الأخبار
وزير الثقافة بسيسو يستقبل وفداً من مثقفين غزة ضمن معرض فلسطين الدولي للكتابهل يعمل ترامب لحساب كلينتون؟مواجهات مع "داعش" في ليبيا.. وحكومة الوفاق في قلب المعركةفتح والجهاد الإسلامي ... ضمانات مصرية لإنهاء التصعيد والعودة الى تطبيق اتفاق التهدئةالجهاد: ضمانات مصرية للعودة الى تطبيق اتفاق التهدئة وانهاء التصعيددقيقة رياضة واحدة يوميًا تكفي الجسم.. جربوهامعاريف: حماس مستعدة للتضحية بالهدوء في حالة واحدةماذا قال حسن نصرالله عن التصعيد الاسرائيلي في غزةإصابة 3 شبان في مواجهات بالقطاعالتواصل الجماهيري للجهاد برفح تزورعائلة الطهراويتأبين الشهيد البطل الجندي العربي الأردني " راشد الزيود ""تكية بيتونيا" تُعد لاستقبال "رمضان" وتستأنف عملها بوجبات ساخنة يومين اسبوعياًالسفير الاردني : "ملك و حكومة وشعب عن دعم فلسطين ما في رجوع"في جو من الرقص والغناء "عمرو عبدالجليل وشيماء سيف" وحلقة مميزة مع رزان مغربي في "الحياة حلوة"قوات الاحتلال تعتقل شابين من بلدة يعبد جنوب جنينشاهد: منقبة تعزف الكمان في المسجد في مصر"بناء ميناء لغزة" لأول مرة على طاولة "الكابنيت"حزب التحرير في مسيرة حاشدة في غزة: القرن الـ 21 قرن الخلافة على منهاج النبوةقمة فلسطينية مصرية الاثنين المقبللبنان: السفير دبور يستقبل معن بشورالدفاع المدني يسيطر على حريق في محصول للقمح جنوب جنينالسفير دبور يستقبل مسؤول الجبهة الشعبية-القيادة العامة في لبنانعرب 48: بحضور الرجوب ...رئيس نادي سخنين يطلع سيكسويل على كافة اشكال العنصرية من قبل الجماهير الاسرائيلية بحق العربد. مصطفى البرغوثي : لو حوكمت اسرائيل على جرائمها في غزة لما تجرأت على تكرار العدوانغازي حمد يؤكد على ضرورة وصول وفد المحكمة الجنائبة الدولية إلى فلسطين المحتلة
2016/5/6

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا
تاريخ النشر : 2008-10-25
غزة-دنيا الوطن
أكد الداعية الإسلامي زعلول النجار أن مايشهده العالم من أزمة مالية طاحنة هي بداية انهيار النظام الغربي بأكمله ودعوة إلى إقامة المؤسسات الإقتصادية على أسس إسلامية صحيحة.

واعتبر النجار في حديث لقناة "القدس" أن ما يحدث في العالم الآن هو "بداية تفهّم الناس لحقيقة الإسلام ولفضله على غيره من المعتقدات".

وتوقع النجار أن يحل "دمار شامل" بالولايات المتحدة الأمريكية وذلك بسبب "مظالمها الكثيرة على مستوى العالم ، ولأن الأمريكيين أناس لا يؤمنون بالله ولا بالآخرة ولا يؤمنون بالحساب، لا يؤمنون إلا بالقوة المادية الغاشمة".

نهاية الربا

وأكد النجار أن النظام الإقتصادي الإسلامي يحترم المال كوسيلة قياس لجهود الأفراد وممتلكات الأفراد ووسيلة القياس لابد أن تبقى قيمتها ثابته ، لو أن عندي مسطرة طولها 30 سنتمتر مرة أجدها 25 ومرة أجدها 35 لا تصلح للقياس".

وفي نفسيرة لآية "ويمحق الله الربا" قال النجار "المحق يعني الإبادة ونرى هذه الإبادة أمرا واقعا الآن .. فالكثير من الناس ينتحرون أو يصابون بأمراض مستعصية نتيجة للخسائر الفادحة التي يواجهونها في البورصات العالمية في كل ساعة... هذه صورة من صور المحق والآية تؤكد على أن نهاية الربا المحق ... والمحق هو الدمار الكامل والذي نراه أمرا واقعا محققا في الساحة العالمية كلها في هذه الأيام نتيجة لقبول الناس هذا النظام الذي لا يرضاه ربنا تبارك وتعالى".

وتابع النجار "هذا الذي نراه هو حرب من الله ورسوله ولا يمكن لعاقل أن يتخيل إمكانية الصمود في حرب من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم".

إنتقام إلهي

وطالب النجار دول العالم بإعادة النظر في حساباتها وأن تنظر في ماضيها وفي حاضرها وأن تعتبر أن هذه الأزمات ليس فقط الأزمات المالية بل العواصف والأعاصير وما يتهدد دولة كالولايات المتحدة الأميركية من دمار حقيقي بسبب ما تختزنه تحت أرضها من براكين تزيد عما يحتاج إليه لغمر امريكا كلها بالنيران .

فالأمراض التي لا يجدون لها علاجا كالايدز والإيبولا وغيرها .. كل ذلك صور من صور العقاب الإلهي الذي ينزله ربنا سبحانه وتعالى على من يشاء من عباده عقابا للعاصين، الظالمين المتجبرين على الخلق وابتلاء للصالحين وعبرة للناجين، بحسب تعبيره.

شيخ الأزهر

وكان الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر قد طرح شريعة الإسلام ومبادئه الاقتصادية كبديل لمواجهة الازمة المالية التي ضربت البنوك الأمريكية وامتدت الي بنوك العالم.

وقال طنطاوي ان الاسلام غني بتعاليمه ومبادئه الاقتصادية التي لا تعرف الظلم والغش والابتزاز وتضمن اعطاء كل ذي حق حقه مما يجعله آمناً علي نفسه ومجتمعه.

وأضاف، ان الاسلام يضع منهجاً لمعاملات الانسان مع الآخرين يقوم علي التكافل والتراحم من أجل تحقيق العدالة الانسانية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف