الأخبار
كلية مجتمع غزة للدراسات السياحية والتطبيقية تكرم المتفوقين من طلبتهامصري يغتصب ابنته لمدة عام ويدعو صديقه لمعاشرتهااطلاق برنامج تعليم السلام الالكتروني الاولحفاظا على الهوية .. غزة: 30 سيدة غزية يطرزن الثوب الفلسطيني ويباع مجانا .. صورمؤسسة تامر للتعليم المجتمعي تطلق حملة "أبي اقرأ لي"اعرفي إمكانية خيانة زوجك لك من مقاس "حذائه"الوحيدي : الإحتلال الإسرائيلي لا يرحم الأطفال وينتهك إتفاقية حقوق الطفل في يوم مولدهاجمعية أركان الخيرية تواصل حملة كل أيام السنة خير لمساعدة الأسر المعوزةمصري: "مراتي بتخوني مع خمسة… وأبوها قلي دول أصحاب شخصيين"العراق: حلقة نقاشية عن سبل التواصل بين الحوزات والجامعات‎في كربلاءفيديوصادم .. 12 مليون مشاهدة لرجل يضرب امرأة بوحشية بعصا غليظةحماية التراث : مهمة كفاحية وطنية فلسطينية بإمتيازالدكتور الزعتري يؤكد على دور البلديات والهيئات المحلية في اقامة الدولة الفلسطينيةالعراق: بوادر لمواقف دولية ضد التطرف الشيعي-السُنيمجموعة كشافة ومرشدات اريحا تنهي اللقاء السادس "حب وطنك "كتلة فتح البرلمانية: تنعي المناضل الوطني النائب احمد شريممواطن غزي يتوصل إلى تقنية لمعالجة مياه الصرف الصحيلجنة المرأة تنظم ندوه توعوية في مجال صحة الأطفالعرب 48: الطيبي في الامم المتحدة: القدس خبز بيتنا الاول وبيت خبزنا الاخير.. فهي ليست موضوعا للتجريبمركز معا التنموي يعقد لقاء عبر فيديو كونفرنس للحديث عن الوحدة الوطنية مع مجموعة شبابية في الضفةجمعيات خيرية توزع مساعدات على أسر فقيرة بشمال القطاععرب 48: جبهة الناصرة:جاهزون للتجدّد والانطلاقاليمن: عدن .. إشهار مجلس أهلي لمعالجة قضايا المواطنين بالبريقةمئة يوم مع تيلي ودراجته الحمراءإيران تعترف لأول مرة… هل امتلك حزب الله صواريخ "فاتح" ؟تحت ظل الكرزبالصور: مخاتير دير البلح تسقبل قيادات نسوية فتحاوية في قطاع غزةداليا كريم تمضي عيد الاستقلال مع اطفال الشهداءبالصور… طبيبة ماليزية تروي قصتها مع جهادي مغربي … كيف يتزوج "الداعشيون"؟مصر: حزب التحرير: اجعلوها ثورة من أجل خلافة راشدة على منهاج النبوةمهرجان الموسيقى والأضواء في سيدنيملتقى أمراض القلب الخلقية للبالغين في تخصصي الملك فهد بالدمامالمكتب الحركي للمعلمين يكرم الدكتور أحمد الشيبي محافظ خان يونس في الذكرى ألـ10 لإستشهاد أبو عمارالمدينة المعزولة "ارجان" ممنوع الدخول إليها بقرار من الأمم المتحدةأسير ونجله يلتقيان بعد 16 عاماً داخل السجن
2014/11/22
عاجل
إصابة 3 جنود مصريين في انفجار عبوة ناسفة بالعريشالشرطة الكينية: مسلحو الشباب خطفوا حافلة وأعدموا ركابها قرب الحدود الصومالية

قناة الدنيا السورية تعلن أنها من التلفزيونات العشرين الأكثر متابعة والمشاهد السوري ينفي ذلك

قناة الدنيا السورية تعلن أنها من التلفزيونات العشرين الأكثر متابعة والمشاهد السوري ينفي ذلك
تاريخ النشر : 2007-10-05
قناة الدنيا السورية تعلن أنها من التلفزيونات العشرين الأكثر متابعة والمشاهد السوري ينفي ذلك

طلباتك أوامر على شاشة الدنيا، عنوان مميز تشاهده عندما تدخل موقع قناة الدنيا الفضائية. أرسل طلبك ماذا تحب أن تشاهد في رمضان أرسل لنحقق طلبك، دخل رمضان وبدأت العروض الدرامية يا ليتها لم تعرض، أعمال لم تكن حصرية ولم تحقق رغبة المشاهد في متابعتها منها بقعة ضوء الذي عرض على العديد من الفضائيات العربية في أعوام سابقة،جرن الشاويش الذي يعرض على التلفزيون السوري ( القناة الفضائية) وقناة الجديد والتلفزيون الأردني ،سقف العالم الذي عرض على أكثر من قناة فضائية عربية . هذه أحلام مشاهدي تلفزيون الدنيا الذي رفضها بشكل قاطع خلال شهر رمضان المبارك والبعض طالب القناة بإنهاء إرسالها والعودة له عندما تكون القناة جاهزة للإرسال بدلاً من المسخرة التي ترسلها عبر أثير النايل سات والعرب سات كما عبر البعض .

فيما أعلنت قناة الدنيا ومن خلال الشريط الإخباري ( الذي ملَّ المشاهد من متابعته عبر القنوات الفضائية والذي يتطلب حل سريع بإلغائه ) حيث أعلنت بأنها من بين عشرين تلفزيون الأكثر متابعة . فقد علق الجمهور على الخبر من خلال موقع القناة كما يلي وإليكم بعض منها للمصداقية نقلاً من موقع الدنيا :

الاسم : أسامة - التاريخ : 15/09/2007

بعد كل الإعلانات والحديث عن قناة الدنيا جاءت في رمضان بشكل غير متوقع أبدا .. لم يتغير شي في شكل الشاشة... الشريط الاخباري المتكرر طول اليوم تقريبا على حاله لوغو القناة مزعج للنظر ومشتت بحركته المسترة القناة في اليومين الأولين لرمضان لم تكن معتمدة لوقت معين للبرامج وحتى اليوم لا يوجد إعلان ثابت ومعتمد للمسلسلات ولا يوجد حتى برامج خاصة بالقناة باستثناء البرنامج الديني الذي كان من المتوقع انو يكون على الهوا... وبرنامج صندوق الدنيا الضعيف (برأيي) في شكل الصورة والغرافيك جدا... ..... ليش يا تلفزيون الدنيا..؟؟؟



الاسم : الدمشقي - التاريخ : 16/09/2007

(طلباتك أوامر على شاشة الدنيا في رمضان) شعار لم نرى منه إلا حروفه ..كنت أحارب و أعارض أفكاري بأنكم لا تقرأون ما يكتب لكم من طلبات ( ولن أقول أوامر ) في هذه الصفحة أما الآن فأيقنت أنها لم تكن إلا صفحة من صفحات العلاقات العامة الكاذبة كي يقال أنكم تهتمون بما سنشاهده على شاشتكم التي لم نرى منها حتى الآن سوى أوهام أردتمونا أن نصدقها من الشعار الذي ( إنبرى لساننا و نحنا عمنقولكن غيروه أو وقفوه ) أو الشريط الإخباري الذي كلما وضع تتغير ألوان الشاشة و غيرها ... و سؤالي هو ما الذي فعلتموه مما طلب منكم هنا ؟؟؟ أقول بحرقة : لقد انتصرت الفضائية السورية و حتى القناة الثانية الأرضية فضلا عن شام عليكم أقول أنا و كل من أعرف ( وهم كثر ) سأقاطعكم لأنكم فقدتم مصداقيتكم ... ولن أضيع وقتي أكثر من ذلك لأني أعلم و على الأغلب أنكم لم و لن تقرأوا ما يكتب لكم ....و السلام .

طالب غنوم حمص - التاريخ : 16/09/2007

بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لكم على كل الأحوال وأتمنى أن تصبح الدنيا فضائية العرب المحببة ولكن هذه الخطوة لا تأتي من الخارج هذه الخطوة انتم الذين بمقدوركم أن تصنعو صرحا عربيا ومهما بمصداقيتكم أنا أسف على هذه العبارة لكن بصدق إلى الآن لم تأتي المصداقية عبر فضائيتكم الغراء فهناك مسلسلات أعلنتم عليها ولم تبثوها أرجو نشر العذر عبر الفضائية لكي يعلم المشاهدين ما هو عذركم كما أتمنى أن تبثو نشرات الأخبار والبرامج السياسية الجريئة التي أعلنتم عنها أم أنها كانت حملة إعلانية فقط وشكرا لكم وأتمنى لكم التوفيق

هذه بعض التعليقات التي وصلت من مئات التعليقات عبر موقع الدنيا وفعلاً حسب ما ورد من التعليقات برأيي قناة شام انتصرت على نظريتها الدنيا والقناة الأولى حصدت مرتبة مرتفعة من المتابعة باستثناء برنامج مسيناكم كذلك الثانية الأرضية باستثناء بعض البرامج أيضاً ولكن القناة الثانية التي لم يفكر أحد بمشاهدتها حصدت نسبة جيدة من المشاهدة فكيف حالك يا دنيا وأنت قناة خاصة وشعارك صوت الناس وصورة الحياة . بينما الثانية طرحت شعاراً لها قناة الأسرة والمجتمع ومن خلال هذه المادة أتوجه للسيدة عزة الشرع مديرة الثانية بأن تبقى القناة خارج رمضان بالمتعة كما في شهر رمضان المبارك .

بعد كل هذا ماذا ستفعل الدنيا بعد أن خف بيرقاها ستتخذ موقفاً مهماً أم ستبقى في مرحلة التجريب .

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف