الأخبار
أصباغ متعددة في غزة:جهات الرقابة غافلة والمواطنون الضحايا,قد تسبب السرطان والفشل الكلوي والصحة غائبةموظفون من غزة لم يتلقوا منحة 1200 دولار يصرخون..مأمون أبو شهلا كعادته : اطمئنوا !!القناة السابعة:إسرائيل ستسمح بدخول 8 آلاف عامل من الضفة وغزةعلى ذمة تويتر وزير الخارجية : بشار الأسد يقدم إستقالته ...فضوله القاتل أغرقه في وحل التخـابرREFORM تنفذ لقاءً تنسيقياً بعنوان: "أمهات الاطفال ذوي الاعاقة مسؤولية وتحدي"د.غنام: رصاص الإحتلال لا يفرق بين مسلم ومسيحي ونحن شركاء بالدم والمصيروفد اسباني يزور محافظة سلفيت ويطلع على عمل الجمعيات التعاونيةالاحتلال يفرج عن الأسير حمدان حمد من رفح بعد 7 سنوات من الاعتقالجامعة بيرزيت: اختتام ندوة حول مناطق "ج"بتسيلم تفوز بجائزة ستوكهولم لحقوق الإنسان لعام 2014د.غنام: براية رفعة الراية وعبر أثيرها كسرت كافة الحواجزفريق مبادرة نحو شتاء دافئ لأطفال قطاع غزة ينظم اجتماع تحضيري في مقر بلدية دير البلحمصر: السفير عمرو معوض يناشد كافة الصيادين المصريين بعدم دخول المياه الإقليمية لأي دولة إلا بترخيصبالأسماء .. غزة: وفاة طفلين في حريق بسبب "دفاية" داخل شقة مقابل مطعم التايلنديالشكعة يلتقي بوفد برلماني من الأرجنتينفلسطينيات تبدأ تدريبا في السلامة المهنية للصحفياتالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تستقبل وفداً من مؤسسة GIZ الألمانيةالحمدالله: سلطة النقد الفلسطينية استطاعت بإنجازاتها وعملها الدؤوب أن تكرس لفلسطين مكانة هامةلماذا يهودية الدولة الان.....؟؟انتهت حرب غزة و تراجعت حملات مقاطعة المنتجات الإسرائيليةاعتقال زوجة أسير من جنين أثناء زيارتهشاب من مخيم اليرموك يفوز بمسابقة الاونروا للتصوير الفوتوغرافي لعام 2014يستكمل وفد المنظمة "الدرع العالمية " جلسته في وزارة الزراعه الفلسطينيةتكريم لائق للطلبة الفائزين في المشاريع الريادية في جامعة خضوريانطلاق قمة المدن المستضيفة اليوم بحضور سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي وعصام كاظم، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاريبالصور : وادي القلط اثناء جريان مياه الامطارقيادة الامن الوقائي باريحا تستضيف اعلاميو المحافظةفي اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، الميزان يطالب بحماية النساء الفلسطينيات وملاحقة من اقترفوا جرائم بحقهناختتام وتوزيع شهادات دورة فن التعلم باللعب ضمن فعاليات القدس في العيون نفنى ولاتهونعقب تأجيل قرار التصويت في البرلمان الأوروبي مجلس العلاقات يبذل جهوداً كبيرة للدفع باتجاه الاعتراف بدولة فلسطينتحت رعاية محافظ سلفيت عصام ابو بكر بلدية بديا تنظم حفل استلام وتسليم بلدية بدياشاهر سعد يجتمع مع مستشار مشروع التعاون الفلسطيني الدنمركي لتجديد الاتفاقية في السنتين المقبلتين لتطوير ودعم عدد من نقابات ودوائر الاتحادبالفيديو: داعش يدرّب أطفال الرقة في معسكر للأشبالجامعة الأزهر بغزة تمنح درجة الماجستير للباحث الاقتصادي نور الدين السميري
2014/11/26

صور قصر قارون من الداخل بالفيوم

صور قصر قارون من الداخل بالفيوم
تاريخ النشر : 2009-08-30
غزة-دنيا الوطن
دخول القصر بجنيه واحد للفرد .. وسيكون معك مرشد سياحي من أهل الفيوم يشرح لك ما تراه في القصر .. وإذا لم يأتي معك مرشد فاطلب واحد لأنه لا أهمية من زيارة مكان قديم بدون معلومات تقال لك حول كل ما تراه ووجود المرشد معنا أضفى متعةً وجمالاً على القصر .. فكل سؤال يتبادر لذهنك تسأله وهو يجيبك كان أول سؤال سألته له قبل دخول القصر : الله تعالى يقول في القرآن الكريم أنه خسف بقارون وبداره الأرض .. ونحن الآن ذاهبين لزيارة داره !!
فقال لم يُخسف الدار كله .. فبقية الدار تركها الله عبرة للناس .. والبقية الأخرى تم ترميمها كي يصلح للزيارة .. وقد خُسف معه جزء كبير من المدينة وقال لي سأريك إياها من أعلى القصر

القصر مكون من 3 طوابق .. و 336 غرفة !!

باب القصر الذي تروه في الصورة ليس هو الباب الأصلي .. وإنما الباب الأصلي كان من الجرانيت .. والمكان الذي يدخل فيه مفتاح القصر كان عبارة عن دائرة قطرها حوالي 5 سم !! وكان من الجرانيت أيضاً ويحمله عدد من الناس الأقوياء !! ( ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة )

أول ما تدخل القصر تجد أمامك كرسي العرش .. وأسفل كرسي العرش حفرة كبيرة مخيفة جداً .. كلها مظلمة .. وتمتد للأسفل بعمق 3 أدوار .. وبها جثة قارون وأمواله كلها ، وهو مكان الخسف

كرسي العرش من مدخل القصر

تلاحظون وجود بابين آخرين بعد المدخل الرئيسي .. وبالفعل فقد كان للقصر 3 أبواب !نقترب معاً من كرسي العرش شيئاً فشيئاً ....

ها هو المكان الذي كان يجلس به قارون مزهواً بنفسه ، طبعاً الكرسي كان من الذهب .. وجميع ملابسه مُذهّبة
ولمن لا يعلم مصدر ثراء قارون .. فقد طلب من سيدنا موسى عليه السلام أن يدعو الله له أن يرزقه مالاً كثيراً .. فرزقه الله علماً فريداً وهو علم الكيمياء استطاع به تحويل التراب إلى ذهب
لذلك عندما قال سيدنا له موسى بأن هذا المال من عند الله فقال له قارون : إنما أوتيته على علم عندي

على جانبي الكرسي في الصورة كان الخسف .. وهو واضح لكم في الصورة

وكانت كبيرة جداً ولكن تم ترميم جزء منها .. ووجدوا فيها مستندات من ورق البردي مكتوباً عليها حسابات وأرقام وتم نقلها للمتحف المصري في القاهرة

على جانبي الكرسي هناك سلمين .. واحد يمين للطلوع .. والآخر على اليسار للنزول ، وهذا السلم يوجد في احد جوانبه دهاليز وممرات مخترقة القصر عبر الأرض وتفتح خارج المدينة ! يعني إذا حدث هجوم على القصر سيخرج من خلال هذه الأنفاق لخارج البلد كلها وليس خارج القصر فقط
عند الصعود للطابق الثاني سنجد الغرفة التي بها الخزانة .. وهي 3 خزائن كان بها الذهب .. وهي فارغة طبعاً الآن

وفي الطابق الثالث مكان العبادة .. حيث كان يعبد إلهين مرسومين على الجدار .. وهذا الطابق أكثر الطوابق تضرراً .. فهناك تهدم شديد في سقفه .. حتى أنك تشاهد الفيوم من أعلى القصور بسهولة .. ومن هذا الطابق شاهدت المدينة التي كانت تحيط بالقصر ولتي كان يسكنها قوم قارون الذين كان يخرج عليهم وهو في زينته وكانوا يقولون ياليت لنا مثل ما أوتي قارون

واضح طبعاً الأشياء البارزة في الرمال .. وهي عبارة عن أسطح البيوت المحيطة وها هي الآن مدفونة في الرمال

والجدير بالذكر أن القصر مبني بنفس طريقة بناء الأهرامات .. يعني بدون أسمنت ولا أي مادة للبناء تربط بين الأحجار .. فقط أحجار بجانب بعضها لكنها ملتصقة جداً وذلك عن طريق تفريغ الهواء كما كان يفعل الفراعنة في كل مبانيهم .. لذا فهي مازالت موجودة حتى الآن

لمن يريد معرفة الطريقة سريعاً : يتم وضع الحجر الأول .. ثم وضع مادة كيميائية عليه تقوم بسحب الهواء المحيط .. ثم وضع صخرة أخرى عليه قبل دخول الهواء .. وبذلك يلتصق الحجران ولا يتفرقا إطلاقاً إلا إذا دخل بينهما الهواء مرة أخرى .. وهذا مستحيل.














 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف