الأخبار
العميد ابو ربيع يلتقي منتسبي الشرطة الخاصة ويتحدث عن الوضع السياسي الراهنالشعبية: طرح مشروع سحب الإقامة من منفذي العمليات بالقدس تصعيد إجرامي خطيرمصر: فيديو.. "تنظيم الاتصالات": شركات المحمول الثلاثة تقدم خدمة سيئة للمشتركيندار القران الكريم في مديرية اوقاف طولكرم تفتتح دورة خاصة للأطفال بطريقة الكتاتيبجمعية الفلاح الخيرية توزع أموال الزكاة والصدقات وكفالات الأيتام والأسر الفقيرةبسام ولويل رئيسا جديدا للاتحاد العام للصناعات الفلسطينية ..والحايك نائبا لهكيف يتجسس "الشاباك" على الهواتف ويسخر التطور التكنلوجي لخدمة إسرائيل؟مصر: محلل اقتصادي: الدعوات لمظاهرات 28 نوفمبر يؤثر بالسلب على أداء البورصةالشروط المصرية للتصالح مع قطرطاقم شؤون المرأة ينظم جولة تثقيفية لمجموعة من القيادات النسوية الشابةاليمن: الجفري وقيادة الرابطة يزورون مقر قيادة حلف قبائل حضرموت بوادي نحبلقاء مشترك للجنتين الشعبية والاهلية لمخيم الرشيدية لتقيم التحركات المطلبيةأطباء مستشفي الباطنة بمجمع الشفاء الطبي يشاركون في المؤتمر السادس لأمراض القلب والأوعية الدمويةدار القران الكريم في مديرية اوقاف طولكرم تفتتح دورة خاصة للأطفال بطريقة الكتاتيبهيئة تنظيم الاتصالات تستضيف محاضرة حول الشروط الصحية الواجب توافرها في بيئة العملالازبط : القدس والضفة قد فجرت شرارة الانتفاضة ولا يستطيع أحد إيقافهالاول مرة... سحب الهوية المقدسية من فلسطيني نفذ عملية بتل ابيب عام 2001اجتماع الجمعيات متعددة الجنسيات في مؤسسة فلسطين بيتنا في مدينة يوتيبوري لتوطيد العلاقاتحركة فتح منطقة شهداء الشاطئ الجنوبي بغرب غزة تزورعدد من كوادرها في المخيمبالفيديو: سحر رامي تبكي بسبب سؤال منى الشاذلي "الوقح"حملة "أيادي الخير" لمساعدة الطالب الفلسطيني تبدأ بالعمل على توفير نظارات طبية مجانية للطلبةالجامعة الوطنية لعمال الطاقة UMT تحتج على الحكومة وتطالب التراجع عن التدبير المفوضالمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تؤسس 74 شركة ناشئة وتدعم 110 شركات ابتكاريةحركة فتح منطقة شهداء الشاطئ الجنوبي تستقبل وفد من قيادة منطقة شهداء الرمال الشمالي غربأ بغرب غزةالمكتب الحركي المركزي للتمريض لحركة فتح بقطاع غزة يعقد مؤتمره الإنتخابيالمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تؤسس 74 شركة ناشئة وتدعم 110 شركات ابتكاريةاليمن: حصاد ساحتي اعتصام شعب الجنوب عدن و المكلا السبت 22نوفمبرالاحتلال يفرج عن المعتقل معاوية أبو جملجيلبيرت يرفض القرار الاسرائيلي بمنعه دخول غزةالذكرى الرابعة عشر لاستشهاد المؤسس : كتائب الأقصى تستذكر جمال عبد الرازقتربية طولكرم تنظم بطولة الجمباز لمدارس طولكرم الذكور للمرحلتين الأساسية العليا والدينامنظمة "الدرع"العالمية في أوكرانيا طالبت النيابة العامة بالتحقيق بقضية المجندة الاسرائيليةنادي الأسير: انطلاق حملة "دعم الأسرى بجميع اللّغات في أوروبا"السودان: حزب الأمة السوداني: ترشح "البشير" لفترة رئاسة ثالثة يخالف الدستور والقانونأسرى فلسطين:الأسير سمير سرساوى من أراضى 48 يدخل عامه السابع والعشرين
2014/11/23

ظهور آكلي لحوم البشر بتونس ..شاهد الصور

ظهور آكلي لحوم البشر بتونس ..شاهد الصور
تاريخ النشر : 2010-05-30
غزة-دنيا الوطن
نشرت صحيفة خليجية تقريرا مفصلا ومصورا لآدميين شكلهما غريب يعيشان مع والديهما و يتغذيان على لحوم البشر و أي شيء في طريقهما حتى أن أحدهم قضم اصبع والدته .

عبد القادر و زياد هما ولدان قصيرا القامة، يقفان على أطراف أصابعهما، رأساهما صغيرا الحجم، بشرتهما سمراء اللون، وشكلهما غريب. الناظر إليهما يشعر أنهما مزيج إنساني وحيواني مفترس، خاصة بعد أن يستمع للأصوات المخيفة التي يصدرانها. فعبد القادر مشدود الوثاق إلى الجدار، وزياد يتجول داخل المنزل بعد أن فكت أمه الرباط عنه حتى تغير له ملابسه - حسب الصحيفة -

وقالت والدتهما " فعبد القادر يبلغ من العمر 28 سنة، أما زياد فيبلغ من العمر 27 سنة. بدأت ألاحظ التغيرات على عبد القادر طفلي الأول فور بلوغه سن الرابعة، لأنه بدأ يمشي ويركض وطلعت كل أسنانه في وقت مبكر، كما بدأت تظهر عليه علامات العنف " .

وتابعت " وبعد فترة قصيرة بدأت رحلتي مع الأطباء، حيث كٌنت أعرض عبد القادر وزياد على الأطباء للكشف على حالتهما الصحية الغريبة " .

و أضافت " كانت المصيبة يوم علمت أنهما يعانيان من مرض نادر الوجود، بل يكاد يكون معدوما، والمرض يجعل من عبد القادر وزياد حيوانات مفترسة أكثر من كونهما آدميين بشريين، حيث توجد جينات حيوانية في أجسامهما، تجعلهما مزيجاً مشتركاً بين الحيوان والإنسان " .

وحول طريقة تواصلها مع إبنيها قالت " هما لا يتكلمان أبدا، بل يصدران أصواتاً مخيفة تشبه أصوات الذئاب الجائعة، وأحيانا يطلقان أصواتاً مشابهة لفحيح الأفعى، وهما لا يفهمان كلامي، وطريقة تواصلي معهما هي بالتعود، حيث تعلمت الأصوات التي يطلقانها في حال جوعهما، أو رغبتهما في فك رباطهما، حيث أحرص كل يوم على ربطهما بالحبال، حتى لا يرتكبان جرائم أخرى " .

وحول الجرائم التي ارتكباها في السابق، قالت " زياد وعبد القادر بحاجة للأكل بصفة دائمة أي كل ساعة يجب أن يأكلا شيئاً، وإن لم يجدا شيئا، فهما يأكلان ما يجدانه أمامهما، فزياد مثلاً عضني وقطع إصبعي وأكله، وذات مرة حاول أكل أبن أخته، و لولا لطف الله لوجدناه جثة هامدة حيث أنقذناه من بين فكي زياد في آخر لحظة، وأخذناه للمستشفى وهو غارق في دمائه، كما أنهما يأكلان القطط الصغيرة، وأي شيء تقع عليه أعينهما، وقبل يومين ضرب زياد ابنة أخته «رنيم» تمهيدا لعضها على طريقة الذئاب وهي الآن ترقد في المستشفى حيث كسر لها أسنانها الأربعة " .

ومع أن حجمي زياد وعبد القادر صغير جدا مقارنة بأفعالهما إلا أن الحاجة زهرة - والدتهم - تؤكد أن ولديها لا يستطيع شيء إيقافهما عندما يهجمان على أحد، حتى إن والدهما يستدعي الجيران ليساعداه في شد وثاق الأبناء، في حال فكا رباطهما.

يشار أنه تم الطلب من الأم و أكثر من مرة إرسال أبنائها إلى أحد المختبرات حيث عبرت عن رفضها الشديد قائلة " لا أحتمل فكرة العيش بدونهما " , مبينة أنها لطالما تفترش الأرض وتنام بجانبهما , وتفك الحبال المربوطين إليها شفقة منها عليهم .

و أكدت الوالدة أنها ورغم غدرهم بها إلا أنها لا تتمكن حتى من ضربهم .

و أفادت رئيسة جمعية المعاقين بتونس في معرض تشخيصها لهذه الحالة بأن التشخيص الأولي يدل على وجود مرض جيني وهو عبارة عن cannibalisme أي آكلي لحوم البشر .

وحول إمكانية المعالجة قالت «لا يوجد علاج لمرض عبد القادر وزياد فهما يعتبران من ناحية الشكل والتصرفات من آكلي لحوم البشر، والذين يعتبر وجودهم حول العالم نادرا جدا، ولذلك لم يصل الطب لليوم لعلاج قد يكون فعالا في مثل هذه الحالات، خاصة وأنه من الصعب علاج المرض الجيني».







 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف