الأخبار
الحمد الله: الدولة الفلسطينية استثمار في السلام وليس اغاثة انسانيةالقرموطي داخل الثلاجة على الهواء مباشرة‎مصر: محمد بدران: الرئيس السيسي أكد أن الفساد داخل عضم الدولة.. واحترامه للدستور والقضاء(إنسانية جيش) : قصة "الحاجة يُسرى" على معبر رفح ..بالفيديو و الصور : تخريج الفوج التاسع عشرة للروضة أحبائنا الصغار بغزةمصر: مسؤول غرفة التحكم بوزارة الكهرباء: استقرار توزيع الأحمال على مستوى الجمهورية باستثناء خروج دائرتين في الصعيدمصر: المتحدث باسم الصحة: تلقينا 3 بلاغات بضربات الشمس.. وإصابة 43 مواطنا --14 حريق في 8 محافظات بسبب ارتفاع درجة الحرارةالمطران عطا الله حنا يخاطب مؤتمر القدس المنعقد في العاصمة السورية دمشقنظمي مهنا لدنيا الوطن : تمديد العمل على معبر رفح ليوم غد الخميس ..وفاة رضيع في حريق منزل جنوب الخليلعلى الحدود الشرقية.. "شارع حماس" يشغل الإعلام العبريالإحتلال يشرع بنصب أجهزة رادار تكتيكية بغلاف غزة للتحذير من الهاوناغلاق المجال الجوي ببلجيكا بسبب انقطاع الكهرباءمعتمرون يتوجهون الى الاراضي السعودية على نفقة جهاز المخابرات العامةالعربي: القوة العربية المشتركة ستكون مستعدة للتدخل في أي مكانإنهاء التعددية.. في مواجهة صاروخ الحردالمطران عطا الله حنا يخاطب مؤتمر القدس المنعقد في العاصمة السورية دمشقرئيس واعضاء مجلس ادارة غرفة تجارة نابلس يشاركون في افتتاح المعرض الاول للاثاث والصناعات الخشبيحرب قصيرة جدا لتمرير التفاهمات؟!!مدرسة النور الاساسية تقيم حفلا خاصا بنهاية العام الدراسيلبنان: اعتصام في الرشيدية احتجاجاً على قرارات الانروا بوقف بدل الايواءالحمد الله: نطالب الدول المانحة بالضغط على اسرائيل لإزالة معيقاتها في وجه التنمية في القدس الشرقية والمناطق "ج"بعد خسارة الحزب الحاكم وفوز أصدقاء الشعب الفلسطيني : نيجيريا تعتذر لفلسطيناسر وعائلات شهداء واسرى جهاز المخابرات الفلسطينية يغادرون لاداء مناسك العمرةمركز معا يختتم المرحلة الاولى من مبادرة "معا من أجل مستقبل أفضل"
2015/5/28

زلزال متوقع يؤدي الى مقتل 16 ألف شخص في اسرائيل والاراضي الفلسطينية والاردن

زلزال متوقع يؤدي الى مقتل 16 ألف شخص في اسرائيل والاراضي الفلسطينية والاردن
تاريخ النشر : 2010-11-22
غزة - دنيا الوطن
أكد الدكتور جلال الدبيك مدير مركز علوم الارض وهندسة الزلازل في جامعة النجاح الوطنية في نابلس  أن استعدادات الاراضي الفلسطينية لمواجهة زلزال محتمل، لا تتعدى 20%، من الاستعدادات المطلوبة، مما قد يساهم في زيادة عدد الضحايا. 

وقال الدبيك : إن "الارقام التي يتحدث عنها الاسرائيليون بوقوع 16 الف قتيل داخل اسرائيل في حال حدوث زلزال هي أرقام مبالغ فيها، واعتقد أن الرقم يشمل المنطقة كلها بما في ذلك الاراضي الفلسطينية والاردن واسرائيل".

وأضاف أن أول سيناريو للمنطقة تم وضعه من قبل مركز علوم الارض وهندسة الزلازل في جامعة النجاح الوطنية عام 1999، "وقد طالبنا المؤسسات باتخاذ اجراءات حقيقة لمواجهة الزلزال المتوقع، وكل ما استطيع قوله بأن هنالك تحسن، ولكن لم يصل بعد الى المستوى المطلوب".

وفي اسرائيل تناقش اللجنة العلمية التابعة للكنيست الاسرائيلية، اليوم الاثنين، التقرير الذي خلصت إليه اللجنة التحضيرية لمواجهة الزلازل في اسرائيل، والذي أشار لامكانية وقوع 16 ألف قتيل في حال حدوث زلزال خلال الفترة الوجيزة القادمة في اسرائيل.

وبحسب ما ورد على موقع صحيفة "معاريف"العبرية فان الاجتماع الذي سيعقد اليوم جاء نتيجة لطلب اعضاء من الكنيست من مختلف الاحزاب الاسرائيلية استعدادا لمواجهة الموقف بناء على هذا التقرير، كذلك سوف يحضر الاجتماع رئيس هيئة الزلازل في اسرائيل الدكتور آفي شفيريا.

وأشار الموقع إلى أنه وفقا للتقديرات التي وردت في هذا التقرير فانه من المتوقع حدوث زلزال قد تصل قوته الى 7.5 درجة على سلم ريختر، وسيكون مركز هذا الزلزال مدينة بيسان شمال اسرائيل، بحيث سيخلف ما يقارب 16 الف قتيل بالاضافة الى إصابة 6 آلاف آخرين بجراح خطيرة، كذلك فانه من المتوقع اخلاء 377 الفا من بيوتهم، بالاضافة الى تدمير عشرات الالاف من البيوت تدميرا كاملا وعشرين الف بيت بشكل جزئي.

ومن جانبه اكد الدبيك ان كافه المؤشرات القريبة التي يستند عليها الخبراء بحدوث الزلازل باتت واضحة وقد حصلت بالفعل، ولكن أقول بالمعنى العلمي أن الزلزال قد يحدث اليوم أو غد أو بعد غد أو بعد شهر أو بعد سنة أو في أي لحظة، العلم عند الله.

وأشار إلى إن فلسطين تقع ضمن منطقة التأثير الزلزالي مثل الاردن وفلسطين، واذا حدث زلزال فان فلسطين بسبب عدم امتلاكها مقومات الدولة مثل الحدود والمطارات والجيش النظامي فإن المساعدات الانسانية سوف تتأخر بشكل كبير لا سيما وأن دول الجوار ستكون مطاراتها مشغولة باستقبال المساعدات الانسانية لها بالدرجة الاولى لا سيما وأن الساعات الاولى للزلزال ستكون ساعات سوداء كما يطلق عليها.

واوضح الدبيك أن مركز حدوث الزلازل سيكون في مركزين اثنين وهما كالتالي:

1. البحر الميت من الشمال أو الجنوب، فان قوته لن تزيد على 6 درجات بمقياس ريختير. 
2. إصبع الجليل وهذا إن حدث فان قوته ستكون 7 درجات فاكثر.

وأكد أن شدة تاثير الزلازل تعتمد على قوة الزلزال وعمقه، حيث كلما قلّ عمقه تزيد قوته إضافة الى نوعية التربة وتأثير الموقع ونوعية البناء ومدى جاهزيته لمقاومة الزلازل، مع اختلاف اذا حصل الزلزال في الليل أو في النهار عندما يكون الطلبة في المدارس.

وتوقع الدبيك أنه إذا حصل زلزال في الاراضي الفلسطينية بقوة 7 درجات على مقياس ريختير، فان عدد الضحايا سيتجاوز 5 الاف قتيل وعدد الجرحى سيكون ما بين 15 الى 20 الف جريح.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف