الأخبار
دائرة شؤون الضواحي تحتفل اليوم الاحد باليوم العالمي لمكافحة التدخينالشبكة الفلسطينية تهنئ مديرها التنفيذى الصحفي أسامة أبو فول بالمولودةمصر: أمناء شرطة بقسم السلام بالقاهرة يستوقفون كاتبًا ويسرقونه بالإكراهالتحالف العربى: الحوثيون باليمن يستخدمون المدارس والمنازل كمخازن أسلحةالسلطات الإيطالية تنقذ 3300 مهاجر فى البحر المتوسط ومصرع 17مصر: تعقيب الامين العام للمجلس الثوري المصري على قصف غزةمقتل تكفيريين والقبض على 13 شخصا في شمال سيناءمصر: شارل المصري: بعض الدول العربية تدعم نظام بشار الأسدلأول مرة ... كتائب القسام تنشر فيديو جديد يوثق تفجير دبابة "ميركافا 4" الإسرائيلية عام 2011السلطات الروسية ترفض سفر معارض روسى مريض للعلاج بالخارجالإمارات تدين تفجير الدمام بالسعودية وتطالب بمواجهة "الفكر الضال"سيدر زيتون تطلق كليب "تقدموا"لبنان: اليونيفيل تحيي اليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة في جنوب لبنانلبنان: الشيخ محمد الموعد من يستهدف المصلين في مساجدهم هم مجرمون وأصحاب فتنة وأدوات لأعداء أمتناتربية أريحا تنظم الملتقى التربوي الأول بعنوان " الشراكة المجتمعية و دورها في تحسين نوعية التعليم "العراق: الامين العام لحزب الفضيلة الاسلامي يقترح أنشاء برنامج حكومي لمتابعة شوؤن عوائل الشهداءنادي جنين يوقع اتفاقيات توأمه مع اندية اردنية عريقةالبزم: الداخلية تُنهي استعداداتها لامتحانات الثانوية العامةالأورومتوسطي يأسف لسحب فلسطين طلب طرد الاحتلال الإسرائيلي من "الفيفا"أطفال الأونروا يُنظمون مسيرة رمزية صامتة!عقد قرانه قبل يومين.. عبدالجليل الأربش.. شاب ضحى بحياته فداء للأبرياءمقتل 40 حوثياً في غارات التحالف على الحوثيين بعدنفيديو .. إشبيلية تستقبل أبطال "يوروبا ليغ"فقط في غزةشاهد توسع تنظيم داعش منذ يونيو 2014 للآن
2015/5/30

«شجرة آدم»زرعها النبي إبراهيم الخليل ... متنزه عراقي حيث يلتقي دجلة والفرات

«شجرة آدم»زرعها النبي إبراهيم الخليل ...  متنزه عراقي حيث يلتقي دجلة والفرات
تاريخ النشر : 2007-03-15
غزة-دنيا الوطن

يعد سكان القرنة مشروع تطوير متنزه «شجرة آدم» في «قضاء القرنة» (شمال البصرة)، من ابرز النشاطات الكبيرة التي نفذتها وزارة الموارد المائية في الفترة الأخيرة بكلفة مالية تجاوزت 600 مليون دينار عراقي. وذلك اعتزازاً بموقعه المتميز حيث يلتقي نهرا دجلة والفرات ليشكلا شط العرب.

وتبلغ مساحة المتنزه (2363 متراً مربعاً)، وهو على شكل شبه منحرف في مكان يطل على موقع التقاء النهرين، حيث تبذل الوزارة جهوداً من أجل إعادته كأثر ديني ومنتجع سياحي كان يؤمه آلاف الزوار يومياً.

وجاء في لوحة الاستقبال: إن هذه البقعة المباركة، حيث يلتقي دجلة والفرات، كانت تشرفت بزيارة سيدنا إبراهيم الخليل (عليه السلام) سنة 2000 ق. م. حيث قام وصلى بها وقال: «ستنبت هنا شجرة كشجرة آدم عليه السلام في جنة عدن».

كان نهرا دجلة والفرات قد افترقا طويلاً في التاريخ قبل أن يلتقيا عند «القرنة»، ولا أحد يعلم من زرع «شجرة آدم» هذه أو شجرة إبراهيم الخليل (النبي عليه السلام) كما يسميها البعض من السكان هنا، لعله النبي إبراهيم (عليه السلام)، إذ لا تبعد كثيراً داره الماثلة اليوم بالقرب من (زقورة سومر)، (80 كلم عن مدينة ذي قار أو الناصرية).

في الدلتا الجنوبية، عند التقاء النهرين العظيمين في القرنة (75 كلم شمال مركز مدينة البصرة) ترتفع شجرة آدم، لينبع من جذرها نهر المدينة الخالد (شط العرب)، وهي شجرة بجذع متيبس إلا قليلاً ظلت ساكنة، واقفة على رغم سقوط آلاف العراقيين لكأنها آخر الشهود الآفلين على حضارة ضاربة في أعماق الأرض والتواريخ.

يقول شيخ في التسعين كان يصلي في المكان: «إن هذا المكان كان ماء سرمداً، لا يابسة فيه، لكن النهرين، دجلة والفرات، كانا يلقيان بالطمي والغرين في موقع الشجرة، فتجمع طين كثير حتى ارتفع فصارت اليابسة".
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف