الأخبار
دنيا الوطن تكشف آخر تفاصيل مباحثات "تهدئة الـ72":ترجيحات باعلان وقف نار اليوم.ومباحثات في القاهرةفيديو لحظة سقوط صاروخ أطلقته المقاومة على كريات جات في إسرائيلمواجهات بين الاهالي والمستوطنين والجيش في كفر الديكالطفل معتصم شعث أخرجوه من تحت الانقاض فوجدوه يرضع من والدته وهي شهيدة-صورة"شهداء الاقصى" تقصف عسقلان بأربعة صواريخ جراد وتطلق خمس قذائف هاون وتفجر عبوة ناسفة‎الخارجية: السلفادور تستدعي سفيرها في تل أبيب إحتجاجاً على جرائم العدوان الإسرائيليالخارجية: بلغاريا ترفع مستوى المخاطبة الرسمية مع فلسطين وتطالب بوقف العدوان على غزةمظاهرة حاشدة في العاصمة المكسيكية تضامنا مع غزةمظاهرة حاشدة في "بنما" تضامنا مع غزةمناظرة بين سفيرنا في نيجيريا وسفير اسرائيلالدكتور عياش يطالب "بان كي مون" بالاستقالةكتائب الاقصى - فتح تعلن مسؤوليتها عن قصف بلدات اسرائيلية بصواريخ 107 وجراد .. فيديوفيديو نادر للحظة اطلاق طائرة F16 لصاروخ على هدف في غزةمصر: جيهان منصور من أفضل 55 إعلامي بالعالمالجهاد الاسلامي : المعركة حسمت لصالح الشعب الفلسطينيبتوجيهات من السيد الرئيس ورئيس الوزراء الصحة توفد طاقما طبيا الى مستشفيات قطاع غزةمهرجان وليلي الدولي لموسيقى العالم التقليدية يحتفي برواد الموسيقى المغربيةأنباء عن عملية فدائية في زيكيم والاحتلال يطلب من السكان البقاء في منازلهمسفير فلسطين لدى السنغال يطلع الرأي العام السنغالي على تطورات العدوان الإسرائيلي الهمجي على قطاع غزةبالفيديو كتائب شهداء الأقصى جيش العاصفة تقصف عدد من المستعمرات الاسرائيلية بصواريخالصحة توفد طاقما طبيا الى مستشفيات قطاع غزةضابط إسرائيلي كبير يعترف بمقتل 15 جنديا في خان يونس امس-صورةسفيان ابو زايدة:سواء باتفاق او بدونه خلال ايام سنشهد انسحاب اسرائيلي ..سيناريوهات اسرائيلية قادمةوفاة الرضيعة "شيماء" التي خرجت من رحم أمها بعد استشهادها في غارة اسرائيلية قبل يومين-صورمجلس الأمن يدعو لوقف إطلاق نار فوري
2014/8/1
عاجل
طائرات الاحتلال تغير بالقرب من صالة حمدان في حي الجنينة في رفح جنوب قطاع غزةمصادر دنيا الوطن :ترجيحات باعلان تهدئة انسانية لمدة 72 ساعة ستبدأ صباح اليومتجدد القصف المدفعي على دير البلح وإطلاق قنابل ضوئية وسط القطاعقوات الاحتلال تقوم بإطلاق قنابل غازية في شمال القطاعاستهداف تكتك في الشيخ رضوان وأنباء عن 3 إصاباتارتقاء الشهيدة لبيبة أبو شوقة 23 عام متأثرة بجراحها التي اصيبت بها مساء اليوم في مخيم النصيراتدنيا الوطن تكشف بعد قليل آخر تفاصيل مباحثات التهدئةالحية: نتنياهو يعيش أزمة بضربات المقاومة ويبحث عن مخرج وهو قبول شروطنااستهداف مجموعة من المواطنين قرب مسجد الإسراء في حي الشيخ رضوان بغزةمواجهات عنيفه تدور الان بين المواطنين و المستوطنين في قرية كفر الديك في محافظة سلفيت واحراق جيبإحراق جيب عسكري إسرائيلي في مواجهات مع جنود الاحتلال في بلدة نعلين غرب رام اللهالمواقع العبرية تعلن انتهاء الحدث الأمني في زيكيم بدون اي تفاصيلاندلاع مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال في حي سلوان والطور وبيت حنينا وشعفاط بالقدسغارة على منزل لعائلة كتكت في شمال القطاعشهيد استهداف خانيونس هو سميح أبو الخير 52 عامشهيد وعدة إصابات باستهداف مجموعة مواطنين مقابل محطة عبد الهادي بحي الامل بخانيونساستشهاد محمود دحلان 27 عاما جراء قصف دراجة نارية في خانيونسالمدفعية تقصف منزلا في جباليا شمال القطاعالقسام : قتلنا 131 جندي وضابط اسرائيلي منذ بدء الحرب البرية على غزةابومرزوق : لا يوجد اي من وفود الحوار في القاهرة، حيث لم توجه الدعوة لهم بعد

ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن

ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن
تاريخ النشر : 2009-05-02
ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن

بقلم : د . سمير محمود قديح
باحث في الشئون الإستراتيجية


قبل إقامة السلطة الوطنية الفلسطينية وعشية التوقيع على اتفاق أوسلو كان الرئيس أبو مازن خلال وجوده في تونس يشغله أمر بسيط في ظاهره عميق في معناه عندما قال : " كل ما يشغلني بعد عودتنا إلى ارض الوطن أن أؤسس مكتباً صغيراً يضم عشرة موظفين لدراسة المجتمع الإسرائيلي " .

أي عندما كان البعض يتنافس ويتصارع مع البعض الأخر أين مكاني وأي وزارة سأتسلمها وأي مسئولية ستعهد إلى ، كان الرئيس أبو مازن زاهد في المناصب وباحثاً عن أمر يفيد مستقبل الشعب الفلسطيني في المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي لتحقيق الطموحات الوطنية لشعبنا ، فلم يطلب من الرئيس الراحل أبو عمار سوى هذا المكتب المتواضع ، ولكن هذا المكتب المتواضع في شكله أصبح مثار إعجاب الدول العربية الشقيقة وحتى الدول الصديقة في العالم التي احترمت قدرات وسعة اطلاع المفاوض الفلسطيني ، فقد أسس هذا المكتب مدرسة تفاوضية فلسطينية لعبت دوراً تاريخياً في تحقيق السيادة الفلسطينية على الأرض التي انسحب منها الاحتلال .

هذا المثال البسيط يعطي انطباعاً عن شخصية الرئيس أبو مازن . ويروي احد أصدقاء الأخ ياسر عباس نجل الرئيس أبو مازن قوله بعد إقامة السلطة : " إنني ابحث في البوم صور العائلة فلا أجد صوراً كثيرة تجمعني مع والدي ، بل إننا كاسرة نحاول دائماً إقناع الوالد بان نلتقط صوراً تذكارية ، وبالتالي فان صورنا التذكارية شحيحة " .

ويقول الرئيس أبو مازن في إحدى كتبه انه لا يحب استعراض حرس الشرف ولا يطيق هذه المراسم ، وذات مره اضطر أن يستعرض حرس الشرف بتكليف من الرئيس الراحل أبو عمار باستقبال رئيس وزراء دولة عربية شقيقة . وقبل أيام عاد الرئيس أبو مازن من السفر فوجد أن صوره معلقة في شوارع رام الله وأمر بإزالتها فوراً .

تواضع الرئيس أبو مازن أمر يثير الإعجاب ، رغم أن مسئولياته كرئيس للدولة يتطلب كما جرت العادة في كل دول العالم أن توضع صوره في المؤسسات الرسمية ولكنه ينظر لهذه المسالة بوجهة نظر خاصة نحترمها .

الأسرة الصغيرة للرئيس أبو مازن تعلمت التواضع وحب العمل والتضحية وفي هذا الجانب الإنساني أدلة دامغة لمن أراد أن يتبع الحق فيكتشف أن نجلي الرئيس أبو مازن ياسر وطارق تعرضا لتشويه غير مبرر ومؤلم بعيد عن الحقيقة ، وعندما تعرض الأخ ياسر عباس لبعض التشويه المقصود لجأ إلى القضاء ولم يتصرف بأساليب بلطجة كما يفعل أي ضابط صغير قبل تولي الرئيس أبو مازن أمانة المسئولية .

لقد تعلمت أسرة الرئيس أبو مازن التواضع سلوكاً في الحياة مع الناس قبل وبعد تولي الرئيس أبو مازن أمانة المسئولية ومن حقهم علينا أن نبين الحقيقة للناس ، وان نبين الحقيقة هذا واجب علينا ولا سيما أن بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية تتعمد في الآونة الأخيرة النيل من نجلي الرئيس وخاصة الأخ ياسر عباس ببث أكاذيب وإشاعات لا أساس لها من الصحة ، وقمنا بالرد على هذه الأكاذيب في مقالات سابقة وسنرد كلما تطلب الأمر ذلك . فأي محاولة للمساس بنجلي الرئيس هي مساس بالشعب الفلسطيني .

ولو أن صحيفة إسرائيلية تناولت نجل أي رئيس دولة عربية لقامت الدنيا ولم تقعد ، ولوجدنا كل وسائل إعلام تلك الدولة العربية تشن حملة ضارية على مصدر تلك الإشاعة ، ولكن نعود ونقول أن تواضع الرئيس ونجليه أخجلني ككاتب ووجدت انه لزاماً علي أن أبين الحقيقة بقدر ما استطيع دفاعاً عن قادة شعبنا من وجهة نظري الخاصة ، فانا لا أتحدث باسم احد ولدي قيادة تمثلني كما تمثل أبناء شعبنا الفلسطيني كافةً ، وهذا الرد يتفق مع وجهة نظر غالبية الشعب الفلسطيني الذين يرفضون أي محاولة إسرائيلية للنيل من الرئيس ونجليه .
والأخ ياسر عباس هو مفخرة للشعب الفلسطيني ونعتز به ونعرف انه اكبر وأقوى من الدعايات الإسرائيلية المغرضة .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف