الأخبار
ملتقى الأسرى المحررين برفح يكرم الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريينقبرص : إحياء مهرجان تضامني مع فلسطينيي الداخلبالصور..جمعية عايشة تخرج الفوج الرابع من التمكين الفرديبالفيديو..وزير الخارجية المصري: لقائي بجون كيري كان مثمراً وسأقابل مستشارة الأمن القومي غداًبمشاركة عربية ودولية واسعة..مجموعة من النشطاء يطلقون غدا حملة النداء "الأخير" للتضامن مع القيقبالذكرى 34 لاعادة تأسيس حزب الشعب..استقبال عشرات وفود القوى السياسية والاتحادات والشخصيات المهنئة بالمناسبةالاحتلال يقرر الإفراج غدًا الخميس عن الأسير "عز الدين"القناة10:الشروع ببناء سياج جديد حول مستوطنات غزة بعد 3 أشهرهيرتصوغ: يجب الانفصال عن الفلسطينيين في أسرع وقت ممكنلبنان: فرقة الكوفية تكرم قيادات فلسطينية في سفارة فلسطين ببيروتعرب 48: الطيبي يطرح قضية الأسير القيق والنواب العرب في الامم المتحدةالقسم الصحي قي السلامة الخيرية يتابع أخر المستجدات في قسم العلاج الطبيعيالسلامة الخيرية تنفذ مشروع الإنارة الأمنة لبيوت الجرحىالعون البريطانية تفتتح محطة تحلية المياه الاولي في مدارس غزةمخترعة فلسطينية تفوز بجائزة المليون دولار لتطوير قدم ذكيةمصر: فرح بأسيوط يتحول الى جنازة بحادث أنقلاب سيارة ومصرع 6 وأصابة أخر بطريق أسيوط سوهاج الشرقىرؤساء بلديات اسرائيلية يقاطعون السويد بسبب انتقادات وزيرة الخارجية السويديةالاحتلال يطارد سيارة أطلقت النار نحو مستوطنة "بيت حورون" قرب رام اللهالاردن: المركز الملكي لترميم المخطوطات بعمان يجري دورة تدريبية لمختصين من قسم المخطوطات للمسجد الاقصياليمن: نجاح اول عملية زراعية للشريان الابهري تحت الكلوي بالحديدةالسلامة الخيرية تنفذ مشروع الإنارة الأمنة لبيوت الجرحىوزير العدل يرأس اجتماع مجلس ادارة البرنامج المشترك لبرنامج الامم المتحد الانمائي وهيئة الامم المتحدة للمراةاليمن: توزيع مساعدات غذائية في 11 محافظة يمنيةرؤساء قطاع العدالة يقرون خطة عمل المساعدات الخارجية برنامج سواسية لدعم قطاع العدل وسيادة القانونمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد أعمال اعادة تأهيل أحد المداخل الرئيسية لمدينة المستقبل
2016/2/11

جنوب السودان يشهد إقبالاً على الدعارة

تاريخ النشر : 2010-10-06
غزة - دنيا الوطن
قبل نحو مائة يوم من تصويت أبناء جنوب السودان للوحدة أو الانفصال عن شمال السودان، والاستقلال بدولتهم الجديدة، تبدو أن عاصمة الدولة القادمة "جوبا" تسير نحو مستنقع من الفقر والأمراض، وانتشار الدعارة، بشكل بدأ يلفت الأنظار. 

وتشهد هذه المدينة ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة انتشار الدعارة، وهي أقدم مهنة في تاريخ البشرية، مع تصاعد التوتر السياسي في السودان، وعدم الاستقرار الذي أوجد أرضية خصبة لمثل هذه المهن.

يذكر أن من يعملن في هذه المهنة غالباً ما يكن متزوجات، تركن منازلهن وعوائلهن، ويأتين من الدول المجاورة في شرق إفريقيا مثل الكونغو وأوغندا وكينيا واثيوبيا وتنزانيا، إلا أن بعضهن مواطنات من الجنوب ومن الشمال، حيث يكن هاربات من القوانين الإسلامية الصارمة بشمال السودان في إطار الحرية الجنسية.

وعبرت إحداهن عن رأيها في جعل تركيزها على المال بدلاً من الحب، حيث قالت لورا وليام من أوغاندا: المال فقط يمكن أن يجعلك تحلم بكل شيء تود الحصول عليه، والأقارب الذين يعملون في الحكومة هم الوحيدون القادرون على تحصيل كل ما ترغب بتحقيقه في حكومة جنوب السودان".

وعادة تتواجد ممتهنات الدعارة في واو ورمبيك وجوبا وأويل، بينما تشتكي حكومة جنوب السودان من أن الثقافات تغيرت منذ قدوم الدعارة كمهنة في البلاد.

ويمتاز جنوب السودان بعدد من الثقافات والتقاليد الخاصة به، ولكن منذ توقيع اتفاق السلام في السودان، أصبح جنوب السودان مكاناً لمزيج من الثقافات الأجنبية، وبخاصة تلك المقتبسة من الجنوبيين الذين تربوا في الغرب.

وحذرت السلطات الصحية في المنطقة من التهديد الخطير الذي يشكله المرض القاتل، فيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"، والذي يزرع الرعب في قلوب الناس من أن يكون قد أصيبوا به بمعدل خطير، ولا سيما أنه منتشر في الدول المجاورة ككينيا وأوغندا، والتي يأتي منها هؤلاء النسوة.

وهذا الاستفتاء، الذي سيجري في التاسع من يناير "كانون الثاني" هو أحد العناصر الرئيسية في اتفاق السلام بين الحكومة، برئاسة عمر البشير، والمتمردين الجنوبيين سابقاً في الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة سالفا كير، والذي وضع حداً في 2005 لأكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف