الأخبار
بعد الحكم بحبسه..هاني مهني: أنا بريء ومستعد للتصالحراغب علامة : معقولة.. 30 مليون لرأس داعشي؟!رسالة شمس البارودى للرئيس السيسي : لن أقول حسبى الله ونعم الوكيلروتانا تطرح أغنية "واحشني" لـ"جنات"بالفيديو : تقنية جديدة للتعلم في جامعات قطاع غزة عبر اليوتيوبالعراق: تقييم حكومي .. مجموعة الغد للتنمية والإعلام والاقتصاد الافضل في النجفعرب 48: ثانوية الهدى الأهلية في مدينة الرملة تحتفل بالعام الهجري الجديدموقع الرائد في الشرق الأوسط "شوب جو" يعلن عن تعيين "فور كوميونيكيشنز جروب" لإطلاق حملته الترويجيةالفتياني يطلع وفد مصوري الفلك على الاوضاع في الاغواردورة تدريبية في تقنيات التنشيط الاذاعي و أساسيات تحرير الخبر الصحفي بشواهد تدريبية بمدينة واد زمعرب 48: محاضرة بعنوان " مكانة المرأة بقانون الأحوال الشخصية"لبنان: خطبة الجمعة للعلامة السيد علي فضل اللهمركز الميزان ينظم ورشة عمل حول "التعذيب وسبل الانتصاف القانونية"تارودانت : ساكنة دواوير البعارير في وقفة احتجاجية أمام نيابة التعليم بتارودانتتوزيع مساعدات إغاثية في مخيم نهر الباردالخبراء يحذرون من تقسيم الأقصي: صلاة اليهود في الهيكل يفتح النار علي الشرق الأوسطمصر: البشير للبدوى : شعرت بمدى صدق وشفافية الرئيس السيسى وبراحة نفسية كبيرة فى زيارتى لمصرنقابة الإداريين الفلسطينيين توزع مساعدات نقدية لأعضائها العاطلين عن العملمصر: تصريحات هامة لرئيس الوزراءاليمن: الرحالة الجنوبي أبو خطاب القعيطي يتأهب للعودة إلى الجنوب والانضمام إلى المعتصمين في عدنفتح: قوارب المـوت والمذلة من غزة الانفاق ومن الإسكندرية الموتالسلطة الفلسطينية ومهزلة أبو عنترهل التجميد طريقة من طرق تعقيم الأغذية؟عريقات: الفلسطينيون لن ينتظروا إلى ما بعد نوفمبر للاعتراف بدولتهمجبهة التحرير الفلسطينية تدعو الى هبة شعبية للتصدي لعدوان الاحتلال وقطعان مستوطنيه على المسجد الأقصىاليمن: حلف قبائل حضرموت يسيطر على ميناء الشحر ويهدد باسقاط ميناء الضبة النفطي ومطار الريانلبنان: المطران ميخائيل أبرص في ذكرى عاشوراء لمواجهة الظلم والاستبدادتزوجت فور وصولها .. شاعرة داعش : فرّت من عائلتها لتجّز الرؤوس فقررت والدتها اللحاق بهامصر: د. أحلام يونس : سوف نسعى لحل الخلافات كأسرة واحدة ، وفي نطاق القانوناليمن: الحلول السياسية الممكنة للقضية الجنوبية بنظر السياسيين
2014/10/24

جرائم الاغتصاب في الحياة الثانية تثير أزمة أخلاقية بدول أوروبية

تاريخ النشر : 2007-06-03
غزة-دنيا الوطن

بدأت بعض السلطات في عدة دول أوروبية بتحقيقات في الجرائم الجنسية التي ترتكب في العالم الافتراضي على شبكة الانترنت، بعدما تعرضت شخصية كرتونية في "سكند لايف" (Second Life)، للاغتصاب، وورود تقارير صحفية بتعرض أطفال لاعتداءات من أشخاص بالغين.

وفيما اعتبر عدد من المدونين والمشتركين في "الحياة الثانية" (سكند لايف) أن هذه التحرشات الافتراضية ليست أكثر من مجرد "قصص رقمية" لا علاقة لها بالمعايير الأخلاقية الواقعية، إلا أن الشرطة في بلجيكا بدأت تحقيقات عما إذا كان قد جرى ارتكاب جريمة في عملية الاغتصاب المفترضة، ولم يتم توجيه الاتهامات حتى الآن، بحسب تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية الأحد 3-6-2007.


وسكند لايف هو عالم افتراضي ثلاثي الأبعاد على الانترنت يتمتع بشعبية كبيرة، ويخلق كل مستخدم شخصية كرتونية لنفسه تعرف باسم "افاتار"، ويبلغ عددهم نحو 6 ملايين شخصية، ويعيش هؤلاء حياة متخيلة ويبنون مجتمعات خاصة بهم شبيهة بالمجتمعات الواقعية، وتدير الموقع شركة "ليندن لاب: ومقرها سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة.

وكانت السلطات في ألمانيا أعلنت الشهر الماضي أنها تحقق في قضية تتعلق بانتهاك افتراضي في نفس الموقع بعدما تلقت عدة صور لطفل كارتوني يتعرض لاعتداء من شخص بالغ. وبالرغم من ان الشخصيتين من اختراع بشر، الا ان العمل يمكن ان يتعارض مع القوانين الالمانية الخاصة بحماية الاطفال.

وبعدما بدأت السلطات الالمانية تحقيقاتها، اصدرت الشركة القائمة الموقع بيانا تدين فيه الاساءة الى الاطفال. وقال القائمون على الموقع في بيانهم انهم يتعاون مع الجهات المسؤولة عن تطبيق القانون، وأنهم طردوا اثنين من المشاركين في الحادثة الافتراضية من الموقع.



وقال فيلب روديل، مؤسس الموقع والرئيس التنفيذي للشركة المشرفة عليه، في مقابلة ان نشاطات "سكند لايف" يجب ان تخضع للقوانين المستخدمة في الواقع.

ويقول كريغ لاستوكا، بروفسور في كلية القانون في جامعة "رتغرز" في نيوجيرسي الأمريكية، "يهتم الناس بملكيتهم وتكامل شخصيتهم. ولكن في العالم الافتراضي، هذه المصالح ليست ملموسة إذ أنها تقوم على معلومات غير ملموسة وعلى برامج إلكترونية".

وأضاف أن بعض النشاطات الافتراضية تنتهك القانون، مثل الاتجار في بطاقات الائتمان المسروقة، موضحا أن بعضها الآخر، مثل السرقة الافتراضية وجرائم الجنس يصعب تحديدها، وإن كان من الممكن ان تتسبب في مشاكل وقلق حقيقي بالنسبة للمستخدمين.

ويذكر أن محاكاة العنف والسرقة باتت جزءا من الواقع الافتراضي، ولا سيما في ألعاب الكومبيوتر، وتتعدى تلك السلوكيات في بعض الأوقات الخطوط الحمراء بحسب رأي العاملين في مجال الالعاب الالكترونية.

ففي عالم الطائرات الحربية وهو اكثر الالعاب على الانترنت شعبية، حيث يشارك فيه 8 ملايين شخص من جميع انحاء العالم، اصبحت بعض مناطق هذا العالم الخيالي منفلتة بحيث يشير بعض المستخدمين انهم يخشون دخولها وحدهم. فعصابات من الشخصيات الكارتونية تلاحق المسافر الوحيد، وتقتله وتسرق ممتلكاته الافتراضية.

وقبل عامين، قبضت السلطات اليابانية على رجل يحمل سلسلة المسروقات الافتراضية في لعبة الكترونية اخرى عن طريق استخدام برامج الكترونية لهزيمة وسرقة الشخصيات في اللعبة ثم يبيع المسروقات الافتراضية بأموال حقيقية.



وبالرغم من ان بعض شخصيات العالم الافتراضي بريئة، إلا أن بعضها الآخر تتعاطى المخدرات وتسيء للاخرين من البشر. ووجدت إحدى المستخدمات لـ"سكند لايف" نفسها جارة غير مرغوب فيها لناد للممارسات غير الشرعية تحت السن القانوني. وحاولت السيدة الغاء النادي عن طريق شراء الارض الافتراضية.

ويذكر أن "سكند لايف" جذب أعدادا كبيرة من الناس لاستخدامه. فالسناتور السابق جون ادواردز من شمال كاليفورنيا وهو واحد من المرشحين الديمقراطيين لانتخابات الرئاسة قد فتح مقرا افتراضيا لحملته الانتخابية.

كما اسست وكالة رويترز للانباء وغيرها من الوكالات مكاتب افتراضية. وطورت "إي بي ام" فضاء افتراضيا لشخصيات العاملين. وفي 22 مايو/ايار الماضي اصبحت المالديف أول دولة تفتح سفارة في "سكند لايف" ثم تبعتها السويد في الاسبوع الماضي.

ويبقى أن السؤال الخاص بما هو عمل اجرامي في الحقيقة الافتراضية معقد للغاية بسبب الخلافات بين الدول حول ما هو قانوني في الواقع. فعلى سبيل المثال الاساءة الافتراضية للاطفال ليست جريمة في الولايات المتحدة ولكنها تدخل في نطاق غير قانوني في عدد من الدول الاوروبية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف