الأخبار
مصرع 5 أشخاص بسبب انهيار أرضى فى منجم للأحجار الكريمة بميانمارعرب 48: مدينة حيفا تستضيف حفل تكريم متميز للأديبة النصراوية حنان جبيلي عابدوزارة التربية تستنكر قيام الاحتلال بنصب برج عسكري على سور مدرسة الفيحاء بالخليلنضال المرأة تنظم زيارات ميدانية لعائلات الاسرى في قرى شمال غرب القدسارتفاع ضحايا الأمطار الغزيرة والانهيارات الأرضية فى كشمير إلى 17 قتيلااوقاف الخليل تعقد ورشة عمل حول التراث الاسلامي وسبل الحفاظ عليه"مهجة القدس": الأسير المجاهد عبد الفتاح الشلبي يدخل عامه الـ13 في سجون الاحتلالالعيادة القانونية بجامعة الازهر تحتفل بتخريج دورات تدريبية لطلبة كلية الحقوقإعلام الأسرى : الاحتلال يستخدم أساليب قاسية مع الأسرى الأطفالأمير الكويت يعلن تعهد بلاده بتقديم 500 مليون دولار لدعم الشعب السورىدراسة فرنسية: 57% من المتزوجين عن حب تزداد أوزانهم بعد الزواججامعة غزة تنظم يوماً دراسياً بعنوان "الإعلام والتربية ... تكامل وإبداع"كتلة الوحدة الطلابية في جامعات غزة تختتم حملة دعم الطالب الجامعيبالأرقام:دنيا الوطن تكشف الخلافات بين السلطة وإسرائيل حول أموال المقاصة ..وإجتماع مرتقب بين الجانبينوزارة الزراعة و شركة الاتصالات الفلسطينية يفتتحان مشروع غابات الاتصالات الفلسطينية في منطقة المغيرفيديو: طفل سعودي يقود سيارة بسرعة جنونية وصلت لـ 200كم..ومطالب بمحاسبة ولي أمرهأبو زنيد: الارض الفلسطينية حق يأبي النسيان وأتمني ان يكون العام القادم عام الرباط بالمسجد الاقصي"إبيكور" تعلن عن أسماء الفائزين بـ "جوائز شركاء قنوات التوزيع 2015"قراقع والأسرى المحررين يزورون الأسير المحرر المريض نعيم شوامرةوقفة تضامنية تطالب باسترجاع كافة جثامين الشهداء المحجتزين في مقابر الأرقام الإسرائيليةبمناسبة ذكرى يوم الأرض: جبهة النضال الشعبي وشبيبتها تنظم فعالية زراعة الأشجار على أراضي عتيلمصر: اختتام فعاليات ندوة لا للارهاب في مدينة المحلة الكبرى"معاريف": المفاوضات الائتلافية بين "الليكود" والبيت اليهودي تواجه أزمةالاحتلال يفرج اليوم عن النائب حاتم قفيشة بعد عامين في الاعتقال الاداريمصدر عسكري سوري يتهم تركيا بمساعدة إسلاميين بالهجوم على إدلب
2015/3/31
عاجل
سعود الفيصل: جماعة الحوثي و صالح و بدعم ايران عبثت باليمنسعود الفيصل: عاصفة الحزم ستستمر للدفاع عن الشرعية باليمنسعود الفيصل: نحن لسنا دعاة حرب ولكننا مستعدون لهاكلارك في مؤتمر المانحين: أزمة سوريا الانسانية باتت أزمة سوداويةكي مون في مؤتمر المانحين: مساع أممية لحل الازمة السوريةكي مون في مؤتمر المانحين: الاطفال في سوريا أكثر المتضررين من الحربالصباح في مؤتمر المانحين: الازمة الانسانية السورية تهدد المنطقةالصباح في مؤتمر المانحين: 4 ملايين لاجئ سوري في الخارجالصباح في مؤتمر المانحين: انخفاض عمر المواطن السوري الى 55 سنةالصباح في مؤتمر المانحين: 12 مليون مهجر سوريالصباح في مؤتمر المانحين: نهدف الى وضع حد للازمة الانسانية السوريةحسين الشيخ لدنيا الوطن:اليوم أو غدا إجتماع مرتقب للجان الفنية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيليحسين الشيخ لدنيا الوطن:يجب أن تحل شركة الكهرباء الإسرائيلية مشاكلها مع البلدياتحسين الشيخ لدنيا الوطن:مستحقات السلطة من الضرائب التي تحتجزها إسرائيل مليار و744 مليون شيكلحسين الشيخ لدنيا الوطن:السلطة ترفض إقتطاع 400 مليون شيكل لصالح شركة الكهرباء من أموال المقاصة

المكان الذي قتل فيه قابيل أخاه هابيل..اول جريمة في التاريخ..شاهد الصور

المكان الذي قتل فيه قابيل أخاه هابيل..اول جريمة في التاريخ..شاهد الصور
تاريخ النشر : 2007-11-04
غزة-دنيا الوطن

يقع جامع الأربعين في دمشق في أعلى جبل الأربعين، ويبدو واضحاً وظاهراً للناظرمن الشام إلى الجبل وفيه تقع مغارة الدم أو مغارة الأربعين وفيه أيضاً أول جريمة في التاريخ.

ويقال أن في هذا المسجد صلى الكثير من الأنبياء وإليه لجؤوا من جور وظلم السلاطين والملوك ولجأ إليه الكثير من الرجال الصالحون، وفيه محرابان وعدد من الأضرحة لرجال صالحون و في هذا المسجد يكون الدعاء مقبولاً ويستجيب الله للداعي.

ما صحة هذا الكلام؟ وما قصة وحقيقة هذه المغارة؟ وماذا ذكر عنها في كتب التاريخ؟ وما حقيقة استجابة الله للدعاء من هذا المكان؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه الآن من خلال الواية المتناقلة والكتب التاريخية التي ذكرت المكان والأحداث التي حدثت فيه والرواية الدينية عنه.



عكس السير قررت أن تذهب إلى ذلك المكان وتقدم لجمهورها المعلومات الكافية عن هذا المكان، رغم المكان المرتفع والذي يحتاج الصعود إليه، إلى ساعة من الزمن، ورغم الجبال العالية، وسنرى بالصور طبيعة هذه المنطقة وصعوبة بعض الأدراج التي بناها أهالي تلك المنطقة

مكان ديني مهم ومنطقة مهملة

تحتاج للوصول إلى المسجد إلى ما يعرف (بالسوزكي أو الهوندا) ويمكن أن يوصلك أحد السرافيس إلى ما يقرب بربع المسافة تقريباً؛وأما عن طبيعة المنطقة هي بالطبع جبلية والمنازل مبنية بطريقة مخالفة وهو ما يعرف بالسكن المخالف أوالعشوائي وهي مكتظة بالسكان والبيوت متقاربة من بعضها البعض وهي قليلة الخدمات المدارس قليلة والمياه والهاتف والكهرباء يمكن الحصول عليها بصعوبة.وهي تطل على الشام بإطلالة رائعة ومذهلة وهى تعتبر واجهة الشام ولكن- أي واجهة- على أية حال عند وصولي إلى أول الجبل وجدت أدراجاً حديثة يجري بناؤها وبسور حديدي يحيط بالدرج؛ سابقاً كان الوصول إلى ذلك المكان أي جامع الأربعين، مشياً على الأقدام على صخور الجبل؛ المكان يتبع لوزارة الأوقاف وهي المعنية بالمباشر بالإشراف عليه .

مغارة الدم وما يقال عنها

تسمى هذه المغارة بمغارة الأربعين لأن أربعين محراباً يقعون فوقها، وفي زاوية هذه المغارة فتحة تمثل فماً كبيراً يظهر اللسان والأضراس والأسنان وسقف الفم وأمامها على الأرض صخرة عليها خط أحمر يمثل لون الدم لذا تسمى بمغارة الدم وفي سقف المغارة شق صغير ينقط منه الماء ليسقط في جرن صغير يأخذ الناس الماء (المبارك ) ظناً منهم أنه يشفي من الأمراض. والرواية المتناقلة عن هذا المكان:

أول جريمة قتل في التاريخ بدمشق:

أن قابيل قتل أخاه هابيل في هذا المكان ليشهد أول جريمة قتل في التاريخ الإنساني فبكى الجبل لهول هذه الجريمة وبقيت دموعه (حتى الآن) تتقاطر، وفتح الجبل فاه يريد أن يبتلع القاتل ففر وفي كلام آخر أنه أي الجبل شهق من هول ما رأى (جريمة القتل ) ومعالم الفم ظاهرة وقام جبريل برفع الجبل الذي أراد أن يطبق على قابيل الذي قتل أخاه هابيل وتظهر معالم الأصابع واضحةً في الجبل وقيل أنه في يوم من الأيام كاد أن يسقط سقف مغارة الدم على أحد الأنبياء فقام سيدنا جبريل عليه السلام بوضع كفه على سقف المغارة فمنعه من السقوط, وبقي أثر كفه في سقف المغارة، وبجواره توجد كلمة الله بارزة على الصخر. ويوجد قطعة من الحجر التي يقال أن قا بيل قتل أخاه هابيل فيها ولا تزال موجودة في هذه المغارة منذ ارتكاب هذه الجريمة. ويوجد محرابان يعتقد أنهما للنبي ابراهيم والآخر للخضر قيل أنهما كانا هنا في الماضي وكانا يصليان كل في محرابه ، فالمحراب الأول للنبي ابراهيم والثاني للخضر.

الأربعون:

ويوجد أربعون محرابا ًخارج المغارة فوقها تقريباً ويعودون إلى ما يعرف بالأولياء الأبدال وهم أربعون رجل ًصالحاً وهم قائمون على حماية بلاد الشام أتوا وتعبدوا في هذا المكان قبل أن ينصرفوا قبل الإسلام وهم موحدون وطبعاً حسب رواية القائم على المكان والأربعون محراب رمزٌ لتواجدهم هنا في الماضي ولهذا السبب سمي الجبل والمقام بالأربعين،وقد روى حديثا عن الأبدال : عن علي بن أبي طالب قال رسول الله (ص) الأبدال في الشام هم أربعون رجلاً كلما مات رجلٌ أبدل الله مكانه رجلاً يسسقى الغيث وينتصر على الأعداء ويصرف عن الشام بهم الأعداء.هذا الحديث رواه المشرف عن المسجد. وعلى ما قال: أنهم موجودون إلى يوم القيامة وأسماؤهم غير معروفة .وحسب ما قيل لنا أن من بنى المسجد الذي بجوار المغارة هو السلطان عبد الحميد ثم جدد بناؤه مجيد الدين الأيوبي.


ويوجد في المكان ضريحان لخادمي المسجد في الماضي وهما حسب رواية المشرف عن المكان:محمد أمين والثاني لخالد نجيب.


وبجوار المغارة يوجد خزان تتجمع فيه مياه الأمطار لتستخدم للشرب وبأغراض أخرى.

المغارة في الرويات التاريخية

ماورد في كتاب تاريخ دمشق الكبيرلابن عساكر:

(أن إلياس إختبأ من ملك قومه في الغار الذي تحت الدم عشر سنين حتى أهلك الله تعالى الملك ووَّلاه غيره فأتاه إلياس فعرض عليه الإسلام فأسلم ).


مكان الأنبياء:

وبمكان أخر:

سمعت علي بن أبي طالب يقول سمعت رسول الله (ص)،وسأله رجل عن دمشق -وقال تمام بن محمد عن الأثارات بدمشق – فقال بها :وقال تمام –لها جبل يقال له قاسيون فيه قتل ابن آدم وفي أسفله وبالقرب منه ولد ابراهيم وفيه آوى الله تعالى عيسى بن مريم من اليهود وما من عبد أتى معقل روح الله فاغتسل فصلى ودعا لم يرده الله تعالى خائب، فقال: يا رسول الله صفه لنا قال :(هو بالغوطة مدينة يقال لها دمشق وهو جبل وقال تمام أزيدكم أنه جبل كلمه الله تعالى، فيه ولد أبي إبراهيم ممن أتى –وقال ابن الأكفاني –هذا الموضع فلا يعجز من الدعاء فقام - وقال: - ابن الأكفاني – رجل وقال أكان ليحيى زاد بن ناصربن زكريا، فقال: احترس فيه يحيى من رجل من قوم عاد – في الغار الذي تحت دم ابن آدم المقتول وفيه احترس إلياس من قومه وفيه صلى إبراهيم ولوط وموسى وعيسى وأيوب فلا يعجزو من الدعاء وزاد ابن الأكفاني وربنا يسمع الدعاء.

ويروي أنه موضع الحاجات من الله تبارك تعالى لا يرد الله سائلاً .

وروي أن عمر بن عبد العزيز صعد على موضع الدم يسأل الله تبارك وتعالى أن يسقينا فسقانا.


وكذلك فعل معاوية بن أبي سفيان وفي خلافة هشام صعدوا إلى موضع قتل ابن آدم فسأل الله تعالى أن يسقينا المطر فسقانا .

عن ابن عباس يقول سمعت رسول الله يقول: اجتمع الكفار يتشاورون فيَّ ، فقال (ص) يا ليتني بالغوطة بمدينة يقال لها دمشق حتى أتي موضع مستغاث الأنبياء حيث قتل ابن آدم أخاه فأسال الله أن يهلك قومي فإنهم ظالمون.

ابن جبير الأندلسي حوالي:

( وبجبل قاسيون أيضاً لجهة الغرب , على مقدار ميل أو أزيد من المولد المبارك , مغارة تعرف بمغارة الدم , لأن فوقها في الجبل دم هابيل قتيل أخيه قابيل ابني آدم , صلى الله عليه وسلم , يتصل من نحو نصفا الجبل إلى المغارة , وقد أبقى الله منه في الجبال آثاراً حمراً في الحجارة تحك فتستحيل , وهي كالطريق في الجبل , وتنقطع عند المغارة , وليس يوجد في النصف الأعلى من المغارة آثار تشبهها , فكان يقال : إنها لون حجارة الجبل , وإنما هي من الموضع الذي جر منه القاتل أخيه حيث قتله حتى انتهى إلى المغارة , وهي من آيات الله تعالى, وعليها مسجد قد أتقن بناؤه , وتصعد إليه على أدراج ).

الرحالة ابن بطوطة خلال زيارته لدمشق عام 1324م :

( مغارة الدم وفوقها بالجبل دم هابيل ابن آدم عليه السلام , وقد أبقى الله منه في الحجارة أثراً محمراً , وهو الموضع الذي قتله أخوه به واجتره إلى المغارة وعليها مسجد متقن البناء يصعد إليه على درج ).

هذا ما كان عن مغارة الدم والروايات المرافقة لها على أن نقدم مادةً أخرى حول أهل الكهف حيث يقال أنهم كانوا في دمشق أيضاً في مكان قريب من مغارة الدم في منطقة تسمى النبعة .







 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف