الأخبار
من هم الحوثيون وما هي افكارهم ومن هم قادتهم والى اي فئة ينتمون وما هي الاسلحة التي يستخدموهالليوم الثالث على التولي .. #عاصفة_الحزم تقصف مواقع الحوثيين باليمنموسى "مرحبا": تميم ضيفنا في مصرالخارجية اليمنية: ضربات عاصفة الحزم حققت أكثر من المتوقع خلال ساعاتالسعودية تقرر إعادة سفيرها إلى ستوكهولم بعد اعتذار الحكومة السويديةصورة : الحوثيون يسقطون طائرة سودانية ويأسرون الطياربعد انتقاد موقف الرئيس من عمليات الخليج ضد الحوثيين : فتح تشن هجوماً حاداً على حسن نصر اللهتحذيرات هامة بخصوص الحالة الجويةأميرة تايلند زارت جناح الدولة بحضور بدور القاسمي،،الإمارات تستعرض موروثها الثقافي في معرض بانكوك الدولي للكتابكلية دار الكلمة الجامعية تحتفل بإفتتاح عروض "أمسيات سينمائيةقبرص : أحياء الذكرى التاسعة والثلاثون ليوم الارض الخالدمصر: ياسمين تقدم الترامادول والحشيش لزوجها المحبوس احتياطيا بسجن مركز طنطامركز الشراع لعلاج صوبات النطق والتعلم يعقد محاضرة عن مرضى التوحد في مدرسة بيت ليدممثل الرباعية يرحب بالقرار الإسرائيلي بالإفراج عن الأموال الفلسطينيةالسحب على سيارة كيا واثنان وعشرون جائزة أخرىاحد اعضاء وفد الرئاسة يكشف فحوى خطاب الرئيس في القمة العربية .. اليومبلير يرحب بقرار الإفراج عن عائدات الضرائب الفلسطينيةبيان صادر عن وزارة المالية بخصوص عائدات الضرائب الفلسطينيةرسالة دكتوراة توصي بعدم ترك قتل النساء باسم الشرف لتصرف الذكور بل للنظام القضائيتوقعات الطقس في ليبيا هذا الأسبوعفيديو.. أحد ضيوف برنامج الإتجاه المعاكس يتطاول على الذات الالهيةتحت رعاية اللواء جبريل الرجوب : اختتام دورة الإعلام الرياضي للصحفيات بغزةطنجة تحتضن الدورة الخامسة لملتقى موثقي دول البحر الأبيض المتوسطفيديو.. فيفي: أنا لو لعبت كورة هقعد ناس في بيوتهامصر: رئيس حزب الشباب الليبرالى يلتقى بمؤسسى حركة الشباب الديمقراطى
2015/3/28

ديون المغرب الخارجية 20 بليون دولار

ديون المغرب الخارجية 20 بليون دولار
تاريخ النشر : 2011-01-06
غزة - دنيا الوطن
يستعد المغرب للعودة إلى السوق المالية الدولية لتمويل جزء من عجز موازنته الجديدة المقدر بـ 3.5 في المئة من الناتج المحلي، بناء لنصيحة المؤسسات المالية الدولية التي أوصته بالاعتماد على التمويلات الخارجية، عوض الاستدانة الداخلية، حفاظاً على أسعار الفائدة وتجنب شح السيولة المصرفية الداخلية.

وأفاد تقرير لوزارة المال والاقتصاد أمس، بأن الديون الخارجية بلغت العام الماضي نحو 163 بليون درهم (20 بليون دولار)، ارتفاعاً من 152 بليوناً (18.5 بليون دولار) عام 2009، وشهد عام 2010 عودة الرباط الى السوق الدولية للحصول على قرض سيادي بقيمة بليون يورو من السوق المالية في لندن.

وكشف التقرير أن المؤسسات المالية الدولية منحت المغرب 52 في المئة من مجموع القروض الخارجية المستخدمة في تمويل مشاريع البنية التحتية، كما منح الاتحاد الأوروبي 26 في المئة من تلك القروض التي تمثل 20 في المئة من الدين العام البالغ نحو 45 بليون دولار. وأوضح ان الديون المستحقة على الخزانة العامة لا تتجاوز 10 بلايين دولار، في حين أن الديون الأخرى هي عبارة عن ضمانات قروض لعدد من الشركات والمؤسسات العامة، وتقل النسبة عن واحد في المئة بالنسبة الى المصارف التجارية المغربية.

وستسدد الخزانة العامة بليوني دولار (19 بليون درهم) هذا العام لمقرضين خارجيين، هي عبارة عن فوائد وخدمة الدين العام، بزيادة 7 في المئة قياساً الى العام الماضي. وارتفعت فوائد الديون الخارجية في الموازنة الجديدة 42.8 في المئة، بينما لم ترتفع فوائد الديون الداخلية سوى 1.3 في المئة. وأشار مصدر في وزارة المال والاقتصاد الى ان الديون المغربية لا تمثل سوى 48 في المئة من مجموع الناتج المحلي المقدر بـ 100 بليون دولار عام 2011، وهي ديون متواضعة إذا قيست بدول أخرى مجاورة مثل اسبانيا والبرتغال وإيطاليا واليونان، التي تجاوزت ديونها العامة الناتج الإجمالي.

وتستخدم الرباط تلك القروض لاستكمال تجهيزات وبنية تحتية تعتبرها ضرورية لتطوير البلاد، وجذب مزيد من الاستثمارات والتدفقات الخارجية، وقدرت الاستثمارات العامة بـ567 بليون درهم (69 بليون دولار) بين عامي 2008 - 2011. وكانت الديون الخارجية سبباً في فرض برنامج «التقويم الهيكلي» على المغرب، في ثمانينات القرن الماضي، ما تسبب في مضاعفات اجتماعية ما زالت آثارها بادية، ومنها مشكلة بطالة الشباب الجامعيين، بعد خفض التوظيف في القطاع العام، بناء لنصيحة من صندوق النقد الدولي.

وسيطلق المغرب خلال العام الجاري «المركز المالي الدولي»، في الدار البيضاء، لجذب الاستثمارات الخارجية، والشركات العاملة في توظيف الاموال.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف