الأخبار
السفير السعودي لدى الأردن يقيم حفل غداء على شرف وفد الصندوق السعودي للتنميةقطر:الخلاف أصبح من الماضي و نركز على ترسيخ روح التعاون الصادق من أجل خليج قوي ومتماسكجولة ميدانية للارتباط العسكري والأوتشا الى عدد من بلدات جنوب نابلسرئيسة "نادي الأعمال البحرينية":المرأة البحرينية تفوقت على الرجل في قطاع الصناعةتربية جنين تعقد ندوة تربوية لعرض "مبادرات ناجحة في الميدان التربوي"مصر: مستشار وزارة الكهرباء: جذب الاستثمارات يأتي بضرورة البدء في إنشاء المحطة النوويةهل تنجح إيمان خلايلة في إقناع شقيقها هيثم قبل يوم الجمعة؟د.عيسى يستنكر قانون تصنيف الرباط في الأقصىاليمن: أمين مجلس محلي الأمانة ينزع لوحات إعلانية لشركات الدعاية بشارع الخمسين بصنعاءبالصور: صحافية لبنانية أشعلت الحرب ضد منال موسى .. والأولى تُطرد من عملهااليمن: وزير النقل يزور الهيئة العامة للشؤون البحرية في عدنوزارة الاتصالات تحقق نتائج مرتفعة في تطبيق معـاييـر الجودة في مكاتب البريداليمن: وزير النقل اليمني يطالب بمجلس استشاري مشترك لتطوير ميناء ومطار عدنالعمل تبحث سبل النهوض بنظام الضمان الاجتماعياليمن: بيت الحرية ورئيسها يتعرضان للتهديد وموظفي أمانة العاصمة يطالبون بتغيير قيادة نقابتهماليمن: الهيئةالقيادية للإتحاد العام لعمال الجنوب بعدن تستكمل الخطة التنظيمية لتنفيذ البرنامج التصعيدياليمن: ​شبكة تعز التنمويةTND تنفذ تدريب التخطيط المبني على حقوق الانسانيوم طبي لفحص السمع بروضة مرحمصر: اتحاد المستثمرين العرب: المبادرة السعودية تخرج مصر من النفق المظلمالعراق: رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يستقبل نائب ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراقالمكتب الحركي للمعلمين في إقليم الشرقية يرسخ مبدأ التعاون بروح الفريق الواحد في تنفيذ الفعالياتالغيوم في الحدود الشمالية لقطاع غزةسوريا: النظام السوري يرتكب مجزرة مروعة في الرقةاليمن: الجنوبييين يسيرون تضاهره الى السفاره الروسيه وعمالقة الكره الجنوبيه يجتمعون في الساحهالعراق: رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يستقبل نائب ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراقمصر: رئيس حزب شباب مصر : دروع بشرية فى مواجهة أى بلطجة أوإعتداء على مؤسسات الدولةالدفاع المدني يحرر 20 طفل محتجزين داخل روضة في عصيرة القبلية جنوب نابلسالبرغوثي يلتقي رئيسة تشيلي و يشكرها على دعمها لاستقلال فلسطينمدير عام أخبار تلفزيون فلسطين يصف عكاشة بالعميل لـ"اسرائيل"اليمن: منتدى "المجتمع المدني" يستضيف صحيفة "الجنوبي" في ندوة الإعلام الجنوبي والتحديات الراهنةالكتلة تنهى استعداداتها لتنظيم مهرجان " القدس نداء وفداء "شركة الشوكولاته البلجيكية "لو كونشير" الشهيرة تفتتح أول محل وكافيه في السعوديةستة أسرى من الضفة وغزة يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالأساطير الدفاع لن تنسى ذلها أمام العملاق البرازيلي "رونالدو"ندوة اعلامية بعنوان التدريب المهني والتقني بين الواقع والتحديات
2014/11/26

الجنس وظيفة سرية للخادمة في الخليج:بعض النساء الخليجيات السحاقيات يمارسن الجنس مع الخادمات

تاريخ النشر : 2007-08-08
غزة-دنيا الوطن

لاتخلو الاسرة الخليجية اليوم من الخادمة , وتعريف الخادمة بسيط وهي عبارة عن امراة غالبا ما تكون أجنبية تساعد الاسرة في شؤون البيت من تنظيف وتهيئة الاكل وتربية الاطفال . لكن الخادمة في الخليج أصبحت تتعدى عملها المنزلي الى الجنسي منه.وهي وظيفة خطيرة تدور خلف الكواليس ويصعب اكتشافها بسهولة لانها تتم في سرية كبيرة .وليس ثمة شك في ان وجود الخادمة اليوم في المجتمع الخليجي بات علامة من علامات الترف الاقتصادي والتباهي والمظهرالاجتماعي وبات على الاسرة الخليجية ان تسرف في اقتناء الخادمة وان كانت في غنى عنها .وتتباهى الاسر في نوع الخادمات المقتناة , فسعر التايلندية وقيمتها يختلف عن الهندية , وهذه بدورها لها صفات تختلف عن الاندونيسية .

لقاء الصدفة...

وفي وقت سابق من هذا الشهر كانت السماء ناصعة في لندن , وبدى التجوال في شارع "اجوررود" العاج بالزائرين العرب امرا ملحا وارتفعت أشعة الشمس على غير عادتها حاسرة الضباب عن عاصمته .وكان ثمة امراة خليجية اتشحت بالسواد في ملابس بدى عليها الترف من اول نظرة وكانت نظارتها السوداء الغالية الثمن زاد من غموض الحجاب الذي ترتديه ., والى جانبها كان ثمة إمراة بدت من هيئتها وتسريحة شعرها انها خادمة , وكان واجبها على مايبدو اصطحاب الاطفال . ثم مالبثتُ ان سمعتُ المرأة تكلم خادمتها انها ستذهب الآن للتبضع وسوف تتأخر في الليل الى الرابعة فجرا لقضاء حاجاتها وان على الخادمة ان تقوم بكل شيء .

ويبدو الامر طبيعيا الى الان لولا ان الخادمة اردفت في استياء انها لاتفضل ذلك لان (ابو محمد ) وهو اب الاطفال حاول الاعتداء عليها امس بعد ان عاد مخمورا من الماخور . ويبدو ان اب الاطفال قد وجد ضالته في لندن ليشبع نهمه من الكحول النادر الحصول عليه في دولته الخليجية وبدى ان المرأة آسيوية من سحنة وجهها ورطانة لسانها .

علاقة غرامية...

وتطفو على السطح بين الفينة والاخرى قصص العلاقات الجنسية بين الخادمة ومخدومها والخادمة وخادمتها .ويروي (س . قنبر ) وهو شاب خليجي يقضي عطلته في لندن ان علاقته مع الخادمة التايلندية تطورت الى علاقة جنسية منتظمة وهي علاقة سرية مستمرة الى الان.

وليس ثمة مشكلة في الامر سوى قلقه الدائم من ان يكتشف والديه الامر. لكنه يعترف ان اختا له عرفت بالامر لكنها لم تفش السر بعد.

ويضيف ان صديقين له كانا على علاقة مع خادمتين قاما باختطافهما وتم إلقاء القبض عليهما فى أوضاع مريبة فى احدى المنازل المهجورة .

شذوذ جنسي مع الخادمات...

ويؤكد قنبر لـ "إيلاف" ان بعض النساء الخليجيات السحاقيات يمارسن الجنس مع الخادمات وغالبا ماتقوم المرأة الخليجية بدور الانثى بينما تتقمص الخادمة دور الذكر . ويبدو ان قنبر واثق من كلامه حين أراني فيلما لعشيقة له تمارس الجنس مع خادمتها في البيت .

ويقول (صباح . م) وهو شاب خليجي في الاربعينات ويقضي عطلته الصيفية في انكلترا انه يمارس الجنس بشكل دوري مع الخادمة وباوضاع جنسية لاتجيدها زوجته. لكن الامر يتم بصورة سرية. ويقول انه يمارس اللواط معها فيما تعتبر زوجته الامر حرام .

انتقام عصري...

وانتقمت خادمة من الاسرة بطريقتها حيت قامت باعداد وجبة طعام فاسدة للعائلة فاضطر الاب الى ابلاغ السلطات وتم القاء القبض على الخادمة التي اعترفت بجريمتها .وكشفت كاميرا فيديو ان خادمة تنام لساعات تاركة الطفل يلهو ويصرخ لوحده في البيت. وكشفت المراقبة ايضا تعذيب الخادمة لطفل وضربها له بشدة. وحسب الدراسات النفسية فان الخبراء يرون ان الاسرة الخليجية بسلوكها الفوقي تجاه الخادمات الفقيرات يحفز الخادمة على الانتقام ويذكي في عقلها الباطن الحسد والغيرة , ويجعلها تعتقد ان الحياة غير عادلة, فتنشأ في داخلها رغبة الانتقام من الاسرة كلما سنحت لها الفرصة.

و القت الاجهزة الامنية في الكويت القبض على سائق وافد يمارس الجنس مع ابنة كفيله فى مكان نائي بعيدا عن الانظار.

لماذا الخادمات؟...

ان عصر الطفرة الاقتصادية وزيادة دخل الفرد عززا من الرغبة في الوجاهة الاجتماعية والظهور بمظهر الطبقة الغنيةوأصبح اقتناء الخادمة أمرا ضروريا كالتلفزيون والفيديو والاشياء الاخرى. ومنح الغنى المفرط خليجيين كانوا في قاع المجتمع الفرصة لاشباع عقدتهم امام مستوى الحياة الراقي , فتضخمت احتياجاتهم وعلاقاتهم فزادت حاجتهم إلى المزيد من الخدم. كما ان تطور الحياة ورغبة المرأة الخليجية في التحرر من أعباء البيت والاطفال جعل من امتلاك الخادمة امرا ضروريا. ان ورود اخبار عن الحوادث التي تحصل في المجتمع الخليجي حول الخادمات يقدم الدليل على ان تحولا اجتماعيا يحدث اليوم في المجتمع, وان على السلطات المختصة الانتباه الى الامر ومعالجته قبل ان تستفحل نتائجه الاجتماعية.

ومن الحوادث التي تداولتها الانباء ان مقيما من الجنسية الإندونيسية يدعى " محمد منير" عمره ثلاثون عاما ويعمل سائقا لدى كفيل سعودي في الطائف بالسعودية اتخذ من شقة في حي الشرقية مقرا لتشغيل الخادمات بالدعارة أو لتشغيلهن بطريقة غير نظامية حيث استطاع خلال 7 أشهر تهريب 10 خادمات وتشغيلهن بمبالغ وصل مجموعها إلى 100 ألف ريال. وداهمت الشرطة الشقة وقبض على المقيم وهو بحالة خلوة مع 3 خادمات. كما عثر في الشقة على حبوب فياجرا وحبوب منع حمل وكثير من الأدوية والأعشاب الجنسية وأفلام خليعة واتضح أن المكان مقر لممارسة أعمال الرذيلة.

وتابع الرأي العام الخليجي بذهول حادثة قتل راح ضحيتها طفل على يد خادمة فلبينية، قبل أن تحاول الانتحار عبر رمي نفسها من الطابق الثاني لبيت مخدومها، إلا أنها أصيبت بجروح.ونشرت الصحف الكويتية، إن الخادمة نحرت ابن مخدومها البالغ من العمر 7 سنوات وشرعت في قتل شقيقته وشقيقه بطعنهما بالسكين نفسها التي استخدمتها في قتل شقيقهما، حيث أصيبا بجروح بالغة.وحوكم شرطى اماراتى بتهمة اغتصاب خادمة اثيوبية وسرقة 1200 درهما من حافظتها وادعت الخادمة إن الشرطي قاد السيارة باتجاه الصحراء لتُغْتصب جماعيا من قبل اصدقائه . وايدت فحصوصات الحامض النووي ماذهبت اليه الخادمة .

واتصلت ايلاف هاتفيا بالدكتور حفصة عبد القادر ( باحثة اجتماعية واكاديمية في شؤون الاسرة الخليجية في الامارات ) حول ماتمتلكه من ملفات حول هذا الموضوع . تقول الدكتورة حفصة انه على رغم ان المرأة الخليجية ترعب في الخادمة الا انها في ذات الوقت حريصة على ان تكون الخادمة أقل جمالا وأنوثة منها. وتقول ان كثيرا من الخادمات الجميلات يُرفضن من قبل النساء بينما يفضل الرجل العكس. وتضيف لكن دراسات خليجية توضح ان النساء يخترن الخادمات بانفسهن لبيوتهن.وتقول نعم هناك رجال خليجيين وقعوا في حب الخادمة, وبعض الحكايات اصبحت علنية لكن معظمها يجري في السر.

ويقول كميل زيات ( مدير مكتب تصدير واستيراد العمالة في دبي ) ان تجارة الخادمات رائجة في الخليج لكن هناك مشاكل جمة من جراء ذلك. ويعترف زيات لـ "إيلاف" ان الرجال الخليجيين يفضلون الفتاة اللبنانية الجميلة والمسيحية بالذات وكذلك المغربية لكن ذلك لايتوفر لدي . بينما تفضل المراة الخليجية نساء جنوب شرق اسيا وبقدر قليل من الجمال .

ويقول كميل ان المراة الخليجية هي التي تختار الخادمة وليس الرجل . وحسب تجربة كميل فان هناك تحرش جنسي بالخادمات ولاسيما اللبنانيات على ندرتهن , والمغربيات والتايلنديات .ويقول ان رجالا خليجين يسرون له قبل الاتفاق وبعيدا عن مسامع الزوجة ان يقتصر العرض على بضاعة الاغراء لكي تضطر الزوجة الى اختيار واحدة منهن .

ويقول كميل انه بات امرا معروفا في سوق الخليج ان المغربية والتايلندية (ليس الكل طبعا) تنفع لاغراض المتعة والجنس الى جانب عملها الروتيني في كثير من الاحيان . ويرى سالم عبيد ( اخصائي اجتماعي عراقي يعمل في الامارات ) الى ان تربية الأبناء من قبل الخادمات يشكل معضلة كبيرة في المجتمع الخليجي. فالاعتماد على الخادمة في كل شيء يشيع ثقافة الكسل والاتكالية بين أفراد الأسرة, كما يؤدي الى مخاطر أخلاقية لانحسار الحواجز النفسية والاجتماعية و إفشاء أسرار البيوت و محاولات الابتزاز أو السرقة أو نحو ذلك . وتدق دراسة سعودية ناقوس الخطر وتشير إلى أن 59 في المائة من المربيات والخادمات يفضلن إقامة العلاقة العاطفية والجنسية قبل الزواج، و69 في المائة من الخادمات لا تزيد أعمارهن على العشرين، وجميعهن من أوساط يسودها الفقر والجهل والتخلف، وأن 75 في المائة منهن يمارسن الطقوس العقائدية لهن أمام الأطفال. وحاورت ايلاف الدكتور رباح علي وهو اخصائي نفسي عن ظاهرة الخادمات . يقول رباح إن توصيل مشاعر الأمومة الحقيقية يكون من خلال ابتسامة الام وأحضانها الدافئة وإرضاعها للطفل بشكل طبيعي وليس بابتسامة ورعاية الخادمة . وتكون التنشئة الصحيحة بالعلاقة المباشرة وجها لوجه، والتي تسمح بتعليم الطفل اللغة الصحيحة وبناء القيم الايجابية.

ويضيف ان الاعتماد على المربية الأجنبية يكسب الطفل أنماطا سلوكية شاذة وغير طبيعية لأنه ينشأ على قيم وتقاليد غير صحيحة .

وروت الدكتورة امل فرحان لـ "إيلاف" وهي طبيبة خليجية تدرس الدكتوراه في انكلترا ان احد مرضاها كانت امرأة متزوجة منذ خمس سنوات تعلّق زوجها بالخادمة الى درجة انه بدا يفضلها عليها . وكان يوبخها دائما ويسمعها كلاما مثل : الخادمة تطبخ افضل منك. وذات مرة اشترى للخادمة ملابس باهضة الثمن وهو الذي لم يفعلها مع زوجته.وتقول امل ان ذلك يعكس صورة التناقضات التي يمكن ان تتولد في البيت , ويحدث خرقا في العلاقة الزوجية. وترى ان اقتناء الخادمة في الخليج لايعود الى الرجل في اغلب الاحيان بل الى المراة , وخاصة النساء اللواتي لايرغبن في الجلوس في البيت ولهن علاقات واسعة في الخارج ويرغبن في التجول في الاسواق وقضاء السهرات, وهن نساء يفضلن ان يكون مظهرهن في احسن حال على الدوام , ويقضين ساعات طوال في المكياج واختيار الملابس داخل المنزل وخارجه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف