الأخبار
التوجيه السياسي في نابلس يواصل نشاطهالاردن: لماذا ترجل جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في الرياض وانتظر نصف ساعة؟بالفيديو: جولة داخل قصر هاني شاكر.. أكثر النجوم ثراء في الوسط الفنيانا لسا انسان مبادرة شبابية ابتكرها شباب غزة كنوع من الاعتماد على النفسالصداقة وجيوس يمثلان فلسطين في البطولة العربية لكرة الطائرةفريق النبراس التطوعي الشبابي ينفذ مبادرة من طفل لطفل بتوزيع الألعاب على الأطفال بمركز إيواء البريججانب من عزاء شقيق رئيس الجالية الفلسطينية فى النمساانتخابات الجالية الأردنية فى النمسا..فوز قائمة النشامىثورة 25 يناير ....وفلاش باكعرب 48: في 2014: 12355 حادث طرق و20 الف مصابعرب 48: كفرقاسم: الالاف يشاركون في جنازة لاعب كرة القدم المغدور صهيب فريجعرب 48: اللجنة التنفيذية للحزب الديمقراطي العربي تصادق بالإجماع على خوض الانتخابات ضمن تحالف بديلعرب 48: عبلين : مصرع عبد الله مريسات (50 عاما) بعد تعرضه للطعن من قبل مجهولين والشرطة تحققعرب 48: الرينة : العثور على جثة الشاب محمد توفيق طاطور (18 عاما) في ظروف تراجيديةمسودة دستور نيبال تثير اضطرابات سياسيةمودي وأوباما يحققان تقدما في الاتفاق النووياحتجاجات "مناهضة للإسلام" بدريسدن الألمانيةمسلحون يختطفون وزيرا بإفريقيا الوسطىظريف: الذهاب للرياض وتقديم التعزية كان ضرورياقتلى بغارات جوية في باكستانرئيس النيجر بالجزائر لمباحثات بشأن ليبيا ومالياستجواب ظريف بسبب نزهة استعراضية مع كيريمعارك قرب مطار شمال شرقي نيجيريااليسار اليوناني: فوزنا بالانتخابات نهاية التقشفاليمن: أوباما: يجب احترام العملية السياسية في اليمناليمن: الحوثيون يحتجزون صحفيين ويضربون آخرينالعراق: تزايد عدد "الداعشيات" الأسترالياتلبنان: مسلحون يهاجمون مواقع حزب الله بجرود بعلبكحركة النهضة لن تمنح الثقة للحكومة التونسيةتونس .. حكومة الصيد و"المشي على حبل رفيع"
2015/1/26

ظهور آكلي لحوم البشر بتونس ..شاهد الصور

ظهور آكلي لحوم البشر بتونس ..شاهد الصور
تاريخ النشر : 2010-05-30
غزة-دنيا الوطن
نشرت صحيفة خليجية تقريرا مفصلا ومصورا لآدميين شكلهما غريب يعيشان مع والديهما و يتغذيان على لحوم البشر و أي شيء في طريقهما حتى أن أحدهم قضم اصبع والدته .

عبد القادر و زياد هما ولدان قصيرا القامة، يقفان على أطراف أصابعهما، رأساهما صغيرا الحجم، بشرتهما سمراء اللون، وشكلهما غريب. الناظر إليهما يشعر أنهما مزيج إنساني وحيواني مفترس، خاصة بعد أن يستمع للأصوات المخيفة التي يصدرانها. فعبد القادر مشدود الوثاق إلى الجدار، وزياد يتجول داخل المنزل بعد أن فكت أمه الرباط عنه حتى تغير له ملابسه - حسب الصحيفة -

وقالت والدتهما " فعبد القادر يبلغ من العمر 28 سنة، أما زياد فيبلغ من العمر 27 سنة. بدأت ألاحظ التغيرات على عبد القادر طفلي الأول فور بلوغه سن الرابعة، لأنه بدأ يمشي ويركض وطلعت كل أسنانه في وقت مبكر، كما بدأت تظهر عليه علامات العنف " .

وتابعت " وبعد فترة قصيرة بدأت رحلتي مع الأطباء، حيث كٌنت أعرض عبد القادر وزياد على الأطباء للكشف على حالتهما الصحية الغريبة " .

و أضافت " كانت المصيبة يوم علمت أنهما يعانيان من مرض نادر الوجود، بل يكاد يكون معدوما، والمرض يجعل من عبد القادر وزياد حيوانات مفترسة أكثر من كونهما آدميين بشريين، حيث توجد جينات حيوانية في أجسامهما، تجعلهما مزيجاً مشتركاً بين الحيوان والإنسان " .

وحول طريقة تواصلها مع إبنيها قالت " هما لا يتكلمان أبدا، بل يصدران أصواتاً مخيفة تشبه أصوات الذئاب الجائعة، وأحيانا يطلقان أصواتاً مشابهة لفحيح الأفعى، وهما لا يفهمان كلامي، وطريقة تواصلي معهما هي بالتعود، حيث تعلمت الأصوات التي يطلقانها في حال جوعهما، أو رغبتهما في فك رباطهما، حيث أحرص كل يوم على ربطهما بالحبال، حتى لا يرتكبان جرائم أخرى " .

وحول الجرائم التي ارتكباها في السابق، قالت " زياد وعبد القادر بحاجة للأكل بصفة دائمة أي كل ساعة يجب أن يأكلا شيئاً، وإن لم يجدا شيئا، فهما يأكلان ما يجدانه أمامهما، فزياد مثلاً عضني وقطع إصبعي وأكله، وذات مرة حاول أكل أبن أخته، و لولا لطف الله لوجدناه جثة هامدة حيث أنقذناه من بين فكي زياد في آخر لحظة، وأخذناه للمستشفى وهو غارق في دمائه، كما أنهما يأكلان القطط الصغيرة، وأي شيء تقع عليه أعينهما، وقبل يومين ضرب زياد ابنة أخته «رنيم» تمهيدا لعضها على طريقة الذئاب وهي الآن ترقد في المستشفى حيث كسر لها أسنانها الأربعة " .

ومع أن حجمي زياد وعبد القادر صغير جدا مقارنة بأفعالهما إلا أن الحاجة زهرة - والدتهم - تؤكد أن ولديها لا يستطيع شيء إيقافهما عندما يهجمان على أحد، حتى إن والدهما يستدعي الجيران ليساعداه في شد وثاق الأبناء، في حال فكا رباطهما.

يشار أنه تم الطلب من الأم و أكثر من مرة إرسال أبنائها إلى أحد المختبرات حيث عبرت عن رفضها الشديد قائلة " لا أحتمل فكرة العيش بدونهما " , مبينة أنها لطالما تفترش الأرض وتنام بجانبهما , وتفك الحبال المربوطين إليها شفقة منها عليهم .

و أكدت الوالدة أنها ورغم غدرهم بها إلا أنها لا تتمكن حتى من ضربهم .

و أفادت رئيسة جمعية المعاقين بتونس في معرض تشخيصها لهذه الحالة بأن التشخيص الأولي يدل على وجود مرض جيني وهو عبارة عن cannibalisme أي آكلي لحوم البشر .

وحول إمكانية المعالجة قالت «لا يوجد علاج لمرض عبد القادر وزياد فهما يعتبران من ناحية الشكل والتصرفات من آكلي لحوم البشر، والذين يعتبر وجودهم حول العالم نادرا جدا، ولذلك لم يصل الطب لليوم لعلاج قد يكون فعالا في مثل هذه الحالات، خاصة وأنه من الصعب علاج المرض الجيني».







 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف