الأخبار
هيثم خلايلي يتألق بأغنية زيديني عشقامنال موسى تشعل اراب ايدول ب "زريف الطول"عاش آراب آيدولمناشدة عاجلة للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازنقيادة الأمل : هذا ما يحتاجه الشعب الفلسطيني !إصابة 7 جنود في تفجير مدرعة بشمال سيناءقصر أردوغان الجديد .. وأكثر من رسالة ! .. صور وفيديومهجة القدس: الأسير المجاهد خليفة القواسمة يتنسم عبير الحريةداعش تدعو المقاتلين للحشد استعدادا لغزو سيناءكيف ردّ أحمد عسّاف على "جندلمان" في ظل الارهاب في القدس !؟ .. فيديورغم حظر التجول.. 7 إصابات في تفجير مدرعة جنوبي العريشاتحاد الجاليات الفلسطينية المانيا يرحب بإعلان السويد رسميا اﻻعتراف بدولة فلسطينصحفي بريطاني: اسرائيل حولت غزة الى سجن هائل والاعمار بطئ وحسب احتياجاتها الامنيةالناطق باسم جيش الاحتلال: الانتشار المصري في سيناء بموافقتناخارجية الاحتلال تسحب سفيرها من السويد بعد اعترافها بدولة فلسطينتواصل المنخفض الجوي حتى الثلاثاءوفد من "القدس المفتوحة" يزور سفير الكويت في عمّان ويهنئه على اختيار الأمير الصبّاح الشخصية الإنسانية الأولى عالميًاكلية فلسطين التقنية تكرم طلبتها وخرجيها الذين ارتقوا خلال الحرب الأخيرة على غزةخطيب الأقصى: إغلاق المسجد الأقصى المبارك جريمة كبرى وعدوان خطيراللجنة الشعبية للاجئين بالبريج تطلق دوري كرة السلةالفنان درغام يجسد في كتابه " هنا القدس " حكاية صمود وتحدي لشعبنا وحجم المؤامرة التي تتعرض له قضيتهالقدس تنزف والمسجد الأقصى يئن من جرائم الاحتلال اليهودي والسلطة والحكام يتآمرون مع كيان يهودجمعية الفلاح الخيرية في فلسطين تفتتح 6 آبار جديدة بغزةالدكتور ياسر الوادية/ يطالب بفتح معابر غزة التجارية والسماح بالاستيراد والتصدير دون قيودأدنى مستوى له منذ يوليو تموز عام 2010.. انخفاض أسعار الذهب والفضةحركات كشفت هويتهم الفلسطينية.. وحدة المراقبة الاسرائيلية: لم نستطع تمييز مقاتلي المقاومة عن جيشناجنود قاتلوا بالشجاعية: كنا نشتم رائحة احتراق زملائناالمطران عطاالله حنا:ان اغلاق المسجد الاقصى المبارك امام المسلمين هو انتهاك خطير لحقوق الانسانقلقيلية : المحافظ يلتقي وفدا من المدرسة العمريةقلقيلية : المحافظ يلتقي وزير الأوقافالجهاد تدعو لجمعة غضب نصرة للقدس وتندد بالصمت العربي والإسلاميمصر: القوى الصوفية: تعقد اجتماعاً تحضيرا ً للمشاركة في الانتخابات المقبلةالأغا: ممارسات الاحتلال وصلت ذروتها وما يجري بالأقصى تعدي للخطوط الحمراءعريقات: الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة للأوضاع الحالية وإنهيار عملية السلامالمالكي يلتقي رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان
2014/11/1

1200 راقصة أجنبية يتنافسن للحصول على بدلة الراقصة المصرية دينا

1200 راقصة أجنبية يتنافسن للحصول على بدلة الراقصة المصرية دينا
تاريخ النشر : 2008-07-03
غزة-دنيا الوطن
وسط اعتراضات دينية وبرلمانية تختتم الخميس 3-7-2008 الدورة التاسعة من مهرجان الرقص الشرقي. وتتنافس 1200راقصة من دول شرق أوسطية وأوروبية وأمريكية للحصول على "بدلة رقص" تهديها الراقصة المصرية الشهيرة دينا لأفضل راقصة.

ويقام حفل الختام بحضور الراقصات دينا ونجوى فؤاد وراندا و ثريا وكاتيا ونانسي، والراقصة المعتزلة منى السعيد.

وقالت منظمة المهرجان راقية حسن وهي أشهر راقصة فلوكلور شعبي في مصر، أن الهدف من المهرجان الذي بدأ في 28 يونيو/حزيران الماضي تحسين صورة الرقص الشرقي في العالم العربي، نافية اشتراك راقصات من اسرائيل.

واستنكر د.أكرم الشاعر عضو مجلس الشعب (البرلمان) عن كتلة الاخوان المسلمين اقامة هذا المهرجان في مصر، "رغم المطالبات المتوالية بالغائه من العديد من اعضاء مجلس الشعب ورجال المجتمع لما يدعو اليه من فسق وفجور".

وقال لـ"العربية.نت": بدلا من أن نسعى لاقامة مهرجانات او مؤتمرات لمناقشة مشاكل البطالة وارتفاع الاسعار وكوارث الثانوية العامة، نعمد الى اقامة مهرجان للرقص الشرقي.

وتابع بأن هذه المهرجانات والقائمين عليها هم بعيدون كل البعد عن ثوابت واخلاقيات المجتمع المصري المتدين بطبعه ، وان هذا المهرجان وغيره وراءه اهدافا خبيثة لتدمير مصر الاسلام والمسلمين.

سؤال نيابي لحكومة

وأشار الشاعر إلى أنه لن يستطيع تقديم طلب احاطة عاجل لرئيس الحكومة بسبب انقضاء الدورة البرلمانية لمجلس الشعب، ولكنه في الوقت ذاته يمكنه ان يقدم سؤالا حول طبيعة هذا المهرجان واهدافه ومشاركيه الى كل من رئيس الوزراء المصري احمد نظيف، ووزير الثقافة فاروق حسني حول قبول اقامة المهرجان في مصر الازهر.
وقال إن السؤال سيتضمن "هل ارتفاع الاسعار ادى الى رخص اسعار اللحوم البيضاء لتعرض بهذه الطريقة"؟..

وقال الشيخ د. شوقي عبد اللطيف وكيل أول وزارة الأوقاف ونائب وزير الاوقاف، ان ما تدعيه منظمة المهرجان بأنه يدر الخير على البلد، هو أمر مرفوض تماما ، فكل ما يأتي من حرام فهو حرام والمال الذي يأتي من اثارة الشهوات والغرائز واثارة الفتن النائمة هو أمر قبيح ومذموم".

وطالب بوقف اقامة هذه المهرجانات "لأن سد هذه المنافذ من الفحشاء حتى لو اتت بملايين ومليارات الجنيهات افضل كثير من تركها للعامة من الناس، وما تقدمه من خير من وجهة نظرها هو الخراب واللعنة من الله سبحانه وتعالي".


راقصات من 48 دولة


وقالت راقية حسن إن المهرجان ضم راقصات من 48 دولة، مشيرة إلى أنه أظهر تقدم مستوى الراقصات الأجنبيات بشكل مثير للانتباه خاصة الامريكيات من دول امريكا الجنوبية والشمالية والمكسيك والبرازيل.

وأضافت أنه أظهر منافسة شديدن من دول آسيا، حيت يشارك في المهرجان لأول مرة راقصات من اليابان وكوريا والصين و ماليزيا ، على درجة عالية من الحرفية في مقابل قلة قليلة جدا من الدول العربية من الجزائر والمغرب وتونس، ومعظمهن حاملات للجنسية الفرنسية، بالاضافة إلى راقصات من تركيا، اما اللبنانيات فلم يحضرن.

وتقول راقية حسن إن جوائز المهرجان عبارة عن مجموعة من بدل الرقص الشرقي باهظة الثمن بالاضافة الى بدلة خاصة من الراقصة دينا لإحدى المتسابقات المميزات.

وأشارت الى ان المسابقة تنقسم الى فرعين، فرع رقص فردي وفرع رقص جماعي ولكل منه جوائزه، بالاضافة الى درع تكريم كبير، حيث يرأس لجنة التحكيم الراقصة دينا ومعها كمال نعيم، د.محمد جدواي، د.نبيل مبروك ، د.مدحت فهمي، وهم اساتذة متخصصون في الفنون التعبيرية والفلوكلور الشعبي.

ونفت راقية حسن أن يكون المهرجان قد تلقى دعوة مشاركة في دوراته السابقة حتى التاسعة لهذا العام من راقصات اسرائيليات على الرغم من ادعائهن على العديد من المواقع الالكترونية المشاركة في فعاليات المهرجان، ودعوة راقصات مصريات في المقابل للمشاركة في مهرجان ايلات للرقص الشرقي السنوي.

ودافعت عن المهرجان في وجه الانتقادات التي يتعرض لها من بعض الشخصيات الاجتماعية الشهيرة ورجال الدين، وقالت " نحن فقط رعاة ولا نرقص، وفي النهاية هؤلاء الراقصات الأجنبيات يأتين بخير للبلد من خلال انتعاش السياحة فمثلا هناك اكثر من1200راقصة من كافة انحاء العالم ، اليس هذا دخل بالعملة الصعبة".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف