الأخبار
رسمياً : أكثر من 860 قائمة سجلّت للمنافسة على انتخابات الهيئات المحليةلم تتقدم بقوائم للانتخابات باسمها .. الضميري :"حماس" فازت في انتخابات 2006 بـ"تياستنا"بالأسماء مرشحو قائمة حركة فتح في مدينة الزهراءتنويه من فتح بغرب غزة حول "فيديو" تم تداوله على التواصل الاجتماعيحصاد مدينة الخليل : 4 قوائم انتخابية تتنافس وفتح تُعلن عن قائمتها في اللحظات الأخيرة - أسماءفتح بالبريج تعلن عن أسماء مرشحيها للانتخابات المحليةبلدية بارتي !!حماس تهني الجبهة الشعبية بانتصار الاسير بلال كايد على السجان الاسرائيلياليمن: مسيرة جماهيرية بالعاصمة عدن بيوم الاسير الجنوبي و التأكيد على التصعيد الثوري للمطالبة باستقلال الجنوبالوزير الشاعر يلتقي رئيس جامعة القدسأبو النجا: فتح مستعدة لخدمة شعبنا وتنمية وبناء المجتمع ومتمسكة بالثوابت الوطنيةاليمن: "الهلال الإماراتي" يوقع اتفاقية تنفيذ الإعمال المدنية لإدخال أبار فلك في الخدمة بالمكلاالمحرر أبو عكر:الأسرى يطالبون بتعزيز الوحدة الوطنيةاليمن: مدير أمن عدن ينظم زيارة لمصلحة خفر السواحل بعدنالاحتلال ينصب حاجز عسكري في بلدة يعبد جنوب جنينالاحتلال يفرج عن اسير من قرية رمانة غرب جنينجمعية المستقبل تنفذ مشروع الزي المدرسي الممول من مؤسسة مسلم ايد بأسترالياعرب 48: جمعية ومجلة الغد المنار الجديد تُكَرّم الطيبي تقديرا لعطائه بحضور قيادات ورؤساء سلطات محليه واكاديميينالقوى والفعاليات الوطنية تنظم مسية تضامنية مع الاسرى في رام اللهمصر: بيت الخبرة لحزب الوفد يلتقي بهيئة الاوقاف المصريةنادي الزيتون والإغاثة الزراعية يختتمان المرحلة الثالثة من مشروع "التمكين القانوني للمزارعين"وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: الحل في اليمن مبني على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار وقرار مجلس الأمند. مجدلاني : الائتلاف الوطني الديمقراطي يعلن استكمال تسجيل قوائمه الانتخابيةاسماء مرشحي القوائم الاربعة لبلدية نابلستحالف جبهة النضال مع فتح وحماس في خربة المصباح برام لله
2016/8/26

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا
تاريخ النشر : 2008-10-25
غزة-دنيا الوطن
أكد الداعية الإسلامي زعلول النجار أن مايشهده العالم من أزمة مالية طاحنة هي بداية انهيار النظام الغربي بأكمله ودعوة إلى إقامة المؤسسات الإقتصادية على أسس إسلامية صحيحة.

واعتبر النجار في حديث لقناة "القدس" أن ما يحدث في العالم الآن هو "بداية تفهّم الناس لحقيقة الإسلام ولفضله على غيره من المعتقدات".

وتوقع النجار أن يحل "دمار شامل" بالولايات المتحدة الأمريكية وذلك بسبب "مظالمها الكثيرة على مستوى العالم ، ولأن الأمريكيين أناس لا يؤمنون بالله ولا بالآخرة ولا يؤمنون بالحساب، لا يؤمنون إلا بالقوة المادية الغاشمة".

نهاية الربا

وأكد النجار أن النظام الإقتصادي الإسلامي يحترم المال كوسيلة قياس لجهود الأفراد وممتلكات الأفراد ووسيلة القياس لابد أن تبقى قيمتها ثابته ، لو أن عندي مسطرة طولها 30 سنتمتر مرة أجدها 25 ومرة أجدها 35 لا تصلح للقياس".

وفي نفسيرة لآية "ويمحق الله الربا" قال النجار "المحق يعني الإبادة ونرى هذه الإبادة أمرا واقعا الآن .. فالكثير من الناس ينتحرون أو يصابون بأمراض مستعصية نتيجة للخسائر الفادحة التي يواجهونها في البورصات العالمية في كل ساعة... هذه صورة من صور المحق والآية تؤكد على أن نهاية الربا المحق ... والمحق هو الدمار الكامل والذي نراه أمرا واقعا محققا في الساحة العالمية كلها في هذه الأيام نتيجة لقبول الناس هذا النظام الذي لا يرضاه ربنا تبارك وتعالى".

وتابع النجار "هذا الذي نراه هو حرب من الله ورسوله ولا يمكن لعاقل أن يتخيل إمكانية الصمود في حرب من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم".

إنتقام إلهي

وطالب النجار دول العالم بإعادة النظر في حساباتها وأن تنظر في ماضيها وفي حاضرها وأن تعتبر أن هذه الأزمات ليس فقط الأزمات المالية بل العواصف والأعاصير وما يتهدد دولة كالولايات المتحدة الأميركية من دمار حقيقي بسبب ما تختزنه تحت أرضها من براكين تزيد عما يحتاج إليه لغمر امريكا كلها بالنيران .

فالأمراض التي لا يجدون لها علاجا كالايدز والإيبولا وغيرها .. كل ذلك صور من صور العقاب الإلهي الذي ينزله ربنا سبحانه وتعالى على من يشاء من عباده عقابا للعاصين، الظالمين المتجبرين على الخلق وابتلاء للصالحين وعبرة للناجين، بحسب تعبيره.

شيخ الأزهر

وكان الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر قد طرح شريعة الإسلام ومبادئه الاقتصادية كبديل لمواجهة الازمة المالية التي ضربت البنوك الأمريكية وامتدت الي بنوك العالم.

وقال طنطاوي ان الاسلام غني بتعاليمه ومبادئه الاقتصادية التي لا تعرف الظلم والغش والابتزاز وتضمن اعطاء كل ذي حق حقه مما يجعله آمناً علي نفسه ومجتمعه.

وأضاف، ان الاسلام يضع منهجاً لمعاملات الانسان مع الآخرين يقوم علي التكافل والتراحم من أجل تحقيق العدالة الانسانية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف