الأخبار
(فيديو) مجموعة مراكز السلام التدريبية تخرج طلبة برنامج cambridge for juniorsكوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا من غواصة في البحرمركز الملك عبد الله النســـوي يَختتم فعاليات مخيم المهندسة الصغيرة"غنام تستضيف وفد الملتقى الثقافي التربوي الثامن"قوافل حجاج الضفة تبدأ بالمغادرة اليوم وحجاج غزة الاسبوع المقبلخدمات الطفولة تكرم المشاركين في دورة ICDLوفد من "مدى" يلتقي مسؤول الإعلام الحكوميتدعمها حماس - الإعلان رسميا خلال مؤتمر عن قائمة مرشحي قائمة الكفاءات الوطنية لانتخابات بلدية رفحالقيادي الفتحاوي الصحفي أبو فياض: مواقع مشبوهة تنشر اكاذيب وافتراءات لشق الصف الوطنيتركيا تبدأ حملة عسكرية لطرد مسلحي "داعش" من جرابلس بسوريامردخاي يتدخل بسماجته ويُفتي بأزمة بجامعة الأقصى مُهاجماً حماس.. معلقّون : يا داخل بين البصلة وقشرتهامقتل شخص وإصابة 30 في إنفجار قنبلتين بجنوب تايلاندكوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا من غواصةاغتيال عميد بالحرس الجمهورى اليمني الموالى لصالح في صنعاءآليات الاحتلال تتوغل شرق رفحصور : نقل مجموعة من الحيوانات من حديقة بخانيونس إلى الخارج عبر "إيرز"مستوطنون يجددون اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصىمنصور يطالب الأمم المتحدة بالتدخل لوقف تدهور الأوضاع في فلسطيننابلس.. واستغلال الأزمةتربية رام الله تبدأ عامها بخمس مدارس جديدة ومشاركة ست في مشروع رقمنة التعليمالإعدام شنقا لـ 3 اعتدوا جنسيًا على مسنة حتى الموتفتح : حماس ليس في مربع يؤهلها للحديث عن حرمة الدم الفلسطينيالاحتلال يفرض الحبس المنزلي لخمسة أيام على طفل مقدسيقوات الاحتلال تعتقل شابا شرق طولكرممركز الإنسان للديمقراطية والحقوق:الاعتداء على العاملين في المؤسسات الدولية الإنسانية منافٍ للقانون
2016/8/24

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد
تاريخ النشر : 2008-02-01
غزة-دنيا الوطن

بعد الضجة التي أثارتها الصور الشهيرة، التي كشفت ممارسات بعض الجنود الأميركيين في سجن ابو غريب في العراق في عام 2004،والتعذيب المهين الذي تعرض إليه بعض السجناء العراقيين، أضحى موضوع السجون العراقية، أحد المقاييس التي تدل على اتجاه العراق الجديد الى زمن مختلف عن ماضيه، او لتكرس الصورة الشرق أوسطية، عن سجون معتمة، وسجناء مغيبين، بلا ادنى حقوق غالبا. من هنا جاء الاهتمام الإعلامي بفيلم "يوم في سجن الكاظمية للنساء" الذي يعرض الآن في مهرجان روتردام الدولي، فالفيلم الذي هو الفيلم العراقي الأول، الذي يتعرض لتجربة السجن والسجناء في العراق الجديد. صانعو العمل (المخرج عدي صلاح والمنتج غيث سلمان) استفادوا من القرارات الحكومية العراقية التي صدرت بعد حوادث سجن ابو غريب، والتي تسمح للصحافيين العراقيين وغيرهم، من دخول السجون العراقية وتصويرها، لفترة لا تزيد عن 21 يوما.هم اختاروا أحد السجون النسائية في منطقة الكاظمية في بغداد لتصوير فيلمهم الأول. الفيلم ربما هو أول فيلم عراقي عن سجينات عراقيات، فالوضع الاجتماعي المحافظ في العراق يشكل إحدى المعضلات الكبيرة في إنجاز أفلام عن عالم اجتماعي حساس.

الفيلم يقدم مقابلات كثيرة مع سجينات، اختار بعضهن إظهار وجوهن، فيما فضل البعض إخفاء الهوية الشخصية، الفيلم يقدم أيضا مقابلات مع إدارة السجن، التي كانت تشكو في مشاهد كثيرة من جو الحرية والرقابة التي فرضت على السجون، وهو الأمر الذي استغلته بعض السجينات في إقامة دعاوى وهمية على إدارة السجن.

سجينات سجن الكاظمية يختلفن كثيرا، معظمهم زجّ في السجن بسبب جرائم عادية، تحصل في كل مكان في العالم، هناك قسم خاص بجرائم الإرهاب، والذي رفضت أغلب السجينات فيه التحدث لكاميرا المخرج عدي صلاح.الفيلم نجح في الحصول على قصة مؤثرة واحدة من هذا القسم، من سجينة مراهقة، تحدثت عن قيام الجماعات الإرهابية بخطفها مع مجموعة من الفتيات الأخريات بعمرها، من أجل دفعهن الى القيام بعمليات انتحارية، يدفعن لها بإعطائهن مواد مخدرة.

سجينات السجن الأخريات، لسن بعيدات عن السياسة، القصص التي قدمها الفيلم،تشير الى ظروف قاسية دفعت بعضهن الى جرائم غير ضرورية. البعض من سجينات سجن الكاظمية تحدثن عن فساد النظام القضائي العراقي الحالي، وشيوع الرشوة في هذا النظام.صانعو الفيلم لم يملكوا الإمكانية لبحث هذه القصص وتحديها، هم قدموها كما هي، بكل صدقها أو مبالغتها.

الفيلم لم يتحدث كثيرا مع سجيناته، عن تجربة السجن في مدينة تشهد الكثير من الفوضى والعنف، كيف يبدو العالم خارج ذلك السجن بالنسبة الى السجينات المحبوسات في بناية بدت نظيفة وافضل حالا من الكثير من سجون المنطقة العربية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف