الأخبار
بالصور.. زواج في إيران العريس 14 عاماً والعروسة 10فيديو: ترامب يدافع عن شعره وامرأة تتفحص "صلعته" بنفسهاالقوات السعودية تصل إلى حدود صعدةاهتمام إعلامي وصمت رسمي بـ"إسرائيل" بعد تحقيق الجزيرةمسيرة في الأقصى تنديدا بالتصعيد الاسرائيلي الخطيرراصد جوي: فصل الصيف لم ينتهِ وموجة حارة الشهر القادم.. توقعات بشتاء قاسي البرودة على فلسطينتوقيف 17 شخصا بتركيا كانوا يخططون للانضمام لتنظيم داعشتايلاند تصدر أمر اعتقال للمشتبه به بانفجار قنبلة بالرصيف البحرى ببانكوكوفاة سفير سابق للفاتيكان متهم بالاعتداء الجنسى على أطفالالجنيه الأسترلينى أمام الدولار يقفز بعد صدور بيانات بريطانية إيجابيةاعتقال 3 اشخاص فى المجر بعد العثور على جثث المهاجرين فى شاحنة فى النمساحرائق تؤدى الى تشريد الآلاف فى شرق الكونغو الديموقراطيةوزير الخارجية اليمنى : تحرير اليمن بات وشيكًاإصابة 10 مهاجرين سوريين فى انقلاب حافلة فى المجرمقتل 6 عناصر من الأمن العراقى فى انفجار سيارة مفخخة شرقى بغدادميشال عون يدعو أنصاره للتظاهر الجمعة المقبلةمليار مستخدم يتصفحون الفيس بوك يومياعريقات يلتقي عدد من الدبلوماسيين الاجانبعضو ثوري سابق بفتح يدعو لعقد جلسة "الوطني" خارج البلادانتحار اسرائيلي وزوجته في نهارياالاشقر: 85% من الأسرى الإداريين جدد الاحتلال اعتقالهم لمرات أخرىوزير الصحة يفتتح ورشة عمل للمجلس الطبي الفلسطينيعميد أسرى جنين الأسير رائد السعدي يدخل عامه الـ27 داخل سجون الأحتلالمصر: ناصر طة يبحث شكوى اهالى قرية المعتمدية عن ضعف التيار الكهربائى بالقريةمدارس الأونروا تفتح أبوابها في الموعد بفضل تعهد كويتي بالتبرع بمبلغ 15 مليون دولار
2015/8/28

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد
تاريخ النشر : 2008-02-01
غزة-دنيا الوطن

بعد الضجة التي أثارتها الصور الشهيرة، التي كشفت ممارسات بعض الجنود الأميركيين في سجن ابو غريب في العراق في عام 2004،والتعذيب المهين الذي تعرض إليه بعض السجناء العراقيين، أضحى موضوع السجون العراقية، أحد المقاييس التي تدل على اتجاه العراق الجديد الى زمن مختلف عن ماضيه، او لتكرس الصورة الشرق أوسطية، عن سجون معتمة، وسجناء مغيبين، بلا ادنى حقوق غالبا. من هنا جاء الاهتمام الإعلامي بفيلم "يوم في سجن الكاظمية للنساء" الذي يعرض الآن في مهرجان روتردام الدولي، فالفيلم الذي هو الفيلم العراقي الأول، الذي يتعرض لتجربة السجن والسجناء في العراق الجديد. صانعو العمل (المخرج عدي صلاح والمنتج غيث سلمان) استفادوا من القرارات الحكومية العراقية التي صدرت بعد حوادث سجن ابو غريب، والتي تسمح للصحافيين العراقيين وغيرهم، من دخول السجون العراقية وتصويرها، لفترة لا تزيد عن 21 يوما.هم اختاروا أحد السجون النسائية في منطقة الكاظمية في بغداد لتصوير فيلمهم الأول. الفيلم ربما هو أول فيلم عراقي عن سجينات عراقيات، فالوضع الاجتماعي المحافظ في العراق يشكل إحدى المعضلات الكبيرة في إنجاز أفلام عن عالم اجتماعي حساس.

الفيلم يقدم مقابلات كثيرة مع سجينات، اختار بعضهن إظهار وجوهن، فيما فضل البعض إخفاء الهوية الشخصية، الفيلم يقدم أيضا مقابلات مع إدارة السجن، التي كانت تشكو في مشاهد كثيرة من جو الحرية والرقابة التي فرضت على السجون، وهو الأمر الذي استغلته بعض السجينات في إقامة دعاوى وهمية على إدارة السجن.

سجينات سجن الكاظمية يختلفن كثيرا، معظمهم زجّ في السجن بسبب جرائم عادية، تحصل في كل مكان في العالم، هناك قسم خاص بجرائم الإرهاب، والذي رفضت أغلب السجينات فيه التحدث لكاميرا المخرج عدي صلاح.الفيلم نجح في الحصول على قصة مؤثرة واحدة من هذا القسم، من سجينة مراهقة، تحدثت عن قيام الجماعات الإرهابية بخطفها مع مجموعة من الفتيات الأخريات بعمرها، من أجل دفعهن الى القيام بعمليات انتحارية، يدفعن لها بإعطائهن مواد مخدرة.

سجينات السجن الأخريات، لسن بعيدات عن السياسة، القصص التي قدمها الفيلم،تشير الى ظروف قاسية دفعت بعضهن الى جرائم غير ضرورية. البعض من سجينات سجن الكاظمية تحدثن عن فساد النظام القضائي العراقي الحالي، وشيوع الرشوة في هذا النظام.صانعو الفيلم لم يملكوا الإمكانية لبحث هذه القصص وتحديها، هم قدموها كما هي، بكل صدقها أو مبالغتها.

الفيلم لم يتحدث كثيرا مع سجيناته، عن تجربة السجن في مدينة تشهد الكثير من الفوضى والعنف، كيف يبدو العالم خارج ذلك السجن بالنسبة الى السجينات المحبوسات في بناية بدت نظيفة وافضل حالا من الكثير من سجون المنطقة العربية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف