الأخبار
سوريا: خلال لقائها السفير عبد الهادي وزيرة الشؤون الاجتماعية السورية : الوزارة ستعمل سريعا لتأمين مراكز إيواء جديدة لمهجري مخيم اليرموك في السيدة زينبفرانسوا أولاند يتطلع للقاء السيسي بأمريكاداعش لتجار الموصل: هاتوا نصيب المسيحيين والشيعةبرلمان العراق يفشل في اختيار وزيري الدفاع والداخليةعشراوي تلتقي وفد سلام أمريكي من المطارنه الكاثوليكالاحتلال يقر بقتله سائقا عموميا بطوباس دون مبررمساء اليوم .. الأول منذ التهدئة: سقوط صاروخ فلسطيني قرب اشكولالصيفي: حجاج غزة سيغادرون في خمس رحلات بدل ثلاثة والمصريين قدموا تسهيلات كبيرةالليلة : سفينة جديدة تغادر الاسكندرية تجاه ايطاليا .. نداء لجهات الاختصاصوزير العمل والشؤون الاجتماعية يتفقد دار الطفولة للايتام في الصالحية ويطلع على الية العمل المتبعالمركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات ينظم يوم ترفيهي للأطفال في الوسطىلبنان: لبنان: اللجان الأهلية والشعبية في صور ترفض قرار الأونروا القاضي بقطع المساعدات المالية عن فلسطينيي سورية.غزة : "ام محمد" .. طلّقها زوجها منذ 22 عاماً دون أن يخبرها فكشفت صواريخ الاحتلال "السر" !الارتباط العسكري رام الله يؤمن الافراج عن طفل من بلدة سلواد.تحالف السلام الفلسطيني ينظم ندوة سياسية في طوباس بعنوان المستجدات السياسية ما بعد الحرب على غزة ودور الشباب في المشاركة السياسيةدائرة النوع الاجتماعي باتحاد نقابات عمال بيت لحم تختتم حملة تطبيق الحد الادنى للاجورالنضال الشعبي تدين اعتقال الاحتلال سكرتير اتحاد شباب النضال في محافظة طوباسكشفت حقائق هامة..آمال حمد لدنيا الوطن:تغيير على اعضاء وفد المركزية.ولأول مرة فتح لديها ورقة مكتوبةاتفاق فلسطيني إسرائيلي دولي حول عملية إعادة إعمار قطاع غزةالمالكي يلتقي كريستيان برجر ويطالب بتفعيل الدور الاوروبيتكريم مدير الارتباط العسكري في محافظة الخليلمقطع طريف لتنويم 3 قطط صغيرة في نفس الوقتمرض "الإيبولا" سلاح أمريكا البيولوجي الجديداليمن: اختتام تدريب حول القواعد القانونية للمنظومة الفيدرالية بعدنمشروع اعارة الكتب في جامعة بيرزيت ينطلق في سنته السابعةهجرة الفلسطينيين من الموت المحقق إلى احتمال الموتالمؤسسة الامنية تودع حجاج بيت الله الحرامإكليل من الزهر على أضرحة شهداء مجزرة صبرا وشاتيلا في الذكرى 32 للمجزرة المستمرة بحق الشعب الفلسطينيفيديو.. وجدى غنيم يعلن تأييد "داعش"داعش يعلن إسقاط طائرة للنظام السوري فوق الرقة
2014/9/16

جرائم الاغتصاب في الحياة الثانية تثير أزمة أخلاقية بدول أوروبية

تاريخ النشر : 2007-06-03
غزة-دنيا الوطن

بدأت بعض السلطات في عدة دول أوروبية بتحقيقات في الجرائم الجنسية التي ترتكب في العالم الافتراضي على شبكة الانترنت، بعدما تعرضت شخصية كرتونية في "سكند لايف" (Second Life)، للاغتصاب، وورود تقارير صحفية بتعرض أطفال لاعتداءات من أشخاص بالغين.

وفيما اعتبر عدد من المدونين والمشتركين في "الحياة الثانية" (سكند لايف) أن هذه التحرشات الافتراضية ليست أكثر من مجرد "قصص رقمية" لا علاقة لها بالمعايير الأخلاقية الواقعية، إلا أن الشرطة في بلجيكا بدأت تحقيقات عما إذا كان قد جرى ارتكاب جريمة في عملية الاغتصاب المفترضة، ولم يتم توجيه الاتهامات حتى الآن، بحسب تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية الأحد 3-6-2007.


وسكند لايف هو عالم افتراضي ثلاثي الأبعاد على الانترنت يتمتع بشعبية كبيرة، ويخلق كل مستخدم شخصية كرتونية لنفسه تعرف باسم "افاتار"، ويبلغ عددهم نحو 6 ملايين شخصية، ويعيش هؤلاء حياة متخيلة ويبنون مجتمعات خاصة بهم شبيهة بالمجتمعات الواقعية، وتدير الموقع شركة "ليندن لاب: ومقرها سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة.

وكانت السلطات في ألمانيا أعلنت الشهر الماضي أنها تحقق في قضية تتعلق بانتهاك افتراضي في نفس الموقع بعدما تلقت عدة صور لطفل كارتوني يتعرض لاعتداء من شخص بالغ. وبالرغم من ان الشخصيتين من اختراع بشر، الا ان العمل يمكن ان يتعارض مع القوانين الالمانية الخاصة بحماية الاطفال.

وبعدما بدأت السلطات الالمانية تحقيقاتها، اصدرت الشركة القائمة الموقع بيانا تدين فيه الاساءة الى الاطفال. وقال القائمون على الموقع في بيانهم انهم يتعاون مع الجهات المسؤولة عن تطبيق القانون، وأنهم طردوا اثنين من المشاركين في الحادثة الافتراضية من الموقع.



وقال فيلب روديل، مؤسس الموقع والرئيس التنفيذي للشركة المشرفة عليه، في مقابلة ان نشاطات "سكند لايف" يجب ان تخضع للقوانين المستخدمة في الواقع.

ويقول كريغ لاستوكا، بروفسور في كلية القانون في جامعة "رتغرز" في نيوجيرسي الأمريكية، "يهتم الناس بملكيتهم وتكامل شخصيتهم. ولكن في العالم الافتراضي، هذه المصالح ليست ملموسة إذ أنها تقوم على معلومات غير ملموسة وعلى برامج إلكترونية".

وأضاف أن بعض النشاطات الافتراضية تنتهك القانون، مثل الاتجار في بطاقات الائتمان المسروقة، موضحا أن بعضها الآخر، مثل السرقة الافتراضية وجرائم الجنس يصعب تحديدها، وإن كان من الممكن ان تتسبب في مشاكل وقلق حقيقي بالنسبة للمستخدمين.

ويذكر أن محاكاة العنف والسرقة باتت جزءا من الواقع الافتراضي، ولا سيما في ألعاب الكومبيوتر، وتتعدى تلك السلوكيات في بعض الأوقات الخطوط الحمراء بحسب رأي العاملين في مجال الالعاب الالكترونية.

ففي عالم الطائرات الحربية وهو اكثر الالعاب على الانترنت شعبية، حيث يشارك فيه 8 ملايين شخص من جميع انحاء العالم، اصبحت بعض مناطق هذا العالم الخيالي منفلتة بحيث يشير بعض المستخدمين انهم يخشون دخولها وحدهم. فعصابات من الشخصيات الكارتونية تلاحق المسافر الوحيد، وتقتله وتسرق ممتلكاته الافتراضية.

وقبل عامين، قبضت السلطات اليابانية على رجل يحمل سلسلة المسروقات الافتراضية في لعبة الكترونية اخرى عن طريق استخدام برامج الكترونية لهزيمة وسرقة الشخصيات في اللعبة ثم يبيع المسروقات الافتراضية بأموال حقيقية.



وبالرغم من ان بعض شخصيات العالم الافتراضي بريئة، إلا أن بعضها الآخر تتعاطى المخدرات وتسيء للاخرين من البشر. ووجدت إحدى المستخدمات لـ"سكند لايف" نفسها جارة غير مرغوب فيها لناد للممارسات غير الشرعية تحت السن القانوني. وحاولت السيدة الغاء النادي عن طريق شراء الارض الافتراضية.

ويذكر أن "سكند لايف" جذب أعدادا كبيرة من الناس لاستخدامه. فالسناتور السابق جون ادواردز من شمال كاليفورنيا وهو واحد من المرشحين الديمقراطيين لانتخابات الرئاسة قد فتح مقرا افتراضيا لحملته الانتخابية.

كما اسست وكالة رويترز للانباء وغيرها من الوكالات مكاتب افتراضية. وطورت "إي بي ام" فضاء افتراضيا لشخصيات العاملين. وفي 22 مايو/ايار الماضي اصبحت المالديف أول دولة تفتح سفارة في "سكند لايف" ثم تبعتها السويد في الاسبوع الماضي.

ويبقى أن السؤال الخاص بما هو عمل اجرامي في الحقيقة الافتراضية معقد للغاية بسبب الخلافات بين الدول حول ما هو قانوني في الواقع. فعلى سبيل المثال الاساءة الافتراضية للاطفال ليست جريمة في الولايات المتحدة ولكنها تدخل في نطاق غير قانوني في عدد من الدول الاوروبية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف