الأخبار
فيديو - الأذان يصدح في المسجد الأقصى رغم منع سلطات الاحتلال الصلاة فيهالطقس : جو بارد وامطار متفرقةمناشدة للرئيس محمود عباس (ابو مازن )حياة الدرديري : نطالب بضرب بؤر الإرهاب في قلب غزةكشف هوية قاتل بن لادن وتفاصيل العمليةعكاشة يتهم القسامي "أبو بطة" بالوقوف خلف عملية الشيخ زويد !.. شاهد الفيديوإسرائيل تستدعي سفيرها من السويد لاعترافها بفلسطين"حرب نسوان" تتسبب في اختطاف مسؤول ليبي بمصراشتباكات في احياء القدس :المقدسيون يتحدّون الاحتلال ويشاركون بتشييع الشهيد حجازي .. فيديو وصورواشنطن تؤيد قرار مصر إقامة منطقة عازلة على الحدود مع غزةاصابات عشرات المقدسيين في مواجهات ليلية"إسرائيل" تقول إن حزب الله خطط لعملية ضدها في بيروحماس ترفض أي شروط إسرائيلية لإعمار غزةغانتس:"الجرف الصامد" كانت من أعقد المعارك والهدوء "خدّاع"تقرير أمريكي: اوباما قد يقيل جون كيري من منصبهوجه الشبه بين الشهيد معتز حجازي والحاخام المتطرف "يهودا غليك"اكدت حق المقدسيين للدفاع عن أنفسهم.أبوزنيد لدنيا الوطن:ندعو للرباط بالاقصى اليوم ونتوقع غدر الاحتلالضابط إسرائيلي يعتبر أن الغرب مخطئ بحربه ضد "داعش"ضابط إسرائيلي: "بن غوريون" سيُغلق بالمواجهة مع حزب اللهمركز عبد القادر أبو نبعه الثقافي ينظم ورشة عمل سياسيةتشكيل لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في محافظة طولكرماليمن: أجروا بحوثا علمية بمجال تقنية المعلومات من أجل تمكن المرأة..سبق علمي عالمي لباحثات من جامعة عدنجمعية بيتنا يوما مفتوحا في قرية عباد الرحمنالجريدة تحرك سلطات تطوان حول قضية البناء العشوائيطلبة قسم هندسة التخطيط العمراني في جامعة النجاح الوطينة ينفذون يوم عمل مع المجالس القروية في الأغوار الشماليةالتعليم بغزة: حكومة التوافق لم ترسل الموازنات وعدم صرف الرواتب يؤثر بشكل خطير على التعليمالشرطة تخرج دورة في الإعلام الأمني في أريحامهرجان ولا يزال الحلم قائما بخان يونسسبعة أسرى من غزة والضفة يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالمنظمة يمن وكرامة الاقليمية وشبكة المرأة تنفذ في حجة طاولة مستديرة حول ضمان التمثيل السياسي للمرأةبرنامج الأطفال وهيج الحوار يناقش الاتفاقيات والقوانين الخاصة بحماية الأطفالهل دان الرجوب محاولة اغتيال المتطرف "غليك" !؟اتحاد رفع الاثقال يتلقى دعوة من الاتحاد الاردني للمشاركة في دورة التدريب والتحكيم الدوليةنادي هلال القدس يقيم بطولة الشهيد محمد سنقرط لكرة الطاولة الجمعة المقبلشركات فلسطينية تصدر ماقيمته 6.9 مليون دولار من المنتجات وتستورد ماقيمته 48.3 مليون دولار اغلبها سيارات جديدة
2014/10/31

ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن

ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن
تاريخ النشر : 2009-05-02
ياسر عباس وصور الرئيس أبو مازن

بقلم : د . سمير محمود قديح
باحث في الشئون الإستراتيجية


قبل إقامة السلطة الوطنية الفلسطينية وعشية التوقيع على اتفاق أوسلو كان الرئيس أبو مازن خلال وجوده في تونس يشغله أمر بسيط في ظاهره عميق في معناه عندما قال : " كل ما يشغلني بعد عودتنا إلى ارض الوطن أن أؤسس مكتباً صغيراً يضم عشرة موظفين لدراسة المجتمع الإسرائيلي " .

أي عندما كان البعض يتنافس ويتصارع مع البعض الأخر أين مكاني وأي وزارة سأتسلمها وأي مسئولية ستعهد إلى ، كان الرئيس أبو مازن زاهد في المناصب وباحثاً عن أمر يفيد مستقبل الشعب الفلسطيني في المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي لتحقيق الطموحات الوطنية لشعبنا ، فلم يطلب من الرئيس الراحل أبو عمار سوى هذا المكتب المتواضع ، ولكن هذا المكتب المتواضع في شكله أصبح مثار إعجاب الدول العربية الشقيقة وحتى الدول الصديقة في العالم التي احترمت قدرات وسعة اطلاع المفاوض الفلسطيني ، فقد أسس هذا المكتب مدرسة تفاوضية فلسطينية لعبت دوراً تاريخياً في تحقيق السيادة الفلسطينية على الأرض التي انسحب منها الاحتلال .

هذا المثال البسيط يعطي انطباعاً عن شخصية الرئيس أبو مازن . ويروي احد أصدقاء الأخ ياسر عباس نجل الرئيس أبو مازن قوله بعد إقامة السلطة : " إنني ابحث في البوم صور العائلة فلا أجد صوراً كثيرة تجمعني مع والدي ، بل إننا كاسرة نحاول دائماً إقناع الوالد بان نلتقط صوراً تذكارية ، وبالتالي فان صورنا التذكارية شحيحة " .

ويقول الرئيس أبو مازن في إحدى كتبه انه لا يحب استعراض حرس الشرف ولا يطيق هذه المراسم ، وذات مره اضطر أن يستعرض حرس الشرف بتكليف من الرئيس الراحل أبو عمار باستقبال رئيس وزراء دولة عربية شقيقة . وقبل أيام عاد الرئيس أبو مازن من السفر فوجد أن صوره معلقة في شوارع رام الله وأمر بإزالتها فوراً .

تواضع الرئيس أبو مازن أمر يثير الإعجاب ، رغم أن مسئولياته كرئيس للدولة يتطلب كما جرت العادة في كل دول العالم أن توضع صوره في المؤسسات الرسمية ولكنه ينظر لهذه المسالة بوجهة نظر خاصة نحترمها .

الأسرة الصغيرة للرئيس أبو مازن تعلمت التواضع وحب العمل والتضحية وفي هذا الجانب الإنساني أدلة دامغة لمن أراد أن يتبع الحق فيكتشف أن نجلي الرئيس أبو مازن ياسر وطارق تعرضا لتشويه غير مبرر ومؤلم بعيد عن الحقيقة ، وعندما تعرض الأخ ياسر عباس لبعض التشويه المقصود لجأ إلى القضاء ولم يتصرف بأساليب بلطجة كما يفعل أي ضابط صغير قبل تولي الرئيس أبو مازن أمانة المسئولية .

لقد تعلمت أسرة الرئيس أبو مازن التواضع سلوكاً في الحياة مع الناس قبل وبعد تولي الرئيس أبو مازن أمانة المسئولية ومن حقهم علينا أن نبين الحقيقة للناس ، وان نبين الحقيقة هذا واجب علينا ولا سيما أن بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية تتعمد في الآونة الأخيرة النيل من نجلي الرئيس وخاصة الأخ ياسر عباس ببث أكاذيب وإشاعات لا أساس لها من الصحة ، وقمنا بالرد على هذه الأكاذيب في مقالات سابقة وسنرد كلما تطلب الأمر ذلك . فأي محاولة للمساس بنجلي الرئيس هي مساس بالشعب الفلسطيني .

ولو أن صحيفة إسرائيلية تناولت نجل أي رئيس دولة عربية لقامت الدنيا ولم تقعد ، ولوجدنا كل وسائل إعلام تلك الدولة العربية تشن حملة ضارية على مصدر تلك الإشاعة ، ولكن نعود ونقول أن تواضع الرئيس ونجليه أخجلني ككاتب ووجدت انه لزاماً علي أن أبين الحقيقة بقدر ما استطيع دفاعاً عن قادة شعبنا من وجهة نظري الخاصة ، فانا لا أتحدث باسم احد ولدي قيادة تمثلني كما تمثل أبناء شعبنا الفلسطيني كافةً ، وهذا الرد يتفق مع وجهة نظر غالبية الشعب الفلسطيني الذين يرفضون أي محاولة إسرائيلية للنيل من الرئيس ونجليه .
والأخ ياسر عباس هو مفخرة للشعب الفلسطيني ونعتز به ونعرف انه اكبر وأقوى من الدعايات الإسرائيلية المغرضة .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف