الأخبار
لبنان: جمعية الاكاديميين تشيد بمواقف رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاطالنائب العام يشارك في الاجتماع التفاكري لمشروع دعم قطاع العادالة – جيساباعتقال سائق الوزير زياد ابو عين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان والاعتداء على الوفد المرافق لهالسيدة رباب النعيمي : لست مهددة من دخول وشكرا للقضاء الذي انصفنيبالصور: عيد ميلاد الاعلامية ديانا رزقمنتدى شارك الشبابي يدعو لأوسع مشاركة شعبية وشبابية في موسم قطف الزيتونالتلفزيون الايطالي يتناول نجاحات السوبرستار راغب علامة... والاخير يعلق: كم اشعر بالفخربالخطأ.. طائرات عراقية تلقي مساعدات غذائية لداعشاعتصام تضامني مع الأسرى في طوباسالجبهة الديمقراطية في منطقة صورتقيم ندوة بعنوان" ماذا بعد انتصار المقاومة في قطاع غزة "السفير السعودي لدى الأردن يشارك في توديع ضيوف خادم الحرمين الشريفين من اسر الشهداء‎ بالضفة الغربيةبلدية يطا ومحافظة الخليل في اجتماع ثالث للحملة الوطنية لقطف ثمار الزيتونمصر: خبيرة البنك الدولي: على الحكومة إتاحة دراسات مشروع قناة السويس للرأي العام  الشبكة تطالب برفض مبادرة سيري وبالعمل على رفع الحصار بشكل كامل عن قطاع غزةنقابة المهندسين تعقد مذكرة تفاهم مع دائرة التعليم المستمر بالجامعة الإسلاميةشعث : نثمن عاليا مواقف "المؤتمر الوطني" الافريقي المميزة تجاه فلسطينالحمد الله: ندعو الدول المُشاركة في مؤتمر إعادة الإعمار إلى المشاركة الفاعلة وبذل الجهود لإنهاء الحصار على غزةسعيا للشهرة .. امرأة تخنق طفلتهاغدا..الحجاج يتوجهون إلى منى لقضاء يوم الترويةإبداعات فنية لشفاه بشخصيات "ديزني"وزارة شؤون المرأة تبحث آليات التعاون مع الجامعات الفلسطينيةسوريا: د. أيسر ميداني لميلودي: لا أعتقد أنه سيكون هناك جنيف3 فالحل سوري والشعب السوري قال كلمته في الانتخاباتأمواج تُنظم مهرجان رياضي كبير في الذكري ألـ 40 لرحيل زقوتتحت شعار "عيد آمن وبدون حوادث" الأمن الوطني ينهي إستعدادته بمناسبة عيد الأضحى المباركيوم طبي في بيت الأجداد في اريحابالصور.. التنورة متوسطة الطول تتصدر موضة خريف 2014الحكومة: غدا إجتماع تكميلي مع الجانب الإسرائيلي لإقرار أليات إعادة إعمار قطاع غزةذهبت طلبا للمباركة والشفاء... راهب في كمبوديا يغتصب طفلةوزير النقل والمواصلات يلتقي ممثلي الشركة المنفذة لمشروع الحكم الرشيد DAIالرابطة المغربية للمواطنة تنذر بكارثة اجتماعية نتيجة تنامي ظاهرة تسريح العمال الزراعيين
2014/10/1

جرائم الاغتصاب في الحياة الثانية تثير أزمة أخلاقية بدول أوروبية

تاريخ النشر : 2007-06-03
غزة-دنيا الوطن

بدأت بعض السلطات في عدة دول أوروبية بتحقيقات في الجرائم الجنسية التي ترتكب في العالم الافتراضي على شبكة الانترنت، بعدما تعرضت شخصية كرتونية في "سكند لايف" (Second Life)، للاغتصاب، وورود تقارير صحفية بتعرض أطفال لاعتداءات من أشخاص بالغين.

وفيما اعتبر عدد من المدونين والمشتركين في "الحياة الثانية" (سكند لايف) أن هذه التحرشات الافتراضية ليست أكثر من مجرد "قصص رقمية" لا علاقة لها بالمعايير الأخلاقية الواقعية، إلا أن الشرطة في بلجيكا بدأت تحقيقات عما إذا كان قد جرى ارتكاب جريمة في عملية الاغتصاب المفترضة، ولم يتم توجيه الاتهامات حتى الآن، بحسب تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية الأحد 3-6-2007.


وسكند لايف هو عالم افتراضي ثلاثي الأبعاد على الانترنت يتمتع بشعبية كبيرة، ويخلق كل مستخدم شخصية كرتونية لنفسه تعرف باسم "افاتار"، ويبلغ عددهم نحو 6 ملايين شخصية، ويعيش هؤلاء حياة متخيلة ويبنون مجتمعات خاصة بهم شبيهة بالمجتمعات الواقعية، وتدير الموقع شركة "ليندن لاب: ومقرها سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة.

وكانت السلطات في ألمانيا أعلنت الشهر الماضي أنها تحقق في قضية تتعلق بانتهاك افتراضي في نفس الموقع بعدما تلقت عدة صور لطفل كارتوني يتعرض لاعتداء من شخص بالغ. وبالرغم من ان الشخصيتين من اختراع بشر، الا ان العمل يمكن ان يتعارض مع القوانين الالمانية الخاصة بحماية الاطفال.

وبعدما بدأت السلطات الالمانية تحقيقاتها، اصدرت الشركة القائمة الموقع بيانا تدين فيه الاساءة الى الاطفال. وقال القائمون على الموقع في بيانهم انهم يتعاون مع الجهات المسؤولة عن تطبيق القانون، وأنهم طردوا اثنين من المشاركين في الحادثة الافتراضية من الموقع.



وقال فيلب روديل، مؤسس الموقع والرئيس التنفيذي للشركة المشرفة عليه، في مقابلة ان نشاطات "سكند لايف" يجب ان تخضع للقوانين المستخدمة في الواقع.

ويقول كريغ لاستوكا، بروفسور في كلية القانون في جامعة "رتغرز" في نيوجيرسي الأمريكية، "يهتم الناس بملكيتهم وتكامل شخصيتهم. ولكن في العالم الافتراضي، هذه المصالح ليست ملموسة إذ أنها تقوم على معلومات غير ملموسة وعلى برامج إلكترونية".

وأضاف أن بعض النشاطات الافتراضية تنتهك القانون، مثل الاتجار في بطاقات الائتمان المسروقة، موضحا أن بعضها الآخر، مثل السرقة الافتراضية وجرائم الجنس يصعب تحديدها، وإن كان من الممكن ان تتسبب في مشاكل وقلق حقيقي بالنسبة للمستخدمين.

ويذكر أن محاكاة العنف والسرقة باتت جزءا من الواقع الافتراضي، ولا سيما في ألعاب الكومبيوتر، وتتعدى تلك السلوكيات في بعض الأوقات الخطوط الحمراء بحسب رأي العاملين في مجال الالعاب الالكترونية.

ففي عالم الطائرات الحربية وهو اكثر الالعاب على الانترنت شعبية، حيث يشارك فيه 8 ملايين شخص من جميع انحاء العالم، اصبحت بعض مناطق هذا العالم الخيالي منفلتة بحيث يشير بعض المستخدمين انهم يخشون دخولها وحدهم. فعصابات من الشخصيات الكارتونية تلاحق المسافر الوحيد، وتقتله وتسرق ممتلكاته الافتراضية.

وقبل عامين، قبضت السلطات اليابانية على رجل يحمل سلسلة المسروقات الافتراضية في لعبة الكترونية اخرى عن طريق استخدام برامج الكترونية لهزيمة وسرقة الشخصيات في اللعبة ثم يبيع المسروقات الافتراضية بأموال حقيقية.



وبالرغم من ان بعض شخصيات العالم الافتراضي بريئة، إلا أن بعضها الآخر تتعاطى المخدرات وتسيء للاخرين من البشر. ووجدت إحدى المستخدمات لـ"سكند لايف" نفسها جارة غير مرغوب فيها لناد للممارسات غير الشرعية تحت السن القانوني. وحاولت السيدة الغاء النادي عن طريق شراء الارض الافتراضية.

ويذكر أن "سكند لايف" جذب أعدادا كبيرة من الناس لاستخدامه. فالسناتور السابق جون ادواردز من شمال كاليفورنيا وهو واحد من المرشحين الديمقراطيين لانتخابات الرئاسة قد فتح مقرا افتراضيا لحملته الانتخابية.

كما اسست وكالة رويترز للانباء وغيرها من الوكالات مكاتب افتراضية. وطورت "إي بي ام" فضاء افتراضيا لشخصيات العاملين. وفي 22 مايو/ايار الماضي اصبحت المالديف أول دولة تفتح سفارة في "سكند لايف" ثم تبعتها السويد في الاسبوع الماضي.

ويبقى أن السؤال الخاص بما هو عمل اجرامي في الحقيقة الافتراضية معقد للغاية بسبب الخلافات بين الدول حول ما هو قانوني في الواقع. فعلى سبيل المثال الاساءة الافتراضية للاطفال ليست جريمة في الولايات المتحدة ولكنها تدخل في نطاق غير قانوني في عدد من الدول الاوروبية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف