الأخبار
نتنياهو : على واشنطن ان لا تنتقدني أبدا مرة أخرى .. جوتليبي لنتنياهو: "اما ان تترك غزة أو تدمرها"نقابة الصحفيين تنعي الصحفي عبد الله فحجان تاسع شهداء العدواناللحظات الأولى لاستهداف مبنى الادارة بالجامعة الاسلامية .. فيديومراسم تشييع جثمان الشهيد تامر فرج سمور"القب"الى مثواة الاخير في بلدته دير الغصون شمال طولكرماللحظات الأولى لاستهداف مبنى الادارة بالجامعة الاسلامية .. فيديوتواصل الفعاليات التضامنية الارجنتينية ضد الهجمة الاسرائيلية والمجازر التي ترتكب بحق الشعب الفلسطينيالتنسيق الفصائلي في بيت لحم تزور الجرحى وتدعو لمواصلة الفعاليات الجماهيرية الداعمة لصمود غزةتستهدف قوات الاحتلال الاسرائيلي مقر الهلال الاحمر الفلسطيني في خان يونسعبدالرب إدريس يطلق "لا تمادى" مع المخرج بسام الترككتائب الأقصى لواء العامودي تقصف مجمع أشكول ب 4 صواريخ 107الفلاح الخيرية في فلسطين توزع مساعدات اغاثية عُمانية على المتضررينمصر: رصف شوارع الوليدية يردم غرف تفتيش الصرف الصحي باسيوطاليمن: بيان صادر عن مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان حول قرار الحكومة بإلغاء الدعم عن المشتقات النفطيةروليتا فقيه تفوز بلقب ملكة جمال هوليوود وتدخل التمثيل في فيلم عالميّ!حرقت الصواريخ وجهها الجميل فأصبحت تردد :"كنت أود ان اكون عروسة".."شيماء" تروي تفاصيل مجزرة زعرب برفحفيديو.. تقتل على بعد 4 امتار وتصيب على بعد 160 متراً: اتهام الاحتلال باستخدام أسلحة محرمة بغزةبالصور .. نابلس تتضامن مع غزة واضراب تجاري يشل المدينة"شهداء الاقصى" تقصف مستوطنات الاحتلال بست صواريخ جراد وتطلق ثمانية قذائف هاونمجلس الشيوخ الكولومبي يدين العدوان الإسرائيلي ويطالب برفع الحصار عن غزة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلةاليمن: شكاوى فنية من الاهمال الحكومي للفن اليمنيالنائب جمعة يتهم اسرائيل بشن حرب ابادة عسكرية اجرامية علي الأبرياء والآمنين فى محافظة رفحمصر: القابضة للغزل والنسيج والقطن تهدر 231855 جنيها فى اعلانات بالجرائد والمجلاتبالصور: تدمير مبنى الإدارة في الجامعة الإسلامية بعد استهدافه فجر اليومتوجهه الجاليه الفلسطينيه الي واشنطن للمظاهره امام البيت الابيضمسيرة شموع تنديدا بالعدوان الاسرائيلي على غزة في لاويه لوزيانا
2014/8/2
عاجل
طائرات الاحتلال تقصف 4 منازل لعائلة معروف في بيت لاهيا شمال قطاع غزةشهيدان وعدد من الجرحى بقصف مجموعة مواطنين بالمواصي غرب رفح3 شهداء وإصابات بقصف مدفعي بمحيط منزل عائلة قنديل بالمغازي وسط قطاع غزة

منبر صلاح الدين يعود للمسجد الأقصى

منبر صلاح الدين يعود للمسجد الأقصى
تاريخ النشر : 2007-02-05
غزة-دنيا الوطن

استقر منبر صلاح الدين الأيوبي، أخيرا، في مكانه في المسجد الأقصى المبارك، بجانب محراب المسجد الذي تعلوه لوحة رخامية تعود لعهد القائد الإسلامي الكردي قبل نحو 800 عام تؤرخ لتحريره مدينة القدس من الصليبيين عام 1187م.

لا زال النقش بالفسيفساء المذهبة فوق المحراب موجود حتى الان ونصه "بسم الله الرحمن الرحيم. أمر بتجديد هذا المحراب المقدس وعمارة المسجد الأقصى الذي هو على التقوى مؤسس عبد الله ووليه يوسف ابن أيوب أبو المظفر الملك الناصر صلاح الدنيا والدين عندما فتحه الله على يديه في شهور سنة ثلاث وثمانين وخمسماية، وهو يسال الله إذاعة شكر هذه النعمة واجزال حظه في المغفرة والرحمة".

وعندما دخل صلاح الدين الأيوبي المدينة المقدسة، بحث عن محراب المسجد الأقصى الذي كان الصليبيون غيروا معالمه، وحولوه كنيسة، وعندما وجده وضع المنبر الذي حمله معه، وظل المنبر المصنوع من خشب الأبنوس والمزين بالأرابسك ويخلو من أي مسمار لأنه صنع باستخدام أسافين متداخلة، في مكانه، حتى يوم 21 آب (أغسطس) عام 1969، عندما اقدم يهودي متطرف قدم من استراليا اسمه مايكل روهان، بحرق المسجد الأقصى فأتى الحريق على المنبر، بالإضافة إلى اكثر من ثلث مساحة الأقصى أي نحو 1500 متر مربع وكانت النتيجة إحراق أعمدة وأقواس وزخارف وأجزاء من القبة الداخلية ونحو 48 شباكا والاهم هو احتراق المنبر وأجزاء من المحراب.

وهز الحادث الرأي العام الإسلامي آنذاك، وفي عام 1993، قرر العاهل الأردني الراحل الملك حسين، صنع منبر أخر، ومنذ صدور القرار حتى عام 2002، انشغل المكلفون بصنع منبر جديد، بالكشف عن أسرار المنبر المحترق، مستخدمين طرقا مختلفة، من بينها دراسة الصور للمنبر التي توجد في مكتبات عالمية مثل مكتبة الكونغرس، ومتاحف في لندن وعواصم أوروبية أخرى.

وبعد وفاة الملك حسين، استكمل الملك عبد الله الثاني، العمل، الذي استمر أربع سنوات وانتهى في شهر تموز (يوليو) الماضي، في جامعة العلوم التطبيقية في الأردن بمشاركة اكثر من 40 باحثا ومهندسا وصناعا من مختلف أنحاء العالم الإسلامي، مثل الأردن، وسورية، وتركيا، ومصر، وماليزيا، والمغرب، وبلغت التكاليف 2 مليون و200 ألف دينار أردني.

وبعد أن تم تجهيزه، وتفقده العاهل الأردني، أعيد تفكيكه، ليعود إلى مدينة القدس، وتم ذلك يوم 23كانون الثاني (يناير) 2007، وبوشر بتركيبه في اليوم التالي، حتى استكمل تركيبه في الأول من شهر شباط (فبراير) 2007.

ووصلت أجزاء المنبر الجديد في 25 صندوقا، تحملها سبع شاحنات صغيرة، من الأردن عبر جسر اللنبي، على نهر الأردن، إلى القدس، بتنسيق بين وزارة الخارجية الإسرائيلية والدولة الأردنية، استجابة لمطلب العاهل الأردني من اهود اولمرت، رئيس الوزراء الإسرائيلي.

ورغم أن السلطات الإسرائيلية اتخذت إجراءات أمنية مشددة، وأغلقت أبواب الحرم القدسي الشريف،

المنبر بعد تجهيزه

وانتشرت في الشوارع المؤدية إلى الحرم، وحلقت مروحية إسرائيلية في الأجواء، لدى وصول الشاحنات إلى القدس، إلا أن الشخصيات الدينية والوطنية حرصت على أن تكون في استقبال المنبر العائد داخل الحرم.

ومثلما اعتبر المنبر الأصلي قطعة فنية، صممها ونفذها اشهر الصانعين في العالم الإسلامي آنذاك، اعتبر المنبر الجديد أيضا قطعة فنية مميزة، فهذا المنبر الجديد مصنوع من خشب الجوز والأبنوس والعاج وتم تصميمه على أيدي مهندسين من أنحاء العالم الإسلامي.

وهو مكون من 16500 قطعة خشبية صغيرة متداخلة بأسلوب التعشيق دون استخدام مسامير أو براغ (مثل المنبر الاصلي المحترق)، ويبلغ ارتفاعه ستة أمتار، وعرضه أربعة أمتار، أما الدرج فعرضه متر واحد.

والمفارقة انه عندما انتصر صلاح الدين على الصليبين وثبت المنبر المصنوع من الأبنوس في المسجد الأقصى، لم يكن هو صانعه، بل سلفه نور الدين زنكي، الذي حلم بالوصول إلى القدس ووضع المنبر في المسجد الأقصى الذي انتهى من صنعه عام 1167م، ولكنه توفي قبل ذلك، وحقق صلاح الدين الحلم وعرف المنبر باسمه، ومرة أخرى يحمل المنبر الجديد، أيضا اسم صلاح الدين الأيوبي، إكراما له رغم انه ليس هو صانعه أيضا.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف