الأخبار
القضية الفلسطينية بين الضرورة والتيه – رؤية منهجيةمقتل جندي اسرائيلي يرفع #عداد_المقاومة الى 33 قتيل منذ بدء الحرب البرية على القطاعاصابة نجل امين عام جبهة التحرير واصل ابو يوسف بالرصاص خلال مواجهات قلندياالاحتلال يستهدف عدة مساجد بالقطاع تزامنا مع صلاة الجمعة.. 29 شهيد اليوم يرفع #عداد_العدوان الى 828مبادرة كرامة للتضامن الأسري بقطاع غزة لتقديم الدعم المالي للاسر الذين اجبروا على النزوح من بيوتهماستشهاد الطفل وليد الحرازين 5 اعوام برصاص القناصة شرق الشجاعيةالرئيس يدعو إلى اقتصار مظاهر العيد على الشعائر الدينيةعسكري اسرائيلي: الجيش خسر العمود الفقري لسلاح المشاة في الحرب على غزةكتائب القسام تقصف مطار بن غريون بثلاثة صواريخ m75 وصاروخ فجر5إطلاق صاروخي كاتيوشا من لبنان بإتجاه "إسرائيل"وصول قافلة مساعدات مصرية وعربية لمعبر رفح فى طريقها إلى غزةالمالكي تجاهل تحذيرات واشنطن عن تقدم داعش نحو الموصلصاروخ أردني يسقط طائرة استطلاع مجهولة فوق "الزعتري"‏أردوغان‬: "إسرائيل" ارهابية ولن نلتزم الصمت تجاه غزةبعد 5 أيام على أسر الجندي شاؤول .. أين الجندي؟ وماذا يقول الجيش الاسرائيلي!الخارجية الايرانية: مايجري في فلسطين ابادة جماعية وجريمة ضد الانسانيةالوية الناصر تنعي الشهيد القائد صلاح ابو حسنين "ابو احمد"الحكومة الإسرائيلية تؤيد مواصلة العدوان على غزةالاحتلال يوعز لمستوطنيه بالابتعاد عن المناطق العسكرية المحيطة بغزةنادين جودي تستضيف بنات الرعاية في مطعم L’ARCالرئيس يدعو إلى اقتصار مظاهر العيد على الشعائر الدينيةالامارتية رباب النعيمي ونشاطات مكثفة لإنهاء البرنامجدحلان : لقد آن الأوان و دقت ساعة التصدي و إنهاء الاحتلال فتلك هي المهمة الكبرى لنا جميعاوزير الصحة: الرئيس يتابع حالة جرحى العدوان ويتابع نقل الأدوية إلى مستشفيات قطاع غزةالشجاعية على خط النار
2014/7/25
عاجل
يديعوت : وابل من الصواريخ يضرب كريات ملاخي وأسدودصفارات الانذار تدوي في كريات ملاخي وبئر توفيااستشهاد المواطن عماد عدنان أبو كميل 20 عام من منطقة المغراقةالجزيرة: تقدم ملحوظ لدبابات الاحتلال الاسرائيلي في حي الشجاعية الانطائرات الاحتلال تستهدف شقة سكانية تعود لعائلة أبو القمصان في ميدان مدينة الشيخ زايد شمال القطاعالاحتلال يستهدف عدة مساجد بالقطاع تزامنا مع صلاة الجمعة اليتيمة برمضانمقتل جندي واصابه اثنين بجروح خطيره صباح اليوم في معارك غزة.قصف عنيف ومكثف على أماكن متفرقة في قطاع ‫‏غزة‬.المقاومة تفجر عبوة أفراد في قوة اسرائيلية راجلة شمال بيت حانونتأجيل جلسة الكابينت الاسرائيلي للساعة 3 عصراحسام بدران ينفي الأنباء حول قبول فصائل المقاومة الفلسطينية بمبادرة جديدة للتهدئة في ‫‏غزة‬انتشال الشهيدين محمد ياسين صيام / والشهيد رامي محمد ياسين من منطقة حي الزيتونإصابات في سقوط قذئفتين على المصلين في مسجد المحطة في حي التفاحاصابات في القصف المدفعي لمحيط منطقة سوق السيارات في حي الزيتونالمدفعية تطلق عشرات القذائف على أحياء الزيتون والشجاعية والتفاح شرق غزةطواقم الاسعاف تنتشل 7 شهداء من حي الشجاعية شرق غزةالقسام تعلن اطلاق ثلاثة صواريخ على مطار بن غوريون الاسرائيليقصف مدفعي عنيف يستهدف ثلاث مساجد ومدرسة ومنازل في المحافظة الوسطى لقطاع غزةاصابات بقصف مدفعي عنيف على مخيم البريج وسط قطاع غزةحصيلة عدد الشهداء لليوم التاسع عشر من العدوان المستمر 26 شهيدا اجمالي عدد الشهداء 826 شهيد

قصة خروج زين العابدين بن علي من السلطة بعد القبض على عائلة زوجته فى المطار

قصة خروج زين العابدين بن علي من السلطة بعد القبض على عائلة زوجته فى المطار
تاريخ النشر : 2011-01-14
غزة - دنيا الوطن
وأخيرا رحل الرئيس التونسى، زين العابدين بن على عن السلطة مضطرا بعد ثورة شعبية عارمة انطلقت من سوسة مسقط رأسه إلى جميع أنحاء البلاد. 

تولى بن على رئاسة تونس فى 7 نوفمبر 1987 بانقلاب أبيض على الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة.. الذى كان مصابا بالشيخوخة والعجز وحكم عائلته " بورقيبة الابن وزوجته السيدة وسيلة وأطلق بن على هذا الانقلاب " تحول السابع من نوفمير وكان يحتفل به كل عام ويوزع النشرات والإعلانات المدفوعة على الصحف المصرية والعربية.

انتخب بن على رئيسا للجمهورية فى انتخابات سنة 1994 و1999، وفى 2002 أجرى بن على تعديلا دستوريا مكنه من الترشح لفترة رئاسية جديدة فى 2004 وفاز فيها بـ94.4%، ثم ترشح مجددا فى 2009 لولاية خامسة وفاز بنسبة 89.62% من أصوات الناخبين.

عرفت الفترة التى تقلد فيها زمام السلطة بتوترات سياسية واقتصادية أبرزها تصاعد الاتجاه الإسلامى والصراع على السلطة أواخر أيام بورقيبة.

واللافت للنظر كما تقول قناة الجزيرة القطرية ووسائل إعلام عربية وعالمية أنه تحت رئاسة بن على لتونس، عرفت البلاد نموا اقتصاديا وصنفت تونس مرات عدة الأولى أفريقيا فى التنافسية الاقتصادية ومعدلات النمو حسب أرقام هيئات دولية مستقلة.غير أن هذا النجاح الاقتصادى لم يخف انتقادات لنظام بن على من قبل الهيئات الحقوقية الدولية إزاء انتهاكات لحقوق الإنسان وقمع المعارضين وفرض رقابة شبه كلية على الإعلام وحرية التعبير.

وقد اتهمت عدة منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات إضافة إلى وسائل إعلام غربية عديدة بن على بأنه دكتاتور، وقد وضع سنة 1998على قائمة أسوأ عشرة أعداء لحرية الصحافة بالعالم، وقد ذكر "لليوم السابع" الوزير محمد فائق رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان سابقا أنه ذهب مع وفد حقوقى عربى للرئيس السابق بن على للإفراج عن المعارضة التونسية راضية نصراوى فقال له يا أخ فائق لقد تحدثت عنى راضية وشتمتنى وعائلتى فى بيت صديقتها ولن أفرج عنها " أما الطاهر بلخوجة أستاذ بن على فى السياسة وزير الداخلية السابق فأكد لى أن بن على حقق استقرارا بقبضة أمنية، لكنه لم يتعلم من درس الزعيم بورقيبة. 

منذ أواخر عام 2010 وحتى الآن، شهدت تونس أول أزمة بفترة حكمه وصفت بالأخطر فى تاريخها بعد تصاعد الاحتجاجات والتحركات الشعبية فى كامل تراب الجمهورية أوقعت عشرات القتلى والجرحى، تنديدا بالبطالة والفساد والمحسوبية.

تزوج بن على من نعيمة الكافى سنة 1964 وأنجب منها ثلاث بنات هن غزوة زوجة رجل الأعمال سليم زروق، ودرصاف زوجة رجل الأعمال والإدارى الرياضى الشهير سليم شيبوب وسيرين زوجة رجل الأعمال مروان مبروك.

سنة 1980 تعرف بن على على ليلى طرابلسى عندما كان وزيرا للداخلية، ليتزوجها بعد أن طلق زوجته الأولى نعيمة سنة 1988، والغريب أنه قامت قوات الجيش التونسى بالقبض على عائلتها قبل رحيل زوجها بقليل وتنحيه عن السلطة.

أنجب بن على من ليلى بنتين وولدا. نسرين متزوجة منذ 2004 من رجل الأعمال محمد صخر الماطرى نجل الضابط منصف الماطرى الذى حكم عليه بالإعدام ثم أعفى عنه بتهمة التخطيط لاغتيال بورقيبة سنة 1962.

فى 1992 رزق بن على بابنته الثانية من ليلى، حليمة. وفى فبراير 2005 رزق بن على بأول ابن وهو محمد زين العابدين. 

ومن أهم المحطات فى حياة الرئيس التونسى السابق زين العابدين بن على من مواليد 3 سبتمبر 1936 بمدينة حمام سوسة، هو ثانى رئيس للجمهورية التونسية بعد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، وذلك منذ 7 نوفمبر 1987.

وهو خريج المعهد الفنى بسوسة، والتحق بالجيش سنة 1958 ثم واصل تكوينه العسكرى بأحد المعاهد العسكرية فى مدينة سان سير بفرنسا.

تولى بن على عدة مهام، فعمل ضابطا فى أركان الجيش حين تم تأسيس إدارة الأمن العسكرى سنة 1964، ومديرا عاما للأمن الوطنى سنة 1977.

عين سفيرا فى بولندا سنة 1980، وتولى مجددا الإدارة العامة للأمن الوطنى سنة 1984، كما عين وزيرا للأمن الوطنى سنة 1985.

أصبح عضوا فى الديوان السياسى للحزب الاشتراكى الدستورى سنة 1986، وأمينا عاما مساعدا للحزب ثم أمينا عاما للحزب بعد ذلك.

عين وزيرا للداخلية بحكومة رشيد صفر ثم عوضه كوزير أول، مع الاحتفاظ بوزارة الداخلية سنة 1987
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف