الأخبار
تعيس صالح .. ذلك الممثل الفاشل!قريع يستنكر ممارسات الاحتلال التهويدية في الاستيلاء على الالاف الدونمات من اراضي الخليل وبيت لحمالعدوان على غزة سيكبد اقتصاد ( إسرائيل ) خسائر تتراوح ما بين 6- 7 مليار دولار أمريكيالذكرى الثانية لرحيل اللواء محمد أحمد سليمان أبو مهادي (أبو ياسر)تصدع الجبهة الداخلية الاسرائيليةماذا لو.. فشلت مفاوضات القاهرة؟ هل ستدخل غزة في موجة عنف جديدة؟الزهار يستبعد تجدد العدوان على غزة ويقول:" ما لدينا من أسرى ثمن لإطلاق سراح معتقلينا"القناة العاشرة:نتنياهو لن يرسل وفد التفاوض الى القاهرة..الوفد الفلسطيني:وقف إطلاق النار سيصبح لاغيابرعاية وزير الصحة مجمع ناصر الطبي ينهي استعداداته لإطلاق المؤتمر العلمي الرابع لأمراض الباطنةإسرائيل تسعى لضربة الوحدة: هل التقى أبو مازن برئيس الشاباك ؟ وما علاقة دحلان وحماس؟المبادرة العُمانية تنفذ مشروعًا صحيًا للنازحينالأحوال المدنية تُنجز أكثر من 18 ألف معاملة وتُصدر أكثر من 5 آلاف وثيقة لمتضرري العدوانخلال تكريم مدير الضابطة الجمركية ..وفد حماية المستهلك يؤكد على ضرورة ضبط ظاهرة تهريب البضائع من اسرائيلالضفة: فرحة طفل بانتصار غزهأداة مالية جديدة... بدأت فعلياً رحلتها في بورصة فلسطيناليوسف استقبل وفدا قياديا من "انصار الله" في عين الحلوةجبهة التحرير الفلسطينية :تثمن مواقف حركة امل برفع شعار القدس معراج رسالتنا بذكرى الامام الصدرالهلال الاماراتي يدخل إلى غزة القافلة الرابعة المكونة من 20 شاحنة مساعدات إغاثية لأهالي القطاعقلقيلية : المحافظ يزور مدارس الوكالة في المحافظةوقفتان تضامنيتان لـ« الديمقراطية» بالوسطى وخزاعة دعماً لصمود غزة وتعزيزاً للوحدةنادي الأسير: تحويل (20) أسيرا للاعتقال للإداريقلقيلية : تشكيل لجنة حماية الأسرة من المخدراتاتحاد الكرة يقرر فتح باب القيد لأندية الدرجتين الممتازة والأولى وتشكيل لتقييم أوضاع الملاعب في القطامقبول يعلن تشكيل لجنة خماسية من اللجنة المركزية لحوار حاسم مع حماس.ويتحدث عن المؤتمر السابعزهيرة كمال من الشجاعية : كل الدعم والإسناد لجماهير شعبنا في قطاع غزةصحيفة: مصادر فلسطينية تؤكد وجود مساع أمريكية لتجديد المفاوضاتتكريم شهداء غزة الأبرياء بتعليق أسمائهم وأعمارهم على شجرة في مهرجان موسيقي في إيرلنداالسفير دبور يستقبل وفد قيادة المرابطونجبهة التحرير الفلسطينية تثمن مواقف حركة امل برفع شعار القدس معراج رسالتنا بذكرى الامام الصدرمصر: بدء البرنامج العلاجى لدعم تنمية مهرات القراءة والكتابة للصف الخامس الابتدائى بالمدارس الحكومية
2014/9/2

زواج غادة عبدالرازق من محمد فوده

زواج غادة عبدالرازق من محمد فوده
تاريخ النشر : 2010-04-23
غزة-دنيا الوطن
هل حقا تم زواج الفنانة غادة عبدالرازق من محمد فوده سرا ويصر الاثنان على أن علاقتهما لا تزال بعد فى إطار فترة الخطوبة ؟!!

هذا هو السؤال الذي فرض نفسه بشدة خلال الأيام الماضية تحديدا منذ ظهورهما سويا في حفل خطوبة هبه ابنة المستشار يحيى عبدالمجيد "محافظ الشرقية" على رجل الأعمال الشاب محمد عوف والذى حضره عدد كبير من المسئولين وكبار القيادات بالدولة، ولفت أنظار الكثيرين نشر صورة تجمع بين غادة وفودة باحدى المجلات الفنية العريقة وتتضمن تعليق "غادة عبدالرازق وزوجها محمد فودة " ولم تقم غادة بالتعليق على الصورة أو المطالبة بتصحيحها فقيل أنها فعلت هذا خشية ان يتم انتشار الموضوع على نطاق واسع ويتم معرفة خبر الزواج الذى تم بالفعل بينهما قبل الموعد الذي تريد هي الإعلان عنه فيه.

فنانة محجبة

الغريب فى الأمر حقا ان هذا تزامن مع قيام فنانه محجبة بالإدلاء بحديث أكدت فيه ان الكثير من الفنانات يرفضن الإفصاح عن أمور زواجهن فى توقيتات معينة خشية اغضاب جمهور المعجبين من جهة ومن جهة اخرى حتى يحتفظن بترشيح المنتجين والمخرجين لهن فأشار البعض الى أن هذه الفنانة قصدت بكلامها هذا فنانات بعينهن قد تكون غادة عبدالرازق واحدة منهن .

يذكر ان غادة عبد الرازق أبدت انزعاجها مؤخرا بعد قيام بعض الصحف والمواقع بالإشارة إلى انها قررت التراجع عن أداء الأدوار الساخنة بعد أدائها لفريضة العمرة وهو ما دفعها للاعتذار عن القيام ببطولة فيلم "اشحنلى واعرضلك| الذى سبق لها الاتفاق مع هانى جرجس فوزى على القيام ببطولته وأكدت غادة ان هذا الكلام غير حقيقى فهى كما قالت مستمرة فى أدوارها كما هى فلا يوجد اى رابط كما قالت بين أدائها للعمرة وما تقدمه من ادوار لا تشعر بالخجل كما تقول من ادائها واشارت الى ان محمد فودة يعرف تماما انها انسانة محترمة ولم يعترض أبدا على المشاهد التى تقوم بأدائها .

وعن سبب تراجعها عن "اشحنلى واعرضلك " أكدت انها اعتذرت عنه بالفعل لكونه يضم مشاهد جنسية كثيرة لم ينجح مخرج العمل فى اقناعها بجدوى وجودها فقررت الاعتذار.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف