الأخبار
بالفيديو.. صداقة تجمع بين صغيرَيْ وحيد القرن والماعزالفتياني: حق المرأة في الميراث مكفول والالتفاف عليه جريمةالاردن: الملك عبدالله الثاني: قوة الأردنيين تبعد المخاطر عن حدودنا ويجب التفكير سوياً لأننا نعيش بعالم جديد ومتغيرمحافظ اريحا يؤكد على عمق العلاقات الفلسطينية الاردنيةدب يلتهم ذراع طفل في التاسعة حاول إطعامهنتيجة زواج والديه الأخوين .. بالصور: تشوهات توت عنخ آمون أودت بحياته6 اصابات بحادث تصادم مركبتين في الخليلبالفيديو : امرأة تلد في الشارع بعد أن رفض المستشفى إدخالها .. وغضب واسع بين الناسعرب 48: الطيبي يطالب وزير التعليم تغيير مواعيد امتحانات البجروت في الأدب العربي والأدب العبريلبنان: ناظر الاذاعة والاعلام: مشروعنا الدولة القومية الاجتماعية القادرة بالقوة على فرض مصالحها في صراع الأممالعاهل الأردني: "هناك حرب أهلية داخل الإسلام يقابله تطرف في سياسة إسرائيلد. احمد رفيق عوض: السرد الروائي التاريخي موقف من التاريخ ذاتهالشرطة الكندية تقتل متشددا بعد دهسه عسكريين في مونتريالبالصور .. مصير مروع ينتظر مدمني القات في اليمن والصومالمصر: استعداد لتغيير وزاري محدود قبل الانتخابات التشريعيةشفاء مصاب ثالث بفيروس إيبولا في أميركاالعراق: حيدر العبادي في زيارة أولى إلى طهران لبحث تهديدات داعشفيديو مؤلم .. سيارة تدهس طفلة داخل منزل أسرتها في جدةوفاة رئيس الوزراء الأسترالى الأسبق جوف وايتلام عن عمر يناهز 98 عاماألقتها والداتها فيه .. إنقاذ رضيعة من الغرق بمرحاض عام في المكسيكمصر: مصر.. إحالة 36 شخصا على المحكمة الجنائية بتهمة الإرهابجبهة التحرير العربية تجول على عدد من حجاج بيت الله الحرام في منطقة صوربالصور.. فنانة مغربية تحتفل بجمال المرأة العربية بالرصاصقائد طائرة يطالب 10 ركاب بدناء بمغادرتها لعدم تمكنها من الإقلاع بسبب سمنتهمالعراق: قتلى بهجوم لـ"تنظيم الدولة" شمالي بغدادانتخاب الدكتور منصور العور بالإجماع رئيساً لمجلس أمناء "معهد اليونِسكو لتقنيات المعلومات في التعليم"جبهات متعددة في "حرب عالمية" على إيبولابالصور..منزل في ميامي للبيع بقيمة 65 مليون دولاراليمن: عشرات القتلى بهجمات للقاعدة في اليمنالعراق: أوبرا نيويورك في عرض "مناهض" للسامية
2014/10/21

ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن

ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن
تاريخ النشر : 2009-05-02
ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن

بقلم : د . سمير محمود قديح
باحث في الشئون الإستراتيجية


قبل إقامة السلطة الوطنية الفلسطينية وعشية التوقيع على اتفاق أوسلو كان الرئيس أبو مازن خلال وجوده في تونس يشغله أمر بسيط في ظاهره عميق في معناه عندما قال : " كل ما يشغلني بعد عودتنا إلى ارض الوطن أن أؤسس مكتباً صغيراً يضم عشرة موظفين لدراسة المجتمع الإسرائيلي " .

أي عندما كان البعض يتنافس ويتصارع مع البعض الأخر أين مكاني وأي وزارة سأتسلمها وأي مسئولية ستعهد إلى ، كان الرئيس أبو مازن زاهد في المناصب وباحثاً عن أمر يفيد مستقبل الشعب الفلسطيني في المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي لتحقيق الطموحات الوطنية لشعبنا ، فلم يطلب من الرئيس الراحل أبو عمار سوى هذا المكتب المتواضع ، ولكن هذا المكتب المتواضع في شكله أصبح مثار إعجاب الدول العربية الشقيقة وحتى الدول الصديقة في العالم التي احترمت قدرات وسعة اطلاع المفاوض الفلسطيني ، فقد أسس هذا المكتب مدرسة تفاوضية فلسطينية لعبت دوراً تاريخياً في تحقيق السيادة الفلسطينية على الأرض التي انسحب منها الاحتلال .

هذا المثال البسيط يعطي انطباعاً عن شخصية الرئيس أبو مازن . ويروي احد أصدقاء الأخ ياسر عباس نجل الرئيس أبو مازن قوله بعد إقامة السلطة : " إنني ابحث في البوم صور العائلة فلا أجد صوراً كثيرة تجمعني مع والدي ، بل إننا كاسرة نحاول دائماً إقناع الوالد بان نلتقط صوراً تذكارية ، وبالتالي فان صورنا التذكارية شحيحة " .

ويقول الرئيس أبو مازن في إحدى كتبه انه لا يحب استعراض حرس الشرف ولا يطيق هذه المراسم ، وذات مره اضطر أن يستعرض حرس الشرف بتكليف من الرئيس الراحل أبو عمار باستقبال رئيس وزراء دولة عربية شقيقة . وقبل أيام عاد الرئيس أبو مازن من السفر فوجد أن صوره معلقة في شوارع رام الله وأمر بإزالتها فوراً .

تواضع الرئيس أبو مازن أمر يثير الإعجاب ، رغم أن مسئولياته كرئيس للدولة يتطلب كما جرت العادة في كل دول العالم أن توضع صوره في المؤسسات الرسمية ولكنه ينظر لهذه المسالة بوجهة نظر خاصة نحترمها .

الأسرة الصغيرة للرئيس أبو مازن تعلمت التواضع وحب العمل والتضحية وفي هذا الجانب الإنساني أدلة دامغة لمن أراد أن يتبع الحق فيكتشف أن نجلي الرئيس أبو مازن ياسر وطارق تعرضا لتشويه غير مبرر ومؤلم بعيد عن الحقيقة ، وعندما تعرض الأخ ياسر عباس لبعض التشويه المقصود لجأ إلى القضاء ولم يتصرف بأساليب بلطجة كما يفعل أي ضابط صغير قبل تولي الرئيس أبو مازن أمانة المسئولية .

لقد تعلمت أسرة الرئيس أبو مازن التواضع سلوكاً في الحياة مع الناس قبل وبعد تولي الرئيس أبو مازن أمانة المسئولية ومن حقهم علينا أن نبين الحقيقة للناس ، وان نبين الحقيقة هذا واجب علينا ولا سيما أن بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية تتعمد في الآونة الأخيرة النيل من نجلي الرئيس وخاصة الأخ ياسر عباس ببث أكاذيب وإشاعات لا أساس لها من الصحة ، وقمنا بالرد على هذه الأكاذيب في مقالات سابقة وسنرد كلما تطلب الأمر ذلك . فأي محاولة للمساس بنجلي الرئيس هي مساس بالشعب الفلسطيني .

ولو أن صحيفة إسرائيلية تناولت نجل أي رئيس دولة عربية لقامت الدنيا ولم تقعد ، ولوجدنا كل وسائل إعلام تلك الدولة العربية تشن حملة ضارية على مصدر تلك الإشاعة ، ولكن نعود ونقول أن تواضع الرئيس ونجليه أخجلني ككاتب ووجدت انه لزاماً علي أن أبين الحقيقة بقدر ما استطيع دفاعاً عن قادة شعبنا من وجهة نظري الخاصة ، فانا لا أتحدث باسم احد ولدي قيادة تمثلني كما تمثل أبناء شعبنا الفلسطيني كافةً ، وهذا الرد يتفق مع وجهة نظر غالبية الشعب الفلسطيني الذين يرفضون أي محاولة إسرائيلية للنيل من الرئيس ونجليه .
والأخ ياسر عباس هو مفخرة للشعب الفلسطيني ونعتز به ونعرف انه اكبر وأقوى من الدعايات الإسرائيلية المغرضة .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف