الأخبار
"من صور الى غزة بحراً" وقفة تضامنية على شاطئ جل البحرالفنانة عهد ديب توضيح تفاصيل لقاء " خيرية " بـ " أبو عصام " في باب الحارةالاوقاف تواصل حملة اغيثوا اهلنا في قطاع غزةهزيمة تاريخية تنتظره خسائر قتلى وجرحى جنود الاحتلال الإسرائيلي أكبر مما هو متوقعالجيش الإسرائيلي يعترف رسميا بفقدان شاؤول:الجندي فر قبل تفجير الناقلة وهو على قد الحياةمصر: حزب الإرادة : يدين مقتل شيوخ سيناء على يدى الجماعات التكفيرية ويطالب الجميع بالوقف بجانب الجيش للقضاء على الإرهابعرب 48: اليوم وقفة حداد وإنارة شموع بجانب الكنيسة تخليدا لأرواح شهداء الشجاعيةمصر: مين بيحب مصر تكشف اسرار وكواليس اجتماعهم بمحافظ الشرقيةمريم رجوي تدين الهجمات الوحشية ضد المواطنين الفلسطينيينصورة لعائلة الكيلاني..وصلوا جميعهم أشلاء إلى مستشفى الشفاء في قصف عمارة السلامباشراف مؤسسة التعاون بنك القدس يقدم طرودا غذائية لقطاع غزةمصر: بيان حزب المواجهة حول تظاهرات الإوان فى ذكرى فض رابعة والنهضةالصحة والصراط المستقيم في "خواطر 10" على تلفزيون "الآن"أسرة أبو بليمة شرق دير البلح تناشد من أجل انقاذ حياتهاالجبهة الديمقراطية تنظم وقفة تضامنية واشعال شموع في مخيم مارالياس تضامنا مع اهلنا في غزةخادم الحرمين الشريفين وملك المغرب يبحثان تطورات الأوضاع بالأراضي الفلسطينيةعباس الجمعة: ستسقط المشاريع "الاسرائيلية والاميركية على صخرة صمود شعب فلسطين"اللقاء اليساري العربي" اعتصام تضامني مع شعب فلسطين أمام السفارة الأميركية في عوكرمجموعة "الطيار للسفر" تستحوذ على النسبة المتبقية في شركة مثمرة للاستثمار العقاريفدا: تأخير عقد اجتماع الإطار القيادي المؤقت غير مقبول ويضر بقضيتنامصر: بيان اعلامى يأكد أن موجات الهجرة اليهودية تؤدى لتهجير الفلسطينين الى الاردن وسيناءالصالحي: نتنياهو يراهن على عزل قطاع غزة وفصله لكنه سيفشلوزير الصحة يناشد المنظمات الدولية إنقاذ مستشفيات غزة من الإنهيارصبا هادي تفوز بجائزة مسابقة موقع هوتل اندريستلبنان: "الإعلام": البث اللبناني المشترك من أجل فلسطين يستدعي نسخ التجربة عربياً
2014/7/22
عاجل
وصول جثة شهيد مجهول الهوية تم انتشاله من حي الشجاعية قبل قليلشهيد و4 اصابات استهداف موقع اليرموك خف أبراج المقوسي غرب غزةطائرات الاحتلال تستهدف موقع اليرموك خف أبراج المقوسي غرب غزةجيش الاحتلال يعلن أن المفقود بعملية تفجير الناقلة هو "أورن شاؤول"استشهاد المواطن احمد صلاح ابو سيدو 17 عام جراء الاستهداف الاخير لمنطقة المحطةاصابة خطيرة بقصف الاحتلال لمنتزه المحطة قرب مسجد المحطة بحي التفاح شرق غزةأضرار جسيمة جراء تساقط قذائف مدفعية قرب مسجد المحطة ونادي التفاح الرياضي ومتنزة المحطة شرق مدينة غزةاستهداف مسجد المحطة في حي التفاح شرق غزة وأنباء عن وجود إصاباتطائرات الاحتلال تدمر منزل القيادي في حماس نزار عوض الله غرب غزةاستشهاد الطفلة منى رامي الخروات 4 اعوام في شمال القطاعالطواقم الطبية تنتشل جثماني الشهيدين سامح السوفيرى ومحمد فياض من مزرعة دواجن فى القرارةصافرات الانذار تدوي في النقب الغربيموقع والا: جهود خاصة يقوم بها الجيش في محاولة للعثور على الجندي المفقوداستشهاد فاطمة حسن عزام 70 عام , ومريم حسن عزام50 عام من منطقة الزيتوناستشهاد سهى نعيم خوارع وإصابتان باستهداف منزل بعزبة بيت حانون شمال القطاعالمدفعية تجدد اطلاق قذائفها لمنازل المواطنين في حي النصر شمال رفحالقناة2: الإعلان عن مقتل جندي آخر في إشتباكات الأمس بالقطاع وبذلك يرتفع عدد الجنود القتلى الى 28القناة العاشرة : عائلة الجندي المفقود كانت قد أبلغت بتحضير مراسم دفنه لكن الجيش أبلغها اليوم بفقدهالداخلية: السلطات المصرية ترفض حتى اللحظة دخول أي مواطن فلسطيني عبر معبر رفح البريإذاعة الجيش الإسرائيلي: الجندي المأسور في غزة خرج من الدبابة حياً قبل تفجيرها واحتمالات موته ضعيفة

منح المحامي حسين الشيوخي درجة الدكتوراه على دراسة حول اختطاف سعدات والشوبكي والدويك

تاريخ النشر : 2007-06-01
رام الله – دنيا الوطن

منح المحامي والباحث الدكتور حسين الشيوخي درجة الدكتوراه في القانون الجنائي الدولي من الجامعات الأمريكية، بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، على أطروحته حول: "التداعيات القانونية لعملية اقتحام الجيش الإسرائيلي "سجن أريحا" وخطف سعدات والشوبكي ورفاقهما في ضوء أحكام القانون الجنائي الدولي".

ووقعت الأطروحة في 162 صفحة من القطع المتوسط واحتوت على خمسة فصول رئيسة إضافة إلى عدد من الملاحق، وتناولت الاختصاصين الجنائي الإسرائيلي والجنائي الفلسطيني في ضوء أحكام اتفاقية غزة – أريحا، والتكييف القانوني للمناطق الفلسطينية المحتلة، وحصار الرئيس الراحل ياسر عرفات في ضوء أحكام القانون الجنائي الدولي.

واستخدم الباحث الدكتور الشيوخي أكثر من منهج علمي بحثي، نظراً لندرة مراجع البحث بل ولانعدامها أحياناً، ما اضطره لعدم التقيد بمنهج علمي بحثي واحد، وولوج أبواب مناهج البحث العلمي المعروفة: كالتاريخي، والوصفي، والاستنباطي، والتأصيلي، والمقارن، والتحليلي، ومن الجدير بالذكر أن الدراسة تسد نقصا كبيرا في المكتبة القانونية بخاصة المكتبة القانونية العربية وتحديداً في مجال القانون الجنائي الدولي، إذ تخلو الأخيرة من دراسات متخصصة على هذا النحو.

وهدفت الأطروحة إلى وضع عملية حصار الرئيس الفلسطيني الراحل عرفات، تحت ذريعة تسليم مواطنين من رعاياه إلى دولة إسرائيل، في إطارها القانوني السليم، بخاصة في ضوء أحكام القانون الجنائي الدولي، محل التخصص في الأطروحة، ما تطلب الرجوع إلى أحكام تسليم المطلوبين، وطرق استردادهم من جهة، وموقفه من مبدأ عدم تسليم الدولة رعاياها من جهة أخرى.

وعرضت الأطروحة إلى تكييف وضع سجن أريحا القانوني في ظل وجود رعاية أنجلو أمريكية، وعملية اقتياد المحتجزين من سجون السلطة الوطنية الفلسطينية، وخطفهم وإيداعهم المعتقلات الإسرائيلية، وما إذا كانت تلك العملية تمثل عملية خطف، أم أنها جريمة حرب؟

وناقشت الأطروحة المخالفات التي ارتكبتها إسرائيل؛ كالإعدام خارج نطاق القانون، بإعدامها أمين عام الجبهة الشعبية "أبو علي مصطفى" وعدم ملاحقة إسرائيل للفاعلين، وتفشي ظاهرة الإفلات من العقاب في إسرائيل.

وفي ذات الإطار التخصصي طرحت الدراسة مجموعة من الأسئلة، في محاولة للإجابة عنها من قبل الباحث الدكتور الشيوخي، حول خطف من تسميهم إسرائيل بـ"المطلوبين"، ومدى صلاحية القضاء الإسرائيلي في محاكمتهم، والطرف المسؤول عن عدم إطلاق سراح سعدات والشوبكي رغم القرارات القضائية الفلسطينية القاضية بالإفراج الفوري عنهما؟ ومدى مسؤولية الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإسرائيل في استمرار حجز سعدات والشوبكي؟ وكذلك حجزهما رغم عدم صدور مذكرة توقيف أصلا بحقهما من أية جهة قضائية؟ ومدى مسؤولية هذه الدول عن الانسحاب المفاجئ من السجن؟ وإعطاء الفرصة لإسرائيل لخطفهما مع سجناء آخرين؟

وتطرقت الدراسة لأحكام النظرية العامة لتسليم المطلوبين، وبدائل التسليم النظامي كالإعدام خارج نطاق القانون، وحجز الرهائن، وخطف القادة والمسؤولين الفلسطينيين، كخطف عدد من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، كعبد الرحيم ملوح، وركاد سالم، وعدد من وزراء السلطة الوطنية الفلسطينية كالدكتور ناصر الدين الشاعر، وأعضاء من المجلس التشريعي في مقدمتهم رئيس المجلس الدكتور عزيز دويك، والقائد الفلسطيني مروان البرغوثي، الذي تناولت الدراسة التداعيات القانونية لمحاكمته في إسرائيل.

وتنبع أهمية الأطروحة من معالجتها للوضع القانوني للمناطق الفلسطينية المحتلة، وعدم التزام إسرائيل كدولة محتلة لهذه المناطق باتفاقات جنيف والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وانتهاكاتها المتواصلة لها في المناطق المحتلة، وعدم التزامها باتفاقات أوسلو، والاتفاق الدولي الرباعي الخاص بسعدات والشوبكي، الذي عرف بـ "اتفاقية المقاطعة".

وشكلت الوقائع التي تناولتها الأطروحة صورة واضحة لانتهاكات إسرائيل لأحكام القانونين الجنائي الدولي والإنساني الدولي، وتحديها المواثيق الدولية ذات الصلة، وتميزت بمعالجة الوقائع في ضوء أحكام القانون الجنائي الدولي والنظرية العامة لتسليم المطلوبين، وجاءت الأطروحة على ذكر ودراسة بدائل تسليم المطلوبين غير النظامية؛ كالخطف والإعدام خارج نطاق القانون والإخفاء القسري، والاجتياح العسكري وأخذ الرهائن والتسليم دون طلب تسليم (التسليم الاستثنائي / غير القضائي) والتسليم بالمقايضة، مع عرضها لنماذج وصور حديثة لم تتناول المؤلفات القانونية كثيرا منها نظرا لحداثتها.

إضافة إلى أن هذه الوقائع تعتبر ممارسات تقوم بها إسرائيل بشكل ممنهج ويومي ما يعرقل عملية السلام في الشرق الأوسط، ويحول دون وصول الشعب الفلسطيني إلى حقه في تقرير المصير، خلافاً لأحكام القانون الدولي.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف