الأخبار
آيدبيتس وإيديونايشن: من الريادي العربي في رام الله إلى مؤتمر الانترنت في دبلنالأمانة العامة للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة تتضامن مع مراسل جريدة أنفو ماروك مالبنان: افتتاح ورشة عن الادارة الحديثة لمؤسسات الضمان الاجتماعيميسي يغيب عن ودية ألمانيا بسبب الإصابةلبنان: برنامج "بلدي بلاس" احتفل بتشارك التجارب الفضلى في العمل البلديتوتنهام يتعاقد مع الفرنسي اسطنبولي بـ6 ملايين يورواعتقال شاب في مدينة يطا وعقد ورشة عمل على الاخلاء في مسافر يطاأدارة نادي سيلة الحارثية الرياضي تنعى فقيد الأسرة الرياضية الأستاذ "محمد محمود عودة" ابو مجدي‎ثلاثي البافاري المسلم يرفض رفع "البيرة"مصر: عليم الاسماعيلية" يدشن حسابا جديدا على فيس بوك باسم "عاجل وكيل وزارة التربية والتعليم"المدينة المسحورة في العراق "الموصل "الشرطة تقبض على 14 متهما بقضايا سرقة وتخريب في أريحامصر: رئيس جمعية السواقي وحركة المشاركة الشعبية يلتقي بمدير شبكة الديمقراطيين في العالم العربيبنك فلسطين يعلن انضمامه لعضوية التحالف المصرفي العالمي للمرأة GBA كأول مؤسسة فلسطينية عضوا في الإتحادبانتهاء الجولة الثالثة: علي خالد وخضر ماجد يتصدران بطولة البصرة بالشطرنجاليمن: إختتام دورات مناصرة إصلاح سياسة التعليم الجامعي بجامعة إبوفد من التوجيه السياسي يزور التوجيه المعنوي الاردنيبيان صادر القوى الوطنية والاسلاميةاصابة مواطنين في انقلاب مركبة بطوباسالعراق: موفق الربيعي :احفاد النظام السابق يقودون المعركة ضد الجيش العراقيعرب 48: الحكومة تقرّ تقليص 700 مليون شيكل من التعليم لتمويل الحربمواطن من رام الله يعبر عن استياءه من التربية والتعليم بسبب تسليم طفلته كتب ممزقةيتحدث العبرية بطلاقة..انتخاب حفيد عمر الشريف وفاتن حمامة زعيما للمثليين فى الوطن العربي !!بيرزيت: مركز تطوير الإعلام يختتم دورة "التمكين النقابي"العراق: منظمة تدعو لطرد العرب والفرس والاتراك من الشرق الاوسطعمرو أديب للقرضاوى : عايز تبيع مصر دا احنا نبيعك انت وأهلك!!النادي العربي الفلسطيني كراكس:سلاح المقاومة هو دفاعا عن السلطةمصر: "مصر الثورة" يعلن عن تقدمه بمشروع قومى لرئاسة الجمهورية لانهاء ازمة الكهرباءقصة حب مستحيلة مسرحها عبق التاريخ وروعة الماضي.. في "محمود ومريم" على MBC1مصر: هيئة قضايا الدولة بطنطا تبحث الدعوى القضائية رقم 105022 ضد محافظ الغربية ومطالبتة بتعويض
2014/9/2

شبّان في الأسواق السعودية تقليعات غربية وقلّة حياء

شبّان في الأسواق السعودية تقليعات غربية وقلّة حياء
تاريخ النشر : 2010-02-25
غزة-دنيا الوطن
«قم بتجربة هذا الأمر فإنه شيء جميل، ويجعلك تستمتع بما تقوم به، وستجد نفسك تحبه كثيرا؛ لأنه قريب إلى عالمك الشبابي»، هذه مجموعة من العبارات التي حاول من خلالها أحد الشباب أن يقوم بإقناعي بجمال وروعة مجموعة من الظواهر التي يقوم بها وغيره من رفاقه؛ كالكدش، واللوويست، والربر، والمعكاسات، ورفع أصوات المسجلات وإيذاء النساء في الأسواق والأماكن العامة. «عكاظ» حاولت تلمس أسباب وعوامل إقدام الشباب على مثل هذه التصرفات وآرائهم تجاه هذه الظواهر الدخيلة على مجتمعنا المحافظ، وتباينت الآراء بينهم؛ بين مؤيد لها ورافض لوجودها، واستطلعنا آراء الشرعيين والمختصين والمسؤولين عن الأسواق في سياق الاستطلاع التالي:
راكان أسامة (20 عاما)، لا يرى أن هناك مانعا يذكر من اتباع الشباب لمثل هذه الأمور، وقال: «أنا كشاب لا أرى أن هناك ضررا أو مانعا يذكر من القيام بها، لأنني أحب أن أعبر عن نفسي بطريقتي الخاصة التي تناسبني وتروق لي»، وأضاف: أنا بالفعل حاولت فعل بعضها وطبقتها في حياتي في فترة سابقة كالكدش، واللوويست، أما الآن فأصبحت أطبق ظواهر جديدة لم يسبقني إليها أحد كالربر وهي (أن تكون حياتي كمغني الراب لبسا، وحديثا، وعيشا)، ومايكل جاكسون (وهو الاتجاه لتجديد موضة لبس المغني الأمريكي مايكل جاكسون).

وتابع أسامة: «أعتقد بأني الوحيد الذي بدأت بها حاليا ولم يسبقني لها أحد في المملكة»، وألمح إلى أنه لا يتبع هذه الأمور على مدار اليوم، بل فقط عندما يكون مع أصدقائه، مبينا أنها وسيلة للتقرب من بعض أصدقائه ولفت الأنظار.
وعزا راكان إقدامه على هذه الأمور إلى الفراغ الذي يملأ وقته قائلا «أنا لم أتجه لهذا الأمر إلا بعد أن وجدت لدي المتسع الكبير من الوقت، الذي لم أجد شيئا أنشغل به غير التنويع في اللبس الذي يميزني عن الغير، ومواكبة الجديد مع أصدقائي»، وانتقد عدم وجود أماكن يشغل بها وقت فراغه، بقوله: أتعجب من عدم وجود مراكز للاهتمام بمواهب الشباب، فلدينا نحن مواهب كثيرة وكبيرة جدا نستطيع أن نخدم بها ديننا وطننا، ولكننا نفتقد للأماكن التي نستطيع أن نفرغ بها هذه الطاقة.
نقص في الشخصية
وعارضه الطالب في كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة الملك عبد العزيز، عبد الله بكير قائلا: هذه التقليعات والمظاهر التي انجذب إليها الشباب لا تعدو سوى نقص في الشخصية، وتقليد أعمى للغير مما تسبب في فقدان للهوية، مشددا على أن الأسرة تعتبر السبب الرئيس لاتجاه الشباب لهذا الأمر.
ووافقه الرأي فضل عسكر (18 عاما)، فقال «يعد هذا الأمر خاطئا ومؤثرا كثيرا على الشباب من جميع فئات المجتمع» واستدرك: لكن لو تم استغلال المواهب الكبيرة لديهم لما اتجهوا إلى هذه الأمور الخاطئة، التي تفقدهم هويتهم.
رفض ناعم
ورفضت مجموعة من الفتيات إقدام الشباب على مثل هذه التقليعات، مشددات على أنهن يحتقرن أصحابها، حيث بينت خديجة محمد (22 عاما)، أن تلك الظواهر تعد مصدر إزعاج للآخرين، وقالت «أرفض وأنبذ تلك الظواهر والتصرفات التي تخرج من الشباب؛ لأن فيها إضرارا للغير قبل أن تكون للشاب نفسه»، وأضافت: لكن يجب أن نشاهد حاجات الشباب قبل محاسبتهم على ما يقومون به، مبينة أن مجموعة من الأسباب تجعل الشباب يتجهون لهذه الأمور العطالة، ورفاق السوء. وساندتها في الرأي نادية محمد (30 عاما)، مؤكدة أن تصرفاتهم أمر مزعج للجميع، ذكورا وإناثا، مبينة أنها تعتبر تصرفات خطيرة وسيئة ومزعجة للمجتمع، ودعت الجهات المختصة بوضع عقوبات لمن يقوم بتصرفات خادشة للحياء مثل هذه التقليعات الغربية؛ سواء الكدش أو الملابس غير اللائقة على مستوى المظهر وكذلك على تصرفاتهم من رفع أصوات المسجلات ومعاكسة النساء وإزعاج العوائل، وانتقدت نادية وسائل الإعلام والأهل على إهمالهم مثل هذه الأمور، بدلا من التصدي لها قبل أن تتفشى وتتحول لظاهرة يصعب حصرها والقضاء عليها.
طغيان العولمة
ويعلق عضو الجمعية الأمريكية للطب النفسي الدكتور محمد الحامد على هذه الظواهر، بقوله «إن ما يمر به الشباب حاليا يعد مرحلة مراهقة تسمى بالتمرد، حيث نجد الشباب في هذه المرحلة يتمردون على الجميع؛ لا يحبون أن يسيطر عليهم أحد ولا يحبذون أن يستمع لحديثهم أي أحد».
وتابع الحامد «منذ عقدين بدأت العولمة تؤثر، وتنشر فكرها الذي يعتمد على إذابة العادات بين الشعوب، خصوصا أن العالم أصبح قرية صغيرة، والتواصل أضحى سهلا بين الناس كافة في أي مكان في العالم»، ولفت الحمد إلى أن العولمة ساهمت في طغيان الحضارات على بعضها، مما جعل الحضارة الأقوى هي المهيمنة على الحضارة الأضعف.
وعزا ذلك لفقدان الهوية لدى الشباب، موضحا أنه عندما يقدم الشاب على هذه الأفعال فإنهم يفقدون هويتهم الإسلامية التي تعتبر من أعرق الحضارات فكرا وسلوكا، مشددا على أن صراع الحضارات إضاعة لهويتنا، ودعا إلى ضرورة الحفاظ على الهوية التي توحي بأصالتنا وعراقة حضارتنا. وتابع الحامد: يوجد الكثير من الفنون والعرضات الشعبية لدينا في المملكة، لماذا لا يأخذ الشباب هذه ويتمثلون بها، ونكون بهذا الأمر قد ضربنا عصفورين بحجر واحد، من خلال إشغال وقت الشباب بالنافع المفيد ونقلنا تراثنا للعالم أجمع. وناشد الحامد بقوله: «يا شباب أحرصوا على هويتكم، ولا تكونوا سطحيين، لماذا لا نبرز ثقافتنا ونمحو الصورة السلبية المرسومة لدى الغرب عنا، وننقل لهم الصورة الجميلة الرائعة عنا»، وطالب الحامد الإعلام بضرورة توعية الشباب بالحفاظ على الهوية والأعراف والتقاليد».
إجراءات مشددة
من جانبه، أوضح المسؤولون في الأسواق والمولات التجارية بعض الإجراءات للحد من هذه الظواهر التي انتشرت فيها أخيرا، حيث بين المدير العام لأحد مراكز التسوق في جدة سعيد القرني، أنه يحرص على منع دخول أي شاب لا يلتزم بالزي الذي يتماشى مع العادات والتقاليد في المملكة، مشددا على حرصهم على ظهور المركز في جو عائلي، وأفاد القرني باتخاذ أمن المركز الإجراءات اللازمة من خلال الاتصال على الدوريات الأمنية عند وجود أذية للموجودين في المركز، أو وجود بعض المعاكسات للعوائل أو للنساء بشكل خاص، وأشار إلى أنه في حال تورط أحد بمضايقة النساء أو العوائل، فإن إدارة المركز تستدعي الشرطة أو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.

اعتبر العلماء انتشار هذه الظواهر الشبابية نتيجة ضعف البرامج البديلة المقدمة للشباب، مشيرين إلى أن ضعف المتابعة الأسرية أسمهت في تأجيجها واعترفوا بالقصور من ناحية توجيه الخطاب الملائم لهم. حيث بين عضو هيئة التدريس في جامعة أم القرى الدكتور أحمد بن نافع المورعي أن انتشار هذه الظواهر بين شبابنا يعتبر أمرا مزعجا، وطالب قبل الحديث عن انتشار هذه الظاهرة بالبحث عن أسبابها، متسائلا هل هو الفراغ أم المجتمع أم البطالة أم عدم وجود برامج تشغل أوقات الشباب أم الأفلام الأجنبية التي تتحدث عن هذه الأمور؟!
واعتبر المورعي أن كل الأمور السابقة لها دور في سلوك الشباب وتصرفاتهم المستهجنة، ودعا المتخصصين إلى دراسة هذه الأمور والبحث عن حلول عاجلة لها، موضحا أن بعض الشباب يحسن التعبير عن ذاته والبعض الآخر يسيء لذاته من خلال الفهم الخاطئ لمعاني الحرية، مبينا أن حرية الشاب تتوقف عند حدود حرية الآخرين، وأشار إلى أن انتشار هذه المسألة يلام فيها المجتمع قبل الشباب، معترفا بوجود بعض القصور من قبل الدعاة في تقديم برامج جاذبة، مستدركا أن هناك شريحة لديها خطاب مؤثر وفعال لدى فئة الشباب، وطالب المورعي بالمزيد من الاهتمام بهذه الفئة من كل شرائح المجتمع.
ورأى عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور عبد الله الصبيح أن ضعف الوازع الديني وغياب الرقابة الذاتية سبب انتشار المشكلة، وأرجع ضعف الرقابة الذاتية لدى الشاب لمجموعة من العوامل يأتي في مقدمتها ضعف التربية المنزلية والمدرسية، مشيرا بأصابع الاتهام إلى البيت والمدرسة والمسجد بعجزهما عن أداء الأدوار المنوطة بهما خصوصا في تعاملهما مع شريحة الشباب.
ولم يتكف الصبيح بذلك مشركا في قضية القصور مؤسسات المجتمع المدني وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي يجب أن يكون لها دور توعوي أكبر في هذا المجال.


وأكد الصبيح على أن الفراغ بكافة أشكاله النفسي والروحي والاجتماعي الذي يعيشه شبابنا جعلهم يتعلقون بهذه الأمور السطحية ويقضون أوقاتهم في الأسواق للفت الأنظار دون وجود قضايا أكثر أهمية يشغلون فيها أوقاتهم وأنفسهم، موضحا أن القنوات الفضائية استغلت ذلك وعلقت الشباب بأمور سطحية وتافهة وصورتها على أنها من سمات البلاد المتقدمة مما جعلهم يلجأون إليها ويتعلقون بها بحثا عن صناعة شخصية مشوهة وليست أصيلة.
ودعا الصبيح إلى إعادة النظر في البرامج الجاذبة التي تسهم في صناعة هوية الشاب والتي يشترك فيها البيت والمسجد والمدرسة، مشددا على دور النشاط اللاصفي في إشباع رغبات الشباب وشد انتباههم، إضافة لدور وزارة الشؤون الإسلامية في حلقات تحفيظ القرآن بشموليتها وموازنتها بين حفظ كتاب الله وخلق أجواء جاذبة للنشء إضافة لوضع مناشط يستفيد منها الشاب.
ولفت الصبيح إلى وجود قصور من الدعاة لكنه حمل وسائل الإعلام المسؤولية في عدم إيصال رسائل بعض العلماء المؤثرين إلى شرائح الشباب مما عزل هولاء الدعاة عن الوسائل المؤثرة فيهم.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف