الأخبار
الدفاع المدني يغلق أربعة مصاعد كهربائية في الخليل"ثابت" تزور مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين المحطة الأقرب إلى فلسطيند. مصطفى: جهود مشتركة لتنشيط التجارة الداخلية في قطاع النسيج والملابس بين المحافظات الشمالية والجنوبيةداعش يعدم 4 عراقيين من عشيرة سنية في صلاح الدينتقرير: 5000 عنصر داعشي في ليبياالسيب العماني يستضيف العربي القطري في عمان على ملعب سلطان قابوس يوم الثلاثاءلجنة الأسرى وحملة التضامن الدولية مع الرفيق أحمد سعدات تنظمان وقفة دعم وإسناد للطفل الأسير خالد الشيخانتهاءالاجتماع الفني لمباراة فريقي التعاون السعودي والسويق العماني لكرة القدمرئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي د حسن الجوجو يشيد بصحيفة دنيا الوطنالعراق: رئيس ديوان الوقف الشيعي : الوقف له دور في تماسك الشعب العراقي وخدمة البلد والمنطقةصحافية فرنسية "تعشق" داعشياً وتخترق التنظيم لمعرفة كيفية اغواء الفتياتتجمع المبادرة الطلابي في كلية فلسطين الأهلية يستقبل أمين عام المبادرة مصطفى البرغوثي داخل الجامعةللمرة الثانية خلال اقل من اسبوع.. تحليق طائرتين للقسام فوق غلاف غزةعودة مُبعديَن إلى المسجد الأقصى والاحتلال يعتقل مقدسية صباح اليومعرب 48: الشاعر سيمون عيلوطي في بيت الحكمة بالناصرةمصر: افتتاح فعاليات مؤتمر أدباء وسط الصعيد بالوادي الجديد«العقاب الثوري» تتبنى انفجار دار القضاء العالي: «القادم أقوى»مديرية قباطية تنجز بطولة الجمباز للمرحلتين الاساسية العليا والدنياادعيس يلتقي رئيس ديوان الرقابة الإدارية والمالية ويناقشان موسم الحج القادمكتلة نضال الطلبة تفتتح دورة للإسعافات الأوليةسلطة الطاقة بغزة : توقع إطفاء محطة التوليد بالكامل خلال الأسبوع الحاليخبراء القطاع الفندقي حول العالم يؤكدون وجود فرص هامة لسوق الضيافة في القاهرة وشرم الشيخ والغردقةلجان الخدمات في مخيمات الشمال تناقش قضايا اللاجئينلقاء تعريفي حول منح مؤسسة الداد الألمانية في جامعة بوليتكنك فلسطينمركز "مساواه" يعقد اجتماعين في غزة و رام الله لمجموععة محامون من اجل سيادة القانوناشتية: أمامنا محطات هامة هي المجلس المركزيمنتخب المبارزة إلى الدور 32 في بطولة آسيا بالإماراتمصر: يالصور..الدسوقى فى جولة مفاجئة على المستشفيات والاحياء باسيوطالحمد الله: القدس الشرقية لن تكون إلا عاصمة لفلسطينالضابطة الجمركية : ضبط زيت زيتون مغشوش ومجمدات غير صالحة للاستهلاك الآدمي
2015/3/2
عاجل
وفد الجهاد الإسلامي يواصل اجتماعاته بالقاهرة ويلتقي بالعربي وشيخ الازهرمحكمة "إسرائيلية" تقرر مصادرة أراضي فلسطينية لمستوطنة "بيت إيل"زورق إسرائيلي "يخترق" المياه الإقليمية اللبنانية ويهدد مركب صيدأستراليا تحظر سفر رعاياها إلى الموصلحجازي: قوات الجيش تستعد لشن ضربات مكثفة على "متطرفي" جماعات درنة

الزواج المدني في لبنان مرفوض من رجال الدين

الزواج المدني في لبنان مرفوض من رجال الدين
تاريخ النشر : 2007-04-07
غزة-دنيا الوطن

لا يوجد في لبنان حتى اليوم قانون موّحد للأحوال الشخصيّة. فكلّ طائفة تتبع قوانينها الخاصة المستمدّة من الشريعة للمسلمين ومن الكنيسة للمسيحيّن. وبما أن في لبنان اليوم 18 طائفة فهناك 18 محكمة روحيّة لها قوانينها الخاصة وقضاتها وطرق تنفيذ أحكامها. لذا تمّ إقتراح قانون الزواج المدني الذي يوّحد جميع اللبنانيين في حقوقهم وواجباتهم. فما هو تاريخ الزواج المدني في لبنان، ما هي شروطه، ما هو موقف الطوائف من هذا الزواج، وأخيرًا ماهي الحلول التي يقدمها؟

تاريخ الزواج المدني

مشروع الزواج المدني في لبنان ليس حديثًا فهو يعود الى سنة 1951 حيث نوقش في البرلمان ثم رفض، وفي سنة 1960 بدأت جمعيّات علمانيّة تطالب به من جديد عبر التظاهر. وعاد ليطرح في البرلمان من جديد سنة 1975 من قبل الحزب الديموقراطي.ولكنه أثار جدلًا كبيرًا عندما طرحه الرئيس الياس الهراوي (وهو الرئيس الوحيد الذي طرحه) وأخذ اصداء كبيرة بين موال ومعارض. وقد جاء مشروع الزواج المدني الأخير في لبنان واحدًا من مشاريع عدة تطال الخطوبة والزواج والإرث وحضانة الأطفال والطلاق والنفقة. ولكن هذا المشروع لم يصل حتى للبرلمان اللبناني.

مشروع معدّل

إن اهم تعديل طال مشروع الزواج المدني في لبنان هو جعله إختياريّا وليس إلزاميّا كما في الخارج. وذلك إرضاءً لرجال الدين لأسباب عدة. وبما أن غالبية المعارضين للزواج المدني في لبنان يرون فيه دمارًا للعائلة لأنه يسهّل الطلاق فقد جاء في بنود قانون الزواج المدني الذي هو عقد بين طرفين لإنشاء عائلة ما يأتي:

1- عدم إقتران أحد الطرفين بزواج سابق ويجب الإبلاغ عن الرغبة في الزواج قبل 15 يومًا من إبرام عقد الزواج المدني.

2- يجب على الأزواج الإنتظار ثلاثة سنين قبل أن يقدموا طلبًا للطلاق.

3- يقبل الطلاق في حال الخيانة. ويلغى الزواج في حال الخطأ في الشخص والغش والإكراه.

ولكن بصورة عامة إن شروط الطلاق أو إلغاء الزواج قاسيّة في هذا المشروع وليس مسموحًا الإعتقاد أن الزواج المدني هو عقد قصير المدة وأن بالإمكان فكّه بسهولة.

موقف الطوائف

قوبل مشروع الزواج المدني الإختياري في لبنان برفض كبير من المسلمين ثم من المسيحين حتى كان إختياريًّا. لكل من هذه الطوائف أسبابها الخاصة.

بالنسبة للكنيسة فهي رفضت الزواج المدني لسببين. أولًا إن الزواج في الكنيسة ليس عقدًا بشروط دنيويّة بل هو سرّ من اسرارها.بمعنى أنه يجب أن يتم بمباركة من رجل الدين المسيحي الذي يمثّل المسيح على الأرض. وثانيًا إن الزواج في الدين المسيحي هو رابط أبديّ "ما جمعه الرب لا يفرّقه إنسان" . لذا لا يوجد طلاق في الكنيسة الكاثوليكيّة إنما إبطال زواج لأسباب ليست بكثيرة(الخيانة وإن كان شروط اثباتها صعبة والغش والأمراض النفسيّة). ولكن الكنيسة تعترف بالزواج المدني لغير المسيحيين.

أما عن رجال الدين المسلمين فقد رفضوا الزواج المدني رفضًا قاطعًا لثلاثة أسباب: أولًا عقد الزواج في الديانة المسلمة يجب أن يخضع لقانون القرآن. ثانيا إن تعددّ الزوحات لا يتعارض مع الإسلام وثالثًا فإن الطلاق مسموح في الدين المسلم وفق شروط القرآن.

المشاكل يحلّها الزواج المدني

إن الزواج المدني قدم حلولًا لمشاكل عدة في لبنان أهمها:

مشاكل ذات طابع عقائدي: إن المسلمة مثلًا، لا تستطيع الزواج من مسيحي لأن الشريعة لا تسمح بذلك. بينما يستطيع الرجل المسلم الزواج من مسيحيّة.

مشاكل الإرث: إن كان الزوجين من طائفتين مختلفتين وبحال موت أحد الطرفين لا يستطيع الآخر أن يرثه.

الإحتيال على القانون: إن عددًا كبيرًا من اللبنانين يعمدون إلى تغيير دينهم أو طائفتهم للتخلص من زواجهم لأن دينهم يلزمهم بقانون لا يؤمنون به.

التطاول على القضاء اللبناني: عندما يقوم اللبنانيون بالزواج المدني في الخارج يجبر القاضي اللبناني بإخضاعهم إلى قانون الدولة التي تزوجوا وفق قوانينها. هذا ما يعتبر تطاولًا على إستقلاليّة القضاء اللبناني.

إن البند التاسع من القانون اللبناني يقول بحريّة الإعتقاد والزواج المدني الإختياري يندرج تحت هذه الحريّة. إن جميع القوانين الدينيّة تبني حاجزًا في وجه الزواج من طائفة أخرى. لذا يسافر كثيرون من اللبنانيين إلى الخارج ليتزوجوا مدنيًا. لذا يبدو الزواج المدني حلًا يوّحد اللبنانين ويساويهم بالقانون. كما انه يضمن حق المرأة وينقذها من التمييز الواقع بحقها. لذا يجوز لنا التساؤل لماذا رفض مشروع الزواج المدني من قبل رجال الدين؟
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف