الأخبار
افتتاح مركز قانوني في عين الحلوةمصر: "مصر الثورة" يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد "يسرى حماد" لادعائه ان جنود سيناء الذين استشهدوا قد قتلوا في ليبياصور.. العلاج بالخارج ترفض تحويل جرحى يحتضروا في غزة والصحة تردتسليم جثمان الشهيد الشلودي غداً الاحد عند منتصف الليلاليمن: الأكاديمي والمثقف والقاص الدكتور هشام عبدالعزيز في رحاب الخالديناللجنة الشعبية لمتابعة اعمار غزة تعلن عن رفضها للآلية ادخال مواد البناء وتدعو لفتح المعابرمصر: إنطلاق فعاليات الجلسة الأولى لدور الانعقاد العادي السنوي الثالث للبرلمان العربي اليوم بالقاهرةالمطران عطاالله حنا يناشد المسيحيين و المسلمين الى التحرك لانقاذ القدسفتح تعقد المؤتمر الحركي للمحامين في مدينة يطاسوريا: بيان مشترك حول تواصل اراقة الدماء على الاراضي السوريةصدمة .. سهر أبو شروف وحميد العبدولي يغادران " أرب أيدول"حميد العبدولي يقف للمرة الأولى في دائرة الخطرمنال موسى في الأمان و سهر أبو شروف تدخل منطقة الخطر مصدومةصحيفة مصرية تكشف:اجراءات مشددة ضد غزة خاصة في معبر رفح والجيش سينفذ عمليات داخل غزةاعتقال مواطن هدم خيمة للمستوطنين على أرضهتعرف كيف رحب وائل كفوري بـ صابر الرباعي ضيف حلقة نتائج "أرب اديول "أحمد فهمي يقف ضد الإرهاب ويعزي أهالي الشهداء في مصرالسفير عبد الهادي يلتقي السفير الايراني بدمشق الشيباني : لسنا ضد التحركات السياسية للرئيس عباسهيثم خلايله للمرة الثالثة في منطقة الخطر و محمد حسن يشاركه الموقف لأول مرةالنضال الشعبي تدين الهجمات الارهابية على الجيش المصري بسيناءفرقة سفراء الفن تعرض عمل مسرحي بعنوان " مأساة نازح "فتح اقليم مصر تدين الحادث الارهابي بالشيخ زويدلجان المخيمات ترفض براءة الذمة وتطالب شركة الكهرباء بوقف الملاحقات القانونيةمصر: حزب مستقبل وطن بالدقهليه : أرواحنا ليست أغلى من أرواح شهدائناالجالية الفلسطينية في استراليا تقيم حفلا تابينيا للشاعر الراحل سميح القاسمرؤية الدكتور الشقاقي تبدو اكثر وضوحاً في واقعنا الحاضربيان نعي بأحداث مصر الأخيرة العلاقات العامة ـــ مفوضية العلاقات العربية،،غزة بين الحصار والإعمارشاهد بالفيديو‬: اسماعيل هنية ينشد بمؤتمر في الجامعة الإسلاميةمقاومة فلسطينية من وحي الغزوات الإسلامية
2014/10/25

صور قصر قارون من الداخل بالفيوم

صور قصر قارون من الداخل بالفيوم
تاريخ النشر : 2009-08-30
غزة-دنيا الوطن
دخول القصر بجنيه واحد للفرد .. وسيكون معك مرشد سياحي من أهل الفيوم يشرح لك ما تراه في القصر .. وإذا لم يأتي معك مرشد فاطلب واحد لأنه لا أهمية من زيارة مكان قديم بدون معلومات تقال لك حول كل ما تراه ووجود المرشد معنا أضفى متعةً وجمالاً على القصر .. فكل سؤال يتبادر لذهنك تسأله وهو يجيبك كان أول سؤال سألته له قبل دخول القصر : الله تعالى يقول في القرآن الكريم أنه خسف بقارون وبداره الأرض .. ونحن الآن ذاهبين لزيارة داره !!
فقال لم يُخسف الدار كله .. فبقية الدار تركها الله عبرة للناس .. والبقية الأخرى تم ترميمها كي يصلح للزيارة .. وقد خُسف معه جزء كبير من المدينة وقال لي سأريك إياها من أعلى القصر

القصر مكون من 3 طوابق .. و 336 غرفة !!

باب القصر الذي تروه في الصورة ليس هو الباب الأصلي .. وإنما الباب الأصلي كان من الجرانيت .. والمكان الذي يدخل فيه مفتاح القصر كان عبارة عن دائرة قطرها حوالي 5 سم !! وكان من الجرانيت أيضاً ويحمله عدد من الناس الأقوياء !! ( ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة )

أول ما تدخل القصر تجد أمامك كرسي العرش .. وأسفل كرسي العرش حفرة كبيرة مخيفة جداً .. كلها مظلمة .. وتمتد للأسفل بعمق 3 أدوار .. وبها جثة قارون وأمواله كلها ، وهو مكان الخسف

كرسي العرش من مدخل القصر

تلاحظون وجود بابين آخرين بعد المدخل الرئيسي .. وبالفعل فقد كان للقصر 3 أبواب !نقترب معاً من كرسي العرش شيئاً فشيئاً ....

ها هو المكان الذي كان يجلس به قارون مزهواً بنفسه ، طبعاً الكرسي كان من الذهب .. وجميع ملابسه مُذهّبة
ولمن لا يعلم مصدر ثراء قارون .. فقد طلب من سيدنا موسى عليه السلام أن يدعو الله له أن يرزقه مالاً كثيراً .. فرزقه الله علماً فريداً وهو علم الكيمياء استطاع به تحويل التراب إلى ذهب
لذلك عندما قال سيدنا له موسى بأن هذا المال من عند الله فقال له قارون : إنما أوتيته على علم عندي

على جانبي الكرسي في الصورة كان الخسف .. وهو واضح لكم في الصورة

وكانت كبيرة جداً ولكن تم ترميم جزء منها .. ووجدوا فيها مستندات من ورق البردي مكتوباً عليها حسابات وأرقام وتم نقلها للمتحف المصري في القاهرة

على جانبي الكرسي هناك سلمين .. واحد يمين للطلوع .. والآخر على اليسار للنزول ، وهذا السلم يوجد في احد جوانبه دهاليز وممرات مخترقة القصر عبر الأرض وتفتح خارج المدينة ! يعني إذا حدث هجوم على القصر سيخرج من خلال هذه الأنفاق لخارج البلد كلها وليس خارج القصر فقط
عند الصعود للطابق الثاني سنجد الغرفة التي بها الخزانة .. وهي 3 خزائن كان بها الذهب .. وهي فارغة طبعاً الآن

وفي الطابق الثالث مكان العبادة .. حيث كان يعبد إلهين مرسومين على الجدار .. وهذا الطابق أكثر الطوابق تضرراً .. فهناك تهدم شديد في سقفه .. حتى أنك تشاهد الفيوم من أعلى القصور بسهولة .. ومن هذا الطابق شاهدت المدينة التي كانت تحيط بالقصر ولتي كان يسكنها قوم قارون الذين كان يخرج عليهم وهو في زينته وكانوا يقولون ياليت لنا مثل ما أوتي قارون

واضح طبعاً الأشياء البارزة في الرمال .. وهي عبارة عن أسطح البيوت المحيطة وها هي الآن مدفونة في الرمال

والجدير بالذكر أن القصر مبني بنفس طريقة بناء الأهرامات .. يعني بدون أسمنت ولا أي مادة للبناء تربط بين الأحجار .. فقط أحجار بجانب بعضها لكنها ملتصقة جداً وذلك عن طريق تفريغ الهواء كما كان يفعل الفراعنة في كل مبانيهم .. لذا فهي مازالت موجودة حتى الآن

لمن يريد معرفة الطريقة سريعاً : يتم وضع الحجر الأول .. ثم وضع مادة كيميائية عليه تقوم بسحب الهواء المحيط .. ثم وضع صخرة أخرى عليه قبل دخول الهواء .. وبذلك يلتصق الحجران ولا يتفرقا إطلاقاً إلا إذا دخل بينهما الهواء مرة أخرى .. وهذا مستحيل.














 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف