الأخبار
المخترق المصري لموقع "داعش" يكشف تفاصيل حرق الطيار الأردنيلاول مرة في الشرق الاوسط : طبيب فلسطيني يقدم علاج فعّال لمرضى سرطان الفم«داعش ليبيا» يدعو للنفير ويتوعد اللواء «خليفة حفتر» بالذبحأحمد موسى لمحافظ الاسكندرية وزوجته : جى تشتغل ولا جى تحبالشيخ علي جمعة: شباب الإخوان هددونى بالذبح أنا وعائلتىشاب غزّي يختار "عروسه" من كشف "المقبولين للوظائف" في الاونروا : كيف يتزوّج شباب غزة ؟مجموعة مجهولة تقوم بهدم وتخريب مقام الشيخ شهاب الدين في قرية صفا قضاء رام الله!رئيس وزراء ليبيا:مؤتمر إعادة إعمار ليبيا سيُعقد في القاهرة برعاية وزارة الاستثماروزير الإعلام الأردني الاسبق: إيران أصبحت الآن تُسيطر على 4 دول عربيةاتفاقية شراكة بين وزارة الاشغال الفلسطينية ونظيرتها الاردنيةكتائب شهداء الأقصى تهنئ كتائب المقاومة الوطنية بإنطلاقة الجبهة الديمقراطيةذكرى استشهاد أحمد محمد قاسم الأطرشجبهة النضال الوطني : قرار المحكمة المصرية باعتبار حماس منظمة إرهابية قرار مسيس وخطيركتائب الاقصى تطالب مصر باعادة النظر في قرار حظر حماسالصابرين : حماس حركة مقاومة أصيلة ومصر لها دور تاريخي مساند لقضيتنا"لايك فيسبوكي" تسبّب بمحاولة قتل منير الجاغوب: عائلة الشرفا تنشر تفاصيل "المشكلة" كاملةبعد الاجواء الصيفية : عودة "البرودة والمطر" الى فلسطين منتصف الاسبوعجمعية وتر للثقافة والإعلام تنظم زيارة تفقدية لمسجد الهدى في قرية الجبعةالشؤون المدنية : اليوم الاحد سفر الدفعة الثانية من طلبة قطاع غزة عبر معبر بيت حانونجبهة العمل النقابي التقدمية تختتم دورة تدريبية لأعداد الكادر النقابي بغزةفي سابقة هي الأولى من نوعها : شرطة غزة تُحبط محاولة سرقة محل بواسطة نفق !"إعلام صديق للطفولة" شعار ورشة عمل للإعلاميينوفد رفيع المستوى من الجهاد الاسلامي يزور مصر اليوموفاة مواطنين مريضين في مصر وعائلتيهما تنتظران فتح معبر رفح لدفنهمامصر: الادارة العامة لمكافحة التدخين بوزارة الصحة: رفع الضريبة على لسجائر ساهمت في تقليل عدد المدخنينمصر: السيسي سيبحث مع سالمان انشاء قوة للانتشار السريع العربي لمكافحة الارهاب والاوضاع في باب المندبالعراق: منتدى الاعلاميات العراقيات يكرم رائدة الصحافة النسوية "نعيمة الوكيل"بالفيديو : الاعلام المصري يستمر بمهاجمة أمير قطر ويصفه برئيس الكيان الصهيوني!الحلقة الخامسة من سلسلة ذاكرة الحربمصر: وفد رفيع المستوى من حركة الجهاد الإسلامي يزور القاهرة لوضع حلول للقضايا العالقة
2015/3/1

صور قصر قارون من الداخل بالفيوم

صور قصر قارون من الداخل بالفيوم
تاريخ النشر : 2009-08-30
غزة-دنيا الوطن
دخول القصر بجنيه واحد للفرد .. وسيكون معك مرشد سياحي من أهل الفيوم يشرح لك ما تراه في القصر .. وإذا لم يأتي معك مرشد فاطلب واحد لأنه لا أهمية من زيارة مكان قديم بدون معلومات تقال لك حول كل ما تراه ووجود المرشد معنا أضفى متعةً وجمالاً على القصر .. فكل سؤال يتبادر لذهنك تسأله وهو يجيبك كان أول سؤال سألته له قبل دخول القصر : الله تعالى يقول في القرآن الكريم أنه خسف بقارون وبداره الأرض .. ونحن الآن ذاهبين لزيارة داره !!
فقال لم يُخسف الدار كله .. فبقية الدار تركها الله عبرة للناس .. والبقية الأخرى تم ترميمها كي يصلح للزيارة .. وقد خُسف معه جزء كبير من المدينة وقال لي سأريك إياها من أعلى القصر

القصر مكون من 3 طوابق .. و 336 غرفة !!

باب القصر الذي تروه في الصورة ليس هو الباب الأصلي .. وإنما الباب الأصلي كان من الجرانيت .. والمكان الذي يدخل فيه مفتاح القصر كان عبارة عن دائرة قطرها حوالي 5 سم !! وكان من الجرانيت أيضاً ويحمله عدد من الناس الأقوياء !! ( ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة )

أول ما تدخل القصر تجد أمامك كرسي العرش .. وأسفل كرسي العرش حفرة كبيرة مخيفة جداً .. كلها مظلمة .. وتمتد للأسفل بعمق 3 أدوار .. وبها جثة قارون وأمواله كلها ، وهو مكان الخسف

كرسي العرش من مدخل القصر

تلاحظون وجود بابين آخرين بعد المدخل الرئيسي .. وبالفعل فقد كان للقصر 3 أبواب !نقترب معاً من كرسي العرش شيئاً فشيئاً ....

ها هو المكان الذي كان يجلس به قارون مزهواً بنفسه ، طبعاً الكرسي كان من الذهب .. وجميع ملابسه مُذهّبة
ولمن لا يعلم مصدر ثراء قارون .. فقد طلب من سيدنا موسى عليه السلام أن يدعو الله له أن يرزقه مالاً كثيراً .. فرزقه الله علماً فريداً وهو علم الكيمياء استطاع به تحويل التراب إلى ذهب
لذلك عندما قال سيدنا له موسى بأن هذا المال من عند الله فقال له قارون : إنما أوتيته على علم عندي

على جانبي الكرسي في الصورة كان الخسف .. وهو واضح لكم في الصورة

وكانت كبيرة جداً ولكن تم ترميم جزء منها .. ووجدوا فيها مستندات من ورق البردي مكتوباً عليها حسابات وأرقام وتم نقلها للمتحف المصري في القاهرة

على جانبي الكرسي هناك سلمين .. واحد يمين للطلوع .. والآخر على اليسار للنزول ، وهذا السلم يوجد في احد جوانبه دهاليز وممرات مخترقة القصر عبر الأرض وتفتح خارج المدينة ! يعني إذا حدث هجوم على القصر سيخرج من خلال هذه الأنفاق لخارج البلد كلها وليس خارج القصر فقط
عند الصعود للطابق الثاني سنجد الغرفة التي بها الخزانة .. وهي 3 خزائن كان بها الذهب .. وهي فارغة طبعاً الآن

وفي الطابق الثالث مكان العبادة .. حيث كان يعبد إلهين مرسومين على الجدار .. وهذا الطابق أكثر الطوابق تضرراً .. فهناك تهدم شديد في سقفه .. حتى أنك تشاهد الفيوم من أعلى القصور بسهولة .. ومن هذا الطابق شاهدت المدينة التي كانت تحيط بالقصر ولتي كان يسكنها قوم قارون الذين كان يخرج عليهم وهو في زينته وكانوا يقولون ياليت لنا مثل ما أوتي قارون

واضح طبعاً الأشياء البارزة في الرمال .. وهي عبارة عن أسطح البيوت المحيطة وها هي الآن مدفونة في الرمال

والجدير بالذكر أن القصر مبني بنفس طريقة بناء الأهرامات .. يعني بدون أسمنت ولا أي مادة للبناء تربط بين الأحجار .. فقط أحجار بجانب بعضها لكنها ملتصقة جداً وذلك عن طريق تفريغ الهواء كما كان يفعل الفراعنة في كل مبانيهم .. لذا فهي مازالت موجودة حتى الآن

لمن يريد معرفة الطريقة سريعاً : يتم وضع الحجر الأول .. ثم وضع مادة كيميائية عليه تقوم بسحب الهواء المحيط .. ثم وضع صخرة أخرى عليه قبل دخول الهواء .. وبذلك يلتصق الحجران ولا يتفرقا إطلاقاً إلا إذا دخل بينهما الهواء مرة أخرى .. وهذا مستحيل.














 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف