الأخبار
يحدث في السعودية : عروس تغير قصة شعرها.. فلا تصل قاعة الزفاف!!بلدية القرارة والصليب الاحمر يبحثان تأهيل طرق زراعيةبالفيديو:"بشار الأسد" يُجبر جورج وسوف على الغناء!لليوم الثاني على التوالي .. فتح البوابة المصرية لبدء استقبال حافلات المسافرينالعراق: امين عام قمة الشباب العربي يبحث مع ممثل الأمين العام للجامعة العربية التحضيرات النهائية لانعقاد وانجاح القمةالحرارة فوق معدلها السنوي بـ6 درجاتالمدير التنفيذي للبداد كابيتال يكرم رجال الدفاع المدني في دبيالعراق: مستشار رئيس الوزراء العراقي: الإصلاح الحكومي يبدأ بتغيير بنية الدولة بشكل كاملالخليل تحتل المركز الاول في الجرائم الالكترونيةحماس بالخليل تدعو للمشاركة الواسعة بتشييع الشهيدة العويويالاسيرة المحررة الطفلة مها شتات تروي معاناة الاسيرات في سجن هشارونمفوضية رام الله والبيرة تحاضر عن إدارة الوقت في مدرسة بنات كفر عقب الثانويةقبرص: توزيع الدفعة الثالثة من المنحة العمانية على اللاجئين الفلسطينيينبدرجة امتياز .. الجامعة الإسلامية بغزة تمنح الباحثة "احسان علي عبد اللطيف عواد" درجة الماجستيرمصر: محافظ الغربية يوصي بسرعة اجراء الكشف الطبي على الحالات الخاصة وكبار السنوفد من وحدة حقوق الانسان بالداخلية يشارك في حفل حصاد الشرطة لعام 2015وفد من مركز رؤية للدراسات والابحاث يشارك في حفل لجنة عقود مهندسي الاونروااتحاد المقاولين الفلسطينيين يحتفل بانتهاء المسيرة الديمقراطية للدورة الثامنةبلدية غزة تطرح مناقصات لخمسة مشاريعأكاديمية الإدارة والسياسات للدراسات العليا تنظم ورشة عمل حول متابعة التحليل الإحصائي لرسائل الماجستيرفصائل بغزة تدعو لفتح المعبر بشكل دائم وترحب بقرار الرئيس المصريهنا غزةعسيري: السعودية ستواصل دعمها للمعارضة السورية المعتدلةمرسل خبر مائة الف جزائرية وجزائري سيهتفون فلسطين ويحملون اعلامها في مباراة فلسطين والجزائرمدرسة أكاديمية عجمان الدولية تنظم اليوم الرياضي المفتوح لطلبة المرحلة الإعدادية "بنات وبنين"
2016/2/14
عاجل
مراسلنا: فتح البوابة المصرية لبدء استقبال حافلات المسافرين على معبر رفح لليوم الثاني على التواليمراسلنا: فتح البوابة المصرية لمعبر رفح البري

تيسير نظمي يثير عاصفة في المركز الثقافي الملكي الاردني بسبب دنيا الوطن

تاريخ النشر : 2008-11-10
عمان- دنيا الوطن
في اليوم الثالث والأخيرمن ملتقى "السرد العربي" الدي نظمته رابطة الكتاب في الأردن ووزارة الثقافة الأردنية انزلق الكاتب الفلسطيني/ الأردني محمود شقير أثناء تقديم "شهادته" الثالثة في الأردن إلى مهاجمة الجريدة الالكترونية الأولى في فلسطين وموقعها المعروف "دنيا الوطن" مما حدا بمدير عام حركة إبداع تنبيهه بلطف قائلا من آخر مقعد في المركز الثقافي الملكي : "مع الاحترام لزكي العيلة" فرد صاحب قصص مستوحاة من مشاهدات تلفزيونية ! أن احترمه لوحدك.
وقد لزم تيسير نظمي الصمت لأول مرة كي يشدد من محاصرة السقطة المشينة لكاتب "فلسطيني" يهاجم مؤسسات وطنية فلسطينية مقروءة في الأردن أكثر من كل المواقع الاخرى . واكتفى كاتب القصة القصيرة المبدع تيسير نظمي بالخروج من القاعة ليدخن سيجارة ويفش غله بالحديث للشاعر عزالدين المناصرة والكاتب موفق محادين ، ثم دخل ثانية ليجدهم يتلون التوصيات والبيان الختامي فلما انتهوا من دلك فتح الميكرفون وبالصوت العالي قال: وأوصي بالاعتدار لدنيا الوطن رئتنا في غزة. في إشارة واضحة إلى القمع الصحفي الدي يتعرض له منذ 16 سنة فظل الحضور سكوت لكن محمود الريماوي /كاتب قصة أردني/ أيد بديبلوماسية خجولة صديقه أيام الكويت تيسير وقال أن شقير أخطأ بتحديده اسم الموقع لأن هنالك عشرات من المواقع التافهة فلمادا "دنيا الوطن" بالتحديد؟ وكدلك فعل الكاتب جمال ناجي. وعندما خرج شقير ليجد نظمي ما يزال بانتظار مواجهته، ما كان منه إلا أن مد يده إلى تيسير نظمي ليصافحه فرفض الأخير تلك المصافحة بل ازداد غضبا معتبرا مهاجمة مؤسسة فلسطينية خطا أحمر والمصافحة قبل الاعتذار غير مقبولة، لكن رشاد أبو شاور الدي حاول تهدئة تيسير نظمي ما لبث أن انسحب مغادرا بهدوء. وانتهى الأمر بالنسبة للجميع ولكنه لم ينته بالنسبة لحركة إبداع التي تقف حارسة للثقافة الوطنية الفلسطينية في أكثر من بلد وأكثر من عاصمة ومدينة، فقد حذرهم ، أي القائمين على المنتدى بأنه ما لم يعتدروا من الموقع الديمقراطي الوطني الحر في غزة الصامدة والبطلة فإنه مضطر لمقاضاتهم إن خولته "دنيا الوطن" شرف منازلة مرتكبي الصغائر والكبائر بحق فلسطين وليس موقع "دنيا الوطن " وحسب. وكان الشاعر موسى الحوامدة في ذلك اليوم وقبل حضور تيسير نظمي قد أعد بيانا كان جاهزا لتوقيع المشاركين عليه يحتج فيه على الطريقة المهينة التي تعاملت بها الرابطة مع تيسير في مساء اليوم الأول للمنتدى، غير أن حضور تيسير المفاجئ في اليوم الأخير جعل حوامدة يسحب بيانه ويكتفي بتضامنه مع الكاتب "المشاكس الجميل" كما وصفه الكتاب العرب المدعويين من خارج الأردن مثل نبيل سليمان وبهاء طاهر وفضيلة الفاروق الجزائرية المقيمة في لبنان والتي صفقت طويلا لنظمي في اليوم الأول عندما فضح الرابطة والوزارة برفضهما نشر روايته الأولى والتي قال أنها يمنعها المثقف الأردني وليس الرقيب .
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف