الأخبار
فيديو لنائب في المجلس التشريعي بغزة يُثير جدلاً :"المواطن المتضرر من الضرائب -ليس التجار"وفد وزارة الزراعة واتحاد حماية المستهلك يهنئ الجعبري بانتخابه رئيساً لمركز الخدمات الزراعيةاتحاد المستهلك يشيد بأداء وانجازات وزارة الاقتصاد ويطالب وسائل الإعلام المحلية عدم التعاطي مع الاخبار الوهمية لجمعية المستهلك غير القانونية في رام اللهجامعة عين شمس في مصر تمنح عاطف شعث درجة الدكتوراة في الفلسفة.اللجنة الشعبية للاجئين بالبريج تشيد بأداء دنيا الوطن وتقدم التهاني للعاملين فيهااتحاد المستهلك يطالب وسائل الإعلام عدم التعاطي مع الاخبار الوهمية لجمعية المستهلك غير القانونية في رام اللهبنك القدس يدعم بلدية سلفيتالشرطة والنيابة تحققان بوفاة شاب بظروف غامضة في رام اللهالنائب الخضري يطلق حملة للتضامن مع الأسيرة لينا الجربوني مع دخولها العام الرابع عشر في سجون الاحتلالتيسير خالد : من يتحمل المسؤولية عن جرائم سفن وقوارب الموت في عرض البحرمؤتمر صحفي لإطلاق بطولة يوم الأسير المقدسي السنوية بمبادرة من رجل الاعمالالعراق: الاعلاميات العراقيات يطالبن بالكوتا بنسبة لاتقل عن الثلث في مجلس امناء شبكة الاعلام العراقيالكتلة الاسلمية بمنطقة السوارحة تنظم لقاء بعنوان "تجربة أسر"مصر: شباب التطويروالتنمية: خلع الحجاب وفتنة البحيري غرضهم عودة جماعة الاخوان للحياة السياسية والحكمالديفا سميرة سعيد تتألق في ليالي مازاغان وتبهر الجمهور غناءً وحضوراًتعرف على الفرق بين الخجل والاحراجالكتلة الاسلامية تقيم حفل لتكريم المتفوقين فى جامعة فلسطينمصر: ممثلي 22 دولة عربية يجتمعون بالقاهرة لمناقشة آليات تطوير الإدارة العربيةرالي بيبر كشفي في عين الحلوةبدعم من فاعلي خير في دول الخليج العربي ومسلمي أوروبا جمعية الفلاح الخيرية توزع أموال الزكاةالعراق: تحالف حقوق يشارك الحكومية العراقية في مؤتمر آلية الاستعراض الدوي الشامل واطلاق التوصياتلبنان: النائب في البرلمان اللبناني الدكتور علي فياض: هذا الصراع ليس صراعاً مذهبياً،صبيحات يلتقي أسر الشهداء في لبنان ويطلع على العديد من مشكلاتهمالاردن: افتتاح مسابقة المحارب الدولي في الاردن بمشاركة 3 فرق فلسطينيةبرقية تهنئة من مركز أصدقاء التليف الكيسي غزة لـ " دنيا الوطن" في عامها ال12
2015/4/20

العرس الجماعي الفلسطيني في أبوظبي يخطف الابصار

العرس الجماعي الفلسطيني في أبوظبي يخطف الابصار
تاريخ النشر : 2009-03-28
أبوظبي -دنيا الوطن- محمد جمال المجايدة
في امسية فلسطينية علي بحر ابوظبي الجميل وبحضور فاق عن الألف ومائتين شخص نظمت اللجنة الاجتماعية الفلسطينية، في أبوظبي، (البيارة) ليلة الجمعة، العرس الفلسطيني، الذي تم الاحتفال به وفق التقاليد التراثية الفلسطينية الأصيلة مع إعطاء اهتمام خاص هذا العام للاحتفال بالقدس باعتبارها عاصمة الثقافة العربية للعام 2009، وتأكيدا لتشبث الفلسطينيين والعرب بالحق في أن تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة.

وقال سفير فلسطين لدى دولة الإمارات د. خيري العريدي، إنّ هذا الاهتمام من الجالية الفلسطينية، والمؤازرة من قبل مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة وباقي الجاليات العربية دليل إدراك للمعنى الثقافي والوطني لمثل هذا الحفل، الذي يأتي في سياق وسائل النضال الفلسطيني المتنوعة للتشبث بالهوية والتراث وبالحقوق الوطنية، وقال إنّ حفل العام الماضي تمت المبادرة له في وقتها بالتزامن مع عام الهوية الوطنية في دولة الإمارات، وكان تنظيم الحفل استلهاما لفكرة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات وتوجيهاته بضرورة الحفاظ على الهوية الوطنية، وجاءت مبادرة الجالية الفلسطينية وقتها نوعا من التناغم مع هذه التوجيهات وتأكيدا لوحدة الهوية العربية، ومن هنا أيضا انعقد حفل هذا العام تحت شعار "فرحة عربية فلسطينية"، وقال إنّ مثل هذه الفعاليّات هي تجسيد لأهمية "الدبلوماسية الشعبية" التي ربما يحتاجها الشعب الفلسطيني أكثر من أي شعب آخر.

وقال المهندس عبد المعز عودة مشرف النشاط، إنّ الهلال له رمزه المعروف إسلاميّا أمّام العدد ثمانية (عدد العرائس والعرسان)، فهو أيضا له رمزيّته القائمة على فكرة "المثمن" في التراث المعماري الإسلامي، حيث بنيت قبة الصخرة على شكل "ثماني" وهو الكل البارز في شعار احتفالية "القدس عاصمة الثقافة العربية".

ومع بداية الحفل الذي أحياه الفنان الفلسطيني نعمان الجلماوي الذي جاء من مدينة جنين الفلسطينية خصيصا لإحياء الحفل، دخل العرسان على ظهور الخيل، وفق التقليد الفلسطيني المتبع، حيث توجهوا لركن في مكان الاحتفال تم تجهيزه على شكل منزل صغير ليرمز للتقليد المتبع لذهاب العريس وأهله لاصطحاب العروس من منزلها، حيث شاهد الحضور أيضا قبل ذلك بعض طقوس الحناء الفلسطينية، ومن ثم تم زف العرسان والعرائس يرتدون الملابس التراثية الفلسطينية إلى المسرح، وتمت طقوس "تلبيسة" العروس التي تمثل تقديم العريس للهدايا الذهبية للعروس، وسط رقصات تعبيرية تقليدية لأهل العريس.

وتفاعل الجمهور الذي لوحظ حرصه على ارتداء الزي التقليدي، حيث كان واضحا وجود الزي الوطني الإماراتي ومعه أزياء كالعراقية والمغربية إلى جانب الزي الفلسطيني الذي حرص كثير من الحضور على ارتدائه، مع أغاني نعمان الجلماوي التي تتميز بارتجال الكثير من الكلمات والتعابير من وحي الأجواء المحيطة، فغنى معه الجمهور طويلا موجهين التحية لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات، و الشيخ خليفة بن زايد، مؤكدين في الوقت ذاته على مكانة القدس لديهم، وعلى أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية، مستذكرين القائد الفلسطيني الراحل ياسر عرفات فغنوا له ولإنجازاته ومبادئه التاريخية، في أغان نوهت في الوقت ذاته باعتزاز بالمغفور له بإذن الله الشيخ زايد آل نهيان، وأياديه البيضاء في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف