الأخبار
مدرسة عبد الله عزام الأساسية تطلق يوم تطوعي لمساعدة المواطنين في قطف الزيتونفريق بنات قلقيلية يتسيّد بطولة كرة الطائرة المدرسية المركزية لمحافظات الشمالالشرطة تشارك المزارعين في قطف ثمار الزيتون ببلدة قفين بمحافظة طولكرمالشرطة تكشف ملابسات سرقة مصاغات ذهبية ومبلغ 36 ألف شيقل من داخل مبنى سكني في بيت لحمالجامعة العربية الامريكية ومؤسسة الحق تعقدان لقاءا قانونيا لمناقشة تقرير اعده طلبة من كلية الحقوق حول القانون الدولياعتصام نصرة الاسرى والاقصىشاهر سعد في اجتماعه مع النقابة العامة للعاملين في الزراعه يطالبهم بتكثيف جهودهم ومتابعة المزارعينكلية دار الكلمة الجامعية تعقد ورشة عمل تعريفية لمشروع " مستقبل ماضينا "المالكي يرحب بتصويت مجلس الشيوخ الإيرلندي بالإجماع للإعتراف بدولة فلسطينزيتونة تحتفـل بالذكرى الثامنة لتأسيسهاأفيخاي أدرعي يثير غضب جمهور "آراب آيدول" في فلسطينبنك فلسطين يشارك جمعية تنمية المرأة الريفية الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الريفيةأسبوع واحد على انطلاق "مهرجان عطلة نهاية الأسبوع الكبير" في مدينة زايد الرياضيةمتطوعوا الاغاثة الزراعية يشاركون في حملة "احنا معكم" لقطف الزيتون في سلفيتقرية فروش بيت دجن الفلسطينية .. تعريف للمعاناة الحقيقيةالاغاثة الزراعية تواصل حملة قطاف الزيتون في جنينمصر: احتفالية في حب مصر لدعم السياحة علي سفح الاهرمات وتوصيل رسالة للعالم بان مصر آمنةالشرطة تقبض على شخصين بتهمة التزوير وسرقة شيكات في نابلسالشرطة تنظم محاضرة توعية وارشاد في مدرسة ذكور عسكر المجتمعيه بنابلس.اجتماع في مقر المحافظة بجنين لبحث آلية جمع زكاة زيت الزيتون لأهلنا في قطاع غزةشاهد.. فيديو كامل يحتوي على مشاهد لتدمير 50 منزلا خلال الحرب الاخيرة على غزةتمديد اعتقال 6 مقدسيين واعتقال 8 آخرين بينهم قاصرين.فتح ترحب بتصويت مجلس الشيوخ الايرلندي بالدولة الفلسطينيةخبراء يطالبون النهوض بالتجارة الدولية التي تقودها سيدات الأعمال في المجتمع الفلسطينيوفد الداخلية الاردنية يزور الخليل و يلتقي رئيس بلديتهامصر: احتفالية في حب مصر لدعم السياحة علي سفح الاهرمات وتوصيل رسالة للعالم بان مصر آمنةمصر: محافظ الإسماعيلية يستقبل سفير بلغاريا خلال زيارته للإسماعيليةالحمد الله: نشكر سنغافورة على الدعم الذي قدمته لإعادة إعمار القطاعقلقيلية : المحافظ يعلن عن إطلاق صندوق الرباطرئيس بلدية يطا يثمن جهود مدير وضباط وأفرد مركز الشرطة
2014/10/22

ديون المغرب الخارجية 20 بليون دولار

ديون المغرب الخارجية 20 بليون دولار
تاريخ النشر : 2011-01-06
غزة - دنيا الوطن
يستعد المغرب للعودة إلى السوق المالية الدولية لتمويل جزء من عجز موازنته الجديدة المقدر بـ 3.5 في المئة من الناتج المحلي، بناء لنصيحة المؤسسات المالية الدولية التي أوصته بالاعتماد على التمويلات الخارجية، عوض الاستدانة الداخلية، حفاظاً على أسعار الفائدة وتجنب شح السيولة المصرفية الداخلية.

وأفاد تقرير لوزارة المال والاقتصاد أمس، بأن الديون الخارجية بلغت العام الماضي نحو 163 بليون درهم (20 بليون دولار)، ارتفاعاً من 152 بليوناً (18.5 بليون دولار) عام 2009، وشهد عام 2010 عودة الرباط الى السوق الدولية للحصول على قرض سيادي بقيمة بليون يورو من السوق المالية في لندن.

وكشف التقرير أن المؤسسات المالية الدولية منحت المغرب 52 في المئة من مجموع القروض الخارجية المستخدمة في تمويل مشاريع البنية التحتية، كما منح الاتحاد الأوروبي 26 في المئة من تلك القروض التي تمثل 20 في المئة من الدين العام البالغ نحو 45 بليون دولار. وأوضح ان الديون المستحقة على الخزانة العامة لا تتجاوز 10 بلايين دولار، في حين أن الديون الأخرى هي عبارة عن ضمانات قروض لعدد من الشركات والمؤسسات العامة، وتقل النسبة عن واحد في المئة بالنسبة الى المصارف التجارية المغربية.

وستسدد الخزانة العامة بليوني دولار (19 بليون درهم) هذا العام لمقرضين خارجيين، هي عبارة عن فوائد وخدمة الدين العام، بزيادة 7 في المئة قياساً الى العام الماضي. وارتفعت فوائد الديون الخارجية في الموازنة الجديدة 42.8 في المئة، بينما لم ترتفع فوائد الديون الداخلية سوى 1.3 في المئة. وأشار مصدر في وزارة المال والاقتصاد الى ان الديون المغربية لا تمثل سوى 48 في المئة من مجموع الناتج المحلي المقدر بـ 100 بليون دولار عام 2011، وهي ديون متواضعة إذا قيست بدول أخرى مجاورة مثل اسبانيا والبرتغال وإيطاليا واليونان، التي تجاوزت ديونها العامة الناتج الإجمالي.

وتستخدم الرباط تلك القروض لاستكمال تجهيزات وبنية تحتية تعتبرها ضرورية لتطوير البلاد، وجذب مزيد من الاستثمارات والتدفقات الخارجية، وقدرت الاستثمارات العامة بـ567 بليون درهم (69 بليون دولار) بين عامي 2008 - 2011. وكانت الديون الخارجية سبباً في فرض برنامج «التقويم الهيكلي» على المغرب، في ثمانينات القرن الماضي، ما تسبب في مضاعفات اجتماعية ما زالت آثارها بادية، ومنها مشكلة بطالة الشباب الجامعيين، بعد خفض التوظيف في القطاع العام، بناء لنصيحة من صندوق النقد الدولي.

وسيطلق المغرب خلال العام الجاري «المركز المالي الدولي»، في الدار البيضاء، لجذب الاستثمارات الخارجية، والشركات العاملة في توظيف الاموال.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف