الأخبار
تسلل من غزة لإسرائيل :"عميل" يقاوم لاثبات عمالته لاسرائيل بعد تنكر "الشاباك" له !ما هو الحدث الأكبر؟.غزة تشتعل:اشتباكات متفرقة وتيارات متصارعة..مصالحة الأحمد ومشادة الصالحي (تفاصيل)أبو ليلى: أبدينا تحفظات على مشروع القرار خلال اجتماع القيادةبالأسماء.. سبعة مرشحين يتقدمون لانتخابات نادي الجلاء الرياضيوصفت دحلان بكبير الاصنام "هُبل": قيادة فتح بشرق غزة تطالب بسرعة محاسبة المشاركين بمؤتمر "غزة"دراسات علمية وباحثين : شخصية المرأة تتحدد من خلال شكل يديها واصابعهاالمكتب الحركي العسكري العام المحافظات الجنوبية يشارك بذكرى رحيل الشهيد البطل اللواء عبد المعطي السبعاويالسفير الليبي السابق بالجزائر :الغرب والأمريكان تدخلوا في بلادنا للسيطرة ونهب ثرواتهاالعقيد أبو شنب: شرطة الحراسات تقوم بعمل أمني مُشرِّف وحساسنفى وجود انشقاق في حركته .. أبو النجا : ديمقراطية فتح سكر زيادةمناشدة لوزارة الصحة الفلسطينيةاللجان الشعبية للاجئين بقطاع غزة تستنكر الحملة ضد الرئيس ابو مازن بغزةغزة تهتف "بالروح بالدم نفديك يا أبو مازن" خلال احياء ذكرى السبعاويأوباما يوقع على قرار يفرض عقوبات جديدة على روسياالإمارات: سقوط طائرة عسكرية خلال تدريب مشترك مع مصرمقتل نائب "البغدادي" وقائد جيشه في العراقعروس لبنانية تدهش الحضور بغنائها لزوجهاالسماح لـ 700 مسيحي من غزة بزيارة الضفةشبكة انا ليند في فلسطين تتوجه بالتحية لبرلمانات العالم وتطالب الامم المتحدة بالحماية الدولية للشعب الفلسطينيمنظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير الفلسطينية تشيع الشهيد العقيد ابراهيم الصفوريالشرطة تنظم حملة تبرع لدعم الجمعية الوطنية لدعم مرضى السرطان بنابلسمدارس الهدى- الرملة تحتضن مشروع "تعرف على أقصاك" برعاية جمعية الأقصىلبنان: مسرح دمى تفاعلي بمناسبة ال 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة في مخيمات صورالارتباط العسكري نابلس يؤمن الإفراج عن طفل من بلدة دير الحطببسبب اعترافها بفلسطين.. ليبرمان يرفض لقاء وزيرة خارجية السويداسبوع للرد على مصير جثماني الشهيدين ابو جملجيش الاحتلال يعلن اعتقال فلسطينيين بعد تسللهما إلى مستوطنات "أشكول"المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية ينظم ورشة عمله الاولى حول العنف الاسري والزواج المبكرالأحتلال يفرج عن الأسير"شريف طحاينة" من بلدة السيلة الحارثية غرب جنينمركز الصم في زيارة لدار القران الكريم وعلومه في كفر قاسمسفارة فلسطين لدى ماليزيا تواصل استقبال المعزين في استشهاد الوزير زياد ابو عينالشخصيات المستقلة تقوم بجولة في مجمع الشفاء الطبي والانقسام يهدد حياة الغزييناغلاق عزاء الشهيد ابو عين في سفارة دولة فلسطين لدى إيطالياهآرتس: نتنياهو ضعيف أمام حماس وقوي أمام أوروبامستوطنو شمال غزة: لم ننم من مناورة القسام
2014/12/19

افلام إباحية لالهام شاهين وسمية الخشاب ومنة شلبي

افلام إباحية لالهام شاهين وسمية الخشاب ومنة شلبي
تاريخ النشر : 2010-03-13
غزة-دنيا الوطن
مجموعة من الأفلام الإباحية والصور العارية لفنانات مصريات شهيرات تملأ بعض المنتديات ومواقع الإنترنت، الأمر الذي دفع بعض الفنانات إلى اللجوء لساحة القضاء، بينما آثرت أخريات تجاهل الأمر، مؤكدات ثقة جمهورهن في أخلاقهن.

وأكدت الفنانة سمية الخشاب أنها تعتزم إقامة دعوى قضائية ضد المواقع والمنتديات التي تركب صورها على صور نساء عاريات.

وعن الجهات التي تقف وراء ترويج هذه الصور المفبركة، قالت:"أعداء النجاح يتربصون بي دوما، يحاولون تشويه صورتي لدى الجمهور، من خلال هذه الأمور التافهة". ودعت سمية إلى "ضرورة تقنين الإنترنت ووجود رقابة أمنيه عليه، لأن ما يحدث مهزلة بكل ما تحمله الكلمة، فأعراض الناس ليست لعبة في أيدي أحد".

الفنانة منى زكي كانت أيضًا إحدى ضحايا تلك الصور المفبركة، وعن تلك الواقعة قالت:
"عالم الجرافيك وتركيب الصور لم يترك شيئا إلا وفعله، لذا لم أندهش من حدوث مثل هذه الأمور البعيدة عن الأخلاقيات"، وأكدت منى أنها تتجاهل مثل هذه الأمور لأنها "لا تخشى تشويه سمعتها، لكونها تثق في رأى جمهورها بها وبأخلاقها".

أكدت الفنانة إلهام شاهين أنها تشاهد صورا عارية لها حينما تتصفح الإنترنت، ليس هذا فحسب، بل بمجرد كتابة اسمها على أيّ من مواقع البحث تظهر جمل غير لائقة على الإطلاق، مثل "فيلم إباحي لإلهام شاهين" أو "إلهام شاهين عارية بالصوت والصورة" و"فضائح إلهام شاهين" وغيرها من الجمل المثيرة للأعصاب التي كانت تستفزها في بدايتها الفنية. أما الآن فالأمر لا يهمها -حسب قولها- لأن الجمهور يعي جيدا أن مثل هذه الصور مفبركة، وأنه من الصعب وجود شخص الآن جاهل بأمور الشبكة العنكبوتية.

أما الفنانة دنيا عبد العزيز، فقد أشارت إلى أن بعض الأشخاص يحاولون دوما تشويه صورتها عن طريق استغلال بعض المشاهد السينمائية لها وعمل مونتاج لها، لإيهام الجمهور أن اللقطة حقيقة، واستشهدت دنيا بما حدث حينما كانت "تستحم" في أحد مشاهد فيلمها (صياد اليمام) وفوجئت بالمواقع تنشر هذا المقطع دون الإشارة أنه من فيلم سينمائي.
يتشابه ما حدث مع دنيا بما حدث للفنانة هالة صدقي؛ حيث أوضحت أن موضوع الصور الإباحية لا تصنعه مواقع الإنترنت فقط، بل بعض الصحف أيضًا، وقالت "شاهدت بنفسي صورة لي في إحدى الصحف الصفراء وعلى بعض من أجزاء جسدي بعض الشرائط السوداء لتعطي إيحاء أنني عارية، وتلك اللقطة تم التقاطها من فيلم (ما تيجي نرقص). وأعربت هالة عن حزنها الشديد من نشر تلك الصور، مؤكدة أنها اتخذت إجراءات قانونية ضد الجريدة. وتابعت مضيفة: "أعراض الناس ليست لعبه في أيدي من تسول له نفسه بهدف الإثارة وزيادة بيع عدد نسخ صحيفته دون النظر لسمعة الناس والإضرار بها".

وقد أشارت الفنانة جيهان راتب -في إحدى لقاءاتها التلفزيونية- إلى أنها قبل شهور فوجئت ببعض المعجبين يسألونها عن صور عارية انتشرت لها وأسفلها رجل يقبل قدميها، وحينما عثرت على الصورة وضعتها على موقعها الخاص وبجوارها الصور الحقيقة، وكانت غلافا لإحدى المجلات الفنية الكبرى.

وأعربت جيهان عن صدمتها من انتشار فيلم إباحي باسمها لفتاة تشبهها شكلا على الإنترنت، مشيرة إلى أنها تقدمت في هذا الشأن ببلاغ لهيئة النظم والمعلومات بوزارة الداخلية، وتم معرفة مصدر الفيلم، وهو جهاز "خادم شبكات" خارج الأراضي المصرية؛ ولذلك تمت الاستعانة بالإنتربول الدولي لملاحقة مروجي هذا الفيلم المزيف.

وقالت غادة عبد الرازق إنها "عانت الأمرين" من الإنترنت، خاصة فيما يتعلق بمشهد "السحاق الذي جمعها بالفنانة سمية الخشاب فيلم حين ميسره"، مشيرة إلى أنه تم نشر المشهد على الإنترنت، بعد إضافة بعض الخلفيات بالجرافيك. وعن ردّ فعلها أكدت الفنانة المصرية أنها "لم تعد تعير للموضوع أيّ اهتمام؛ لأن الجمهور شاهد الفيلم ويعرف خلفية هذا المشهد جيدا".
وقالت الفنانة منه شلبي إنها من أكثر الفنانات اللاتي تعرضن لتشويه بعض من مشاهدها السينمائية وإيهام الجمهور أنها "أفلام إباحية"؛ حيث يقومون بتعديل ببعض المشاهد مثل فيلم (الساحر)، واستخدامه في سياق غير لائق، دون الإشارة إلى أنه مشهد من فيلم. كما أشارت إلى انتشار صور مركبة لها على أجساد عارية، مبدية استغرابها؛ لأن من يفعلون ذلك يختارون -كما تقول- فتاة في مثل جسدها، حتى يقنعوا الجمهور أن الصورة حقيقة.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف