الأخبار
مصر: محافظ الاسماعيلية ومدير الأمن وقائد الجيش يقدمون واجب العزاء للواء محمد فريد حجازى فى وفاة والدتهكلية القدس بارد للاداب والعلوم في جامعة القدس تقيم حفل تخريج لطلبتهاالكتلة تنظم وقفة طلابية نصرة لرسول الله وتنفذ دورة فى " التخطيط الشخصى "المعهد القضائي ينظم برنامج تدريبي للقضاة حول تطبيق مبادئ قانون حقوق الإنساندورة تدريبية لقضاة المحاكم الشرعية حول "نظام التحويل الوطني للنساء المعنفات"بلدية الخليل والشرطة تُعلنان عن حملة للقضاء على ظاهرة الكلاب الضالة في المدينةخلال ورشة عمل سويسرية فلسطينية..النجاح: توقيع مذكرة تفاهم مع المعهد السويسري للصحة العامةلحظة تفجير قنبلة في المطريةالاتيرة: طرق تدابير التخفيف والتكيف لتغير المناخ امر ضروري لتحقيق تنمية اقتصادية في فلسطين"عمليات" شرطة أبوظبي تتعامل مع 3.3 ملايين مكالمة العام الماضيأسرى فلسطين: 7 اسرى نقلوا للمستشفيات منذ يناير نتيجة تراجع اوضاعهم الصحيةوزارة الإعلام تنظم ندوة بعنوان القدس وسياسة التهويد تحت رعاية محافظ طولكرممصير رافع اشارة رابعة بالتحرير"النقل المواصلات" والاتحاد العام لذوي الإعاقة" يتفقان على آليات لمعالجة سوء الاعفاءات الجمركيةبالفيديو.الهدوء يعود للمطرية بعد ليلة دامية ووزير الداخلية يتعهد بتقديم القتلة للمحاكمة.آخر التطوراتشرطة أبوظبي تنظم معرض توظيف في الجيمي مول بالعين61 وفاة سجلتها "مرور أبوظبي" العام الماضي لتجاوز السرعات"مجتمعية" شرطة أبوظبي تكرّم بطلات البولينغ والمشي للسيداتأوباما والعاهل السعودي الجديد يبحثان الحرب ضد الإرهابيينتجار غزة: إجراءات أمنیة "إسرائیلیة" على المعابر تعطل دخول البضائعضمن خطة تطوير المحاكم..الهباش يجتمع مع عدد من خبراء الـ UNDP في مقر ديوان قاضي القضاةمحافظ طوباس ومدراء المؤسسة الأمنية يكرمون نخبة من مدراء المؤسسة الأمنية السابقينقوات الأمن الوطني الفلسطيني تشارك بالوقفة الشعبية دعماً لخطوات الرئيس محمود عباسحركة باسم "العقاب الثوري" تعلن تنفيذ عملية مسلحة ضد قوات الامن المصري !خريشة: إزدياد الاعتداء بالرصاص لمن يعارض سياسة السلطة بالضفةبعد الحصول على الاعتماد المبدئي لكلية جامعية..الجودة تتفقد الكلية لمنحها الاعتماد العاملقاء نقابي مشترك بين اتحاد نقابات عمال فلسطينو اتحاد المعلمين الأمريكيينأطفال النطف المهربة غمروا حياة أهالى الأسرى بالسعادةنقابة المهن الطبية الفنية تفتتح دورة متخصصة في الميكروبيولوجي الطبي التشخيصيالحساينة يلتقي تجار ومزارعي رفح وأعضاء المجلس البلدي ويتفقد مستشفى أبو يوسف النجار
2015/1/26

ديون المغرب الخارجية 20 بليون دولار

ديون المغرب الخارجية 20 بليون دولار
تاريخ النشر : 2011-01-06
غزة - دنيا الوطن
يستعد المغرب للعودة إلى السوق المالية الدولية لتمويل جزء من عجز موازنته الجديدة المقدر بـ 3.5 في المئة من الناتج المحلي، بناء لنصيحة المؤسسات المالية الدولية التي أوصته بالاعتماد على التمويلات الخارجية، عوض الاستدانة الداخلية، حفاظاً على أسعار الفائدة وتجنب شح السيولة المصرفية الداخلية.

وأفاد تقرير لوزارة المال والاقتصاد أمس، بأن الديون الخارجية بلغت العام الماضي نحو 163 بليون درهم (20 بليون دولار)، ارتفاعاً من 152 بليوناً (18.5 بليون دولار) عام 2009، وشهد عام 2010 عودة الرباط الى السوق الدولية للحصول على قرض سيادي بقيمة بليون يورو من السوق المالية في لندن.

وكشف التقرير أن المؤسسات المالية الدولية منحت المغرب 52 في المئة من مجموع القروض الخارجية المستخدمة في تمويل مشاريع البنية التحتية، كما منح الاتحاد الأوروبي 26 في المئة من تلك القروض التي تمثل 20 في المئة من الدين العام البالغ نحو 45 بليون دولار. وأوضح ان الديون المستحقة على الخزانة العامة لا تتجاوز 10 بلايين دولار، في حين أن الديون الأخرى هي عبارة عن ضمانات قروض لعدد من الشركات والمؤسسات العامة، وتقل النسبة عن واحد في المئة بالنسبة الى المصارف التجارية المغربية.

وستسدد الخزانة العامة بليوني دولار (19 بليون درهم) هذا العام لمقرضين خارجيين، هي عبارة عن فوائد وخدمة الدين العام، بزيادة 7 في المئة قياساً الى العام الماضي. وارتفعت فوائد الديون الخارجية في الموازنة الجديدة 42.8 في المئة، بينما لم ترتفع فوائد الديون الداخلية سوى 1.3 في المئة. وأشار مصدر في وزارة المال والاقتصاد الى ان الديون المغربية لا تمثل سوى 48 في المئة من مجموع الناتج المحلي المقدر بـ 100 بليون دولار عام 2011، وهي ديون متواضعة إذا قيست بدول أخرى مجاورة مثل اسبانيا والبرتغال وإيطاليا واليونان، التي تجاوزت ديونها العامة الناتج الإجمالي.

وتستخدم الرباط تلك القروض لاستكمال تجهيزات وبنية تحتية تعتبرها ضرورية لتطوير البلاد، وجذب مزيد من الاستثمارات والتدفقات الخارجية، وقدرت الاستثمارات العامة بـ567 بليون درهم (69 بليون دولار) بين عامي 2008 - 2011. وكانت الديون الخارجية سبباً في فرض برنامج «التقويم الهيكلي» على المغرب، في ثمانينات القرن الماضي، ما تسبب في مضاعفات اجتماعية ما زالت آثارها بادية، ومنها مشكلة بطالة الشباب الجامعيين، بعد خفض التوظيف في القطاع العام، بناء لنصيحة من صندوق النقد الدولي.

وسيطلق المغرب خلال العام الجاري «المركز المالي الدولي»، في الدار البيضاء، لجذب الاستثمارات الخارجية، والشركات العاملة في توظيف الاموال.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف