الأخبار
الصحة السعودية تعلن عن 3 وفيات بالكوروناالبنك الدولي يخصص حزمة منح بقيمة 62 مليون دولار لفلسطينهآارتس: الشاباك اشتبه بحجازي بعد عملية إطلاق نار في آب الماضيفيسبوك يخسر 25 ألف دولار بالدقيقة حال تعطلهبالفيديو.. أسوأ مقلب رعب بمناسبة الهلوين يحقق أربعة ملايين مشاهدة في أسبوع واحدشاهد….فيديو مؤثر جداً يحصد 6 ملايين مشاهدة .. طلب طعامبالفيديو.. مُدرسة اللغة الانجليزية تصيب التلاميذ بالرعب احتفالا بعيد الهلوينتشوركين: روسيا مستعدة للقيام بدور نشط في التسوية السوريةمصر: إبطال مفعول قنبلة أسفل كوبري المريوطيةكيري يدعو إسرائيل لإعادة فتح الحرم القدسيانفجار ثانٍ ببورسعيد في أقل من ربع ساعةواشنطن: أكثر من ألف مقاتل أجنبي يصلون سوريا شهرياًبالفيديو.. لحظة "مؤلمة" للعروسين في ليلة الزفافالمبعوث الأممي يقترح "تجميد" النزاع ببعض أنحاء سورياما الذي اكتشفوه عن لبناني من حزب الله اعتقل بالبيرو؟الداخلية المغربية: اعتقال جهاديين خططا لتنفيذ إعتداءات بفرنساممرضات أمريكيات تعتزمن الإضراب لتعزيز سبل الحماية من فيروس الإيبولالطفى بوشناق في لقاء حصرى مع منى الشاذلىأبو مرزوق : المنطقة العازلة شأن مصري ولا علاقة لنا بما حدث في سيناءالأرصاد: أمطار على مختلف المناطق حتى يوم الاثنين وانخفاض آخر على درجات الحرارةكيف وصلت "إسرائيل" للشهيد حجازي خلال ساعتين!!قيادي بفتح: مافيا يهودية وراء تهجير فلسطينيي سورياالقناة 10 : غرفة أمنية مشتركة لمتابعة أحداث القدسأبو معيلق يطالب بفتح المعابر لإعادة إعمار غزةارتفاع قتلى بنغازي.. واستمرار المواجهاتكتائب الأقصى: العدوان على "الأقصى" سينتهي بإشعال حرب دينية فاصلة بين الحق والباطل لا هوادة فيهاالاحتلال يقمع بوسائل جديدة المقدسيينأسعار العملات مقابل الشيقل الإسرائيليفيديو - الأذان يصدح في المسجد الأقصى رغم منع سلطات الاحتلال الصلاة فيهالطقس : جو بارد وامطار متفرقةمناشدة للرئيس محمود عباس (ابو مازن )حياة الدرديري : نطالب بضرب بؤر الإرهاب في قلب غزةكشف هوية قاتل بن لادن وتفاصيل العمليةعكاشة يتهم القسامي "أبو بطة" بالوقوف خلف عملية الشيخ زويد !.. شاهد الفيديوإسرائيل تستدعي سفيرها من السويد لاعترافها بفلسطين
2014/10/31

فضائح وأسرار وجنس ورشاوى في السفارة العراقية في اليونان

فضائح وأسرار وجنس ورشاوى في السفارة العراقية في اليونان
تاريخ النشر : 2007-05-13
فضائح وأسرار وجنس ورشاوى في السفارة العراقية في اليونان

بقلم: مازن العراقي


حصلت هذا الحالة في أثينا الشهر الفائت نيسان فتطلبت الضرورة توضيحها للجاليات العراقية في الخارج للاستفادة منها و تحذيرهم من مغبة الثقة في سفراء الاحتلال الذين لا يتورعون من القيام باحقر المسائل للمحافظة على المواقع التي احتلوها بمعونة أسيادهم الأمريكان.

ففي منتصف شهر نيسان حضر اثنان من الشخصيات العراقية من السويد كما أدعيا وذكر احدهم بأنهم مسئولين في وزارة الخارجية بمرتبة كبيرة وجاءوا إلى اليونان بمهمة سرية لجمع المعلومات من ألجالية العراقية عن تصرفات السفير والقنصل العراقي وإنهم سمعوا بوجود مخالفات يقومان بها و منها تزويد الغير عراقيين من إيرانيين وسوريين وأتراك وجنسيات أخرى بجوازات سفر عراقية مقابل رشاوى محددة، وطلبوا من كل من تتوفر عنده معلومات عن السفير (حاتم عبد الحسن) الملقب (أبو عداي) والقنصل (رحيم شويلي) تزويدهم بها معززة بالإثباتات، مذكرين العراقيين بأن مهمتهم سرية جدا وان السفارة لا تعلم بهم لغرض الاحتياط والمحافظة على سرية المعلومات وعدم تعريضهم لغضب السفير، وطلبوا من العراقيين المحافظة على أمنية اللجنة وعدم إخبار موظفين السفارة عنها أو عن مهمتهم لحين اكتمال المهمة.

وانطلت الحيلة على بعض العراقيين الذين قابلوا موظفي وزارة الخارجية الموهومين وسلموهم وثائق قليلة وكذلك نماذج من جوازات السفر المزورة التي اشتروها من السفير والقنصل وبعض الوثائق القنصلية الموقعة من قبل السفير وليس القنصل كما جرت العادة . وأصرت اللجنة على ضرورة الحصول على قائمة أعدتها الجالية العراقية بأسماء مئات الأشخاص الذين شكوا من سوء تصرف السفير العراقي وقنصله وهو من التيار الصدري رحيم شويلي، وسلمت القائمة إليهم على أمل أن تصل إلى السيد وزير الخارجية هوشيار الزيباري ويتخذ موقف من سفيره المنحرف الذي أصبح اسمه على شفاه كل عراقي يتندر به وهم يطلقون عليه لقب (المراهق) لتصرفاته الصبيانية وأحيانا (حاتم سي آي ايه) بسبب إرساله الجواسيس من سواق وحراس السفارة لمراقبة الجالية وتزويده بأخبار العراقيين والتدخل بتفاصيل حياتهم الصغيرة.

أدعت اللجنة بأنها ستذهب في مهمة سرية إلى السويد لوجود مخالفات عديدة في السفارة العراقية فيها على أن تعود بعد يومين لتستلم كل الوثائق التي تدين السفير وقنصله، وبالفعل اختفى أعضاء اللجنة يومين، ولوجود شكوك في تصرفات اللجنة وتضارب أقوالهم أتصل احد المواطنين العراقيين بموظف في الدائرة القنصلية في السفارة للاستفسار عن وجود لجنة من الخارجية في اليونان وأنها في مهمة سرية فأجاب الموظف بحسن نية بأنه لا وجود لمثل هذه اللجنة وان أسماء أعضاء اللجنة ليست من بين موظفي الخارجية وحذرهم من أنهم دجالين. على أثر ذلك طلب من احد العراقيين و لديه صلة قرابة بموظف كبير في مركز الوزارة للاستفسار عن حقيقة هذه اللجنة فأجاب المسئول في وزارة الخارجية العراقية بأن العملية مفبركة ولم ترسل أي لجنة من الوزارة إلى اليونان وان العملية مدبرة وذات أهداف مقصودة ربما تتعلق بالسفير نفسه .

وبعد يومين جاءت اللجنة المزعومة من السويد إلى اليونان والتقت ببعض العناصر وطلبت الوثائق التي تدين السفير وقنصله فأعتذر العراقيون بأنهم لا يسلمون اللجنة هذه الوثائق والصور إلا بعد رؤية جوازات أعضاء اللجنة فرفضوا عندها ذكر ممثل الجالية بان الوثائق سيرسلونها إلى وزارة الخارجية العراقية مباشرة وباعتبار اللجنة موظفين في الوزارة فأنها ستصلهم بالتأكيد. وطلبوا عناوين اللجنة في الوزارة لإرسالها إليهم فاعتذروا لأن المهمة سرية ورفضوا إعطاء أسمائهم الحقيقية لنفس السبب.

ثم تبرع اثنان من العراقيين بمتابعة اللجنة بالسر، وفعلاً بعد انتهاء لقائهم بالجالية العراقية توجهوا بسيارتهم وكان يوم عطلة إلى مطعم وسط المدينة وكان في انتظارهم السفير العراقي فأنفضحت العملية وتبين أن سعادته هو الذي أرسل اللجنة لمعرفة وملاحقة العراقيين الذين شكوا من تصرفاته إلى وزير الخارجية!!

نسأل وزير الخارجية عن رأيه في هذه الواقعة الغريبة وأداء وزيره المنحرف الذي يناقض ابسط القيم الأخلاقية والوظيفية. فعندما يتصرف السفير كعنصر من العصابات الإجرامية ويلاحق بكلابه المفترسة من الحراس والسواق أبناء الجالية العراقية بهذه الطريقة؟ ماذا تسمي ذلك يا سيادة الوزير؟ ومن يتحمل الضرر الذي سيلحق بالعراقيين الذين التقت بهم اللجنة الموهومة وسلمت أسمائهم إلى السفير؟ نطلب من السيد الوزير بأن يأمر سفيره ألاستخباري بالاستغناء عن عصابته وهم (اسعد الخوام) ضابط أمن السفارة و (حيدر أبو كرار) نائب القنصل وعشيقة السفير وهي تعمل كسكرتيرة له وتنسق مع الجهات الأمنية اليونانية حول أبناء الجالية.. وذلك لغرض تنظيف السفارة من بؤر الفساد والرذيلة والمحسوبية والرشاوى والطائفية البغيضة التي لا تفارق سفيره أبدا .

ولعلم السيد الوزير المحترم فقد أرسلنا لمركز الوزارة الوثائق التي تؤكد صحة كلامنا ونحمل السفير مسئولية تعرض أي أحد من الموقعين على الوثيقة إلى أذى أو ضرر وأرسلنا رسالة بنفس المعنى إلى وزارة الشؤون الخارجية اليونانية والمحاكم اليونانية وسنرفع شكوى أخرى إلى المحكمة الأوربية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف