الأخبار
أبو جابر: بنك الأهداف الإسرائيلي هو الأطفال الفلسطينيونالدكتور الزعتري يبحث من الوكالة الامريكية للتعاون الدولي دعم عدد من المشاريع الحيوية في مدينة الخليلالاخصائية صاحبة منى بيوتي سنتر .. جمال المرأة يبدأ من شعرهاحلقة حوارية تناقش مسارات القضية الفلسطينية في ظل الحرب على غزةمحكمة الاحتلال ترفض الاستئناف المقدم للأسير عمر البرغوثيمصر: محافظ الاسماعيلية يتابع أعمال التطوير والتجميل للشوارع والميادين بحى ثالثتمديد الاعتقال الااري للاسير عبد الرازق فراجمؤسسة مجتمعات عالمية ( CHFسابقا) تقدم المزيد من المعونات الإغاثيةالعاجلة لغزةكتائب الأنصار تطلق أربعة صورايخ 107 باتجاه موقع كرم أبو سالمطوباس ترسل قافلة من المساعدات بالتعاون مع الإغاثة الزراعيةتحية إجلال وتقدير لاثنين من أبطال الإيبولالبنان: رحيل الفقيد الكبير الحاج ابو علي سلمان محمد خليل من برج رحالمصر: انطلاق الشبكة العربية للابتكارات رسميًا من القاهرة.. منتصف سبتمبر القادممنتسبو الشرطة الخاصة في خان يونس ينظمون جولة تفقدية لابناء الجهاز في المحافظةالهيئة العامة لجمعية مزارعي محافظة بيت لحم تعقد اجتماعها العامالشعبية : استشهاد القادة لن يحبط عزائمنا ولن يزيدنا إلا إصراراً على مواصلة النضال والكفاحفدا تكرم موقع مخيم الرشيدية لدورة الاعلامي المميزمصر: جيهان منصور: أمريكا تاريخها مهببصور :تشييع جثمان الراحل الشاعر سميح القاسم في بلدة الرامة بالجليل داخل أراضي 48رئاسة التشريعي : إغتيال قادة القسام سينقل المقاومة الى مرحلة جديدةمركز الميزان يستنكر قتل قوات الاحتلال المربي الفاضل حسن يونس وزوجته ويطالب بالتحقيق في الجريمةأبو ليلى : إسرائيل هي من خرقت التهدئة والمقاومة تتصدى للعدوان على شعبناكتائب الناصر تقصف موقع راعيم العسكري بصاروخي 107التنفيذية تدين بشدة قرار الاحتلال ابعاد النائبة جراركتائب الناصر تقصف نيريم وكفارعزة ب5 صواريخ ناصر4كتائب الأقصى لواء العامودي تقصف مغتصبة كفار عزة بصاروخين 107اليمن: ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻳﻨﺘﻔﺾ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﻤﺴﻴﺮﺍﺕ ﻛﺒﺮﻯ ﺟﺪﺩﺕ ﺍﻟﺘﻤﺴﻚ ﺑﻬﺪﻑ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝمنتدى معلمي منطقة يعبد وتربية جنين في ندوة تاريخيةاليمن: قال بان الصراعات الدامية من صنع الماسونية .. قبائل حمير اليمن تصدر بيان تاريخي يدعو الى عدم الانجرار وراء سفك الدماءتزويد مركز الشيخ عبد الله المطوع بمجموعة من الأجهزة الطبية ضمن مشروع تطوير المركز
2014/8/21
عاجل
شهيدين جراء استهداف دراجه نارية وسط مدينة رفح جنوب قطاع غزةصفارات الانذار تدوي في نتيفوت وكفار ميمونطائرات الاحتلال تقصف وسط مدينة رفح بصاروخينكتائب ابو على مصطفى تقصف موقع كرم ابو سالم العسكري بصاروخ 128طائرات الاحتلال تقصف منزل لعائلة الطواشي في منطقة العزايزة في دير البلحطائرات الاستطلاع تطلق صاروخ خلف سوق حي الأمل غرب خانيونسعدد من الإصابات في قصف الاحتلال محيط مسجد البلد في دير البلحصفارات الإنذار تدوّي في المجلس الإقليمي أشكولكتائب الأقصى جيش العاصفة تقصف أسدود بصاروخين جرادكتائب القسام تقصف ناحل عوز ب4 قذائف هاونسقوط صاروخين في مستوطنة سدوت نيغفالطائرات الحربية تستهدف منزلا لعائلة عطا الله بحي الشيخ رضوان غرب مدينة غزة ولا إصاباتاندلاع مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في مخيم عايدة ببيت لحمالقناة السابعة: الجيش الإسرائيلي هاجم 55 هدفا في قطاع غزة منذ فجر اليومالغارة استهدفت منزل لعائلة رضوان قرب مبنى السفينة غرب مدينة غزةطائرات الاحتلال تستهدف منزل قرب مبنى السفينة غرب مدينة غزةسقوط صاروخين على منطقة النقبصفارات الانذار تدوي في شاعر هنيغف و سيدورتوصول 4 اصابات بجراح مختلفة الى مستشفى شهداء الاقصى في مناطق متفرقة وسط القطاع

فتيات الليالي الحمراء في لبنان .. من أوكار الدعارة إلى وكر الموساد

فتيات الليالي الحمراء في لبنان .. من أوكار الدعارة إلى وكر الموساد
تاريخ النشر : 2009-12-31
فتيات الليالي الحمراء في لبنان ... من أوكار الدعارة إلى وكر الموساد

بقلم : د . سمير محمود قديح
باحث في الشئون الامنية والاستراتيجية

إنها قصة طويلة مثيرة بدأت أحداثها في بيروت عام 1969.. عندما قرر أحمد ضاهر فجأة أن يغلق دكان بقالته في 'عيترون' ويهجر حياة البساطة الى أضواء بيروت، يراوده حلم الشهرة في عالم الغناء والطرب.
وما أن احتوته المدينة الجميلة الساهرة، حتى اجتاحه إحساس جميل بمستقبل مشرق ينتظره. . وشعور بالأمان طالما افتقده منذ أنهى الخدمة في الجيش اللبناني – كرقيب متطوع – إثر حادث سيارة ترك بصماته بعظام ساعده الأيمن. واستطاع وقتها، بالمكافأة المادية التي حصل عليها، أن يفتتح محلاً بسيطاً للبقالة في قريته.
إلا أن مطالب أمه العجوز وزوجته رباب وأولاده الأربعة كانت أكبر من دخل دكانه، مضافاً اليها مجموع ما ينفقه على شراء اسطوانات الأغاني والمجلات الفنية، التي تقربه دائماً من عالمه الذي يسبح فيه خلال إرهاصاته ليل نهار.وجمعته هواية الفن بشاعر حالم اسمه 'كمال المحمودي'، دأت على السهر معه، وانتقاء ما يصبح من أشعاره للغناء. فامتزجا معاً يحلمان بالشهرة وبالمجد، ويبعثران أحلامهما عند انقضاض الواقع، ولما سافر كمال المحمودي الى بيروت يبحث عن فرصة تحقق لهما الأمل، كتب الى صاحبه ليلحق به. وأقاما معاً بشقة صغيرة تتألف من حجرة واحدة في حي بئر العبد، الواقع ما بين المطار الدولي جنوباً والمرفأ من الشمال، يفصلهما عن حي الحمراء الشهير المدينة الرياضية، وصبرا، والمزرعة، وتل الخياط.
مسافة كبيرة يقطعانها سيراً على الأقدام في أحيان كثيرة، يحملان معاناة المجد والحياة والأضواء التي أثقلتهما وأنهكتهما. فرحل الشاعر يائساً الى باريس، وبقي أحمد ضاهر وحده ببيروت يصارع اليأس والجوع والتعب.
أربعة أشهر وهوينقب عن فرصة للغناء في كباريهات المدينة، تعرف خلالها بفتاة ترقص الدبكة في ملهى 'مونتريكال' في 'جونية' (1) وقدمته لإدارة الملهى كمطرب من الجنوب، لكنهم عرضوا عليه أن يعمل كبودي جارد، وأمام حاجته الى المال، وافق على العرق، وظل يعاني صراعاً داخلياً مريراً أوصله الى درجة السآمة.
- فوار أنطلياس .
في إحدى الليالي بينما يجتر حاله، خرجت إحدى الزبونات تترنح لا تدري أين أوقفت سيارتها. فساعدها في البحث عنها لكنها لم تكن بحالة تسمح لها بالقيادة ليلاً، وأجابها بنعم عندما سألته عما إذا كان بمقدوره القيادة وتوصيلها لمنزلها.وفي السيارة تأمل لأول مرة السيدة الحسناء التي عن يمينه، وقد انحسر ثوبها الناعم القصير عن ثلثي ساقيها، وارتعش ثدياها النافران في تمرد سافر لاهتزازات الطريق، فأربكته لفتتها وقد قرأت في عينيه أفكاره، وسألته بصوت خفيض عذب مثير:

بيظهر نظرك ممتاز.

أجابها وقد تمكن منه الإعجاب:

يا لطيف بحالي، صوتك مثل اللوز الفرك، بيقرش قرش.

ضحكت في تأوه لذيذ وهي تقول:

شو؟ تغنيلي قصيدة؟

تذكر في الحال حلمه الضائع، فنسى جسدها المرمري المثير وانطلق يحدثها عن أمانيه، وحلم الهجرة الى الشمال أملاً في الغناء. وانتبهت الى حديثه كأنما أفاقت من سكرها قليلاً وقد أخذ يشدو بصوت رخيم:

وكم أهوى سواد الليل في العينين

حورية

وكم أهوى . . جنون الوهم . . أحياه

بأشواقي البدائية . .

عن الدنيا حكايات . .

عن الأنثى . .

عشيقاتي

الأساطير الخرافية

صاحت في دهشة:

صوتك شو حلو. . إنشالله بتغني في 'الكوت دو روا' ، ما تحير بالك.

وبدلاً من أن يواصل الى بيروت – حيث تسكن في حي الأوزاعي الراقي – أمرته أن ينحرف بالسيارة حتى وصل الى مفرق ضيق دخل فيه بين غابة من الصنوبر ثم استقر أمام مقهى كبير تظلله الأشجار فقال:

أين نحن الآن؟

قالت وهي تهم بمغادرة السيارة:

فوار أنطلياس.

تقدمته الى ركن قصي، وجلسا متقابلان على طاولة يجري بموازاتها جدول صغير تترقرق موجاته مع حركة النسيم الرقيق.

مالت الى الطاولة فظهر خليج صدرها الناصع يغور الى الظلام، وسألته عن اسمه وموطنه وظروفه فأجاب. فطلبت كأسين آخرين من 'الجين'، وبنظرة منها آمرة رفع كأسه وشربه، ومتردداً سألها عن اسمها فأجابته:

'كارلا'

حاول أن يعرف المزيد عن شخصها فشردت ببصرها ورجته أن يؤجل ذلك لمرة قادمة.

كانت برغم جمالها الأخاذ وأنوثتها الفتاكة في الأربعين من عمرها أو يزيد بقليل. يهودية لبنانية الأصل اسمها الحقيقي 'نورما عساف' هاجرت مع أبيها وأختها 'ليز' الى أمريكا عام 1957 وهي في الثلاثين. فقد أعرضت عن الزواج بعد مقتل زوجها عام 1951 على يد الفلسطينيين، عندما ضبطوه يتجسس على مواقعهم بالقرب من 'قلعة شقيف' كانت قد اقترنت به وعمرها تسع عشرة سنة عام 1947 بعد قصة حب مجنونة اشتهرت في 'أهدن' ولما جاءها نبأ مقتله كانت حاملاً في شهرها الثاني، فسقطت مغشياً عليها، وسقط الجنين، وضاعت فرحتها منذ تلك اللحظة.

ولمدة طويلة انغلقت على نفسها وتعثرت دراسياً بالجامعة الأمريكية ببيروت، الى أن تماسكت شيئاً فشيئاً، فامتثلت للحقيقة وأكملت دراستها في الفلسفة وعلم الاجتماع، لكنها كانت في كل لحظة تضعف فيها عند هجوم الذكريات، تزداد يقيناً بأنها لم تنس الحبيب والزوج القتيل.

تكر السنوات وتطرحها موجات الحياة على الشواطئ فلا تنسى، وتظل حبيسة الماضي الذي يأبى أن يغادرها. واعتقد أبواها بأن الهجرة قد تنسيها معاناتها، وتمزجها بالمجتمع الجديد بعيداً عن لبنان، لكنهما كانا واهمان. فانتهما كانت مكبلة بماضيها بحبال من فولاذ وصورة زوجها ما تزال تتدلى على صدرها، أما خطاباته الغرامية فقد أودعتها علبة مزركشة برسوماته لا تغلق حتى تفتح. كانت هداياه أيضاً منثورة بكل أركان حجرتها، وملابسه تحتل مكان الصدارة في دولابها، حتى أحذيته. . فكثيراً ما كانت تتلمسها برفق وحنان وشوق مسعور. وضحكت ذات يوم وقد حدثتها أمها مترددة في أن تصحبها الى الطبيب النفساني، فقالت لها:

أتحسبينني جننت؟ كنت أحب زوجي ولا زلت، ولن أسمح لرجل قط أن يلمس جسدي من بعده.

- كارلا استيفانو .

في شارع MULTRIE عاشت نورما بمدينة 'شارلستون' ، وافتتح أبوها مطعماً بالقرب من الميناء يقدم الأطعمة الشرقية للبحارة العابرين. وفي منتصف 1958 وفد الى المدينة زائر تبدلت مع مقدمه حياة نورما تماماً، إنه 'روبي' ابن عم زوجها، الذي أنبأها بأنه هاجر الى إسرائيل، وقد جاء الى أمريكا ليتدرب في أحد المصانع، واندهش الشاب أمام تعلق نورما بحياتها في الماضي وعدم رغبتها في الخروج منها، وحاول معها كثيراً لكنه فشل.

وفي زيارته التالية لم يجيء وحده، بل كان بصحبته مراسل صحفي إسرائيلي، عرض عليها للخروج من أزمتها أن تسعى للانتقام من قتلة زوجها، وأن تطاردهم أينما كانوا.

جذبها حديثه وحرك فيها كوامن الثأر التي كم راودتها لكنها عجزت عن إيجاد الوسيلة لذلك. ولما سألته كيف تنتقم وتثأر (؟‍!!) أجابها بأن هناك وسائل شتى للانتقام وإراحة أعصابها، ووعدها بأن يجيئها بالشخص الذي يعاونها.وبعد أيام قلائل، كانت تنصت باهتمام شديد لرجل لبق أنيق، استغل معاناتها جيداً وضغط بقوة على براكين آلامها ففجرها، إنه 'أبراهام مردوخ' ضابط المخابرات الاسرائيلي..

لقاء واحد بينهما أشعل ابراهام بداخلها ثورة من جنون الغضب، والحقد الأسود والكراهية للفلسطينيين، ولم تنتظره ليعرض عليها العمل مع الموساد. . بل هي التي ضغطت فكيها توعداً وصرخت فيه:

سأحرق قلوبهم كما فعلوا بي، سأنسف أفراحهم وأحلامهم. . إنني أتشوق للانتقام والثأر، فألف كلب منهم لن برويني دماؤهم.

أجابها في هدوء:

سيدتي . . الغضب في عملنا قد يكلفنا حياتنا. نحن نعمل بلا أدنى اندفاع، فالحرص والذكاء هما مفتاح مهامنا وقوتنا، وأساس عملنا في جهاز المخابرات.قالت:

إنني على استعداد تام للعمل معكم، لكن بشرط، ألا أتعرى لرجل، أو تضغطوا علي لأضاجع حيواناً عربياً، مهما كان مركزه، لأجلب منه أسراراً تريدونها.ابتسم مردوخ ابتسامة باهتة لا تحمل معنى وعقب قائلاً:

ليكن في معلومك سيدتي أن الجنس أمر غير وارد في عملنا . . (!!) . . لكننا نلجأ اليه مع بعض العرب الذين يعيشون حالة شرسة من الجوع الجنسي، والبعض الآخر يكتفون بالمال فقط للتعاون معنا. وعلى كل، أعدك بألا نُعرضك لأولئك الجوعى، فعندنا فتيات مدربات جيداً للتعامل معهم.

انتهى اللقاء بينهما . . وكان عليها أن تنتظر بضعة ايام ليجيئها الأمر بالسفر الى تل أبيب. وقد حدث، وطارت تسعمائة كيلو متراً الى نيويورك حيث التقت بمردوخ، الذي شرح لها خطواتها القادمة، وأطلعها على ما يجب أن تفعله في روما.

في روما كان ينتظرها شخص ما تسلم منها وثيقتها اللبنانية وسلمها وثيقة أخرى باسم 'كارلا ستيفانو'، وظل يتابعها من بعيد حتى وهي تصعد سلم الطائرة الاسرائيلية المتجهة الى مطار اللد.

كانت تشعر بسعادة غامرة وقد أدركت أن هناك تغيرات جديدة اقتحمت حياتها. بحفها إحساس بالنشوة وهي مقبلة على الانتقام لزوجها، وثمة تبدلات لذيذة اجتاحت مشاعرها عندما حلقت الطائرة الى دائرة كاملة فوق تل أبيب، قبل أن تهبط باللد على بعد سبعة عشر كيلو متراً، وهتفت:

ها هي إسرائيل أخيراً. . الوطن الجديد والحلم والمعاناة . . الوطن الذي قتل من أجله الحبيب . . .

ومن أجله أيضاً تسعى للثأر بقدميها. .

حية بين الأفاعي

أهلاً بك في إسرائيل مسز نورما.

صافحت اليد الممدودة في سعادة، وتأملت وجه الرجل البشوش اللطيف القسمات وهو يقول:

نأمل أن تكون الرحلة طيبة .. من فضلك دعيني أحمل حقيبتك . .السيارة قريبة من هنا.

كان الاستقبال حافلاً وحاراً كطقس سبتمبر 1958، وأخبرها موافقها أنها ستقيم بفيلا رائعة على شاطئ البحر في 'نتانيا' وأنها بعد الغد ستكون ضيفة شرف على مائدة أيسير هاربل (1) الرئيس الأعلى للمخابرات الإسرائيلية، في احتفال يقام بمناسبة مرور ستة أعوام على رئاسته للمخابرات.

انبهرت نورما بهاريل عندما قام لاستقبالها، منحنياً أمامها في احترام وهو يقبل يدها ويدعوها الى مائدته. . وسرت ببدنها رجفة زهو سيطرت عليها بصعوبة.التفت بوجهه الوديع ناحيتها وقال لها:

لتغفري لي سيدتي أنني لم أكن في شرف استقبالك بالمطار. إنني لفخور جداً أن تنضم سيدة رائعة مثلك الى اسرتنا في الموساد.

ازدادت ارتباكاً لرقة حديثه وذوقه في انتقاء كلمات الإطراء، وتمتمت ببضع كلمات خجلى بدت غير واضحة، فأخرجها من خلجها عندما وقف قائلاً:

اسمحي لي مسز نورما أن أقدمك الى كبار رجال الدولة في إسرائيل. مشت الى جواره ثم تأخر عنها خطوة وهو يقدمها لأكبر ضيوفه: بن جوريون رئيس الوزراء الذي قبل يدها وهنأها على سلامة الوصول. ثم قدمها لجولدا مائير وزيرة الخارجية، ولبن زبون بنكوس وزير المواصلات، وشمعون بيريز وموشي ديان، ولشخصيات هامة أخرى منهم إسحاق يزير نيتسكي ، ويهو شافاط هاركابي ، ومائير ياري زعيم المابام، والجنرال آموز مانور ، والجنرال مائير ياميت ، وليلى كاستيل ، والياهو ساسون، وبنيامين بلومبيرج، وغيرهم من مؤسسي إسرائيل وكبار رجالاتها.

أحست نورما عساف بأهميتها رغم ضآلتها، وأسلمت قيادها لفريق من أكفأ رجال الموساد قاموا على تدريبها وتلقينها فنون التجسس، وطرق اصطياد الخونة وأساليب السيطرة عليهم.

أربعة اشهر كاملة في نتانيا أخضعت أثناءها لدورات مكثفة في التمويه والتخفي، واستعمال المسدس، واستخدام جهاز اللاسلكي في البث بشفرة معقدة، تستند الى حروف من كلمات رواية 'الأرض' للأديبة العالمية 'بيرل بكْ' وأطلعوها أيضاً على ملف كبير يحوي أعمال زوجها القتيل في خدمة إسرائيل.

هكذا شحذوا همتها وأشعورها بأهمية دورها في لبنان، وذلك للحد من العمليات الفدائية المتكررة التي تجيء عبر الحدود مع إسرائيل.

وفي 23 يناير 1959 غادرت نورما تل أبيب الى روما، وكان في استقبالها الشخص نفسه الذي قابلها عند مجيئها من نيويورك، فتسلمت منه وثيقة سفرها اللبنانية وطارت الى بيروت. عشر سنوات في لبنان تطارد الفلسطينيين وتنقب عن ضعاف النفوس بين سكان الجنوب، تساعدها في مهامها فتيات ذوات حسن وجمال أخاذ، ينتشرن في كل أرجاء لبنان، منتدياتها، وكباريهاتها، وشواطئها، وفنادقها. البعض منهن يهوديات يعرفن حقيقة نورما عساف، والأخريات إما مارونيات أو أرمينيات يجهلن شخصيتها، ينقدن لرغباتها أمام سطوة المال وسحره، ويجتهدن في اصطياد الجنوبيين في بيروت، والفلسطينيين البائسين أيضاً.

عشر سنوات وشبكة نورما تبحث عن الخونة الذين يسهل إخضاعهم بالجنس والمال، فتطويهم طياً، وتزرعهم في جُبْ الخيانة لخدمة إسرائيل، وكان 'أحمد ضاهر' أحد هؤلاء الذين تصيدتهم بمهارة، فماذا حدث بعد لقاء فوار أنطلياس؟ .في ذكرى بيار . . ! !

بعد جلسة فوار أنطلياس انطلق أحمد ضاهر بنورما الى شقتها، ماراً بطريق المرفأ مخترقاً حي المزرعة حتى الأوزاعي على الكورنيش، وأمرته بالتوقف أمام إحدى البنايات العالية، وطلبت منه أن يزورها بشقتها في اليوم التالي، حيث تكون قد أجرت عدة اتصالات بشأنه مع بعض الملحنين.

هكذا أمضى ابن الجنوب ليلته يحلم بالمجد، وينتظر موعد اللقاء على أحر من الجمر، في ذات الوقت الذي كانت فيه نورما تضع خططها وتنصب شباكها لاصطياده. . إذ أدركت أنها أمام جنوبي قانط يبحث عن أمل.

وما أن حان موعد زيارته إلا وكانت في أبهى زينتها، ووقارها.

فتحت له الباب خادمة تضج بالأنوثة وقادته الى الصالون فانبهر بروعة الأثاث وفخامة الديكور، وتوقف عند لوحة كبيرة ذات إطار محاط بشريط أسود. كانت اللوحة لشاب يبدو في عنفوانه علقت حول رقبته عناقيد من الورد، وأبانت ابتسامته الواسعة المتألقة أثار جرح قديم ممتد لأسفل ذقنه.

بيار ، زوجي.

انتفض أحمد ضاهر واقفاً وهو يقول:

الله يقدس روحه.

كانت ترتدي فستاناً طويلاً من الدانتيل الأسود، وثمة حزن بالغ يجسم على ملامحها برغم ابتسامتها، جلست قبالته في وقار أجبره على طرد ما فكر فيه بالأمس، لما غزته الرغبة أمام مفاتنها، واندهش وقد لاحظ أنه يجليس على حافة الكرسي في أدب جم.

أخبرته بأنها اتصلت بشأنه بالملحن المعروف 'طنوس خوري'، ووعدها بأنه سيستمع الى صوته بعد عودته من أثينا بعد أسبوعين، وقالت أيضاً أنها اتصلت بالفنان 'وديع الصافي' فوجدته يحيي حفلاته بأمريكا. وعندما دخلت الخادمة الفاتنة تدفع أمامها عربة الشاي، تعمد ألا ينظر اليها، واتجه ببصره الى الأرض، فقد كان ثوبها القصير ذي الحمالات مقور الصدر، يفضح نهدين متوثبين في انحناءتها الطويلة.

نفرت أعصابه فتصبب منه العرق، وأخذ يفرك أصابعه كطفل أغر، ولم يدر لماذا خطرت بباله زوجته رباب في تلك اللحظة بالذات، وأجرى مقارنة سريعة وسخر في نفسه لمجرد أن قارنها بالخادمة.

'رباب. . ؟ . . لا وجه للمقارنة ايها الأبله. . بقرة ضامرة الضرع والجسد وغزال بديع المحيا يتراقص رقصاً في مشيه . . ' . . وأخذ يشدو:إن أعصابي انتهت . .

لا شيء باق.

فاعشقيني أبد الساعات رقصاً.

واغمسي أظفارك البيضاء في عمري.

ففيه تقرع الأجراس.

تحتد الطبول.

آه كم أصبحت مجنوناً،

وكم أحتاج أن أبكي على صدر دفئ؟

يأويني . . أنا الطفل الخجول.

فصحرائي انشقت.

وماضي احتضار موحش.

فقر بخيل.

هتفت نورما في إعجاب:

صوتك شو كتير حلو .. ليش بدك تبكي على صدر دافئ؟ افتكرت رباب ها الغبية؟

هون ما في فرح 'مشيراً الى صدره'.

إنشا الله حياتك جميلة.

عيونك بتنطق مرار.

امتقع لونها وارتعشت خلجاتها، وتنهدت في أسى:

اليوم مات بيار من تمنتاش سنة . . هالذكرى ما بتموت، كان بحب لبنان وترابه، وبحب كل العرب، اتعصر حالو كتير واتبدل . . وصار يكره اليهود ويشرد وانا وياه. كنا عم نتمشى بالكورنيش طلت دموعه . . سألته شو صار .. ؟ حرقتني زفراته وبحرقة لكز الأرض وقال: هناك بفلسطين المدابح . . هناك فيه تقتيل ومعتقلات ومشردين، وكل العالم طق حنك ما في .. وهون، فيه رقص وطرب وسكرانين يدوروا عالبارات. الله يبيد اللي ما يدافع عالعروبة.

'أجهشت بالبكاء'. . : مرت ليام وما عاد إلو أثر، فارقنا بيار عالجنوب واندار يضرب مع الفلسطينيين في اليهود، ولما صار يمرق عالحدود، فجّره لغم مزروع، وما عثر حدا على رجوله 'رجليه'، ومات منزوف.

كان جسدها يهتز في انفعال وتأثر وهي تصف مشهد قتل زوجها، وكيف حملوه اليها بدون أطرافه السفلية.

لقد أجادت دورها ببراعة لا تملكها إلا ممثلة محترفة، واستطاعت أن تستحوذ على تعاطف ضاهر وإشفاقه، وبلهجة وطنية طلبت منه أن يساعدها لتنتقم من الإسرائيليين ولما أبدى عدم فهمه لطلبها قالت إنها تجد لذة كبرى وتشعر بسعادة غامرة كلما قرأت أو سمعت عن عمليات الفدائيين عبر الحدود، ولكن تتشوق لمساندتهم والوقوف الى جوارهم رغبة في الانتقام، وتعاطفاً مع قضيتهم، وأبدت استعدادها لإمدادهم بالمال ليتواصل جهادهم، ثم أظهرت إعجابها الشديد ببطولاتهم وسالت ضاهر فيما يشبه الانبهار:

كيف يعيش هؤلاء الأبطال؟

كيف يتحركون؟

كيف يتدربون؟

كيف يتجمعون؟

ما الطرق التي يسلكونها لعبور الحدود؟

ما الأسلحة التي تنقصهم؟

و . . . .. . . الخ.

الصدمة

ألهبت حماستها مشاعره فكلمها عما يعرفه، وفشل في الإجابة عن بقية تساؤلاتها لأنه – كما قال – عاش منكمشاً في بقالته، لا يحفل بما حوله من تطورات تتصل بالفلسطينيين منذ ترك الجيش اللبناني.

عند ذلك أنهت الحديث عن الجنوب، وطافت به في رحلة رائعة حول عالم الفن وأحلام الشهرة، ثم نقدته عائتي ليرة ليقتني ملابس جديدة تليق بمقابلة الفنانين الكبار.

وفي زيارته الثالثة لشقتها، استقبلته خادمتها جورجيت بملابس تظهر أكثر مما تخفي. فمشى وراءها الى الصالون مشدوهاً بترجرج مفاتنها، وثار بداخله وحش الرغبة يعوي عطشاً. وأنبأته بأن سيدتها في زيارة لمخيات اللاجئين في 'صور' وهي على وشك العودة. فلما جاءتهه بكأس من العصير البارد اعتقد أنه سيخفف لسع النار بداخله، لكن هيهات أن تخمد رعشة الوطر بكأس بارد.

دق جرس التليفون فنادته، كان صوتها من بعيد يأتي آمراً:

أنا هون بصورْ .. بتنتظرني.

أحس بلذة تسري بأوصاله، فما بين صور وبيروت يربو على الثمانين كيلو متراً، مسافة تقطعها السياة في ساعة ونصف الساعة على الأقل. إنه بلا شك وقت ضئيل سيمر سريعاً على ملهوف مثله، يجمعه مكان مغلق بأنثى بركانية المفاتن تتبختر جيئة وذهاباً فيلعق الشفاه الظمأى، وتتصاعد من رأسه أبخرة الجحيم المتلظي.حاول كثيراً أن يتماسك أمامها، أو يتظاهر بالثبات والهدوء، لكن شيطان الرغبة كان يعض في أعصابه وينهش مقاومته بلا رحمة، فيستسلم ابن الجنوب لابنة الموساد المدربة الماهرة، وقد تحول بين أحضانها اللافحة الى طفل مشاغب أغر، استلذ طعم النشوة ببحرها لا يريد شطاً ولا نجاة.

لم يجل بناظريه بعيداً عنها، أو يلحظ الكاميرات الدقيقة وأجهزة تلقط الأصوات المبثوثة بالحجرة، تسجل قمة لحظات ضعفه، وشذوذه. فظمآن مثله لا يستطيع عقله المغيب ترجمة المعالم حوله، ذلك أن إعصار الرغبة أعماه، وأغرقه في جاهلية المدارك وأغوار اللاشعور.

كانت نورما قد تغلغلت داخل البيئات الإجتماعية الفلسطينية في لبنان، بادعائها التعاطف مع قضيتهم، ودأبت منذ سنوات عملها لصالح الموساد، على زيارة مخيمات اللاجئين الفلسطينية للوقوف على مشاكل سكانها، والإنفاق بسخاء على المرضى والأطفال الأيتام، فحظيت بذلك على حب سكان مخيمات الجنوب لما لمسوه منها من ود وتعاطف.

هكذا كان الأمر في الظاهر. وما لم يعلمه أحد أنها كانت تعد تقارير وافية، تبعث بها الى الموساد أولاً بأول، عن أحوالهم وتوجهاتهم ومعنوياتهم، مستعينة بشبكة هائلة من العلاقات مع رموز الفلسطينيين واللبنانيين، تمكنت من خلالهم من الحصول على أسرار دقيقة أفادت مخابرات إسرائيل كثيراً.

هذا ماحدث أيضاً بعد ذلك في السبعينيات، عندما أرسلت الموساد الجاسوسة الأردنية 'أمينة داود المفتي' لجلب معلومات عن القادة الفلسطينيين، واستطاعت بسهولة أن تخترق أسرارهم لثقتهم بها كطبيبة عربية. كانت أمينة مدفوعة أيضاً بحب الانتقام من العرب، الذين أسقطوا طائرة زوجها الحربية فوق الجولان واختفت أخباره. واستغلت الموساد محنتها بمهارة الى أن تم كشفها، وتركت لسنوات تواجه السجن والتعذيب المعنوي في أحد الكهوف بجنوب لبنان.وهناك أخريات كثيرات بعثن الى لبنان للامتزاج بالنسيج الاجتماعي الفلسطيني، بعضهن سقطن وبعضهن هربن. إلا أن نورما عساف كانت هي الأولى – حسب المعلومات المتوفرة – التي سبقت في هذا المجال، فنجحت في مهمتها خير نجاح بفضل ذكائها ومواهبها ودافعها للثأر.

ولما عادت الى بيروت بعد رحلة صور، ابتسمت مرحبة بأحمد ضاهر، وسألته هل قامت جورجيت بالواجب تجاهه.. ؟ فكانت نظرة الرضا على وجهه تفضح جرعة 'الواجب' التي حظي بها.

كانت ترتدي ملابس أنيقة محتشمة انتقتها بعناية، وغلفت رنة حزن صوتها وهي تقول له: 'إن أعصابها لم تعد تحتمل ما تراه في الجنوب'. وانتبه لحديثها وهي تفيض في وصف المخيمات، وحالة البؤس التي عليها سكانها، ولما تطرقت في الحديث عن الأطفال اليتامى، سرحت ببصرها الى ما وراء الجدران. . وترقرقت دموعها. . ثم طفرت بلا وعي منها . فاختنق صوتها المتهدج وانتابتها نوبة من نحيب مرير. فقد هجمت غصباً عنها ذكرى موت طفلها الجنين .. وتذكرت أمومتها المحرومة ولوعتها شوقاً لطفل تلده، تذكرت أيضاً عمرها الزاحف للخريف وقد تساقطت منه السنون، وينهش جمالها الزمان لولا المساحيق التي تلطخ بشرة هاجمتها تجاعيد الحزن والغضب.

أذكى شجنها لهيب الحسرة داخلها. فاستسلمت لقبضة الضعف تطبق على ثباتها فتسحقها سحقاً، لكن ، أي صنف من النساء تلك المرأة؟ . . لقد توقفت فجأة عن النحيب، وتبدلت نظراتها الرقيقة الحانية الى أخرى عنيدة. . شرسة، ماكرة، فجففت دموعها ونطقت بقرارها:

الحين برتب تذكرتين لأتينا، بدي أملص من هالكرب يومين باليونان، صار لازم ترافقني.

بدون إرادة، وجد نفسها الى جوارها بالطائرة ظهر اليوم التالي . . وكانت خطة تجنيده في اليونان قد تم وضع آخر فصولها. . مثل عشرات من اللبنانيين قبله رافقوها طواعية الى 'مصيدة العسل' طوال رحلتها المثيرة في عالم الجاسوسية.كانت خطة السيطرة والتجنيد تعتمد على أسلوب 'الصدمة' الصدمة القوية الفجائية STROKE OF LIGHTNING التي تشل وعي الضحية، وتفقده السيطرة على توازنه العقلي فيستسلم.

هذا الأسلوب ناجح جداً، وقد أجادته المخابرات السوفييتية بمهارة عندما كانت قوية، وترفضه – أحياناً – أجهزة المخابرات الأخرى معتمدة على نظريات خاصة بها. . إلا أن الموساد خاضت كل الأساليب والنظريات المختلفة، وطورتها. وكانت نورما قد برعت الى حد الاحتراف في أسلوب التجنيد بالصدمة، وهو أعلى درجات التمكن المهني التي تتطلب ذكاء خارقاً يفوق الوصف.مصيدة أوسيانوس

حلقت الطائرة فوق الأكروبول ACROPOLIS في دائرة كاملة، ليتمكن المسافرون من تصوير القلعة من كل الزوايا، وفي ساحة المطار الخارجية كانت تنتظر سيارة ليموزين فخمة بداخلها جلست 'أرليت' . . ملكة الإذابة .. رفيقة نورما ومحطة الخداع الأخيرة، التي ليس لها حل في جمالها.

صافحت أرليت ضيفها ونظراتها تخترقه، فألهبته، وأذابت عقله في لحظات معدودة، وفي بهو فندق 'سالونيكا' ظهر 'غسان' مهندس الإعداد والتنسيق. . فتعارفوا جميعاً على أنهم أصدقاء نورما.

وفي أثينا القديمة – البلاكا – تناولوا العشاء في أحد المطاعم، حيث تتصاعد الأنغام الصاخبة، ويتألق الرقص الفولكلوري مجتذباً السياح الذين انسجموا مع هذا الجو المرح، فشاركوا في الرقص الشعبي على أنغام 'البوزوكيا'.

وبينما تصدح الموسيقى وتتعالى الضحكات، أومأت أرليت الى ضاهر فقاما الى الرقص، قاذفاً بشرقيته وبخجله وطفق يرقص في نهم بلا كلل. ويمضي الوقت بهما سريعاً فيطل الفجر . . ويترنح ضاهر حتى يصل الى سريره، لينام بعد ذلك نوماً ثقيلاً، استعداداً لرحلة 'أوسيانوس'.

كانت أوسيانوس باخرة ركاب عملاقة، تحتوي على 235 حجرة مكيفة، وحمام سباحة، وساحة للاسترخاء، وصالونات فخمة وبارات ومطعمين.

اجتمع الاصدقاء الأربعة على ظهر الباخرة، كانت نورما لا تفارق مجلس غسان، بينما انفرد ضاهر بأرليت كما تمنى. وبعد العشاء على أنغام الموسيقى الحالمة.. اختفيا عن الأنظار فوق السطح حيث أضواء النجوم وآهات العشاق وطرقعات القبل. حثدها كثيراً عن نفسه فأفردت له مساحة كبيرة من الألفة قربتهما، ونام يحلم حتى الصباح الباكر بأفروديت التي أيقظته بنقرات رقيقة من أصابعها على بابه:

هادي رحلة يا كسلان، نحنا عالسطح منشان بنشوف 'الميكونوس' الجميلة. .فرت من أمامه تجري ضاحكة، وعلى عجل ارتدى ملابسه وأدركها. . بعد قليل أطلت جزيرة ميكونوس MYKONOS بشوارعها الضيقة البراقة، وبيوتها الكلسية البيضاء، مساحة هذه الجزيرة تبلغ حوالي 40 كيلو متراً مربعاً. جمالها الأخاذ حمل عدداً من الأدباء والفنانين على اقتناء بيوت لهم فيها .وعند انتصاف النهار، ارتدت أرليت البكيني، وحملق ضاهر يتحسس بعينيه جسدها لا يصدق بأن أفروديت بعثت من جديد. فانبجس منه العرق وقد ثارت رغبته، وقذف بنفسه خلفها 'في البيسين' لعله يطفئ لهيب جسده لكن الماء أزاده ناراً ولفحاً.

وفي اليوم التالي وصلت الباخرة الى كريت، فزاروا قصر 'كنوسوس' الذي كان مؤلفاً من 1200 غرفة، ثم متحف هيراكليون، وبعد الظهر أبحرت الباخرة عائدة الى أثينا.

صعدت أرليت بالبكيني الى السطح، وبينما بركان رغباته يصطخب، كانت الباخرة تمر بالقرب من جزيرة 'سانتورين' المشهورة بالبركان الذي يحمل اسمها. إنها مصادفة عجيبة أن يتقابل بركانان.. أحدهما خامد والآخر يفور وينشط..كانت أرليت طوال الرحلة تذيب الجمود بينهما تمهيداً للمعركة القادمة . . لذلك . . لم تتركه يلمس جسدها أو يحاول، فقط أشعلته وجعلته يرغب ويتمنى، وينتظر ويتحرق.. فانكبت تقرأ ما بأعماقه في نظراته الجائعة، وكان هذا الجوع الذي وصل مداه الى قمم الخور فألاً حسناً لما قبل 'الصدمة' . . !!

بالقرب من شارع بيلوبونيزوس PELOPONNESUS في أثينا، يوجد سوق تجاري قديم يموج بالحركة والحياة. بإحدى بناياته المرتفعة نزل ضاهر بالطابق التاسع، كانت الشقة مؤلفة منحجرة نوم واحدة وصالون، شقة صغيرة تكفي لشخص واحد أو لشخصين، تركت معه نورما بضع دراخمات وسافرت الى 'كاستوريا' في أقصى الشمال 'لزيارة خالتها'، ووجد اللبناني نفسه وحيداً لعدة أيام دون اتصال منها أو من أرليت. . الى أن نفدت دراخماته وسيطر عليه الخوف والقلق. فهو غريب في بلد غريب لا يعرف لغتها، ولا يملك مالاً يتعيش منه، أو تذكرة سفر تعيده الى وطنه.

وبينما هو في سجن مخاوفه وتوتره وجوعه، كان غسان في الشقة المجاورة ومعه اثنان آخران، من خلال شاشة صغيرة أمامهم كانوا يلاحظون كل شيء في شقته.وفي التوقيت المختار والمحدد بدقة، اتصلت به أرليت، وذهبت اليه تحمل أكياس الطعام والعصائر، فملأ معدته الخاوية وخرج معها الى شوارع أثينا وحدائقها البديعة، يملؤه الزهو وعيون المارة تحسده على فتاته الحسناء الفاتنة . . وتمنى وقتها لو أنه بقي الى جوارها لا يفارقها أبداً. . ولأنه يعرف قدر نفسه، ويخاف أن تصدمه، سألها عن فرصة عمل فوعدته أن تتكم مع والدها حيث يمتلك شركة خدمات بحرية كبرى بأثينا.

وبعد سهرة رائعة بأحد البارات صحبته الى 'مصيدة العسل' حيث بدت ثملة عن أخرها ازدادت التصاقاً به خشية السقوط وهو يقودها الى غرفة النوم، تفوح من جسدها البض رائحة أريجية، ترسل دفقاً متواصلاً من الرغبة الى عقله، ولما تحررت من بعض ملابسها ثار بركانه . . وانجرف الى فوهة عميقة يطير تلذذاً . . واندهاشاً. .

و .. بينما هما عاريان في الفراش . . تتصاعد نشوته شيئاً فشيئاً، فوجئ بنورما فوق رأسه، ومعها غسان ورفاقه.

انهمدت نشوته على حين فجأة، وارتجت فيه الأرض، فقد كانت نظراتها شعاعات من التوحش، وبصوتها حشرجة الهلاك.

قالت له في الحال مشيرة الى أرليت التي انسحبت عارية من الحجرة: هايدي إسرائيلية . . من الموساد، كليتنا من الموساد، وبنريدك تعمل ويانا. .. . مو .. موساد؟

شو صار رأيك؟

'قذفت اليه بصوره العارية مع جورجيت ولوحت له بعدة شرائط مسجلة'. موساد .. ؟

وقعْ عالوثيقة نحنا ما بنمزح. 'أخرجت من جيبها ورقة مطوية وقلماً'.وثيقة؟ (كان كلما جذب الملاءة ليستر نفسه بها شدها أحدهم فبقى عرياناً).

صارخة في شراسة:

ما بدنا تعطيل شوها لفرك؟ وقع .

إن الشخصية الخائرة ASTHENIC في نظريات علم المخابرات . تطلق على الشخص الذي أفقدته الصدمة قدرة التفكير .. ففي ظل الكارثة التي حلت به يصاب العقل بالذهول وتغيم في الشعور STUPOR مع غياب الحس وبلادة الإدراك SLUGGISH والانتقال من أحد جوانب الموقف الى جانب آخر. . وهو ما يطلق عليه في علم النفس مصطلح 'الاتجاه المجرد' ABSTRACT ATTITUDE .ومن خلال بطء العملية العقلية.. وعدم القدرة على التصرف، مع ظهور أمارات اضطرابات آلية، يسهل السيطرة على الشخص الخائر، والتحكم في إرادته المشلولة بنسبة فائقة النجاح. وقد كان هذا بالضبط هو حال ضاهر الذي فاجأته 'الصدمة' فعجز عن مجابهتها. واستسلم لمصيره خائراً .. منهاراً.

ودون أن يدري ماذا حدث . . كأنه الحلم، وقّع أوراقاً لا يدري بالضبط ماذا كتب بها، وخرجت نورما تعلو وجهها ابتسامة الظفر، وعادت أرليت اليه من جديد، ولم تكن ثملة كما كانت تدعي، بل كانت تحمل كوباً من العرق اللبناني وطبقاً من 'المازاوات'.

كان على أرليت أن تبقى في جواره، خلال تلك اللحظات بالذات، حتى يفيق من ارتجاجة الصدمة. مستغلة هذه المرة أقصى ما عندها من نعومة وحنان ورقة، ولأنها مارست مهاماً عديدة سابقة كتلك، فالأمر بالنسبة لها أصبح مألوفاً. . وطبيعياً. فقد كانت تمتلك خبرات عالية اكتسبتها في فن معاملة 'المصدومين' لتليينهم . . وتمهيد الطريق للخطوات اللاحقة. إنها بحق خطوات شيطانية بدأت في فوار انطلياس، ثم بشقة نورما مع جورجيت، وأخيراً مع أرليت ذات المهمتين، التسخين . . والتليين.

ذلك إنه عالم المخابرات والجاسوسية الذي وصفه الكاتب المعروف 'هانسون بولدوين' قائلاً:

'إن نظام المخابرات الصحيح عبارة عن منشأة ذات إمكانات هائلة لكل من الخير والشر، ويجب أن تستخدم الرجال والنساء كل الوسائل. . فهي رقيقة، وشرسة، تتعامل مع الأبطال، والخونة . . وهي ترشي، وتفسد، وتختطف، وأحياناً. . تقتل . . إنها تقبض على قوة الحياة والموت .. وتستغل أسمى وأدنى العواطف، وتستخدم في الوقت نفسه الوطنية حتى أعظم معانيها. . والنزوات في أحط مداركها. . !!'.بهذا وقع أحمد ضاهر في الشرك دون أدنى مقاومة .. فقد مورست معه نظريات علم النفس والسيطرة حتى أذعن للأمر. . واستسلم لفريق التدريب صاغراً ليتمكن من تعليمه.. وتخريجه جاسوساً للموساد .. كيف بدأت رحلته في عالم التجسس على الفلسطينيين؟ وكيف جند خونة آخرين لصالح الموساد؟

العائد الجديد

تعهد به على الفور رجال الموساد في أثينا. . وأخضعوه لدورات تدريبية في فنون التجسس وكيفية الامتزاج بالفلسطينيين، ولأنه – كطبيعة البشر – ربما قد يتمرد على واقعه بعدما يفيق من أثر الصدمة، أفهموه باستحالة الإفلات منهم .. وهددوه بأنه عملاءهم في لبنان لا حصر لهم .. ولديهم القدرة على إلحاق الأذى بمن يتمرد أو يرفض الاستمرار معهم .. وقد يصل الأمر الى حد قتله أو قتل أولاده. .هكذا ألقوا الرعب بقلبه، ووعدوه بالثراء الفاحش إذا ما أخلص لهم. . وأكدوا له مقدرتهم الكاملة على حمايته وعدم التخلي عنه في أية حال، وصيّروه 'كالعجينة' في أيديهم يشكلونها كيفما شاؤوا، فتجمد الدم بأوردته وتوحش بداخله الخوف ينهش أعصابه. . وكان كلما هدأ قليلاً ارتعشت أطرافه وخلجاته وغرق في محيط من هموم.

ولما أطلقوا عليه أرليت لتهدئته كانت رغبته قد تكسرت، وانعقدت إحساساته كرجل أمام أنوثتها المتوقدة، فلم يعد يثيره ذلك الجسد الأفروديتي الذي حلم باحتوائه، ودفئه . . ومذاقاته.

بعد ثلاثة أسابيع في أثينا حمل معاناته الثقيلة عائداً الى بيروت، وأسرع الى منزله في 'عيترون' الحدودية يحفه الشوق لأسرته والخوف أيضاً، وكم كانت دهشته عندما اكتشف أن زوجته رباب لها مذاق جميل مسكر، مذاق بطعم آخر يحن اليه ويختلف كثيراً عن مذاق جورجيت وأرليت. قرأت رباب في عينيه تبدله . . وأحست بأن العائد ليس هو الزوج القديم، إنما شخص آخر يفيض حباً، وحناناً، وحزناً، وحاول بدوره أن يبدو طبيعياً لكن الحمل الثقيل الذي ينوء به يفصح عن أرقه وكوابيس خوفه ويفضح أسايره، وفشلت رباب في أن تجعله يبوح بما يؤرقه، بحنانها، عند هدأة نفسه بين أحضانها، وانهارت محاولات انتشاله من رعب الرؤى التي تؤرق مضجعه.

تزامن وصوله من أثينا بالأموال والهدايا مع وصول صديقه الشاعر كمال المحمودي من باريس مفلساً، محطماً، فجمعهما لقاء حار خيمت عليه ذكريات الشباب وأحلام الشهرة، وقص عليه المحمودي حكاياته في باريس وصدمته المرة هناك في العمل والنجاح، فاللبنانيون الذين قابلهم في باريس لكل منهم حكاية، فمنهم الفيلسوف الذي لا يسكت، والثرثار الذي يجب أن تضربه، والبورجوازي الحديث الذي يفرض عليك سماع قصص مغامراته، والمسكين الحزين الذي يلوي القلب، أيضاً الرومانسي الحامل في محفظته صورة جارته المتزوجة، والوطني المحاضر في مطعم 'رشيد'، والنازل في أتويل 'جورج سانك'، ناهيك بالوافد الذي يزور 'راوول وكورلي' ويتفرج على فرساي، ويمارس الجنس بخمس فرنكات في 'بيكال'.

لقد صدم المحمودي في باريس وذاق الجوع والتشرد، وفشل في العثور على عمل يعينه على الاستمرار والعيش . برغم وجود شارعين باريسيين صغيرين متلاحقين في الدائرة العشرين، اسم الأول شارع لبنان، واسم الثاني شارع الموارنة، حفلا بالمئات من اللبنانيين الذين جاهلوه، وعاملوه بقسوة أدمت مشاعره وشاعريته ورقة إحساساته، فهرب الى البيت الفرنسي اللبناني المعروف بـ 'الفواييه فرانكو – ليبانيه' في 15 شارع دولم في باريس الخامسة، وهو مبنى جديد يتصل بكنيسة 'نوتردام دي ليبان' على مدخله ناقوس فينيقي كبير من الفخار، وفي الصالون الكبير صورة ملونة للشاعر جبران خليل جبران يرتدي الأحمر، تذكره بقصيدة للشاعر 'مورس عواد' عنوانها 'يسوع كلساتو حمر'، حاول أن يقيم بالدار ولكنهم بأدب أشاروا الى إطار ذهبي، بداخله صورة البطريرك 'مار بطرس بولس المعشوق'، ففهم على الفور أنه كمسلم لا مكان له بالبيت المخصص للموارنة فقط، أخيراً عثر على عمل بمطعم LAURORE DE LAVIE بشارع لامارتين، كخادم وماسح للبلاط الذي يفترشه آخر الليل. . مما أصابه بداء الروماتيزم. . فقعد عن العمل وطرد من باريس كلها الى بيروت.

أما أحمد ضاهر . . فقد اختلق قصة طويلة من الكفاح والمثابرة، زاعماً لصديقه أنه برغم نجاحه في الحصول على المال، فقد فشل في حلم حياته أن يصير مطرباً، ولما شجعه كمال على أن يحاول مرة أخرى بعدما امتلك المال. . ضحك ضاهر في سخرية وقال له بأن في ذلك مغامرة خاسرة، ذلك لأن ضاهر الفنان قد مات واجتثت جذور أحلامه الى الأبد.

يئس صديقه عن فهم ألغازه، واعتقد في نفسه بأن صراعه من أجل البقاء أنهكه كمثله تماماً، ولا بد أنه سيعود ذات يوم الى حلمه.

نموت . . ولكن

شهر ونصف وضاهر في حالة انعدام وزن لا يدري كيف سيصير به الحال أو الى أين يقوده مصيره . . فثمة موعد مع نورما بإحدى مقاهي القاسمية شمال صور، على أثره ستتحدد أشياء كثيرة. وفي الطريق الى صور من عيترون، شاهد سيارات عديدة تقل أفواج الفدائيين الفلسطينيين بزيهم العسكري تتحرك شمالاً وجنوباً، تعلو وجوههم نظرات التحدي والإرادة . . والصمود.

عبرت به السيارة جسر القاسمية – أكبر الجسور وآخرها على نهر الليطاني – وغادرها ضاهر الى جانب الجسر . . حيث خط حديد الحجاز الذي أقيم عام 1908، ليصل استانبول بالمدينة المنورة. ولماوصل الى ما قرب المصب، حيث يقع المقهى المطل على بساتين الموالح من جهة، ومصب النهر من جهة أخرى، لم تكن نورما بانتظاره فجلس يطوف بأفكاره غارقاً في قلقه، متجاهلاً روعة منظر الماء والأشجار والطيور من حوله، وانتفض فجأة عندما أخبره الجرسون بأن سيدة تركت له رسالة.. فتناول منه المظروف المغلق ومشى باتجاه الجسر، وفضه في الطريق وبدنه يرتجف وقرأ جملة واحدة كتبت بالحبر الأحمر: 'أرليت تطلب خطاباتها، فعجل بإرسالها. . '.

كان الخطاب يحمل أمراً صريحاً بجمع أكبر قدر من المعلومات عن حركة المقاومة. . واللقاء في اليوم التاسع والعشرين من الشهر 'عدد حروف الجملة' الساعة الواحدة ظهراً 'الرقم 29 مقسوماً على 3'، والحبر الأحمر يرشد عن مكان اللقاء في فوار انطلياس ، ذات المقهى الذي جمع بينهما في أول لقاء تحت الأضواء الخافتة.

بقيت أربعة أيام على الموعد المقرر، وكان عليه أثناءها أن يعد تقاريره ويسجل مشاهداته، واستلزم منه ذلك أن يقوم بعدة تحركات لأصدقائه بالقرى الحدودية، يستجلب الأخبار ويسمع بنفسه ما يردده الناس عن أبطال المقاومة، وقام برحلته الأولى للبحث عن صديقه 'نايف البدوي' من بلدة 'بارين' التي تبعد عن قريته، عيترون، سبعة كيلو مترات، وكيلو مترين ونصف فقط عن الحدود الإسرائيلية.كان نايف البدوي زميل دراسته الابتدائية ورفيق صباه . . عمل بالتجارة وتزوج من امرأتين أنجبتا له ثمانية أولاد أحدهم معاق وأنفق على علاجه أموالاً طائلة بلا فائدة. ومن ناحية أخرى كان نايف 'محبّاً' للنساء مباهياً بمغامراته معهن ومطارداته للحسناوات أينما كن. . فتدهورت لذلك تجارته وانكمش رأسماله شيئاً فشيئاً الى أن أفلس وباع متجره، أما وحاله تبدل هكذا، فقد هده العوز والدين. . ولما زاره ضاهر كانت أحواله السيئة مرسومة على وجهه، وظاهرة جلية في كل أركان بيته. . فأشفق عليه صديقه ونقده مائة ليرة طالعها نايف ببشاشة وفرح، ورجاه أن يبحث له عن عمل ينفق منه على الجيش الذي ببيته.

عاد ضاهر الى منزله منكباً على تسجيل ما اطلع عليه خلال تحركاته في أقصى الجنوب، بينما تنطلق به السيارة الى بيروت لمقابلة نورما عساف، كان صوت المذياع ينطلق مجلجلاً بالنشيد:

فلتسمع كل الدنيا . . فلتسمع

سنجوع ونعرى . . قطعاً نتقطع

ونسف ترابك يا أرضاً . . تتوجع

ونموت . . نموت ولكن . . لن نركع

لن يخضع منا حتى طفل يرضع. . !!

بدت نورما في مقهى فوار انطلياس ناعمة رقيقة حالمة . . إلا أن منظرها البشع ذا الفحيح المرعب بشقة أثينا لم يكن ليغيب للحظة عن مخيلة ضاهر.. فما أن رآها حتى سرت ببدنه رعشة خائفة وهو بمجلسه قبالتها، ومشى خلفها الى سيارتها مضطرباً، فدارت بها دورتين كاملتين حول المكان، ثم انطلقت مسرعة الى الشمال. . فعبرت نهر الكلب بطريق طرابلس – بيروت، وانحرفت يميناً باتجاه البساتين الكثيفة والأحراش . . وأمام منزل خشبي ريفي قديم توقفت، ودفعت اليه بالمفتاح فعالج الباب وسبقها الى الداخل بيده عود ثقاب مشتعل، فبدا المكان الموحش المجهول مع وجود نورما كبيت الرعب.

أضاءت مصباحها اليدوي وعلى مقعد متهالك جلست لتقرأ ما جاءها به من تقارير ملأت تسع صفحات. . وما ان انتهت حتى قذفت بها الى وجهه غاضبة، فانكمش مذعوراً متوقعاً لكل شيء، غذ تحول جمالها الى توحش مخيف، وانطلقت نظراتها كالسهام الحارقة مع سيل من السباب لجهله بأمور التجسس التي تدرب عليها، وافتقاده للحس الأمني في الرصد والتحركات وإدارة الحوار.

رغم ذلك أعطته خمسمائة ليرة، وأخضعته لدورة تدريبية أخرى أكثر تكثيفاً وحرفية . . وحددت له مهاماً بعينها عليه القيام بها دون غيرها، وطلبت منه أن يزور صديقه نايف البدوي ويوطد علاقته به نظراً لموقع قريته الحدودية الهام.استقر كمال المحمودي ببيروت بعدما عمل بإحدى الصحف، كانت أشعاره الوطنية تجد مساحة كبيرة على صفحاتها. . وبدأ النحس الذي لازمه لحقبة طويلة من حياته ينحسر، ويموت يأساً. . لقد كان شديد الحساسية عندما يتكلم أو يكتب عن القضية الفلسطينية واللاجئين والمقاومة .. فقربته كتاباته من رموز الثورة وكبار رجالها. . وغدت زياراته لمعسكرات التدريب ومشاهداته عن قرب للشباب الفدائي . . بمثابة طلقات رصاص يطلقها قلمه. ز فانكب يحارب بالكلمة لا يستقر له بال أو يهنأ بالقرار.

زاره أحمد ضاهر بمسكنه ففرح به، وسهرا طويلاً يستعرضان معاً حياتيهما في الماضي، وأحلامهما التي وندت قهراً لحين، ولم تكن الزيارة بريئة هذه المرة، فالغرض منها معروف. . والمكاسب المادية الثمينة التي سينالها من جراء معلومات المحمودي عن المقاومة أغلى عنده من الصداقة.

كان قد تعلم جيداً كيف يستخرج الأسرار من عقل محدثه عندما يستثيره ويجادله. . أو يجله ويقدره. . لكن الحال هنا مختلف، فصديقه ورفيق أحلامه لم يكن ليبخل عليه بأدق المعلومات التي يعرفها عن الثوار والقيادات الفلسطينية. . بما فيها تلك الأسرار المتداولة في دهاليز مراكز القيادة الحيوية. .

تلك المعلومات كانت سبباً رئيسياً في حصوله على آلاف الليرات من خزينة الموساد، فأغرق صديقه بالهدايا دون أن يدري بأن حديثه العادي مع رفيق عمره. . ينقل أولاً بأول الى إسرائيل، ويخضع لتحليلات خبراء الموساد واهتمامهم البالغ.ولنرجع الى قرية يارين في الجنوب، حيث يعيش نايف البدوي أسوأ ظروف مادية تعصف به، استغلها ضاهر جيداً في التأثير عليه، وتطمينه بإمكان حصوله على فرصة عمل ممتازة بإحدى الوكالات العالمية دون أن يبرح قريته.

تملكت نايف الدهشة من العرض المغري وتساءل عن ظروف العمل، فأخبره بأن وكالة أنباء عالمية في نيقوسيا، تدفع بسخاء لمن يوافونها بأخبار صحيحة ووافية عن حركة المقاومة الفلسطينية في الجنوب. .

سر نايف المتعسر بهذا الأمر وأبدى بحماس شديد رغبته في العمل . . فوعده صديقه بأن يسعى لدى مقرهم في بيروت لقبوله.

مرت بنايف الأيام الطويلة المضنية، وكلما عصرته الحاجة ونهشه العوز، أسرع لصاحبه يرجوه بألا يهمل أمره. . فيجيبه ضاهر بأنه تقدم بالفعل بطلب في شأنه ولم يقرروا بعد. وكان يقصد من التأخير والمماطلة حرق أعصابه. . وإشعاره بأهمية التعاون مع الوكالة للخروج من أزمته. .

إنه أسلوب آخر في عالم المخابرات الجاسوسية، يعرف باسم 'الاختناق CHOKED 'ويعتمد على محاصرة من يراد الإيقاع بهم في شرك الخيانة بعد دراسة شتى ظروفهم الحياتية، ومدى معاناتهم النفسية، وتضييق الخناق عليهم مع إعطائهم ثمة أمل في مخرج ما لمشاكلهم. . دون وعد قاطع..هكذا يظل هؤلاء يحلمون بانفراجة قريبة تبدل حياتهم. . الى أن يقعوا يأساً أو يتغابوا مع علمهم بالجرم.

كان ضاهر قد تسمم دمه بالخيانة . . فلم يعد هو ذلك الإنسان البسيط الحالم العاشق للطرب. . إذ أجاد مهمته بالتدريج في عالم التجسس. . ومضى بخطى ثابتة في بيع عروبته بثمن بخس.

إن ظروف الخائن النفسية وصراعاته الداخلية المعقدة. . تدفعن دائماً لأن يمقت الأسوياء من حوله. . ويحتقر ذاته كلما جلس اليهم أو جالوا بباله. . ولذلك يسعى في الغالب للانتقام منهم في دخيلته، وقد يتحول هذا المقت الى محاولة جرهم معه لمستنقع الخيانة.

ويسجل لنا تاريخ الجاسوسية الإسرائيلية في الوطن العربي، نماذج متباينة من هؤلاء المرضى بالخيانة، إنها حالات قليلة جداً وشاذة (1)، تلك التي أظهر فيها الخائن بغضه لأقرب الأقربين اليه فلطخهم بعار الخيانة مثله.

ولو عدنا لأحمد ضاهر . . لتبين لنا مدى كراهيته لكمال المحمودي ونايف البدوي – أقرب أصدقائه – وحرصه في قرارة نفسه، وبأي ثمن، على دمجما في شبكته . . فتتساوى بذلك الخيانة.

فالأول يمثل لديه رمز الوطنية الصادقة، والثاني يمثل الصبر وتحدي الظروف والقوة. ولأنه إنسان ضعيف . . مريض. . محتقر من ذاته، كبر لديه الاعتقاد بأن مسألة إغواء أي مخلوق عملية سهلة إذا ما درس ظروفه النفسية بعناية. من هنا، نسج خيوط شبكته حول صديقيه، مبتدئاً بأضعفهما مقاومة – نايف البدوي – مستخدماً معه أسلوب الاختناق CHOKED تمهيداً لشل تفكيره وهرس مقاومته.التسليم والتسلم

عام 1969 وفي النصف الثاني منه بالأخص، اشتدت ضربات المقاومة الفلسطينية ضد إسرائيل. . ووجد المستوطنون اليهود في المستعمرات الشمالية . . أنهم هدفاً لضربات ناجحة بدلت أمنهم الى رعب دائم. . وحدث أن تسلل أربعة شباب من الفدائيين بأسلحتهم وذخيرتهم. . وتمكنوا من الوصول لمستعمرة 'زرعيت' في الجليل الفلسطيني المحتل. . على بعد عشرين كيلو متراً من الشاطئ. . وقاموا بعملية فدائية خارقة للغاية قتل فيها أحد عشر صهيونياً، وأصيب العشرات منهم، واختفى الأبطال بعيداً عن المنطقة التي حوصرت. . مجتازين جميع نقاط التفتيش الصارمة في كل مكان.

هذا الحادث هلل له الفلسطينيون واحتفلوا بأبطاله. . بينما كان العكس في إسرائيل، إذ أقيل عدد من الضباط وأخضع آخرون للتحقيق والمجازاة. . واستدعى الأمر حدوث تغييرات فورية في الخطط الأمنية حول المستعمرات . . والنظر في تنشيط وفاعلية شبكات الموساد في لبنان.

من أجل ذلك أوصى تقرير خطير لخبرات الموساد. . بضرورة العمل على تجنيد أكبر عدد ممكن من سكان الجنوب اللبناني . . ليكونوا عيوناً لإسرائيل ترصد تحركات المقاومة في مهدها أولاً بأول . . وتخصيص ميزانية خاصة للنشاط الاستخباري في لبنان ودعمه بأكفأ الرجال والتقنيات الحديثة.

أحد الذين طالتهم يد التغيير نورما عساف، حيث جرى سحبها الى إسرائيل واستبدلت بضابط ماكر خبير بشؤون لبنان وبشبكاتهم بها. . فكان عليها أن تجري مقابلات سريعة بعملائها فيما يعرف باسم 'التسليم والتسلم' في عالم المخابرات، وفي المقهى المطل على مصب نهر الليطاني بالقرب من جسر القاسمية التقت بأحمد ضاهر الذي تملكته فرحة عارمة عندما أنبأته بانتهار مهمتها معه. . وأن زميلها 'أنطوان شهدا' سيتولى أمره.

تعهد به انطوان منذ تلك اللحظة . . وبعد مقابلات مطولة بينهما في المنزل الخشبي ببساتين نهر الكلب، أصدر له أوامر صريحة بتجنيد نايف البدوي . . بعدما استعرضا معاً كافة جوانب حياته وظروفه. . أما كمال المحمودي فقد رأى أنطوان أن ينتظر عليه قليلاً حتى يدرساه بشكل أفضل. . وتحين الفرصة الملائمة لضمه.

تقارير ضاهر السابقة أكدت بأن المعلومات التي يحصل عليها منهما لا تقدر بثمن. . وكانت رؤية انطوان خبير الموساد المحنك بالتعجيل في تجنيد نايف . . وتأجيل امر كمال. . تنم عن فهم وإدراك لحساسية الأمر وخطورته. . وبعد نظره الناشئ عن خبرة طويلة في العمل المخابراتي، لكن دائماً تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن.

كالحية الرقطاء مبتسماً تقابل ضاهر ونايف في يارين. . مهنئاً بموافقة وكالة الأنباء على العمل معها، واختصه وحده بموافاتها بأخبار المقاومة وأسرار تحركاتها. . وبأن الوكالة قررت راتباً شهرياً له مقداره ثمانمائة ليرة 'كان الرقم مغرياً جداً وقتذاك' وشرع في تلقينه مهام عمله الذي يجب أن يكون سرياً للغاية.. فالوكالة كماأخبره تسعى دائماً الى الانفراد بالأخبار. . وتدفع مكافآت تشجيعية كبيرة لمن يوافيها بتحركات رجال المقاومة قبل قيامهم بالعمليات.

دهش نايف لما يقوله صاحبه.. وعلق على ذلك بقوله أنه سيقوم بعمل الجواسيس إذن. . فما كان من صديقه إلا وأن راوغه، متعللاً بأن المال يصنع كل شيء. . وأنه بالعمل مع الوكالة سيخرج من أزمته المالية بسرعة الصاروخ.. فلكل خبر مهم ثمن . . ولكل تكاسل عقاب بالحرمان من المكافآت التي ستنهال عليه..قال ذلك بينما كان يناوله ألف ليرة كمقدم 'أتعاب'. . فحملق المحروم في الليرات فرحاً وقال: 'نعم . . إن المال يصنع كل شيء، وأنا بحاجة الى المال ولو بعت نفسي الى الشيطان'.

هكذا سقط نايف البدوي . . وتفرغ لعمله السري في البحث عن خبايا المقاومة والمنظمات الفدائية. . التي يجوب أفرادها القرية الحدودية ليل نهار. . وانكب يكتب تقارير يومية تفصيلية عن مشاهداته ومسامراته ويسلمها أولاً بأول لصديقه. . ولما كانت معلوماته تمثل لدى أنطوان درجة عالية من الخطورة . . بادر بضرورة تدريب أحمد ضاهر على استعمال اللاسلكي في الإرسال والاستقبال، ذلك لأن المعلومات الخطيرة عن الفدائيين، يجب بثها الى الموساد قبل اجتيازهم للحدود للقيام بعمليات انتقامية في الداخل. .وكان 'البيت الآمن' على نهر الكلب أصلح مكان سري للتدريب.

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف