الأخبار
الشعبية ببيرزيت تنظم مهرجان حاشد بذكرى مرور 40 يوماً على استشهاد مقاتلها وشحةأبو عون وحمامي يطالبان بالتحرك العاجل للدفاع عن الأقصىمحافظ طولكرم ينعى والدة الشهيد جمال والأسير أمجد يحيىشارك الشبابي والجامعة العربية الامريكية يفتتحان مركز خدمات التدريب والتوظيفالهباش خلال لقائه صحفيين اسرائيليين :اسرائيل قتلت ستين فلسطينيا خلال العام الماضيد. جواد ناجي ورئيس ممثلية بلغاريا لدى دولة فلسطين يبحثان سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدينأساتذة جامعة القاضي يشرعون في تنفيذ إضرابهم المفتوح بوقفة احتجاجية أمام وزارة التعليم العاليشهادات حية من اقتحام المسجد الأقصىاختتام يوما التوعية الصحية في جامعة بيت لحموفد من محافظة القدس يقدم التهاني والشكر للواء عيسىالسودان: المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية يستقبل وفدا رفيع المستوى من وزارة الزراعة بولاية دارفوراجتماع وزاري لبحث آلية عمل برنامج دعم الصمود والتنمية في المناطق المسماه "ج" والقدس الشرقيةحسام : حجم المشاركة في يوم الأسير مقياس لمدي التفاف الفلسطينيين حول قضية الأسرىاليمن: رابطة الصحافة القومية تعلن تضامنها مع قناة الساحات اليمنية ومع اي حقوق مشروعةرسالة توضيحية من إيمان الغريس حول ما جاء في برنامج مسرح الجريمة
2014/4/16

المرض والعزلة يحاصران عشرات الفنانيين المصريين

المرض والعزلة يحاصران عشرات الفنانيين المصريين
تاريخ النشر : 2007-04-29
غزة-دنيا الوطن

انضمت الفنانة برلنتي عبد الحميد التي عاودتها آلام جراحة القلب ونقلت الى المستشفى في حالة حرجة، الى عشرات الفنانين المصريين الذين يعانون أزمات صحية متفاوتة. فمنهم من أصبح طريح الفراش ولم يعد يقوى على الوقوف أمام عدسات الكاميرا، ومنهم من يعاني امراضاً مزمنة، ومنهم من يعاني الاهمال من الدولة والمخرجين والمنتجين.

وفي الوقت الذي يعاني هؤلاء الفنانين على الصعيد النفسي أو المادي أو الاعلامي فإن بعضهم يحاول التأكيد دوماً، انه في صحة جيدة كما حدث أخيراً مع الفنانة نبيلة عبيد التي سافرت إلى الولايات المتحدة لاجراء فحوصات وتحاليل طبية، اثر وعكة صحيّة ألمّت بها، إلا أنها لجأت الى الاتصال بعدد من الصحف والمجلات للتأكيد على انها في صحة جيدة. ولاحظ من شاهد فيلم «ما فيش غير كده» في مهرجان القاهرة السينمائي الاخير ان ملامح الزمن ظهرت جلياً على نبيلة...

وكانت الفنانة مريم فخر الدين طلبت أن تعالج على نفقة الدولة لأنها لا تملك المال اللازم للعلاج لابتعاد المنتجين والمخرجين عنها منذ فترة طويلة بسبب ظروفها الصحية. والطريف ان عدداً كبيراً من أبناء جيلها تعرض للمأزق نفسه مع اختلافات بسيطة، ومن هؤلاء أحمد مظهر وشكري سرحان وعماد حمدي وصلاح ذو الفقار وتحية كاريوكا وسامية جمال وهدى سلطان.

ويلازم الفنان جورج سيدهم فراش المرض منذ ما يقرب من 15 عاماً اثر اصابته بالشلل وفقد النطق بعدما أصيب بجلطة دموية في المخ.

وما حدث مع الأخير تكرر مع الفنان سيّد زيان الذي أصيب بالجلطة وفي الوقت الذي وجد جورج زوجة مخلصة هي الدكتورة ليندا مكرم تقف بجواره، فوجئ زيان بجحود بعض أبنائه الذين رفعوا عليه دعوى حجر للتصرف في أمواله وممتلكاته.

ويبدو ان القدر لم يكن رحيماً مع نجوم الكوميديا الذين رسموا البسمة على شفاه الجمهور لأعوام طويلة حيث داهمهم المرض وابدل ضحكاتهم دموعاً وحزناً كما حدث مع فؤاد المهندس وعبدالمنعم مدبولي وسعاد نصر التي عاشت في غيبوبة كاملة لمدة 375 يوماً.

وما زال الفنان يونس شلبي يتعرّض لأزمات صحية متلاحقة بين جلطات في الساق، الى ضيق في شرايين القلب استدعت تدخلاً جراحياً اكثر من مرة، ويعيش نجم «مدرسة المشاغبين» آخر أيامه مع المرض وتجاهل الجميع.

وابتعد الفنان حسين الشربيني رغماً عنه بعدما أصيب بكسر في الساق فوضع الأطباء له شرائح بلاتينية ولازم الفراش لمدة ثلاثة أعوام ابتعد فيها جميع من في الوسط الفني عنه إلا القلة القليلة.

أما الفنان نظيم شعراوي فلا يزال يعاني ظروفاً صحية صعبة بعد إصابته بالفشل الكلوي، ما تكرّر مع الفنان صبري عبدالمنعم ويوسف داوود الذي قام بعملية زرع كلى في باريس.

وتلازم الفنانة زهرة العلا منزلها منذ فترة طويلة بعدما فقدت بصرها، كما يعيش الفنان زكريا سليمان نقيب الفنانين الأسبق حالة صحية حرجة اضطرته إلى ملازمة منزله. ويعيش عدد آخر من كبار الفنانين ظروفاً صحية سيئة ومنهم نجوى فؤاد وسهير الباروني ومديحة يسري ولبنى عبدالعزيز التي أجرت جراحة استئصال المرارة. وينطبق الأمر نفسه على فنانين آخرين يعانون أمراض الشيخوخة ومنهم كمال الشناوي وهند رستم ومحمد الدفراوي وكريمة مختار ويسري مصطفى وشويكار ومحمد السبع وحسن مصطفى.

وكان المخرج ياسين إسماعيل ياسين غادر المستشفى أخيراً بعد استئصال ورم من الرئة، أما المخرج حسن عبدالسلام فإنه تولى إخراج مسرحية «نساء السعادة» وهو يجلس على كرسي متحرك.
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف