الأخبار
السيسي للجنود والضباط: الإستقرار في مصر إستقرار للعالم كلهحفل في قصر الامارات بذكري مرور 3 سنوات علي اطلاق موقع هوتل اند ريستفي مجلس الشيخ نهيان بن مبارك .. يتلاقي العلم مع الفكر والثقافة والمعرفةالرئيس يكلف عريقات بأمانة سر اللجنة التنفيذية بدلاً من عبدربه"تغريد" الأولى على الوسطى والثالثة على القطاع فالتاسعة على فلسطينقيادة مركزية اسمها " الوهم"حنان انتشلت من تحت أنقاض منزلها .. وحصلت على المرتبة التاسعة في الفرع العلمي على محافظة خان يونسالسيسي يزور سيناء والعريشمصر: فى الاسماعيلية..حملة مكثفة لرفع جميع السيارات المتروكة وازالة الاشغالات بأحياء المحافظةالسيسى لرجال القوات المسلحة: "جئت لكم بالزى العسكرى احتراما وتقديرا لكم"المكسيك: العثور على أكثر من 9 آلاف تأشيرة دخول مسروقة إلى الولايات المتحدةالحوثيون: وقف القتال في اليمن خلال رمضان قيد المناقشةأهالي العسكريين اللبنانيين المخطوفين يعتصمون أمام السفارة القطرية في بيروتالبرلمان العربي يعقد إجتماع طارئ لمناقشة مستجدات العمليات الإرهابية على بعض الدول العربيةالوكالة الدولية للطاقة الذرية: محادثات "النووي الإيراني" شهدت تقدمًاالكشافة الفلسطيني يوجه رسالة أممية ويسلمها للجنة الدولية للصليب الأحمرمصر: المؤسسة المصرية النوبية: مرتضى اهان النوبة كلها ولم يهين المرغني فقط وسنقاضيه هو والابراشي لعنصريتهمهيئة الأسرى: أسرى "ايشل" يشتكون الحشرات وتضييقات الإدارةالجامعة العربية الأمريكية تشارك في مؤتمر بعنوان "تعليم السلام في القرن الحادي والعشرين"قوات الأمن الوطني تلبي نداء مواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة من سكان مخيم جنين بترميم منزلهحياة الضابط الإسرائيلي الذي قتل الطفل كسبة لم تكن مهددة لحظة إطلاق النار المتكرر عليهفيديو : قصيدة تهنئة لطلبة فلسطين الناجحين في التوجيهي​"مهجة القدس": الاحتلال يمنع عائلة الأسير المريض معتصم رداد من زيارتهقوات الأمن الوطني الفلسطيني تشارك في تشييد وترميم أضرحة شهداء الجيش العراقينائب محافظ أريحا والأغوار يستقبل وفد المؤسسة الخيرية الملكية البحرينية
2015/7/4
عاجل
مراسلنا: توقف خطوط الكهرباء الثلاثة المزودة لرفح من الجانب المصري

جنوب السودان يشهد إقبالاً على الدعارة

تاريخ النشر : 2010-10-06
غزة - دنيا الوطن
قبل نحو مائة يوم من تصويت أبناء جنوب السودان للوحدة أو الانفصال عن شمال السودان، والاستقلال بدولتهم الجديدة، تبدو أن عاصمة الدولة القادمة "جوبا" تسير نحو مستنقع من الفقر والأمراض، وانتشار الدعارة، بشكل بدأ يلفت الأنظار. 

وتشهد هذه المدينة ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة انتشار الدعارة، وهي أقدم مهنة في تاريخ البشرية، مع تصاعد التوتر السياسي في السودان، وعدم الاستقرار الذي أوجد أرضية خصبة لمثل هذه المهن.

يذكر أن من يعملن في هذه المهنة غالباً ما يكن متزوجات، تركن منازلهن وعوائلهن، ويأتين من الدول المجاورة في شرق إفريقيا مثل الكونغو وأوغندا وكينيا واثيوبيا وتنزانيا، إلا أن بعضهن مواطنات من الجنوب ومن الشمال، حيث يكن هاربات من القوانين الإسلامية الصارمة بشمال السودان في إطار الحرية الجنسية.

وعبرت إحداهن عن رأيها في جعل تركيزها على المال بدلاً من الحب، حيث قالت لورا وليام من أوغاندا: المال فقط يمكن أن يجعلك تحلم بكل شيء تود الحصول عليه، والأقارب الذين يعملون في الحكومة هم الوحيدون القادرون على تحصيل كل ما ترغب بتحقيقه في حكومة جنوب السودان".

وعادة تتواجد ممتهنات الدعارة في واو ورمبيك وجوبا وأويل، بينما تشتكي حكومة جنوب السودان من أن الثقافات تغيرت منذ قدوم الدعارة كمهنة في البلاد.

ويمتاز جنوب السودان بعدد من الثقافات والتقاليد الخاصة به، ولكن منذ توقيع اتفاق السلام في السودان، أصبح جنوب السودان مكاناً لمزيج من الثقافات الأجنبية، وبخاصة تلك المقتبسة من الجنوبيين الذين تربوا في الغرب.

وحذرت السلطات الصحية في المنطقة من التهديد الخطير الذي يشكله المرض القاتل، فيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"، والذي يزرع الرعب في قلوب الناس من أن يكون قد أصيبوا به بمعدل خطير، ولا سيما أنه منتشر في الدول المجاورة ككينيا وأوغندا، والتي يأتي منها هؤلاء النسوة.

وهذا الاستفتاء، الذي سيجري في التاسع من يناير "كانون الثاني" هو أحد العناصر الرئيسية في اتفاق السلام بين الحكومة، برئاسة عمر البشير، والمتمردين الجنوبيين سابقاً في الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة سالفا كير، والذي وضع حداً في 2005 لأكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف