الأخبار
شاركوا في العدوان الاخير على غزة ..انتحار 3 جنود إسرائيليين على خلفية مشاكل نفسية217 مستوطنا يقتحمون الأقصى بحراسة الاحتلالعريقات: الحكومة الإسرائيلية هي التي أسست لتحويل الصراع من صراع سياسي إلى صراع دينينائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف يعزي السيد ابو وائل زلزليإصابة 10 مواطنين بحادث سير في نابسجمعية المستهلك تفتح ملف الملابس التي تعرض في السوق من حيث الجودة والسعر والرقابةثلاث إصابات في حادث سير تصادم بين مركبتين ببلدة يعبد جنوب جنينالأسير المضرب عن الطعام موسى يمثل أمام محكمة عوفر الاحتلاليةمؤتمر في بيت لحم يناقش القرار الأممي 1325بالتعاون مع مؤسسة فرونت لاين اليابانية جمعية الأمل لتأهيل المعاقين برفح توزع معينات سمعية للصم"الوئام" تشكر وتهنئ جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسيند. هنية يهاتف البعثة و فوز رابع لقدامى غزة و البعثة تزور جرحى العدوان الإسرائيلي في مشافي عمانالعُمانية توزّع 5000 حقيبة مدرسية على طلاب غزةالكونغرس السنوي للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية سيعقد في مونتفديو بالاوروغواي عام 2015الاحتلال ينقل أسيرين محكومين للتحقيقمصر: الضغط الشعبي: رئيس وسط الدلتا لإنتاج الكهرباء يتحدى المركزي للمحاسباتمصر: هيئة السكة الحديد تنفى وجود إضرابات فى العيد والتذاكر متوافرةالأسير المضرب عن الطعام موسى يمثل أمام محكمة عوفر الاحتلاليةالاحتلال يصدر 29 أمرا اعتقال إداري جديد بحق أسرى لترتفع ل131 في أيلول الجاريالنجمة اللبنانية ناتاشا تطلق البومها الغنائي " زحمة " الاسبوع القادمأغنية جديدة للفنان الفلسطيني رامي الجنة بعنوان " الله يسامح "ضمن إطار مبادرة في الحركة بركة دو تشكل لجنة الصحة والعافية لـتأكيد التزامها ببيئة مؤسسية صحية وإيجابيةالجاليه الفلسطينيه في السويد تعزي الناشط الفلسطيني احمد شعبان وآل شعبان بوفاة اخيهاستمرار أنشطة التدريب والزيارات الميدانية في الاغاثة الطبية الفلسطينيةمصر: أسامة منير يسخر من أوباما بسبب تصريحات "استخفينا بداعش""فارنيك" تنال اعتماد المعهد البريطاني لعلوم التنظيفأب يشرع في اغتصاب ابنته في المغربالعراق: مجلس محافظة النجف يبدي استعداه لدعم المبادرات التي تضمن حقوق المرأةمصر: لجنة الصحة بحملة مين بيحب مصر: وزارة الصحة تدمر المستشفيات القروية بجميع محافظات مصرالعراق: نشطاء يحذرون من مجزرة جديدة بحق مئات الجنود ويدعون الى فك حصارهم
2014/9/30

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد
تاريخ النشر : 2008-02-01
غزة-دنيا الوطن

بعد الضجة التي أثارتها الصور الشهيرة، التي كشفت ممارسات بعض الجنود الأميركيين في سجن ابو غريب في العراق في عام 2004،والتعذيب المهين الذي تعرض إليه بعض السجناء العراقيين، أضحى موضوع السجون العراقية، أحد المقاييس التي تدل على اتجاه العراق الجديد الى زمن مختلف عن ماضيه، او لتكرس الصورة الشرق أوسطية، عن سجون معتمة، وسجناء مغيبين، بلا ادنى حقوق غالبا. من هنا جاء الاهتمام الإعلامي بفيلم "يوم في سجن الكاظمية للنساء" الذي يعرض الآن في مهرجان روتردام الدولي، فالفيلم الذي هو الفيلم العراقي الأول، الذي يتعرض لتجربة السجن والسجناء في العراق الجديد. صانعو العمل (المخرج عدي صلاح والمنتج غيث سلمان) استفادوا من القرارات الحكومية العراقية التي صدرت بعد حوادث سجن ابو غريب، والتي تسمح للصحافيين العراقيين وغيرهم، من دخول السجون العراقية وتصويرها، لفترة لا تزيد عن 21 يوما.هم اختاروا أحد السجون النسائية في منطقة الكاظمية في بغداد لتصوير فيلمهم الأول. الفيلم ربما هو أول فيلم عراقي عن سجينات عراقيات، فالوضع الاجتماعي المحافظ في العراق يشكل إحدى المعضلات الكبيرة في إنجاز أفلام عن عالم اجتماعي حساس.

الفيلم يقدم مقابلات كثيرة مع سجينات، اختار بعضهن إظهار وجوهن، فيما فضل البعض إخفاء الهوية الشخصية، الفيلم يقدم أيضا مقابلات مع إدارة السجن، التي كانت تشكو في مشاهد كثيرة من جو الحرية والرقابة التي فرضت على السجون، وهو الأمر الذي استغلته بعض السجينات في إقامة دعاوى وهمية على إدارة السجن.

سجينات سجن الكاظمية يختلفن كثيرا، معظمهم زجّ في السجن بسبب جرائم عادية، تحصل في كل مكان في العالم، هناك قسم خاص بجرائم الإرهاب، والذي رفضت أغلب السجينات فيه التحدث لكاميرا المخرج عدي صلاح.الفيلم نجح في الحصول على قصة مؤثرة واحدة من هذا القسم، من سجينة مراهقة، تحدثت عن قيام الجماعات الإرهابية بخطفها مع مجموعة من الفتيات الأخريات بعمرها، من أجل دفعهن الى القيام بعمليات انتحارية، يدفعن لها بإعطائهن مواد مخدرة.

سجينات السجن الأخريات، لسن بعيدات عن السياسة، القصص التي قدمها الفيلم،تشير الى ظروف قاسية دفعت بعضهن الى جرائم غير ضرورية. البعض من سجينات سجن الكاظمية تحدثن عن فساد النظام القضائي العراقي الحالي، وشيوع الرشوة في هذا النظام.صانعو الفيلم لم يملكوا الإمكانية لبحث هذه القصص وتحديها، هم قدموها كما هي، بكل صدقها أو مبالغتها.

الفيلم لم يتحدث كثيرا مع سجيناته، عن تجربة السجن في مدينة تشهد الكثير من الفوضى والعنف، كيف يبدو العالم خارج ذلك السجن بالنسبة الى السجينات المحبوسات في بناية بدت نظيفة وافضل حالا من الكثير من سجون المنطقة العربية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف