الأخبار
الطالبة أماني الشيخ أحمد تحصل على المرتبة الأولى على خان يونس والثانية على قطاع غزةعمرو اديب : ان لم ناخذ الحذر سنرى داعش في ميدان التحرير بالقاهرةالله يسامحك يا غوغلمسيرة عمالية ضد الغلاء في نابلسطولكرم: أزمة سفارين تراوح مكانها ... والهجرة تتهدد أهلها.. ولا آذان صاغية .. فهل من مجيب ؟فور نشر دنيا الوطن تقريرا مصورا عن حالته:الرئيس أبو مازن يهاتف الطالب "ناصر" ويتعهد بتكاليف الجامعةبالصور والفيديو.. بالرغم من إعاقتها البصرية حصدت معدل عال في الثانوية العامة(فيديو) مزارع للمكرونة .. في غزة !تفاصيل تبرع الوليد بن طلال بـ 10 آلاف مسكن و10 آلاف سيارةالسيسي: المتطرفون حاولوا إقامة ولاية إسلامية في سيناءجانب من الافطارات الرمضانية التى أقامتها الجالية الفلسطينية فى النمسامايكل راتني القنصل الأميركي العام في القدس هو الأكثر ترجيحاً لتولي منصب مبعوث امريكا الى سورياالتجمع الشعبي لمحبي نابلس واتحاد نقابات عمال فلسطين يكرمان المشاركين بالأيام الطبية التطوعية(فيديو) : من بين الأنقاض خرجت فكانت من الأوائل على فلسطين(الحلقة17) أكاديمي فإعلامي وسياسي وفي الأصل مهندس وشاعر : ما لا تعرفه عن إيهاب بسيسو ؟اللواء حازم عطا لله : الأمن خدمة عالية القيمة ونحرص على تقديمها بأفضل الأشكالمنها الصحافة : للناجحين في الثانوية العامة.. 9 وظائف لا تحتاج شهادة جامعية(سيرة ذاتية) : رحيل العالم النووي الفلسطيني مجيد الكاظميفتح : اذا كان مقياس حماس للتنسيق الأمني هوالاعتقالات ومنع المقاومة فإنها اكبر المنسقينالمالكي يتهم حماس بالتورط في سيناء .. حماس تنفي :هذه التصريحات لن تمر مرور الكرامهنية: قوى قررت الانفتاح على غزة وانفراج بعلاقتنا مع مصرالرئيس يعزي بوفاة العالم النووي الفلسطيني مجيد الكاظمي(فيديو) : تنظيم الدولة يعدم 25 جنديا من جيش الأسد على "مسرح تدمر" الأثرياغنية نارية جديدة للفنان "قاسم النجار" : آه من الدراما العربية ! .. استمعالمناضل رمال: بنو معروف لايساومون على عروبتهم مهما تطاول المتطاولون
2015/7/5

كيف تجعلين زوجك.. اسعد رجل في العالم؟

كيف تجعلين زوجك.. اسعد رجل في العالم؟
تاريخ النشر : 2007-03-17
إذا اردت أن يعرف زوجك أنه عزيز وغال، عليك ان تقولي له أحبك، فهو يريد ان يسمع ذلك منك دائما، ويمكنك ايضا ان تفاجئيه بأن تقدمي له هدية بسيطة أو شيئا كان يبحث عنه وينوي شراءه مثل أداة صيد جديدة أو ولاعة أو ربطة عنق. هذه الهدايا الصغيرة ستعود عليك بالنفع حيث ستسود علاقتك الزوجية الثقة والصداقة وحس عميق بالقرب. وإذا اردت اسعاده بحيث ينتقل من حالة شكرا يا عزيزتي إلى حالة لقد تزوجت المرأة التي حلمت بها، ولتجعليه دائما يسعد بك امنحيه واحدا من رموز الحب التى يحلم بها. وسنعرض لك بعض هذه الرموز:

1- امنحيه فترة انتقالية



حين يعود الزوج إلى المنزل بعد يوم عمل شاق، ثم ينشغل مرة اخرى في قراءة الجريدة مثلا. لا تحاولي ان تفتحي معه حوارا وتسأليه عن يومه في العمل لأن الرجال يحتاجون فعلا إلى فترة قصيرة، دعينا نسميها الفاصل، بين أجواء العمل وأجواء الاسرة، تساعدهم على الاسترخاء والتخلص من ضغوط العمل. وأخبريه أنك تتفهمين حاجته إلى العزلة، ولكنك لا تستطيعين تقبلها كل ليلة، ثم ناقشي معه الكيفية التغلب على المشكلة.

2- امنحيه أذنيك

حتى لو لم يعجبك الموضوع الذي يتحدث فيه، مثلا حين يتحدث عن آلة التصوير الحديثة التي احضروها في المكتب، امنحيه اهتمامك كاملا. فمجرد حديثه اليك له مدلولات عاطفية مهمة لديه. اذا تداخل الحديث مع الابناء وتقطيع الخضار مع هذا الحوار، يشعر الزوج بأنك لا تستمعين اليه. فحاولى ألا تفعلى ذلك .

3- امنحيه وقتا لأصدقائه

الزوجة أفضل اصدقاء الزوج، وهذا ما لا يعترف به معظم الازواج، ولكنه يحتاج أحيانا إلى الخروج مع شخص لا ينتقد تصرفاته الذكورية الفطرية! وهذا الشخص هو صديقه الرجل.. فامنحية تلك الفرصة لكن هذا لا يعني ان تمنحيه اذنا يوميا بعيدا عنك وعن الاولاد، فليلة واحدة في الاسبوع تكفى.

فائدة استمتاع كل منكما مع اصدقائه منفردا سيخلق شوقا اضافيا لدى عودتكما، ويحفظ لكل منكما هويته المنفصلة، فتظل الجوانب التي اوقعتكما في حب بعضكما لبعض على قيد الحياة.

4- امنحيه ما يريد قبل أن يريده

حين تشترين لزوجك معجون الاسنان الذي يفضله قبل ان ينفذ القديم سيطير فرحا، وحين تأتين له بكوب الماء الساخن الذي يشربه على الريق قبل ان يطلبه سيقول فيك شعرا. هذه الافعال البسيطة تعبر عن مراعاتك لمشاعره واهتمامك به .

5- امنحيه إعجابك

تغيرت اشياء كثيرة على مدى الاربعين عاما الماضية، ولكن بقي شيء واحد على حاله، وهو ان تقدير الزوج لذاته وثقته بنفسه مرتبطان بمدى اتقانه لوظيفة الرجل الكامل، فإذا لم تعبري لزوجك عن اعجابك به، لن يفرح بنفسه حتى لو كان دخله آلاف الدنانير وسيظل في حيرة. واحرصي ان يكون ثناؤك عليه حقيقيا وصادقا ويشعره برجولته ايضا.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف