الأخبار
اليمن: مخيم طبي مجاني هو الأكبر في رُصُد يافعتم انتاج فلم قصير إهداء لأهل غزة " سأقاوم "فيديو مذهل.. شرطي أمريكي ينجح في إنقاذ منتحر حاول القفز من جسر ارتفاعه 90 قدماًخبير علاقات زوجية ينصح الفتيات بعدم الزواج قبل بلوغ 25 عامًا نظرًا لمشاكل العصر الحديثالعراق: نتائج ندوة الاسلام والحياة المركز الاسلامي في انجلترامصر: اشادة من الفنانين والنقاد باداء طلاب جامعة النهضة في " انت حر" علي مسرح وزارة الشباب والرياضةالقافلة الثامنة من المساعدات الطبية تصل مستشفيات قطاع غزة بدعم من إتحاد الأطباء العربكتائب شهداء الاقصى تقصف مراكز ومواقع اسرائيلية الجمعة 22/8/2014بعد كثرة الشائعات .. صافيناز تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة زواجهاكيف إستشهد القائد الفتحاوي عزمي الصغير ومن العميل الذي أبلغ عنهمصر: Fwd: مين بيحب مصر تنظم قافلة طبية و مؤتمر صحفي عالمي لانقاذ 4 مليون مواطن يقطنون القبورأغنية" لو" لها بقية .. فيديوالهند تمنع عرض فيلم يمجّد قاتلي "أنديرا غاندي"اسعار العملات مقابل الشيكلشاهد بالصور: كيف تضامن كاظم الساهر مع "غزة" في الجزائراعتقال طالب مدرسة أمريكية بتهمة قتل "ديناصور" في قصة من وحي خياله!معالي زايد تتعرض لحادث سيرمحمد عساف يغني لطفلة فلسطينية مصابة بالسرطانبالصور والفيديو.. شاب يسجد شكرا لله لانه سلم على المطرب تامر حسنى وباسهباطلالة مثيرة.. ميريام فارس تتسوق في شوارع بيروتبعد طلاقها بعام .. ديمة الجندي ترتدي ثوب الزفاف مرة أخرىعقاب طالبة بمدرسة ثانوي قالت لزميلها في الفصل: «يرحمكم الله»شاهد بالفيديو : هروب مراسل فضائية اسرائيلية وجنود الاحتلال بعد سقوط قذائف هاونشاهد الفيديو : فتح -كتائب الاقصى تقصف البلدات الاسرائيلية بصواريخ متنوعةأكلات يفضلها رؤسا مصر: مبارك والسيسي يفضلان الفول..والفتة عشق مرسيننشر النص الكامل لقرار"مجلس الأمن" لوقف إطلاق النار بغزةموقع أمريكي ينشر 16 صورة حائزة على جائزة "بوليتزر" صدمت العالمالمفاوضات.. من عبد السلام ... الى عزاماعلامي مصري ينعى الشاعر قاسم وشهداء حماس بكلمات ثورية مؤثرة .. فيديوكي مون يقود مبادرة لوقف النار ويتصل بكل الاطراف:توقعات بعودة الوفدين الى القاهرة بعد لقاء"سيسي-عباس"
2014/8/23
عاجل
يديعوت: الاصابة الحرجة بصاروخ إسدود لجندي شارك بحرب غزةواللا العبري: الجيش يدرس القيام بعملية برية أخرى بقطاع غزةالرشق : حماس وقعت على وثيقة تطالب أبو مازن الذهاب لمحكمة الجنايات الدولية لملاحقة قادة العدوانفجار يسمع دويه في المناطق الوسطى من قطاع غزةألوية الناصر صلاح الدين تقصف عسقلان وزيكيم وكرميا ونتيفوت وأشكول بصواريخ غرادالقناة الثانية العبرية : الجيش هاجم الليلة نحو 30 هدفاً في قطاع غزة7 إصابات بقصف منزل في محيط مسجد دار السلام بحي الزيتون جنوب غزةطائرات حربية تقصف مسجد العائدون بحي الشجاعيةالطائرات الحربية الاسرائيلية تشن غارات وهمية في سماء مدينة غزةأضرار بالغة بقصف أرض زراعية بمحيط مسجد الفاروق بحي الزيتون جنوب غرب غزة

ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن

ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن
تاريخ النشر : 2009-05-02
ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن

بقلم : د . سمير محمود قديح
باحث في الشئون الإستراتيجية


قبل إقامة السلطة الوطنية الفلسطينية وعشية التوقيع على اتفاق أوسلو كان الرئيس أبو مازن خلال وجوده في تونس يشغله أمر بسيط في ظاهره عميق في معناه عندما قال : " كل ما يشغلني بعد عودتنا إلى ارض الوطن أن أؤسس مكتباً صغيراً يضم عشرة موظفين لدراسة المجتمع الإسرائيلي " .

أي عندما كان البعض يتنافس ويتصارع مع البعض الأخر أين مكاني وأي وزارة سأتسلمها وأي مسئولية ستعهد إلى ، كان الرئيس أبو مازن زاهد في المناصب وباحثاً عن أمر يفيد مستقبل الشعب الفلسطيني في المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي لتحقيق الطموحات الوطنية لشعبنا ، فلم يطلب من الرئيس الراحل أبو عمار سوى هذا المكتب المتواضع ، ولكن هذا المكتب المتواضع في شكله أصبح مثار إعجاب الدول العربية الشقيقة وحتى الدول الصديقة في العالم التي احترمت قدرات وسعة اطلاع المفاوض الفلسطيني ، فقد أسس هذا المكتب مدرسة تفاوضية فلسطينية لعبت دوراً تاريخياً في تحقيق السيادة الفلسطينية على الأرض التي انسحب منها الاحتلال .

هذا المثال البسيط يعطي انطباعاً عن شخصية الرئيس أبو مازن . ويروي احد أصدقاء الأخ ياسر عباس نجل الرئيس أبو مازن قوله بعد إقامة السلطة : " إنني ابحث في البوم صور العائلة فلا أجد صوراً كثيرة تجمعني مع والدي ، بل إننا كاسرة نحاول دائماً إقناع الوالد بان نلتقط صوراً تذكارية ، وبالتالي فان صورنا التذكارية شحيحة " .

ويقول الرئيس أبو مازن في إحدى كتبه انه لا يحب استعراض حرس الشرف ولا يطيق هذه المراسم ، وذات مره اضطر أن يستعرض حرس الشرف بتكليف من الرئيس الراحل أبو عمار باستقبال رئيس وزراء دولة عربية شقيقة . وقبل أيام عاد الرئيس أبو مازن من السفر فوجد أن صوره معلقة في شوارع رام الله وأمر بإزالتها فوراً .

تواضع الرئيس أبو مازن أمر يثير الإعجاب ، رغم أن مسئولياته كرئيس للدولة يتطلب كما جرت العادة في كل دول العالم أن توضع صوره في المؤسسات الرسمية ولكنه ينظر لهذه المسالة بوجهة نظر خاصة نحترمها .

الأسرة الصغيرة للرئيس أبو مازن تعلمت التواضع وحب العمل والتضحية وفي هذا الجانب الإنساني أدلة دامغة لمن أراد أن يتبع الحق فيكتشف أن نجلي الرئيس أبو مازن ياسر وطارق تعرضا لتشويه غير مبرر ومؤلم بعيد عن الحقيقة ، وعندما تعرض الأخ ياسر عباس لبعض التشويه المقصود لجأ إلى القضاء ولم يتصرف بأساليب بلطجة كما يفعل أي ضابط صغير قبل تولي الرئيس أبو مازن أمانة المسئولية .

لقد تعلمت أسرة الرئيس أبو مازن التواضع سلوكاً في الحياة مع الناس قبل وبعد تولي الرئيس أبو مازن أمانة المسئولية ومن حقهم علينا أن نبين الحقيقة للناس ، وان نبين الحقيقة هذا واجب علينا ولا سيما أن بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية تتعمد في الآونة الأخيرة النيل من نجلي الرئيس وخاصة الأخ ياسر عباس ببث أكاذيب وإشاعات لا أساس لها من الصحة ، وقمنا بالرد على هذه الأكاذيب في مقالات سابقة وسنرد كلما تطلب الأمر ذلك . فأي محاولة للمساس بنجلي الرئيس هي مساس بالشعب الفلسطيني .

ولو أن صحيفة إسرائيلية تناولت نجل أي رئيس دولة عربية لقامت الدنيا ولم تقعد ، ولوجدنا كل وسائل إعلام تلك الدولة العربية تشن حملة ضارية على مصدر تلك الإشاعة ، ولكن نعود ونقول أن تواضع الرئيس ونجليه أخجلني ككاتب ووجدت انه لزاماً علي أن أبين الحقيقة بقدر ما استطيع دفاعاً عن قادة شعبنا من وجهة نظري الخاصة ، فانا لا أتحدث باسم احد ولدي قيادة تمثلني كما تمثل أبناء شعبنا الفلسطيني كافةً ، وهذا الرد يتفق مع وجهة نظر غالبية الشعب الفلسطيني الذين يرفضون أي محاولة إسرائيلية للنيل من الرئيس ونجليه .
والأخ ياسر عباس هو مفخرة للشعب الفلسطيني ونعتز به ونعرف انه اكبر وأقوى من الدعايات الإسرائيلية المغرضة .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف