الأخبار
امراض القلب و الصيامنجل الرئيس المعزول مرسى : ما يحدث فى سيناء مخطط مصرى اسرائيلى لضم غزة لمصر وارتكاب مجازر بحق حماساصابة شاب نتيجة حادث سير إنقلاب مركبة غرب جنينمصرع مواطن بانقلاب سيارته شرق النصيراتكان توقّع الهجمات قبل أكثر من اسبوعين.. ديبكا العبري يكشف تفاصيل مثيرة لهجمات سيناءمصر - وصول 9 جثث لقتلى اشتباكات 6 أكتوبر لمشرحة زينهمشاهد ـ ذعر وهلع "ديانا كرزون" في "التجربة الخفية"فيديو ـ الإسعاف يتدخل لإنقاذ "هشام عباس" في "رامز واكل الجو"ترشيح سعيد ابو علي لمنصب الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية خلفا لمحمد صبيحسفير الاتحاد الأوروبى يقف دقيقة حدادا على أرواح شهداء سيناء والنائب العامأحمد موسى يذيع ببرنامجه صورة الإرهابى المتهم بتنفيذ حادث اغتيال النائب العامهيئة كبار العلماء: القضاء على التنظيمات الإرهابية المسلحة واجب شرعىمصادر: انتشار جثث مسلحين قصفتهم طائرة عسكرية بشوارع الشيخ زويدالداخلية المصرية: خلية 6 أكتوبر الإرهابية نفذت حوادث اغتيال وخططت لأعمال تخريبيةمصادر: سيارة نقل يقودها انتحاريان انفجرت بالقرب من كمين أبو رفاعىماذا حل بجندي الاحتلال "ميكي أرون" شرق خانيونس؟يعلون يحمل تركيا المسؤولية عن العمليات في الضفة الغربيةمستوطنو غلاف غزة متخوفون من تدريبات القسامأوباما يعلن رسميا إعادة العلاقات الدبلوماسية مع كوباالخضري يطالب بالافراج الفوري عن 14 من متضامني اسطول الحرية ما زالت إسرائيل تعتقلهم"إسرائيل" تسمح لمصر بإرسال قوات إضافية إلى سيناءالشرطة تتلقى التهاني بمناسبة عيد الشرطة الفلسطينيةالقيادة العامة للقوات المسلحة: استشهاد 17 من أفراد الجيش ومقتل 100 إرهابىمواجهات ومصادرة أشرطة كاميرات في سلوادمن هو تنظيم "ولاية سيناء" المسؤول عن عمليات قتل أكثر من 70 من الجيش المصري صباح اليوم؟
2015/7/2

ظهور آكلي لحوم البشر بتونس ..شاهد الصور

ظهور آكلي لحوم البشر بتونس ..شاهد الصور
تاريخ النشر : 2010-05-30
غزة-دنيا الوطن
نشرت صحيفة خليجية تقريرا مفصلا ومصورا لآدميين شكلهما غريب يعيشان مع والديهما و يتغذيان على لحوم البشر و أي شيء في طريقهما حتى أن أحدهم قضم اصبع والدته .

عبد القادر و زياد هما ولدان قصيرا القامة، يقفان على أطراف أصابعهما، رأساهما صغيرا الحجم، بشرتهما سمراء اللون، وشكلهما غريب. الناظر إليهما يشعر أنهما مزيج إنساني وحيواني مفترس، خاصة بعد أن يستمع للأصوات المخيفة التي يصدرانها. فعبد القادر مشدود الوثاق إلى الجدار، وزياد يتجول داخل المنزل بعد أن فكت أمه الرباط عنه حتى تغير له ملابسه - حسب الصحيفة -

وقالت والدتهما " فعبد القادر يبلغ من العمر 28 سنة، أما زياد فيبلغ من العمر 27 سنة. بدأت ألاحظ التغيرات على عبد القادر طفلي الأول فور بلوغه سن الرابعة، لأنه بدأ يمشي ويركض وطلعت كل أسنانه في وقت مبكر، كما بدأت تظهر عليه علامات العنف " .

وتابعت " وبعد فترة قصيرة بدأت رحلتي مع الأطباء، حيث كٌنت أعرض عبد القادر وزياد على الأطباء للكشف على حالتهما الصحية الغريبة " .

و أضافت " كانت المصيبة يوم علمت أنهما يعانيان من مرض نادر الوجود، بل يكاد يكون معدوما، والمرض يجعل من عبد القادر وزياد حيوانات مفترسة أكثر من كونهما آدميين بشريين، حيث توجد جينات حيوانية في أجسامهما، تجعلهما مزيجاً مشتركاً بين الحيوان والإنسان " .

وحول طريقة تواصلها مع إبنيها قالت " هما لا يتكلمان أبدا، بل يصدران أصواتاً مخيفة تشبه أصوات الذئاب الجائعة، وأحيانا يطلقان أصواتاً مشابهة لفحيح الأفعى، وهما لا يفهمان كلامي، وطريقة تواصلي معهما هي بالتعود، حيث تعلمت الأصوات التي يطلقانها في حال جوعهما، أو رغبتهما في فك رباطهما، حيث أحرص كل يوم على ربطهما بالحبال، حتى لا يرتكبان جرائم أخرى " .

وحول الجرائم التي ارتكباها في السابق، قالت " زياد وعبد القادر بحاجة للأكل بصفة دائمة أي كل ساعة يجب أن يأكلا شيئاً، وإن لم يجدا شيئا، فهما يأكلان ما يجدانه أمامهما، فزياد مثلاً عضني وقطع إصبعي وأكله، وذات مرة حاول أكل أبن أخته، و لولا لطف الله لوجدناه جثة هامدة حيث أنقذناه من بين فكي زياد في آخر لحظة، وأخذناه للمستشفى وهو غارق في دمائه، كما أنهما يأكلان القطط الصغيرة، وأي شيء تقع عليه أعينهما، وقبل يومين ضرب زياد ابنة أخته «رنيم» تمهيدا لعضها على طريقة الذئاب وهي الآن ترقد في المستشفى حيث كسر لها أسنانها الأربعة " .

ومع أن حجمي زياد وعبد القادر صغير جدا مقارنة بأفعالهما إلا أن الحاجة زهرة - والدتهم - تؤكد أن ولديها لا يستطيع شيء إيقافهما عندما يهجمان على أحد، حتى إن والدهما يستدعي الجيران ليساعداه في شد وثاق الأبناء، في حال فكا رباطهما.

يشار أنه تم الطلب من الأم و أكثر من مرة إرسال أبنائها إلى أحد المختبرات حيث عبرت عن رفضها الشديد قائلة " لا أحتمل فكرة العيش بدونهما " , مبينة أنها لطالما تفترش الأرض وتنام بجانبهما , وتفك الحبال المربوطين إليها شفقة منها عليهم .

و أكدت الوالدة أنها ورغم غدرهم بها إلا أنها لا تتمكن حتى من ضربهم .

و أفادت رئيسة جمعية المعاقين بتونس في معرض تشخيصها لهذه الحالة بأن التشخيص الأولي يدل على وجود مرض جيني وهو عبارة عن cannibalisme أي آكلي لحوم البشر .

وحول إمكانية المعالجة قالت «لا يوجد علاج لمرض عبد القادر وزياد فهما يعتبران من ناحية الشكل والتصرفات من آكلي لحوم البشر، والذين يعتبر وجودهم حول العالم نادرا جدا، ولذلك لم يصل الطب لليوم لعلاج قد يكون فعالا في مثل هذه الحالات، خاصة وأنه من الصعب علاج المرض الجيني».







 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف