الأخبار
أطرفها إخلاء منازل رجال الأعمال لاستضافة الرؤساء حيث لا فنادث : 10 مواقف طريفة قبل القمة العربية في موريتانيا5 معلومات هامة عن انتخابات الهيئات المحلية : عدد المُسجلين ومن يحق لهم الاقتراع - عدد السكان في كل محافظةمهنة الأثرياء في غزة : هل تندثر قريبا ً ؟بعد ضبط أكثر من 20 حالة ... غزة: تعاون مشترك بين القضاء الشرعي والأحوال المدنية لضبط زواج "القاصرات"جامعة بوليتكنك توقّع اتفاقية مشروع إنشاء حاضنة لتطوير الأعمال والمشاريع الريادية والناشئةأخماد حريق طال 300 بالة قش في قرية أم التوت بجنينمنع 10 لاعبين من فريق شباب خانيونس من مغادرة القطاع الى الضفة وتخوفات من فشل عقد المباراة ..اللواء حازم عطا الله لا تراجع عن فرض الأمن واحترام القانوناوباما عن ترامب : أخشى أن يحكم أميركا شخص لا يفقه شيئا"حياة "بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي تنظم يوم تعليمي وتثقيفي لطلبة الجامعات بقرية الشباب"الإعلام" تنعي المناضل والأكاديمي عاروريإستراتيجية العمل للحفاظ على امن وسلامة مرتادي الشاطئ بمنطقة الحمريةالدكتور واصل ابو يوسف: الجانب الفلسطيني لم يكن يعول كثيرًا على قرارات حاسمة خلال القمة العربية في مورتيانياجواهر القاسمي تطلق أول خط إنتاج عالمي للتلي الإماراتية في لندن مع "آسبري"الجبهة الشعبية: معركة الخليل البطولية ردٌ على المشككين بالمقاومة إنجازاتهامصر: الوفد يستجوب الحكومة بشأن الوضع الاقتصاديطولكرم..مؤسسات واتحادات ونقابات وطنية تناقش الاحداث الاخيرة في طولكرملبنان: تجمع العلماء المسلمين يزور الرئيس الأسبق للبنان العماد اميل لحودالضميري يكشف: منظمة إخوانية رفعت قضية في الجنايات الدولية ضدنامصدر إسرائيلي: حماس تحفر 10 كيلو أنفاق شهرياً نحو إسرائيلغزة تشيد بالنظام الجديد لامتحان الثانوية العامةكما كشفت دنيا الوطن - غزة: تشغيل مولد ثانٍ بمحطة الكهرباء غدًا وعودة برنامج الـ8 تدريجيًاالرئيس يستقبل المعزين بوفاة شقيقه في مقر الرئاسةمصر: هركي يناشد محافظ أسوان للتعاون مع النواب لحل مشاكل أهل النوبة وأسوان وتوفير الخدمات لهموزارة العمل الفلسطينية تجدد تأكيدها على دورها الحيادي في متابعة النقابات والاتحادات النقابية
2016/7/28

فلكي مغربي يحذر:كوكب خطير يقترب من الارض وسيصطدم بها مما سيحدد مصير الكرة الأرضية

فلكي مغربي يحذر:كوكب خطير يقترب من الارض وسيصطدم بها مما سيحدد مصير الكرة الأرضية
تاريخ النشر : 2007-01-15
غزة-دنيا الوطن

يحذر الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي في آخر توقعاته لهذه السنة من أن كوكب الأرض يقترب من أحد الكويكبات الخطيرة ما يمكن أن يؤدي إلى اصطدامهما ويدعى هذا الكويكب توتاتيس أ و الكويكب رقم 4179 والذي اكتشف لأول مرة في عام 1989 بقطر يبلغ 5 كيلو مترات وهو أحد كويكبات الحزام الفاصل بين كوكبي المريخ والمشتري ويصنف هذا الكويكب ضمن الكويكبات الخطيرة ذات الطاقة التدميرية الكبيرة، المقتربة من الأرض ويبلغ عددها حوالي 600 كويكب وتقترب من الأرض حتى مسافات تقل عن 8 ملايين كيلو مترا ولا يقل قطر أحدها عن 200 مترا.

ويقول الفلكي الخطابي في تصريح صحفي ارسل لدنيا الوطن أن هذا الكويكب العملاق يقترب من الأرض حتى مسافة 1.5 مليون كيلومترا فقط وهي مسافة قريبة جدا إذا ما قورنت بالكويكبات الأخرى المقتربة منا، وسيتمكن هواة الفلك من رصده قبل وصوله إلى أقرب نقطة خاصة أهل الخطوط المنخفضة وسكان النصف الجنوبي للكرة الأرضية في حين سيكون هذا الكويكب مختفيا عن سكان خطوط العرض المرتفعة شمال الكرة الأرضية كأوروبا وأمريكا.

ويضيف الخطابي: وتوتاتيس هو الكويكب الذي يتم دورة واحدة حول الشمس كل أربع سنوات تقريبا، وبهذا فهو يلاقينا كل أربع سنوات، وبالتأكيد فإنه في كل مرة يشكل خطرا علينا، فمداره لا يختلف عن مدار الأرض حول الشمس سوى بنصف درجة وهي زاوية ميلان الأرض مما يعني احتمالية التقائه بالأرض يوما ما بشكل أخطر. وليس هذا فحسب، فشكله غير المنتظم والذي يشبه الأثقال أو الكرتين الملتصقتين ببعضهما يجعله غير منتظم الدوران حول نفسه، فمرة يدور في 5.4 يوما وثانية يدور في 7.3 يوما. إضافة إلى ذلك فهو أحد الكويكبات المعروفة باسم كويكبات أبوللو، إذ يقترب في مداره حول الشمس لمسافة 138 مليون كيلومترا وهي أقل من بعد الأرض عن الشمس البالغ 150 مليون كيلومترا، أي أن هناك احتمالية واردة بالتقائه بالأرض يوما ما عند هذه المسافة أو حواليها. لكنه في المقابل يبتعد عن الشمس حتى مسافة 616.5 مليون كيلومترا.

لكن الشيء الجيد والأكيد في الأمر أن مدار الكويكب يجعله يصل الأرض في كل دورة قبل موعدها السابق ببضعة أيام مما يعني أنه لا يلاقي الأرض عن قرب لأكثر من ست مرات متتاليات كل قرابة 200 سنة، وقد بدأت هذه السلسلة السداسية في أول لقاء في شهر دجنبر من عام 1992 حين كان بعده أكثر من هذه المرة بضعفين، تلا ذلك لقاء عام 1996 ثم عام 2000 ليقترب الكويكب كل مرة أكثر فأكثر وليصل لأقرب نقطة من الأرض 1.5 مليون كيلومترا.

أما لقاؤه القادم بالأرض في شهر نونبر 2008 القادم فلن يكون على مسافة أقل من خمسة أضعاف بعده الحالي أي على بعد أكثر من 7.5 مليون كيلومترا. ولتنتهي سلسلة الإقترابات الخطيرة بعد ذلك بأربع سنوات أخرى عام 2012 فلا يعود هذا الكوكيب يشكل خطر على الأرض لمأتي سنة بعد ذلك.

ومما لاشك فيه أن التقاء الأرض بكويكب مثل توتاتيس ثم اصطدامه (لا قدر الله) خطير جدا، فالكارثة كما يصفها الخطابي هي كارثة على المستوى الكوكبي وليست قارية أو محصورة بمجموعة بلاد فقط، وهي تحدد مصير الكرة الأرضية بعد ذلك، فالنيزك أو الكويكب الذي اصطدم بالأرض قبل حوالي 65 مليون سنة والذي يعتقد بأنه السبب في انقراض الديناصورات لم يكن حجمه يختلف كثيرا عن حجم صديقنا توتاتيس هذا، لكنه لم يخلف انقراضا للديناصورات فقط إنما أدى ارتطامه بالأرض إلى إفناء أكثر من 750 ألف نوع كائن حي آنذاك بحسب تقديرات العلماء الحالية، وهذا يعني بأننا سنكون مما لاشك فيه فيخطر عظيم إن حدثت مثل هذه الكارثة التي لن تخلف وراءها عاقلا بشريا على الأرض.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف