الأخبار
الاحتلال يعتقل (20) مواطناً من الضفة بينهم سيدة"أن. سي. آر" تطرح مجموعة من الحلول الأمنية المبتكرة لمساعدة البنوك في الشرق الأوسط على حماية عملائها من عمليات السطوموسكو تعيد غنيمة سورية إلى إسرائيلاوقاف نابلس تنهي ورشة عمل للائمة والخطباء بالتعاون مع مؤسسة رؤيا العالميةلولو اليماني تطلق "ترتيلات انيقة"بالصور: هؤلاء هم نجوم العراب في جزئه الثانيوزير خارجية تركيا يبدأ عملية إعادة فتح سفارة بلاده في طرابلس"آفاق الإسلامية للتمويل" توقع اتفاقية تفاهم مع "خدمتي" اتفاقية تتيح لـ "آفاق" حصرية توفير الخدمات الحكوميةملكة جمال العرب بأمريكا .. انا "الملكة"مجموعة «ماجد الفطيم» تعزز مستوى خدمة العملاء لديها للارتقاء بتجربة المتسوقينالعلماء يكشفون عن يد اصطناعية تخضع لأوامر الدماغقناة "الامارات".. باقة متنوعة من البرامج والدراما الحصرية في الموسم الرمضانيإسقاط جنسية 5 بحرينيين أدينوا بالتخابر مع إيرانمقتل استرالي يقاتل في صفوف الاكراد ضد تنظيم الدولة في سورياالاحتلال يخلي عشرات العائلات من الأغوارأسرى فلسطين : الأسيرة دينا واكد تدخل عامها الرابع في سجون الاحتلالالآغا: يجب على الأنروا التشاور مع المفوض والدول العربية المضيفة للآجئين الفلسطينيين حول تعديل برامجهابالصور :مفاجآت صادمة بعد اعتداء جوني ديب على زوجته!48 قتيلا في معارك اليمنإلغاء التأشيرة بين تركيا وقطرالقوات العراقية تدخل مدينة الفلوجةالحكم على رئيس تشاد السابق لارتكابه جرائمالتحرش يطال نحو 60% من عضوات البرلمان الياباني!الوزن الزائد لم يعد مشكلة ..أقراص تتحول إلى كرات هواء في الأمعاءصورة جديدة لصحافي ياباني مفقود في سوريا
2016/5/30
عاجل
المقدم الجنابي: نعمل على الوصول الى سد الفلوجة لتأمين ممرات للمدنيينالهاشم: نعمل على توفير الاماكن الامنة لسكان الفلوجةالهاشم: طالبنا بتأمين وحماية المدنيين في الفلوجة

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا
تاريخ النشر : 2008-10-25
غزة-دنيا الوطن
أكد الداعية الإسلامي زعلول النجار أن مايشهده العالم من أزمة مالية طاحنة هي بداية انهيار النظام الغربي بأكمله ودعوة إلى إقامة المؤسسات الإقتصادية على أسس إسلامية صحيحة.

واعتبر النجار في حديث لقناة "القدس" أن ما يحدث في العالم الآن هو "بداية تفهّم الناس لحقيقة الإسلام ولفضله على غيره من المعتقدات".

وتوقع النجار أن يحل "دمار شامل" بالولايات المتحدة الأمريكية وذلك بسبب "مظالمها الكثيرة على مستوى العالم ، ولأن الأمريكيين أناس لا يؤمنون بالله ولا بالآخرة ولا يؤمنون بالحساب، لا يؤمنون إلا بالقوة المادية الغاشمة".

نهاية الربا

وأكد النجار أن النظام الإقتصادي الإسلامي يحترم المال كوسيلة قياس لجهود الأفراد وممتلكات الأفراد ووسيلة القياس لابد أن تبقى قيمتها ثابته ، لو أن عندي مسطرة طولها 30 سنتمتر مرة أجدها 25 ومرة أجدها 35 لا تصلح للقياس".

وفي نفسيرة لآية "ويمحق الله الربا" قال النجار "المحق يعني الإبادة ونرى هذه الإبادة أمرا واقعا الآن .. فالكثير من الناس ينتحرون أو يصابون بأمراض مستعصية نتيجة للخسائر الفادحة التي يواجهونها في البورصات العالمية في كل ساعة... هذه صورة من صور المحق والآية تؤكد على أن نهاية الربا المحق ... والمحق هو الدمار الكامل والذي نراه أمرا واقعا محققا في الساحة العالمية كلها في هذه الأيام نتيجة لقبول الناس هذا النظام الذي لا يرضاه ربنا تبارك وتعالى".

وتابع النجار "هذا الذي نراه هو حرب من الله ورسوله ولا يمكن لعاقل أن يتخيل إمكانية الصمود في حرب من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم".

إنتقام إلهي

وطالب النجار دول العالم بإعادة النظر في حساباتها وأن تنظر في ماضيها وفي حاضرها وأن تعتبر أن هذه الأزمات ليس فقط الأزمات المالية بل العواصف والأعاصير وما يتهدد دولة كالولايات المتحدة الأميركية من دمار حقيقي بسبب ما تختزنه تحت أرضها من براكين تزيد عما يحتاج إليه لغمر امريكا كلها بالنيران .

فالأمراض التي لا يجدون لها علاجا كالايدز والإيبولا وغيرها .. كل ذلك صور من صور العقاب الإلهي الذي ينزله ربنا سبحانه وتعالى على من يشاء من عباده عقابا للعاصين، الظالمين المتجبرين على الخلق وابتلاء للصالحين وعبرة للناجين، بحسب تعبيره.

شيخ الأزهر

وكان الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر قد طرح شريعة الإسلام ومبادئه الاقتصادية كبديل لمواجهة الازمة المالية التي ضربت البنوك الأمريكية وامتدت الي بنوك العالم.

وقال طنطاوي ان الاسلام غني بتعاليمه ومبادئه الاقتصادية التي لا تعرف الظلم والغش والابتزاز وتضمن اعطاء كل ذي حق حقه مما يجعله آمناً علي نفسه ومجتمعه.

وأضاف، ان الاسلام يضع منهجاً لمعاملات الانسان مع الآخرين يقوم علي التكافل والتراحم من أجل تحقيق العدالة الانسانية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف