الأخبار
جمعية الفلاح تستجيب لمناشدة نشرت عبر دنيا الوطن وتتكفل براتب مدى الحياة لعائلة فلسطينية مستورةلبنان: علي فياض : أن مشكلتنا في لبنان لا تزال في الخطاب المزدوج الذي يطلقه البعضلبنان: واصل حزب الله وحركة أمل إحياء المجالس العاشورائيةلبنان: تواصل المراسم العاشورائية التي تقام في مدن وبلدات وقرى الجنوبكشف عن حل مشكلة المقطوعة رواتبهم..النحال في حوار شامل يتحدث عن مهرجان عرفات والمصالحة وحركة فتحمنذ بداية شهر أكتوبر: الاحتلال يعتقل341مواطناًوزارة التعليم: إغلاق وحصار المسجد الأقصى "إجراء تهويدي خطير "الشبيبة الفتحاوية تطالب إدارتي جامعة الخليل والبوليتكنك بالتراجع الفوري عن قرار فصل قيادات الحركةشاهد بالفيديو.. طفل غزي موهوب يعشق الرئيس " أبو مازن " ويتمنى أن يسمعه موهبته !صور: دنيا بطمة حامل!يوم طبي في كلية فلسطين التقنية رام الله للبناتمصر: كهرباء أسيوط تحصل 23 مليون جنيه فواتير استهلاك أكتوبر والمحافظ يشدد على مواجهة سرقة التيارأسرى فلسطين:عزل أسير مريض فى ريمون والأسرى يهددون بالتصعيدالاغاثة الزراعية تشارك مزارعي زيتا طولكرم في قطاف الزيتونأسير محكوم بالسجن المؤبد 7 مرات يدخل عامه الثالث عشر في الأسرالعراق: حقوق الانسان العراقية الكندية تبحث مع المطران بشار وردة في عنكاوا اوضاع النازحينشجون الهاجري تعلن طلاقها للمرة الثانيةاليمن: منظمة يمن وكرامة الاقليمية وشبكة المرأة تنفذ في حجة طاولة مستديرة حول ضمان التمثيل السياسي للمرأةقاتل سوزان تميم "يُحتضر" بنفس مرض عمر سليمان داخل السجن.. هل ينال عفواً طبياً؟العراق: 5 مؤسسات عربية تتبادل الأفكار والمشاريع نحو مساهمة أفضل لتنمية المنطقة العربيةهيو جاكمان يصاب للمرة الثالثة بسرطان الجلدمجموعة الاتصالات الفلسطينية تُعلن نتائجها المالية نهاية الربع الثالث من العام الحاليعباس زكي: ما يحدث بالقدس ينذر بنشوب بحرب دينية في المنطقةالبنك العربي يفتتح رسميا ًفرعه الجديد في مدينة الخليل– عين سارةسوزان نجم الدين: لم أتطلق بشكل رسمي وأدرس عرضين للزواجنادي الأسير: محاكم الاحتلال تمدد اعتقال 54 مواطناًمصر: رئيس البرلمان العربي يشيد بقرار حكومة السويد الإعتراف بدولة فلسطينصور.. بعد إنجابها طفلها "رام" رزان مغربي عروس مرة أخرىالحمد الله يبحث مع مجلس أمناء جامعة بيرزيت سبل تعزيز دعم قطاع التعليم العاليلجان المقاومة :تزف الشهيد حجازي وتبارك عملية القدس وتؤكد ان العدو سيدفع ثمن جرائمهالنقل العام: مواقف السيارات في غزة تحتاج لمتابعة مستمرةالهباش: السلام لا يأتي الا عبر العدل والأمن لا يأتي الا عبر الحريةبعد نشره عقد زواجهما .. سما المصري لحسن شاهين: عيب يا أخي كده .. دي سمعة واحدة سترابطة الصحفيين الرياضيين تدعوا كافة اعضائها لتصويب عضويتهم استعدادا للانتخاباتبالفيديو.. مواطنة تضرب مجندة إسرائيلية منعتها من دخول الأقصى
2014/10/30
عاجل
اندلاع مواجهات في جبل المكبر بالقدس

صور قصر قارون من الداخل بالفيوم

صور قصر قارون من الداخل بالفيوم
تاريخ النشر : 2009-08-30
غزة-دنيا الوطن
دخول القصر بجنيه واحد للفرد .. وسيكون معك مرشد سياحي من أهل الفيوم يشرح لك ما تراه في القصر .. وإذا لم يأتي معك مرشد فاطلب واحد لأنه لا أهمية من زيارة مكان قديم بدون معلومات تقال لك حول كل ما تراه ووجود المرشد معنا أضفى متعةً وجمالاً على القصر .. فكل سؤال يتبادر لذهنك تسأله وهو يجيبك كان أول سؤال سألته له قبل دخول القصر : الله تعالى يقول في القرآن الكريم أنه خسف بقارون وبداره الأرض .. ونحن الآن ذاهبين لزيارة داره !!
فقال لم يُخسف الدار كله .. فبقية الدار تركها الله عبرة للناس .. والبقية الأخرى تم ترميمها كي يصلح للزيارة .. وقد خُسف معه جزء كبير من المدينة وقال لي سأريك إياها من أعلى القصر

القصر مكون من 3 طوابق .. و 336 غرفة !!

باب القصر الذي تروه في الصورة ليس هو الباب الأصلي .. وإنما الباب الأصلي كان من الجرانيت .. والمكان الذي يدخل فيه مفتاح القصر كان عبارة عن دائرة قطرها حوالي 5 سم !! وكان من الجرانيت أيضاً ويحمله عدد من الناس الأقوياء !! ( ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة )

أول ما تدخل القصر تجد أمامك كرسي العرش .. وأسفل كرسي العرش حفرة كبيرة مخيفة جداً .. كلها مظلمة .. وتمتد للأسفل بعمق 3 أدوار .. وبها جثة قارون وأمواله كلها ، وهو مكان الخسف

كرسي العرش من مدخل القصر

تلاحظون وجود بابين آخرين بعد المدخل الرئيسي .. وبالفعل فقد كان للقصر 3 أبواب !نقترب معاً من كرسي العرش شيئاً فشيئاً ....

ها هو المكان الذي كان يجلس به قارون مزهواً بنفسه ، طبعاً الكرسي كان من الذهب .. وجميع ملابسه مُذهّبة
ولمن لا يعلم مصدر ثراء قارون .. فقد طلب من سيدنا موسى عليه السلام أن يدعو الله له أن يرزقه مالاً كثيراً .. فرزقه الله علماً فريداً وهو علم الكيمياء استطاع به تحويل التراب إلى ذهب
لذلك عندما قال سيدنا له موسى بأن هذا المال من عند الله فقال له قارون : إنما أوتيته على علم عندي

على جانبي الكرسي في الصورة كان الخسف .. وهو واضح لكم في الصورة

وكانت كبيرة جداً ولكن تم ترميم جزء منها .. ووجدوا فيها مستندات من ورق البردي مكتوباً عليها حسابات وأرقام وتم نقلها للمتحف المصري في القاهرة

على جانبي الكرسي هناك سلمين .. واحد يمين للطلوع .. والآخر على اليسار للنزول ، وهذا السلم يوجد في احد جوانبه دهاليز وممرات مخترقة القصر عبر الأرض وتفتح خارج المدينة ! يعني إذا حدث هجوم على القصر سيخرج من خلال هذه الأنفاق لخارج البلد كلها وليس خارج القصر فقط
عند الصعود للطابق الثاني سنجد الغرفة التي بها الخزانة .. وهي 3 خزائن كان بها الذهب .. وهي فارغة طبعاً الآن

وفي الطابق الثالث مكان العبادة .. حيث كان يعبد إلهين مرسومين على الجدار .. وهذا الطابق أكثر الطوابق تضرراً .. فهناك تهدم شديد في سقفه .. حتى أنك تشاهد الفيوم من أعلى القصور بسهولة .. ومن هذا الطابق شاهدت المدينة التي كانت تحيط بالقصر ولتي كان يسكنها قوم قارون الذين كان يخرج عليهم وهو في زينته وكانوا يقولون ياليت لنا مثل ما أوتي قارون

واضح طبعاً الأشياء البارزة في الرمال .. وهي عبارة عن أسطح البيوت المحيطة وها هي الآن مدفونة في الرمال

والجدير بالذكر أن القصر مبني بنفس طريقة بناء الأهرامات .. يعني بدون أسمنت ولا أي مادة للبناء تربط بين الأحجار .. فقط أحجار بجانب بعضها لكنها ملتصقة جداً وذلك عن طريق تفريغ الهواء كما كان يفعل الفراعنة في كل مبانيهم .. لذا فهي مازالت موجودة حتى الآن

لمن يريد معرفة الطريقة سريعاً : يتم وضع الحجر الأول .. ثم وضع مادة كيميائية عليه تقوم بسحب الهواء المحيط .. ثم وضع صخرة أخرى عليه قبل دخول الهواء .. وبذلك يلتصق الحجران ولا يتفرقا إطلاقاً إلا إذا دخل بينهما الهواء مرة أخرى .. وهذا مستحيل.














 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف