الأخبار
الجزائر..إصابة 4 من الشرطة في هجوم مسلح شرق البلادمصر: مساعد وزير الخارجية الأسبق: مصر لا تمتلك استراتيجية إعلامية لمخاطبة الخارجإيران توزع الأموال لإنشاء قنوات فضائيةالوزير الأول عبد المالك سلال يوجه تهانيه لكافة منتسبي جهاز الشرطة بمناسبة عيد الإستقلاللبنان: "تاتش" تقييم مأدبة إفطار على شرف أهل الإعلام والصحافةصور: إطلالة للفنانة تيسير فهمي بعد غياب .. لن تصدقوا شكلهابمشاركة 100 لاعبا انطلاق بطولة مجلس ضاحية مويلح لكرة القدم الالكترونية بلاي ستيشنأمريكا..منفذ هجمات بوسطن يطالب بإعادة محاكمتهوزير الدفاع الأمريكي: ضرب داعش في الرقة يمهد لتقدم القوات الكرديةمصر: جمعية رسالة تطلق قوافل علاج مرضي الادمان وحملات للتوعية بخطورة التدخينعزت أبو عوف يخفي حقيقة مرضه حتّى عن المقرّبين منهبطولة أسرى الحرية الكروية بسلفيت تصل الدور نصف النهائيعرب 48: بعد تدخل غطاس: الكنيست تبحث ضم البنك العربي لبنك لئوميبالصور: هذا الشاب الوسيم هو ابن الفنان ياسر العظمةليبيا.."مجلس درنة" يعدم 6 من قادة "داعش"لبنان: فريق "عمان أمانة" ينفذ حملة "المحبة 20" للاجئين السوريين في لبنانواشنطن بوست: حظر السلاح حجر عثرة جديدة أمام المحادثات النووية الإيرانيةاستئناف المفاوضات النووية في فيينا وواشنطن لا تستبعد تمديد أطرها الزمنية مجدداإسرائيل تعتقل 9 دروز من الجولان للاشتباه فى تورطهم فى قتل جريح سورىجيش العاصفة: عدوان غزة 2014 كان ملحمة بطولة وشرفصور زفاف أحلام تشعل مواقع التواصل الاجتماعيالأوقاف الكويتية تنهى خدمات 198 داعية بالخارج بينهم 7 مطلوبين أمنياالمكتب الحركي للمهن الطبية إقليم خانيونس ينظم إفطار جماعيالعراق.. قتلى من البيشمركة خلال هجوم لـ"داعش"إنفجار فى مكاتب الادارة المحلية فى مدينة زاريا شمال نيجيريا
2015/7/7
عاجل
الدفاع المدني لدنيا الوطن : الطفلان هُما علي ساري 6 سنوات، وعوض ساري 8 سنوات وجثتهما متفحمة .الدفاع المدني : وفاة طفلين حرقاً في حريق نشب بمنزلهم في منطقة الفالوجا غرب معسكر جباليا شمال القطاع

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا
تاريخ النشر : 2008-10-25
غزة-دنيا الوطن
أكد الداعية الإسلامي زعلول النجار أن مايشهده العالم من أزمة مالية طاحنة هي بداية انهيار النظام الغربي بأكمله ودعوة إلى إقامة المؤسسات الإقتصادية على أسس إسلامية صحيحة.

واعتبر النجار في حديث لقناة "القدس" أن ما يحدث في العالم الآن هو "بداية تفهّم الناس لحقيقة الإسلام ولفضله على غيره من المعتقدات".

وتوقع النجار أن يحل "دمار شامل" بالولايات المتحدة الأمريكية وذلك بسبب "مظالمها الكثيرة على مستوى العالم ، ولأن الأمريكيين أناس لا يؤمنون بالله ولا بالآخرة ولا يؤمنون بالحساب، لا يؤمنون إلا بالقوة المادية الغاشمة".

نهاية الربا

وأكد النجار أن النظام الإقتصادي الإسلامي يحترم المال كوسيلة قياس لجهود الأفراد وممتلكات الأفراد ووسيلة القياس لابد أن تبقى قيمتها ثابته ، لو أن عندي مسطرة طولها 30 سنتمتر مرة أجدها 25 ومرة أجدها 35 لا تصلح للقياس".

وفي نفسيرة لآية "ويمحق الله الربا" قال النجار "المحق يعني الإبادة ونرى هذه الإبادة أمرا واقعا الآن .. فالكثير من الناس ينتحرون أو يصابون بأمراض مستعصية نتيجة للخسائر الفادحة التي يواجهونها في البورصات العالمية في كل ساعة... هذه صورة من صور المحق والآية تؤكد على أن نهاية الربا المحق ... والمحق هو الدمار الكامل والذي نراه أمرا واقعا محققا في الساحة العالمية كلها في هذه الأيام نتيجة لقبول الناس هذا النظام الذي لا يرضاه ربنا تبارك وتعالى".

وتابع النجار "هذا الذي نراه هو حرب من الله ورسوله ولا يمكن لعاقل أن يتخيل إمكانية الصمود في حرب من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم".

إنتقام إلهي

وطالب النجار دول العالم بإعادة النظر في حساباتها وأن تنظر في ماضيها وفي حاضرها وأن تعتبر أن هذه الأزمات ليس فقط الأزمات المالية بل العواصف والأعاصير وما يتهدد دولة كالولايات المتحدة الأميركية من دمار حقيقي بسبب ما تختزنه تحت أرضها من براكين تزيد عما يحتاج إليه لغمر امريكا كلها بالنيران .

فالأمراض التي لا يجدون لها علاجا كالايدز والإيبولا وغيرها .. كل ذلك صور من صور العقاب الإلهي الذي ينزله ربنا سبحانه وتعالى على من يشاء من عباده عقابا للعاصين، الظالمين المتجبرين على الخلق وابتلاء للصالحين وعبرة للناجين، بحسب تعبيره.

شيخ الأزهر

وكان الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر قد طرح شريعة الإسلام ومبادئه الاقتصادية كبديل لمواجهة الازمة المالية التي ضربت البنوك الأمريكية وامتدت الي بنوك العالم.

وقال طنطاوي ان الاسلام غني بتعاليمه ومبادئه الاقتصادية التي لا تعرف الظلم والغش والابتزاز وتضمن اعطاء كل ذي حق حقه مما يجعله آمناً علي نفسه ومجتمعه.

وأضاف، ان الاسلام يضع منهجاً لمعاملات الانسان مع الآخرين يقوم علي التكافل والتراحم من أجل تحقيق العدالة الانسانية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف