الأخبار
قصة يخت المحروسة الذى سيحمل السيسي وزعماء وملوك العالم عبر قناة السويس الجديدةالملكة رانيا: #احرقوا_الرضيع !الاردن: عريس يطلق زوجته بالثلاثة قبل وصولها قاعة الأفراح في اربدويكيليكس: سعد الحريري مدمن علي المخدراترئيس سلطة المياه يشارك في اعمال مؤتمر مرسيلياالمباردة المسيحية الفلسطينية تنظم اجتماعا في كلية دار الكلمة في بيت لحمابو ليلى: حرق الرضيع دوابشه إجرام عصابات لدولة منظمة تشرف عليه حكومة الاحتلالحزب الشعب: جريمة حرق الطفل دوابشة في نابلس مؤشر على فاشية الاحتلال والمستوطنينكلية العودة الجامعية تحتفل بتخريج الفوج الخامس "فوج الوفاء" في عرس أكاديمي بهيجبنك القاهرة عمان يحتفل بتسليم الجائزة لشهر حزيران وقيمتها 100,000 دولارحركة فتح بغزة تدين جريمة حرق الطفل علي دوابشة وتدعو إلى تصعيد المقاومة الشعبيةالأحد تنطلق فعاليات بطولة الشهيد عاهد زقوت الكروية لمواليد 2002ممنتدى التواصل تزور مؤسسات إعلاميةاليمن: الأحد القادم..افتتاح المعرض الأول للوضع الإنساني في اليمنمواجهات عنيفة ونداءات في مساجد القدس المحتلةمشعل يدعو للرد على جريمة حرق الرضيع دوابشة والانتصار للأقصىالمطران عطا الله حنا يستقبل وفدا من الجمعية الفلسطينية في السلفادورمصر: مباحث تموين الغربية تضبط 103 اسطوانة غاز مدعمة لدى صاحب مصنع طوبد. الحساينة يستقبل وفد رجال الاعمال والتجار من الضفة في غزةابو عبيدة : للمقاومة الحق في إحراق الأرض تحت أقدام من أحرقوا الطفل الرضيع(محدث) بالصور والفيديو..استشهاد شاب برصاص الاحتلال شمال غزةواشنطن تدين "بأشد العبارات" استشهاد الرضيع الفلسطينيإصابات بإطلاق نار قرب حيفاردود فعل غاضبة على تدمير المسجد السني الوحيد في طهرانبيع قفاز "مايكل جاكسون" بـ64 ألف دولار
2015/7/31

ديون المغرب الخارجية 20 بليون دولار

ديون المغرب الخارجية 20 بليون دولار
تاريخ النشر : 2011-01-06
غزة - دنيا الوطن
يستعد المغرب للعودة إلى السوق المالية الدولية لتمويل جزء من عجز موازنته الجديدة المقدر بـ 3.5 في المئة من الناتج المحلي، بناء لنصيحة المؤسسات المالية الدولية التي أوصته بالاعتماد على التمويلات الخارجية، عوض الاستدانة الداخلية، حفاظاً على أسعار الفائدة وتجنب شح السيولة المصرفية الداخلية.

وأفاد تقرير لوزارة المال والاقتصاد أمس، بأن الديون الخارجية بلغت العام الماضي نحو 163 بليون درهم (20 بليون دولار)، ارتفاعاً من 152 بليوناً (18.5 بليون دولار) عام 2009، وشهد عام 2010 عودة الرباط الى السوق الدولية للحصول على قرض سيادي بقيمة بليون يورو من السوق المالية في لندن.

وكشف التقرير أن المؤسسات المالية الدولية منحت المغرب 52 في المئة من مجموع القروض الخارجية المستخدمة في تمويل مشاريع البنية التحتية، كما منح الاتحاد الأوروبي 26 في المئة من تلك القروض التي تمثل 20 في المئة من الدين العام البالغ نحو 45 بليون دولار. وأوضح ان الديون المستحقة على الخزانة العامة لا تتجاوز 10 بلايين دولار، في حين أن الديون الأخرى هي عبارة عن ضمانات قروض لعدد من الشركات والمؤسسات العامة، وتقل النسبة عن واحد في المئة بالنسبة الى المصارف التجارية المغربية.

وستسدد الخزانة العامة بليوني دولار (19 بليون درهم) هذا العام لمقرضين خارجيين، هي عبارة عن فوائد وخدمة الدين العام، بزيادة 7 في المئة قياساً الى العام الماضي. وارتفعت فوائد الديون الخارجية في الموازنة الجديدة 42.8 في المئة، بينما لم ترتفع فوائد الديون الداخلية سوى 1.3 في المئة. وأشار مصدر في وزارة المال والاقتصاد الى ان الديون المغربية لا تمثل سوى 48 في المئة من مجموع الناتج المحلي المقدر بـ 100 بليون دولار عام 2011، وهي ديون متواضعة إذا قيست بدول أخرى مجاورة مثل اسبانيا والبرتغال وإيطاليا واليونان، التي تجاوزت ديونها العامة الناتج الإجمالي.

وتستخدم الرباط تلك القروض لاستكمال تجهيزات وبنية تحتية تعتبرها ضرورية لتطوير البلاد، وجذب مزيد من الاستثمارات والتدفقات الخارجية، وقدرت الاستثمارات العامة بـ567 بليون درهم (69 بليون دولار) بين عامي 2008 - 2011. وكانت الديون الخارجية سبباً في فرض برنامج «التقويم الهيكلي» على المغرب، في ثمانينات القرن الماضي، ما تسبب في مضاعفات اجتماعية ما زالت آثارها بادية، ومنها مشكلة بطالة الشباب الجامعيين، بعد خفض التوظيف في القطاع العام، بناء لنصيحة من صندوق النقد الدولي.

وسيطلق المغرب خلال العام الجاري «المركز المالي الدولي»، في الدار البيضاء، لجذب الاستثمارات الخارجية، والشركات العاملة في توظيف الاموال.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف