الأخبار
كلينتون: نتنياهو لن يحقق السلام ويجب إجباره على قبول تسويةاسرائيل توافق على مقترح اممي لاعادة اعمار غزةالداخلية الإسرائيلية تعترف لأول مرة بالقومية الارمنيةاولى قوافل الحجيج الفلسطيني غادرت اليوم الى الديار الحجازيةالخضري: تدهور كافة مقومات الحياة بغزة و95% من مياه الشرب غير صالحةاللجنة الحكومية: تناقص عدد الوفود التضامنية التي تصل غزة عبر معبر رفحالزراعة: الأضاحي متوفرة في غزة وأسعارها منخفضةاصابة صياد برصاص بحرية الاحتلال شمال غزةوزير الداخلية الإسرائيلي يقرر الاستقالة من منصبهمسلحون يقتلون 15 في كلية بشمال نيجيريااستئناف المحادثات النووية بين إيران والدول الست واستبعاد حدوث انفراجةتعثر المحادثات لحل أزمة الانتخابات الرئاسية في أفغانستانالعالم يحبس انفاسه ومعظم الدول تأمل رفض الاسكتلنديين للانفصال عن بريطانياقبل ساعات من الاستفتاء.. 53% من الاسكتلنديين يؤيدون البقاء في المملكة المتحدةمحادثات ثنائية بين امريكا وايران في نيويورك الاربعاء والخميسالسعودية: العوامل الأساسية لسوق النفط في الأجل الطويل قويةالنفط ينخفض متأثرا بارتفاع كبير في المخزونات الأمريكيةالحرب يمكن أن تحرم مئات الآلاف من الأطفال السوريين من الجنسيةبريطانيا تمهد للانضمام لهجمات جوية أمريكية لتوجيه "ضربة قاضية" للدولة الإسلاميةمسؤول دولي: نقص التمويل سيجبر الأمم المتحدة على خفض حصص الغذاء للسوريينجمعة رئيس وزراء تونس يقول انه لن يترشح لانتخابات الرئاسةالعراق: البيت الابيض: اوباما قد ينشر مستشارين عسكريين امريكيين في مواقع متقدمة في العراقاوباما يتعهد بألا تخوض أمريكا حربا برية أخرى في العراقمجلس النواب الامريكي يؤيد خطة اوباما لتسليح وتدريب مسلحين سوريين معتدلينجيش الاحتلال: إزالة الدهان عن طائرات الأباتشي الإسرائيلية يخفف من وزنهااسرائيل: مستوطنو غلاف غزة سيقضون الأعياد بعيداً عن مرمى الصواريخمصادر أمنية إسرائيلية تدعي بان حماس اعتقلت مطلقي الصاروخ على أشكولانصار بيت المقدس تبث فيديو لتفجير مدرعة الجيش المصري برفحاللواء الركن جهاد جيوسي يقوم بجولة ميدانية غربي محافظة جنينمصر: محلب يناشد الحجاج الدعاء لمصر والسيسي
2014/9/18

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا
تاريخ النشر : 2008-10-25
غزة-دنيا الوطن
أكد الداعية الإسلامي زعلول النجار أن مايشهده العالم من أزمة مالية طاحنة هي بداية انهيار النظام الغربي بأكمله ودعوة إلى إقامة المؤسسات الإقتصادية على أسس إسلامية صحيحة.

واعتبر النجار في حديث لقناة "القدس" أن ما يحدث في العالم الآن هو "بداية تفهّم الناس لحقيقة الإسلام ولفضله على غيره من المعتقدات".

وتوقع النجار أن يحل "دمار شامل" بالولايات المتحدة الأمريكية وذلك بسبب "مظالمها الكثيرة على مستوى العالم ، ولأن الأمريكيين أناس لا يؤمنون بالله ولا بالآخرة ولا يؤمنون بالحساب، لا يؤمنون إلا بالقوة المادية الغاشمة".

نهاية الربا

وأكد النجار أن النظام الإقتصادي الإسلامي يحترم المال كوسيلة قياس لجهود الأفراد وممتلكات الأفراد ووسيلة القياس لابد أن تبقى قيمتها ثابته ، لو أن عندي مسطرة طولها 30 سنتمتر مرة أجدها 25 ومرة أجدها 35 لا تصلح للقياس".

وفي نفسيرة لآية "ويمحق الله الربا" قال النجار "المحق يعني الإبادة ونرى هذه الإبادة أمرا واقعا الآن .. فالكثير من الناس ينتحرون أو يصابون بأمراض مستعصية نتيجة للخسائر الفادحة التي يواجهونها في البورصات العالمية في كل ساعة... هذه صورة من صور المحق والآية تؤكد على أن نهاية الربا المحق ... والمحق هو الدمار الكامل والذي نراه أمرا واقعا محققا في الساحة العالمية كلها في هذه الأيام نتيجة لقبول الناس هذا النظام الذي لا يرضاه ربنا تبارك وتعالى".

وتابع النجار "هذا الذي نراه هو حرب من الله ورسوله ولا يمكن لعاقل أن يتخيل إمكانية الصمود في حرب من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم".

إنتقام إلهي

وطالب النجار دول العالم بإعادة النظر في حساباتها وأن تنظر في ماضيها وفي حاضرها وأن تعتبر أن هذه الأزمات ليس فقط الأزمات المالية بل العواصف والأعاصير وما يتهدد دولة كالولايات المتحدة الأميركية من دمار حقيقي بسبب ما تختزنه تحت أرضها من براكين تزيد عما يحتاج إليه لغمر امريكا كلها بالنيران .

فالأمراض التي لا يجدون لها علاجا كالايدز والإيبولا وغيرها .. كل ذلك صور من صور العقاب الإلهي الذي ينزله ربنا سبحانه وتعالى على من يشاء من عباده عقابا للعاصين، الظالمين المتجبرين على الخلق وابتلاء للصالحين وعبرة للناجين، بحسب تعبيره.

شيخ الأزهر

وكان الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر قد طرح شريعة الإسلام ومبادئه الاقتصادية كبديل لمواجهة الازمة المالية التي ضربت البنوك الأمريكية وامتدت الي بنوك العالم.

وقال طنطاوي ان الاسلام غني بتعاليمه ومبادئه الاقتصادية التي لا تعرف الظلم والغش والابتزاز وتضمن اعطاء كل ذي حق حقه مما يجعله آمناً علي نفسه ومجتمعه.

وأضاف، ان الاسلام يضع منهجاً لمعاملات الانسان مع الآخرين يقوم علي التكافل والتراحم من أجل تحقيق العدالة الانسانية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف