الأخبار
خلال المعركة.. كتائب المجاهدين ودعت 9 شهداءمصر: فى جولة ميدانية لمحافظ الاسماعيلية تفقد ومتابعة أعمال الاحلال والتجديد لخط الصرف الصحىالعراق: فريق بنت الرافدين يزور العوائل المسيحية المهجرة في كنيسة مريم العذراء في بابلالجمال الحقيقي بين مرح الطفولة والنصائح القيّمة في "بنات وبس" على MBC3امرأة تضحي بالغالي والنفيس من أجل حماية أبنائها الخمسة... في "ماي عيني" على "MBC دراما"مكتب الوكالة بخانيونس يكرم المتطوعين والمجتمع المحلي والمؤسسات المساندةالسودان: عقد الاجتماع الوزاري الثلاثي الرابع لمصر واثيوبيا والسودان بشان تنفيذ توصيات لجنة الخبراء العالميناليسار يثمن صمود الشعب الفلسطيني ويدعو لتعزيز الوحدةتجمع مؤسسات المجتمع المدني في نابلس ينظم ندوة بعنوان "الاولويات الوطنية ما بعد ملحمة غزة"نادي الاعلاميات الفلسطينيات: جرائم الاحتلال بحق المؤسسات الصحفية لن تمرقلقيلية : المحافظ يطلع على واقع مستشفى الوكالةبنك فلسطين يطلق مبادرة جديدة ضمن حملة "فلسطين بالقلب" لتشجيع المواطنين على التبرع لإغاثة غزةالشبيبة الشيوعية تقدم ألف حقيبة مدرسية لغزة بالتعاون مع الاغاثة الزراعيةأحرار : الإفراج عن القياديين أبو كويك ورمانه غدا الخميسجبهة التحرير الفلسطينية تشيد بدور قناة الميادين وكافة وسائل الاعلامالامانه العامه للمكاتب الحركيه في محافظة جنين تكرم مديرا جهاز الامن الوقائي والمخابراتقريع :اسرائيل تمارس سياسة تهويد غير مسبوقة على مدينة القدسالعراق: فريق بنت الرافدين يزور العوائل المسيحية المهجرة في كنيسة مريم العذراء في بابلالعراق: بالتعاون مع بنت الرافدين الأمم المتحدة توزع الوجبة الثالثة من المنحة الماليةالاستعداد للموسم والمهرجان السنوي للطماطم في إسبانياوزير التنمية الإجتماعية في سلطنة عمان يستقبل وفد الأطفال الفلسطينيينعرب 48: اجتماع تحضيري تشاوري في الرامة من اجل تشكيل لجنة الوفاق الوطني في مناطق ال48صور.. الاحتلال يفرج عن اسير من غزة كان ينوي زيارة ابنته في بيت لحممصر: 12الف جنيها ووحدة سكنية تعويضات لإنهيار منزل ومصرع طفلين باسيوطسرايا القائد عمرو ابو سته: نهدي الانتصار الى شهدائنا وجرحانا واسرانا‏نتنياهو‬:من المبكر الحديث عن تهدئة طويلة الأمد..وحماس طلبت الميناء والأسرى ولم تحصل على مطالبهاأبوعبيدة: هذا ليس خطاب النصر .. متابعة مباشرةالحرب على غزة.. هل تفتح باباً للسلام؟السفير د. هيثم ابو سعيد : الجيش اللبناني قام بإحترام المعايير الدولية وحقوق الإنسان في عرساللماذا أنا مع الرئيس أبو مازن
2014/8/27
عاجل
القناةالإسرائيلية الاولى:وضع نتنياهو تصدع بعد اتفاق التهدئة، وهناك مطالبات بعقد اجتماع لمركز الليكود

خطاب مفتوح الى رجل الاعمال صبيح المصري

خطاب مفتوح الى رجل الاعمال صبيح المصري
تاريخ النشر : 2008-05-09
الى رجل الاعمال صبيح طاهر المصري
بقلم المحامي محمد الصبيحي -الاردن

قرأت بتمعن أعلانك المنشور اليوم في صحيفة الدستور بعنوان ( توضيح ) ردا على ما نشرته صحيفة العرب اليوم حول تفويض ثلاثة ألاف دونم من أراضي الديسي اليك لأنشاء منتجع سياحي ولتسمح لي أن أتدخل فيما يعنيني كمواطن لأضع بين يدي القراء رأيا مجردا ولن أتطرق الى ما أعرفه عن المفاوضات وتفاصيل المشروع ولا عن بدل التفويض الذي تتجاهله في أعلانك .

ولقد كنت وأنا أعرف عن المشروع على قناعة بأهميته للمنطقة الا أنني وبعد أن قرأت أعلانك أدركت أن من كتب هذا الاعلان من طاقمك انما يستغبي أبناءنا ويستعرض عضلاته اللغوية في موضوع يصلح حصة في الانشاء لطلاب الثانوي فغيرت رأيي .

بداية فان ما تقوله في الاعلان عن أهداف المشروع أنما يصلح ليكون فقرات جميلة ضمن خطاب أعلامي تقدمه الحكومة الى مجلس النواب فالحديث عن المساهمة في زيادة الدخل القومي للأردن والحد من البطالة( وتوفير فرص عمل لكافة مواطني هذه المناطق ) والعمل على تحسين الظروف المعيشية وتعليم وتدريب أفراد المجتمع المحلي وتعزيز الخدمات الصحية ليس أكثر من عموميات تقولها كل حكومة في بيانها الوزاري ويقولها كل نائب في بيانه الانتخابي .

أنني أتساءل وأسأل سعادتك لماذا ليس بين أهداف المشروع تحقيق عائد أستثماري لرأس المال المستثمر في المشروع وهل شركات السيد صبيح المصري مسجلة كشركات غير ربحية ؟؟ هل هي مؤسسة تنمية أجتماعية ومشاريع خيرية ؟؟ نعم الربح ليس عيبا ولا حراما فالتاجر ورجل الاعمال قد يكون وطنيا أكثر من أي كاتب أو صحفي , ومن حق رأس المال الوطني أن يربح ربحا عادلا , ولكن تصوير المشروع في الاعلان وكأنه عمل تطوعي لصالح السكان والمنطقة القى ظلالا من الشك في نفسي لتقول في نهايته ( واذا أرتأت الحكومة الرشيدة أن هذا المشروع لن يسهم في تنمية هذا البلد عامة ودعم ورفع مستوى المنطقة خاصة فلن نباشر بالمضي قدما في هذا المشروع ) أفلا تحتمل هذه العبارات تهديدا مبطنا بالانسحاب من الاستثمار والمن على الدولة بالاستثمار فيها ؟؟

وتقول في الاعلان أن الحكومة التي تواصل أمتداحها تكرارا بانها ( رشيدة ) ( هي الجهة الوحيدة ذات الصلاحية لأدارة البلاد وتوجيه النفع لجميع فئات المجتمع ) فمن الذي قال غير ذلك ؟؟ ومن الذي قال أن هناك حكومة أو مؤسسة أخرى معارضة لمشروعك ؟؟ بالطبع الحكومة هي التي تقرر في الاراضي الاميرية ولكن لنا كمواطنين أن ننتقد قرار الحكومة ولنا الحق أن نعترض ونحتج ونطعن أمام القضاء ان كان لأي منا حق , ان هذه العبارات التي أستخدمت بالاعلان انما تستهدف تخويف الناقدين والمعارضين وهذا غير محبب , ومع ذلك اذا كانت الحكومة كما تقول هي التي تقرر فلم تستنجد بوثيقة خطية موقعة من بعض وجهاء ومخاتير المنطقة ؟؟ .

وتقول في الاعلان أن قطعة الارض ( سلسلة من الجبال المتشابكة تحضن بين جوانحها بعض الكثبان الرملية .. الخ ) ثم تعود لتقول من ضمن خطة العمل انشاء مزارع لمساندة المجتمع ... الا يتناقض هذا مع ذلك ؟؟

لقد وضع الاعلان خطة عمل وأهدافا وردية مثل المنح الدراسية وتوفير فرص العمل لكافة أبناء المنطقة ورفع سوية المدارس المحلية وبناء مدرسة فندقية وعيادات وخدمات صحية ونشاطات للشباب , ولكن ذلك كله يظل مجرد حديث على ورق صحيفة .

ان المشروع الذي يتحدث عنه الاعلان يستحق كل الدعم والتأييد وأسكات الاصوات المعارضة في المنطقة اذا تحقق مايلي :

أولا : أعلان السعر الذي سيدفع ثمنا للدونم بكل شفافية والافضل أن يكون ذلك من خلال عرض مناقصة على المستثمرين المحليين وفق مواصفات محددة للمشروع .

ثانيا : تضمين خطة العمل وأهداف المشروع التي ذكرت في الاعلان ضمن أتفاقية مفصلة يلتزم بها المستثمر وفق مراحل تنفيذ والا بقيت الاهداف الوردية مجرد ذكرى ولن يعمل من أبناء المنطقة الا عدد محدود كحراس وباعة متجولين .

ثالثا : أعتبار الاعلان المنشور من قبل السيد المصري في صحيفة الدستور جزء ملزم من وثائق التفويض وتفاصيل المشروع وهذه هي مصداقية هذا الاعلان التي نطالب بها .

في هذا الحالة فاننا سنرفع قبعاتنا أحتراما لرجل الاعمال المعروف صبيح المصري , وان كنت أجزم أنك لن تقبل أبدا أن يكون الاعلان جزءا من وثائق اتفاق بينك وبين الحكومة .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف