الأخبار
شكوك فرنسية حيال نجاح خطة دي ميستورا الذي يسعى إلى تحقيق هدنة في حلبموقع مخيم البرج الشمالي يزرع البسمة في وجوه أطفال المخيمبالصور: 15 فكرة مدهشة للاستفادة من أكواب الشاي بديكور المنزليوسف رزقة: القرار المصري باعتبار "حماس" إرهابية سيوضع تحت الطاولة"مهجة القدس": المحكمة الصهيونية تصدر حكماً على الأسير خالد النجارواشنطن: تهديد أوباما بإسقاط الطائرات الإسرائيلية إذا ضربت إيران "شائعات"اليمن: اتصالات داخل القوات المسلحة لإطلاق حركة تمرد ضد الحوثيينالتوجيه السياسي بنابلس يكرم مدير مركز الاعلام بجامعة النجاح الوطنيهجمعية الأمل لتأهيل المعاقين رفح تنفذ دورة إشارة مبتدئة لفئات مختلفة من المجتمعبالصور ..نساء مراكز الإيواء ينظمون معرضا تحت عنوان "خيوط النور تنسج أملا"قوى المعارضة توجه الشكر للفنان العالمي ليجند لمواقفه الداعمة للحرية والديمقراطية والعدالةقيادة "حماس" شرق غزة تزور الأسير المحرر الحدادعساف: حماس بدل أن تلبي دعوة المركزي تصر على إشغالنا في معارك جانبية غير الإحتلالاليمن: الأمير "علي الفضلي" : يرحب بعودة الرئيس هادي إلى عدن يشيد بالموقف السعودي الداعم لبلادنااليمن: شبكة تعز التنمويةTND ومركز الدراسات والاعلام الاقتصادي ينفذان دورة مناصرة الاحتياجات المجتمعيةالاتحاد العام لعمال فلسطين يطلق فعاليات يوم المراة العالمي من القدس الشريفمشروعات الإسكان السعودية في غزة.. شاهد على عمق العلاقات السعودية الفلسطينية لتخفف من معاناة سكانهاأكاديمية بريطانية لتعليم الأزواج تجنب "نكد" زوجاتهم!أستراليا: إدراج 4 منظمات باكستانية على قائمة الإرهاببالفيديو: ريهام سعيد تنفعل على أم قتلت ابنها بلا رحمةالعراق: منظمة "irc" الدولية توزع مساعدات انسانية على عدد من الافارد النازحين الايزيديين في قرية ختارة"قدسنا الحقوقية" تنجح بإلغاء قرار تمديد من يعتقل على خلفية احداث الاقصىهندي مدان بجريمة اغتصاب عن ضحيته: كان عليها الصمت والسماح باغتصابهانيجيريا: مقتل 70 من بوكو حرام شمال شرق البلادثلاثة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلالتغريم أردوغان "لإهانته" عملا فنيا يدعو للسلاممصر: المجلس الاعلى للثقافة يعلن عن انطلاق الملتقى الدولي السادس للابداع الروائي العربيبالفيديو: لأول مرة هند صبري تتحدث عن زفافها.. ولماذا نصحنها كبار الفنانات بالزواجبالأرقام .. هيئة الأسرى: "6500" أسير فلسطيني معتقلين في أكثر من 22 سجن ومركز توقيفبالفيديو.. اعلامية مصرية لمحافظ الأسكندرية: لو مش عارف تحكم مراتك.. اقعد في البيت
2015/3/4
عاجل
اليمن: هادي يأمل ان يكون مجلس التعاون الخليجي راعيا للحوار الوطنيإيطاليا بصدد إرسال أسلحة ومدربين إلى العراق لمحاربة "داعش"طهران: كلام نتنياهو في الكونغرس "استعراض سياسي"الجزيرة: اشتباكات في بنغازي وفي حقول نفطية جنوب مدينة سرت الليبيةالجزيرة: تنظيم الدولة يقول إنه قتل 14 من جنود النظام السوري بريف حمصالعراق: قوات عراقية تحاول محاصرة مقاتلي الدولة الاسلامية حول تكريت

فرح:أنا أردنية بنكهة مصرية

فرح:أنا أردنية بنكهة مصرية
تاريخ النشر : 2009-10-28
غزة-دنيا الوطن
عبرت الفنانة الأردنية فرح عن عشقها الشديد لمصر عبر صفحات مدونتها على شبكة الانترنت،واصفة إياها بـ "أجمل بلد في العالم". وتحدثت فرح عن جمال مصر وأصالتها ، وتعلقها الشديد بمصر معتبرة نفسها أردنية بنكهة وملامح مصرية.
وقد كتبت فرح في مدونتها:
"بحب تراب مصر..صحيح أنا أردنية وفخورة ببلدي جداً وبحبها ، بس مش عارفة ليه بحس نفسي مصرية ، بحس حتى ملامحي وطبيعتي وكل حاجة في مصرية أوي ،ومش بس مصر بتاعة السياح والليل والسهر.
لكن مصر بالنهار يعني سقارة والهرم ومصر الفاطمية وبوابة الفتوح ،والأقصر وأسوان ، كل حاجة قديمة في مصر بعشقها ، وديماً بقول أن مصر أجمل بلد في العالم مش بس في الوطن العربي .
وديماً ناس كتير بتحصر مصر في القاهرة بس لأنها مدينة كبيرة وعاصمة ، ولكني شايفة أن كل قطعة في مصر أجمل من التانية ،أنا لفيت كتير في مصر ورحت كل الأماكن اللي مش ممكن حد يتخيلها ، حتى في الكليبات اللي بخرجها بحاول على أد ما أقدر أتعمق في مصر القديمة أوي ،والأماكن الشعبية الحقيقية .
بحب أوي أروح النيل وأتأمل فيه وأشوفه وأشم ريحته بجد جميلة جداً ،وعظمة الهرم بالرغم من أني رحت بلاد كتير عمري ما شوفت زى الأهرام دي وعظمتها في أى مكان بالعالم كله، بجد حتى لما بحب المسلسلات بحب المصرية بلهجتها الجميلة."

يذكر أن الفنانة فرح أو "فيدرا" كما يعرفها البعض عملت كممثلة، ومخرجة، وكاتبة، ومهندسة ديكور، ومنتجة الى جانب بدايتها كعارضة أزياء في نيويورك مكان إقامتها ودراستها قبل استقرارها في القاهرة.
وشاركت فرح في بعض الاعمال في السينما والتلفزيون منها "خاص جدا" و"حفلة موت" و"عفاريت السيالة"وغيرها.


















 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف