الأخبار
قطر:الخلاف أصبح من الماضي و نركز على ترسيخ روح التعاون الصادق من أجل خليج قوي ومتماسكجولة ميدانية للارتباط العسكري والأوتشا الى عدد من بلدات جنوب نابلسرئيسة "نادي الأعمال البحرينية":المرأة البحرينية تفوقت على الرجل في قطاع الصناعةتربية جنين تعقد ندوة تربوية لعرض "مبادرات ناجحة في الميدان التربوي"مصر: مستشار وزارة الكهرباء: جذب الاستثمارات يأتي بضرورة البدء في إنشاء المحطة النوويةهل تنجح إيمان خلايلة في إقناع شقيقها هيثم قبل يوم الجمعة؟د.عيسى يستنكر قانون تصنيف الرباط في الأقصىاليمن: أمين مجلس محلي الأمانة ينزع لوحات إعلانية لشركات الدعاية بشارع الخمسين بصنعاءبالصور: صحافية لبنانية أشعلت الحرب ضد منال موسى .. والأولى تُطرد من عملهااليمن: وزير النقل يزور الهيئة العامة للشؤون البحرية في عدنوزارة الاتصالات تحقق نتائج مرتفعة في تطبيق معـاييـر الجودة في مكاتب البريداليمن: وزير النقل اليمني يطالب بمجلس استشاري مشترك لتطوير ميناء ومطار عدنالعمل تبحث سبل النهوض بنظام الضمان الاجتماعياليمن: بيت الحرية ورئيسها يتعرضان للتهديد وموظفي أمانة العاصمة يطالبون بتغيير قيادة نقابتهماليمن: الهيئةالقيادية للإتحاد العام لعمال الجنوب بعدن تستكمل الخطة التنظيمية لتنفيذ البرنامج التصعيدياليمن: ​شبكة تعز التنمويةTND تنفذ تدريب التخطيط المبني على حقوق الانسانيوم طبي لفحص السمع بروضة مرحمصر: اتحاد المستثمرين العرب: المبادرة السعودية تخرج مصر من النفق المظلمالعراق: رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يستقبل نائب ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراقالمكتب الحركي للمعلمين في إقليم الشرقية يرسخ مبدأ التعاون بروح الفريق الواحد في تنفيذ الفعالياتالغيوم في الحدود الشمالية لقطاع غزةسوريا: النظام السوري يرتكب مجزرة مروعة في الرقةاليمن: الجنوبييين يسيرون تضاهره الى السفاره الروسيه وعمالقة الكره الجنوبيه يجتمعون في الساحهالعراق: رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يستقبل نائب ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراقمصر: رئيس حزب شباب مصر : دروع بشرية فى مواجهة أى بلطجة أوإعتداء على مؤسسات الدولةالدفاع المدني يحرر 20 طفل محتجزين داخل روضة في عصيرة القبلية جنوب نابلسالبرغوثي يلتقي رئيسة تشيلي و يشكرها على دعمها لاستقلال فلسطينمدير عام أخبار تلفزيون فلسطين يصف عكاشة بالعميل لـ"اسرائيل"اليمن: منتدى "المجتمع المدني" يستضيف صحيفة "الجنوبي" في ندوة الإعلام الجنوبي والتحديات الراهنةالكتلة تنهى استعداداتها لتنظيم مهرجان " القدس نداء وفداء "شركة الشوكولاته البلجيكية "لو كونشير" الشهيرة تفتتح أول محل وكافيه في السعوديةستة أسرى من الضفة وغزة يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالأساطير الدفاع لن تنسى ذلها أمام العملاق البرازيلي "رونالدو"ندوة اعلامية بعنوان التدريب المهني والتقني بين الواقع والتحدياتميسي يصبح الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا
2014/11/26

كاميرا خفية عراقية غايتها الإساءة

كاميرا خفية عراقية غايتها الإساءة
تاريخ النشر : 2009-08-31
غزة-دنيا الوطن
كتب عبد الجبار العتابي من بغداد في ايلاف: يبدو أنه أصبح الفضاء ساحة للتهريج ، حين غابت الرقابة وتدنى مستوى الذوق العام واصبح مبدأ (خالف تعرف) هو اكثر ما تبحث عنه أغلب عنه الفضائيات العراقية ، وتغض النظر تماما عن الكثير من المسائل والتي منها مسألة أن برامجها مخصصة لشهر كريم مثل شهر رمضان ، فقامت بعض الفضائيات بإستغلال الفضاء اسوأ استغلال ، لأن الحرية المتاحة تسمح لهم بعمل أي شيء حتى الذي خارج الذوق والأعراف والتقاليد الاعلامية المهنية والطبيعة الانسانية وخارج إحترام الذات الإنسانية والخصوصية ، وفق اشتهاءاتهم واجتهاداتهم وتقليدهم الاعمى ، حتى اصبحنا نعطف على الفضاء الذي يبدو ان ثقب الاوزون حدث فيه بسبب هذا التلوث .

فقد استغرب العديد من المشاهدين العراقيين ، مما يحدث في برنامج عنوانه (خل ن بوكا) هكذا يكتب ، إخراج رأفت البدر المعروف بإخراجه للأغاني ويبدو أنه استغل علاقاته بالمغنين، وجاء بهم إلى البرنامج الذي في مجمله عبارة عن تهريج وسباب وشتائم واهانات بلا حدود ، جاءوا مرغمين طبعا كما هو واضح ليتعرضوا لسيل من كلمات التحقير ، واذا ما كان العنوان مثيرا والذي معناه بالفصحى (خلي نسرقه) ، فالأغرب أن من بين اكسسوارات البرنامج هناك .. (مسدس) !! ، بالإضافة إلى أن البرنامج تتخلله فواصل إيقاعية تمتلك كلماتها السيئة مثل (ارتفع ضغط القميص وطكت الدكمة)، البرنامج .. طبعا من برامج (الكاميرا الخفية) التي هي اسوأ اختراعات التلفزيون.

ولا أعرف كيف ارتضت قناة البغدادية أن تنتج وتقدم برنامجا مثل هذا البرنامج الذي يقلل من قيمة الإنسان قبل الفنان الذي يلتقيه ، كلمات لا يمكن ان تقال واسئلة تافهة بحجة أن هذه هي الكاميرا الخفية ، فطريقة الاستفزاز التي حملها البرنامج غاية في البذاءة والصراخ وهي مما يهدر كرامة الانسان ونعتقد ان مقدم البرنامج لايفقه من الإعلام شيئا ولا يعرف غير انه تسلح بالسخرية والاستهزاء وعبارات الاستصغار التي جمعها من قاموس ليس له علاقة بالذوق ، ويعتقد ان ما يفعله من اللهو البريء ، ولا اعرف كيف يرتضي الفنانون المشاركة في برنامج مثله ، فمن الممكن ان يعرف الفنان من أول دقيقة ان البرنامج (كاميرا خفية) لان ما يحدث ليس طبيعيا ، لكن الفنان يتواصل في الإساءة الى نفسه وفنه وتاريخه وجمهوره من خلال الاستمرار ، واعتقد ان الفنان مرغم على الاستمرار بحكم علاقته بالمخرج او علاقته بالقناة ، والا فالفنان الذي يحترم نفسه لا يمكنه السكوت على الاهانة والشتائم ومن ثم يضحك في الاخير ويشكر المقدم ويقبله او يعانقه لانه كان ضمن الكاميرا الخفية ونسي كل الاهانات التي عرضت على الناس ، البرنامج يقول للناس هؤلاء فنانوكم بأمكانهم ان يتعرضوا للاساءة والاهانة ويصمتون ، فماذا يعني ان يقول المقدم بصوت عال للفنان صلاح عبد الغفور كلمات مثل (عار وفاشل) !! ، او مامعنى ان يخرج الفنان عن طبيعته ويسلك سلوكا عنيفا او سلبيا .

المخرج المسرحي انس عبد الصمد قال :اعتقد ان البرنامج ظهر في توقيت غريب بعد عدة احداث وضمن نهج قناة عراقية ممولة من الخارج ، فالتجاوز فيه على الضيف (الفنان) هو السمة الواضحة ، وقد شاهدت حلقة الفنان الكبير صلاح عبد الغفور وأتأسف لما شاهدت من اشياء تحط من قدر الفنان بشكل سيء للغاية ، وتجعله يفقد احترامه لنفسه ، والبرنامج تقليد اعمى لبرامج معروفة ، اما المقدم فهو عبارة عن (مراهق اعلامي) يمثل اساءة للقناة اولا ثم للضيف ولكل من شاهده ، انا وجدت ان عامة الناس الذين طالما يتعاطفون مع هكذا برامج وجدتهم مستائين جدا ومستغربين ان تصل الحال بهذه القناة الى هذا المستوى .

اما ميثم السيد فقال : لم اشاهد في حياتي مثل هذا الابتذال ، لم اصدق ما اسمعه وما رأيته ، فكيف يمكن للفنان ان يهان بهذه الطريقة ، وكيف يمكن للالفاظ السوقية ان تقال في وسيلة اعلامية خطيرة ، اللعنة على هكذا برامج .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف