الأخبار
الجبهة الشعبية تبدأ غداً أولى جولاتها التفقدية في قطاع غزةالشبية الفتحاوية بجامعة الأقصي تنظم حفلا لاستقبال الطلبةوفاة الشيخ حماد الحسنات أحد مؤسسي حركة حماسمعاريف تكشف سبب التدريبات العسكرية المكثفة في الضفة الغربية‏تأكيدا لما كشفته "دنيا الوطن"- سيهاتف الرئيس عباس لاحقا.. شلح يهاتف هنية للتباحث بشأن الأزمة الراهنةمصر: مساعد وزير الداخلية: تزويد سيارات المرور بكاميرات ترصد السيارات المخالفة مهما تجاوزت سرعتهامصر: المتحدث باسم وزارة الكهرباء : العداد الكودي لا يثبت ملكية المواطن للعقار الذي يتم تركيبه فيهمصر: نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية: لجنة لتقيم أسعار العقارات في مثلث ماسبيرومصر: سكرتير عام نقابة الصحفيين: حكم مستعجل غدا للفصل في دعوي الطعن على وقف انتخابات النقابةمصر: رئيس هيئة المواني البرية: 27 الف و152 مصري عائد من ليبيا الي مصر عبر منفذ السلومتكريم الأوائل بمدرسة ذكور خان يونس الابتدائية دورشة للتواصل وتبادل الخبرات النسوية بين فلسطين ومخيمات لبنانالعراق: منظمة IOM الدولية مستمرة بتوزيع المساعدات إلانسانية على نازحي شنكال و بعشيقة و بحزاني في ختارةلجنة انتخابات قدامى الرياضيين تجري تعديلات على تعليماتها الهامة بخصوص الانتخاباتروبرت سيري يدعو "مصر واسرائيل" لتغيير سياساتهما الفاشلة ضد غزةتخريج دورة "المقاومة صمود وتحدي "لمقاتلات كتائب الناصر صلاح الدين في غزةحضور وازن وكثيف في الحفل الختامي للدورة الحادية عشرة من برنامج ربيع النورهيئة الأسرى:أسير مقدسي يروي حكاية اعتقاله والتنكيل به على أيدي الجنود والكلاب البوليسيةمحافظ رام الله د. غنام تقدم برنامجا إذاعيا على "رايــة اف ام"دنيا الوطن تكشف آخر تطورات مباحثات الجهاد بالقاهرة:"مبادرة شلح" قد تعرض على"المركزي".بانتظار رد حماسالأسرى للدراسات : ثلاث دراسات حديثة تتناول قضية النطف المهربة من السجونمصر: اللواء سامح سيف اليزل لــ"الحياة اليوم": الايام القادمة ستشهد حوادث ارهابية لافشال المؤتمر الاقتصاديجامعتا النجاح ونابولي توقعان مذكرة تفاهم للتعاون الاكاديميسفير دولة قطر يزور سفير دولة فلسطين في مقر السفارة الفلسطينية في أبوجا‎(فدا) يكرم المناضل الكبير موسى سابا (أبو عيسى)د.غنام تتفقد "مجد" و"جنى" طفلي الأسير فادي مطرتركيا تدفع نصف مليون دولار لكهرباء غزة .. والحكومة تشكرهارسالة حماس الثانية بـ"الطائرات" .. هل ستؤدي الى تصعيد جديد ؟عالم واحد تهدي درع التميّز للصحفيين المعنيين بمكافحة الفساد ودعم الشفافية وتداول المعلوماتفلسطين تقدم أول شكوى لمحكمة الجنايات ضد إسرائيل في الاول من نيسان
2015/3/2
عاجل
البيت الأبيض ينفي نية واشنطن تقليص الدعم العسكري لاسرائيلشلح يهاتف هنية للتباحث بشأن الأزمة الراهنةالقناة العاشرة:توقف التنسيق الامني الاستخباري بين امريكا واسرائيل على خلفية زيارة نتنياهو

منبر صلاح الدين يعود للمسجد الأقصى

منبر صلاح الدين يعود للمسجد الأقصى
تاريخ النشر : 2007-02-05
غزة-دنيا الوطن

استقر منبر صلاح الدين الأيوبي، أخيرا، في مكانه في المسجد الأقصى المبارك، بجانب محراب المسجد الذي تعلوه لوحة رخامية تعود لعهد القائد الإسلامي الكردي قبل نحو 800 عام تؤرخ لتحريره مدينة القدس من الصليبيين عام 1187م.

لا زال النقش بالفسيفساء المذهبة فوق المحراب موجود حتى الان ونصه "بسم الله الرحمن الرحيم. أمر بتجديد هذا المحراب المقدس وعمارة المسجد الأقصى الذي هو على التقوى مؤسس عبد الله ووليه يوسف ابن أيوب أبو المظفر الملك الناصر صلاح الدنيا والدين عندما فتحه الله على يديه في شهور سنة ثلاث وثمانين وخمسماية، وهو يسال الله إذاعة شكر هذه النعمة واجزال حظه في المغفرة والرحمة".

وعندما دخل صلاح الدين الأيوبي المدينة المقدسة، بحث عن محراب المسجد الأقصى الذي كان الصليبيون غيروا معالمه، وحولوه كنيسة، وعندما وجده وضع المنبر الذي حمله معه، وظل المنبر المصنوع من خشب الأبنوس والمزين بالأرابسك ويخلو من أي مسمار لأنه صنع باستخدام أسافين متداخلة، في مكانه، حتى يوم 21 آب (أغسطس) عام 1969، عندما اقدم يهودي متطرف قدم من استراليا اسمه مايكل روهان، بحرق المسجد الأقصى فأتى الحريق على المنبر، بالإضافة إلى اكثر من ثلث مساحة الأقصى أي نحو 1500 متر مربع وكانت النتيجة إحراق أعمدة وأقواس وزخارف وأجزاء من القبة الداخلية ونحو 48 شباكا والاهم هو احتراق المنبر وأجزاء من المحراب.

وهز الحادث الرأي العام الإسلامي آنذاك، وفي عام 1993، قرر العاهل الأردني الراحل الملك حسين، صنع منبر أخر، ومنذ صدور القرار حتى عام 2002، انشغل المكلفون بصنع منبر جديد، بالكشف عن أسرار المنبر المحترق، مستخدمين طرقا مختلفة، من بينها دراسة الصور للمنبر التي توجد في مكتبات عالمية مثل مكتبة الكونغرس، ومتاحف في لندن وعواصم أوروبية أخرى.

وبعد وفاة الملك حسين، استكمل الملك عبد الله الثاني، العمل، الذي استمر أربع سنوات وانتهى في شهر تموز (يوليو) الماضي، في جامعة العلوم التطبيقية في الأردن بمشاركة اكثر من 40 باحثا ومهندسا وصناعا من مختلف أنحاء العالم الإسلامي، مثل الأردن، وسورية، وتركيا، ومصر، وماليزيا، والمغرب، وبلغت التكاليف 2 مليون و200 ألف دينار أردني.

وبعد أن تم تجهيزه، وتفقده العاهل الأردني، أعيد تفكيكه، ليعود إلى مدينة القدس، وتم ذلك يوم 23كانون الثاني (يناير) 2007، وبوشر بتركيبه في اليوم التالي، حتى استكمل تركيبه في الأول من شهر شباط (فبراير) 2007.

ووصلت أجزاء المنبر الجديد في 25 صندوقا، تحملها سبع شاحنات صغيرة، من الأردن عبر جسر اللنبي، على نهر الأردن، إلى القدس، بتنسيق بين وزارة الخارجية الإسرائيلية والدولة الأردنية، استجابة لمطلب العاهل الأردني من اهود اولمرت، رئيس الوزراء الإسرائيلي.

ورغم أن السلطات الإسرائيلية اتخذت إجراءات أمنية مشددة، وأغلقت أبواب الحرم القدسي الشريف،

المنبر بعد تجهيزه

وانتشرت في الشوارع المؤدية إلى الحرم، وحلقت مروحية إسرائيلية في الأجواء، لدى وصول الشاحنات إلى القدس، إلا أن الشخصيات الدينية والوطنية حرصت على أن تكون في استقبال المنبر العائد داخل الحرم.

ومثلما اعتبر المنبر الأصلي قطعة فنية، صممها ونفذها اشهر الصانعين في العالم الإسلامي آنذاك، اعتبر المنبر الجديد أيضا قطعة فنية مميزة، فهذا المنبر الجديد مصنوع من خشب الجوز والأبنوس والعاج وتم تصميمه على أيدي مهندسين من أنحاء العالم الإسلامي.

وهو مكون من 16500 قطعة خشبية صغيرة متداخلة بأسلوب التعشيق دون استخدام مسامير أو براغ (مثل المنبر الاصلي المحترق)، ويبلغ ارتفاعه ستة أمتار، وعرضه أربعة أمتار، أما الدرج فعرضه متر واحد.

والمفارقة انه عندما انتصر صلاح الدين على الصليبين وثبت المنبر المصنوع من الأبنوس في المسجد الأقصى، لم يكن هو صانعه، بل سلفه نور الدين زنكي، الذي حلم بالوصول إلى القدس ووضع المنبر في المسجد الأقصى الذي انتهى من صنعه عام 1167م، ولكنه توفي قبل ذلك، وحقق صلاح الدين الحلم وعرف المنبر باسمه، ومرة أخرى يحمل المنبر الجديد، أيضا اسم صلاح الدين الأيوبي، إكراما له رغم انه ليس هو صانعه أيضا.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف