الأخبار
الارتباط العسكري الفلسطيني - بيت لحم يؤمن الإفراج عن طفلقريع يندد بنية حكومة الاحتلال الاسرائيلي انشاء تل افريك في محيط البلدة القديمةالشيوخي : بعض المطاعم تستخدم مواد كيماوية وبعض المخابز تستخدم الشيفاروتوقيع اتفاقية بقيمة 17 مليون يورو لدعم شركة النقل الوطنية للكهرباء"ماكس جديد".. صبية يقتلون كلبا رميا من الطابق الخامسضبط طالب يرتدي نقاب في حمامات السيدات بكفر الشيخ.. والجامعة تفصلهالجيش المصري يقتل 15 من "بيت المقدس" بينهم قادةالطبيب الذي ساعد في العثور على بن لادن في مأزقكيري يلمح لضغط عسكري على الأسد لتغيير السلطةالجيش الإسرائيلى يستخدم تقنية تشبه "نظارة جوجل" فى وقت الحربالفنانة الفلسطينية سيدر زيتون تهنيء المرأة في عيدها وتدعوا لتعزيز دورها سياسيا واقتصاديا واجتماعياإصابات واعتقالات بمواجهات في عدة مدن الضفةمصر تبدأ تسلم منظومات "اس 300" للدفاع الجوياصابة "اسرائيلي" بجروح متوسطة في عملية طعن بحيفاسفير بريطانيا في القاهرة: هزيمة داعش ثمرة جهود دوليّة مشترَكةالناشطة عبير زياد تطلق حملة لتصليح المعلومات الخاطئة التي يروج لها الاحتلال عن مدينة القدسبريطانيا: توصية بتجنيد النساء بمرحلة منتصف العمر كجواسيسالاقتصاد: تسعيرة جديدة للأسمنتتمديد اعتقال 9 شبان بالقدسانزلاق طائرة عن المدرج فى مطار لاجارديا فى نيويوركنزوح 28 ألف شخص بعد العمليات العسكرية بتكريتد. مجدلاني المجلس المركزي مدعو لاتخاذ قرارات واضحة بدعوة اللجنة التنفيذية وتكليفها بإعادة النظر بكافة الاتفاقيات مع الاحتلالإصابة 3 مجندين في انفجار قنبلة "عن بُعد" بمدرعة جيش جنوب العريشبكري بعد إقالة وزير الداخلية: لا تنسوا دوره وعطاءه في الفترة الماضيةمركز الميزان يستنكر تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصيادين ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجلعبدالله الدنّان: المقاومة الفلسطينية هي كرامة الأمة ولا تحتاج لشهادة من هنا أو هناكالبيئة : دحر الاحتلال الخطوة الأهم لحماية عناصر بيئتناالنبوي.. أول وزير ثقافة أزهريإيران: 16 قتيلاً في درعا بينهم قيادي بالحرس الثوريدنيا الوطن تنشر الحلقة الثانية من كتاب يوميات المجاهد عبدالرحمن الفرا ومذبحة خانيونس عام 1956
2015/3/5

فلكي مغربي يحذر:كوكب خطير يقترب من الارض وسيصطدم بها مما سيحدد مصير الكرة الأرضية

فلكي مغربي يحذر:كوكب خطير يقترب من الارض وسيصطدم بها مما سيحدد مصير الكرة الأرضية
تاريخ النشر : 2007-01-15
غزة-دنيا الوطن

يحذر الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي في آخر توقعاته لهذه السنة من أن كوكب الأرض يقترب من أحد الكويكبات الخطيرة ما يمكن أن يؤدي إلى اصطدامهما ويدعى هذا الكويكب توتاتيس أ و الكويكب رقم 4179 والذي اكتشف لأول مرة في عام 1989 بقطر يبلغ 5 كيلو مترات وهو أحد كويكبات الحزام الفاصل بين كوكبي المريخ والمشتري ويصنف هذا الكويكب ضمن الكويكبات الخطيرة ذات الطاقة التدميرية الكبيرة، المقتربة من الأرض ويبلغ عددها حوالي 600 كويكب وتقترب من الأرض حتى مسافات تقل عن 8 ملايين كيلو مترا ولا يقل قطر أحدها عن 200 مترا.

ويقول الفلكي الخطابي في تصريح صحفي ارسل لدنيا الوطن أن هذا الكويكب العملاق يقترب من الأرض حتى مسافة 1.5 مليون كيلومترا فقط وهي مسافة قريبة جدا إذا ما قورنت بالكويكبات الأخرى المقتربة منا، وسيتمكن هواة الفلك من رصده قبل وصوله إلى أقرب نقطة خاصة أهل الخطوط المنخفضة وسكان النصف الجنوبي للكرة الأرضية في حين سيكون هذا الكويكب مختفيا عن سكان خطوط العرض المرتفعة شمال الكرة الأرضية كأوروبا وأمريكا.

ويضيف الخطابي: وتوتاتيس هو الكويكب الذي يتم دورة واحدة حول الشمس كل أربع سنوات تقريبا، وبهذا فهو يلاقينا كل أربع سنوات، وبالتأكيد فإنه في كل مرة يشكل خطرا علينا، فمداره لا يختلف عن مدار الأرض حول الشمس سوى بنصف درجة وهي زاوية ميلان الأرض مما يعني احتمالية التقائه بالأرض يوما ما بشكل أخطر. وليس هذا فحسب، فشكله غير المنتظم والذي يشبه الأثقال أو الكرتين الملتصقتين ببعضهما يجعله غير منتظم الدوران حول نفسه، فمرة يدور في 5.4 يوما وثانية يدور في 7.3 يوما. إضافة إلى ذلك فهو أحد الكويكبات المعروفة باسم كويكبات أبوللو، إذ يقترب في مداره حول الشمس لمسافة 138 مليون كيلومترا وهي أقل من بعد الأرض عن الشمس البالغ 150 مليون كيلومترا، أي أن هناك احتمالية واردة بالتقائه بالأرض يوما ما عند هذه المسافة أو حواليها. لكنه في المقابل يبتعد عن الشمس حتى مسافة 616.5 مليون كيلومترا.

لكن الشيء الجيد والأكيد في الأمر أن مدار الكويكب يجعله يصل الأرض في كل دورة قبل موعدها السابق ببضعة أيام مما يعني أنه لا يلاقي الأرض عن قرب لأكثر من ست مرات متتاليات كل قرابة 200 سنة، وقد بدأت هذه السلسلة السداسية في أول لقاء في شهر دجنبر من عام 1992 حين كان بعده أكثر من هذه المرة بضعفين، تلا ذلك لقاء عام 1996 ثم عام 2000 ليقترب الكويكب كل مرة أكثر فأكثر وليصل لأقرب نقطة من الأرض 1.5 مليون كيلومترا.

أما لقاؤه القادم بالأرض في شهر نونبر 2008 القادم فلن يكون على مسافة أقل من خمسة أضعاف بعده الحالي أي على بعد أكثر من 7.5 مليون كيلومترا. ولتنتهي سلسلة الإقترابات الخطيرة بعد ذلك بأربع سنوات أخرى عام 2012 فلا يعود هذا الكوكيب يشكل خطر على الأرض لمأتي سنة بعد ذلك.

ومما لاشك فيه أن التقاء الأرض بكويكب مثل توتاتيس ثم اصطدامه (لا قدر الله) خطير جدا، فالكارثة كما يصفها الخطابي هي كارثة على المستوى الكوكبي وليست قارية أو محصورة بمجموعة بلاد فقط، وهي تحدد مصير الكرة الأرضية بعد ذلك، فالنيزك أو الكويكب الذي اصطدم بالأرض قبل حوالي 65 مليون سنة والذي يعتقد بأنه السبب في انقراض الديناصورات لم يكن حجمه يختلف كثيرا عن حجم صديقنا توتاتيس هذا، لكنه لم يخلف انقراضا للديناصورات فقط إنما أدى ارتطامه بالأرض إلى إفناء أكثر من 750 ألف نوع كائن حي آنذاك بحسب تقديرات العلماء الحالية، وهذا يعني بأننا سنكون مما لاشك فيه فيخطر عظيم إن حدثت مثل هذه الكارثة التي لن تخلف وراءها عاقلا بشريا على الأرض.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف