الأخبار
كلينتون: نتنياهو لن يحقق السلام ويجب إجباره على قبول تسويةاسرائيل توافق على مقترح اممي لاعادة اعمار غزةالداخلية الإسرائيلية تعترف لأول مرة بالقومية الارمنيةاولى قوافل الحجيج الفلسطيني غادرت اليوم الى الديار الحجازيةالخضري: تدهور كافة مقومات الحياة بغزة و95% من مياه الشرب غير صالحةاللجنة الحكومية: تناقص عدد الوفود التضامنية التي تصل غزة عبر معبر رفحالزراعة: الأضاحي متوفرة في غزة وأسعارها منخفضةاصابة صياد برصاص بحرية الاحتلال شمال غزةوزير الداخلية الإسرائيلي يقرر الاستقالة من منصبهمسلحون يقتلون 15 في كلية بشمال نيجيريااستئناف المحادثات النووية بين إيران والدول الست واستبعاد حدوث انفراجةتعثر المحادثات لحل أزمة الانتخابات الرئاسية في أفغانستانالعالم يحبس انفاسه ومعظم الدول تأمل رفض الاسكتلنديين للانفصال عن بريطانياقبل ساعات من الاستفتاء.. 53% من الاسكتلنديين يؤيدون البقاء في المملكة المتحدةمحادثات ثنائية بين امريكا وايران في نيويورك الاربعاء والخميسالسعودية: العوامل الأساسية لسوق النفط في الأجل الطويل قويةالنفط ينخفض متأثرا بارتفاع كبير في المخزونات الأمريكيةالحرب يمكن أن تحرم مئات الآلاف من الأطفال السوريين من الجنسيةبريطانيا تمهد للانضمام لهجمات جوية أمريكية لتوجيه "ضربة قاضية" للدولة الإسلاميةمسؤول دولي: نقص التمويل سيجبر الأمم المتحدة على خفض حصص الغذاء للسوريينجمعة رئيس وزراء تونس يقول انه لن يترشح لانتخابات الرئاسةالعراق: البيت الابيض: اوباما قد ينشر مستشارين عسكريين امريكيين في مواقع متقدمة في العراقاوباما يتعهد بألا تخوض أمريكا حربا برية أخرى في العراقمجلس النواب الامريكي يؤيد خطة اوباما لتسليح وتدريب مسلحين سوريين معتدلينجيش الاحتلال: إزالة الدهان عن طائرات الأباتشي الإسرائيلية يخفف من وزنهااسرائيل: مستوطنو غلاف غزة سيقضون الأعياد بعيداً عن مرمى الصواريخمصادر أمنية إسرائيلية تدعي بان حماس اعتقلت مطلقي الصاروخ على أشكولانصار بيت المقدس تبث فيديو لتفجير مدرعة الجيش المصري برفحاللواء الركن جهاد جيوسي يقوم بجولة ميدانية غربي محافظة جنينمصر: محلب يناشد الحجاج الدعاء لمصر والسيسي
2014/9/18

رنا صدام حسين: لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية

رنا صدام حسين: لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية
تاريخ النشر : 2007-01-07
غزة-دنيا الوطن

قالت رنا صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الاسبق انه "لا يزال يحدوها امل أنه بمعجزة ما، وبفعل الخالق في آخر لحظة، أن النتيجة إعدام صدام لن تكون بالفعل كذلك" . ونشرت صحيفة الصنداي تلغراف اليوم في مقال تحت عنوان " صدام كان ابي" الأسباب التي جعلت رنا صدام تنتحب على إعدام والدها الأسبوع الماضي في بغداد و قالت ، وقد احمرت عيناها من شدة النحيب "لقد سمحت لنفسي بالاعتقاد-ولكي يتواصل عندي الأمل-أنه بطريقة ما، وفي مكان ما سيلتئم شملنا مرة أخرى، فأنا لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية".

و كانت رنا و شقيقتها رغد قد لجاتا الى الاردن بدعوة من العاهل الأردني الملك عبدالله في أواخر شهر يوليو/ تموز 2003 ومعهما أولادهما التسعة ، حيث اكدتا في مقابلة صحافية ان المرة الاخيرة التي تكلمتا مع والدهما، كانت قبل سبعة أيام من نشوب الحرب في التاسعة عشر من مارس / آذار الماضي. وتلقت الاختان الاسبوع الماضي "برباطة جأش" نبأ تنفيذ حكم الاعدام في والدهما رغم "حزنهما الشديد". وقال محام فضل عدم الكشف عن اسمه والذي كان موجودا مع رغد إن "رغد واختها رنا واطفالهما التسعة كانوا قد تجمعوا بانتظار الاخبار". واضاف ان عددًا من محامي صدام كانوا معهم في منزل رغد غرب عمان من اجل مؤازرتهم. وكانت الاختان قد طالبتا مرارًا بتوفير محاكمة دولية لأبيهما.

ملاحظات وقصائد واشعار وكتب صدام حسين ما زالت بحوزة الاميركيين

واكد احد اعضاء فريق الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين اليوم ان ملاحظاته وقصائده واشعاره وكتبه لازالت بحوزة الاميركان الذين يريدون الاطلاع عليها بالكامل قبل تسلميها الى فريق الدفاع. وقال المحامي عصام الغزاوي في اتصال هاتفي ان "مقتنيات صدام من ملاحظات واشعار وكتب وقصائد التي طلبناها لم تسلم الينا من قبل الاميركيين الذين طلبوا قراءتها بالكامل قبل تسليمها الينا". واضاف "وعدونا بأن يسلموها لنا حال الانتهاء منها لكنهم لم يحددوا اي موعدا لذلك".



وفيما يتعلق بالمصحف الذي كان دائما بيد صدام حسين ، قال الغزاوي "سألت عن القرأن لان الرئيس (صدام) اوصى به علنا لبدر وهو محام يدافع حاليا عن والده عواد البندر (رئيس محكمة الثورة السابق المحكوم عليه بالاعدام في قضية الدجيل)". واضاف "قال الاميركيون انه ليس بحوزتهم وانه عند مساعد المدعي العام منقذ ال فرعون".

وحتى لحظة دخوله غرفة الاعدام التي اقتيد اليها صبيحة الثلاثين من الشهر الماضي مقيد اليدين كان صدام حسين يمسك بيده بالمصحف الشريف قبل ان يسلمه لاحد الحاضرين ويطلب منه تسليمه الى شخص يدعى بدر.

وكان الغزاوي قام بزيارة الى بغداد يومي الاربعاء والخميس الماضيين التقى خلالها برزان التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام حسين وعواد البندر رئيس محكمة الثورة السابق ونائب الرئيس السابق طه ياسين رمضان ونائب رئيس الوزراء طارق عزيز.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف