الأخبار
بالفيديو لحظة وقوع البابا فرانسيس.. والكهنة يساعدونه في النهوضجبهة النصرة تُغيّر اسمها وتفك ارتباطها بالقاعدة : "فتح الشام" - فيديوالحمد الله: أمام كل الدمار والموت نحتفي بقصص النجاح والتميزالطاقة: انتظام جدول الـ8 ساعات ابتداءً من صباح الجمعةالسيناريو الأخير..ماذا لو لم تكتمل بعثة شباب خانيونس قبل صافرة إياب كأس فلسطين؟!المخابرات العامة في الخليل تكشف عن ضبط اكبر مصنع ومشتل للمخدرات جنوب المحافظة(صور) يحتوي على أسلحة مطورة .. عرض عسكري لسرايا القدس في مهرجان رباط الدم برفحعرب 48: نواب القائمة المشتركة ينظمون زيارة لمدينة طمرةاتحاد العاملين في الاونروا يهدد بالإضراب والآغا يعرب عن قلقه من العجز السنوي في موازنتهاالمالكي يستقبل وفداً برلمانياً تشيلياً ويطلعهم على آخر المستجدات السياسية والميدانية في الارض الفلسطينةمصر: محافظ الاسماعيلية يتابع استكمال أعمال تطوير وتجميل الحدائق والمسطحات الخضراء ورفع كفاءة الطريق الدائرىخلال ترأسه اجتماع اللجنة الوطنية لعدالة الأحداث..الوزير الشاعر: علينا زرع بزور القوة في أطفالنا وهم صغاريوم ترفيهي لأبناء الأسرى الفلسطينيين في باريسلبنان: احتفالا تكريميا للطلاب الناجحين في شهادة البروفيه لثانوية القسطل النموذجيةالمؤتمر الفلسطيني- الجنوب افريقي يختتم اعماله بتجديد التحالف ودعم النضال الفلسطينيادعيس يستنكر الاعتداءات الاسرائيلية على الاقصى وحراسهالشرطة واللجنة الوطنية للمخيمات الصيفية وجمعية الإنقاذ يفتتحون المخيم الصيفي "الشرطي الصغير" في قلقيليةارزيقات :مقتل فتى 18 عام في شجار ببلدة دير دبوان برام الله والاجهزة الامنية تتوجه للبلدةقوات الاحتلال تنصب حاجزاً مفاجئاً جنوب جنينمجدداً..المحكمة العليا للاحتلال ترفض التماس الأسير عمر البرغوثيجبهة التحرير الفلسطينية تنعي القائد الوطني المناضل د. تيسير عاروريمستشفى المقاصد تعقد دورة متخصصة في العناية المكثفة التمريضية تستمر لستة شهورالقوات السورية تقتل القائد العسكري في حركة الزنكي المشارك في ذبح الطفل عبدالله العيسىالصحة تكشف ملابسات وفاة طفل بمستشفى الشفاءبائع الورد في غزة
2016/7/28

رنا صدام حسين: لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية

رنا صدام حسين: لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية
تاريخ النشر : 2007-01-07
غزة-دنيا الوطن

قالت رنا صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الاسبق انه "لا يزال يحدوها امل أنه بمعجزة ما، وبفعل الخالق في آخر لحظة، أن النتيجة إعدام صدام لن تكون بالفعل كذلك" . ونشرت صحيفة الصنداي تلغراف اليوم في مقال تحت عنوان " صدام كان ابي" الأسباب التي جعلت رنا صدام تنتحب على إعدام والدها الأسبوع الماضي في بغداد و قالت ، وقد احمرت عيناها من شدة النحيب "لقد سمحت لنفسي بالاعتقاد-ولكي يتواصل عندي الأمل-أنه بطريقة ما، وفي مكان ما سيلتئم شملنا مرة أخرى، فأنا لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية".

و كانت رنا و شقيقتها رغد قد لجاتا الى الاردن بدعوة من العاهل الأردني الملك عبدالله في أواخر شهر يوليو/ تموز 2003 ومعهما أولادهما التسعة ، حيث اكدتا في مقابلة صحافية ان المرة الاخيرة التي تكلمتا مع والدهما، كانت قبل سبعة أيام من نشوب الحرب في التاسعة عشر من مارس / آذار الماضي. وتلقت الاختان الاسبوع الماضي "برباطة جأش" نبأ تنفيذ حكم الاعدام في والدهما رغم "حزنهما الشديد". وقال محام فضل عدم الكشف عن اسمه والذي كان موجودا مع رغد إن "رغد واختها رنا واطفالهما التسعة كانوا قد تجمعوا بانتظار الاخبار". واضاف ان عددًا من محامي صدام كانوا معهم في منزل رغد غرب عمان من اجل مؤازرتهم. وكانت الاختان قد طالبتا مرارًا بتوفير محاكمة دولية لأبيهما.

ملاحظات وقصائد واشعار وكتب صدام حسين ما زالت بحوزة الاميركيين

واكد احد اعضاء فريق الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين اليوم ان ملاحظاته وقصائده واشعاره وكتبه لازالت بحوزة الاميركان الذين يريدون الاطلاع عليها بالكامل قبل تسلميها الى فريق الدفاع. وقال المحامي عصام الغزاوي في اتصال هاتفي ان "مقتنيات صدام من ملاحظات واشعار وكتب وقصائد التي طلبناها لم تسلم الينا من قبل الاميركيين الذين طلبوا قراءتها بالكامل قبل تسليمها الينا". واضاف "وعدونا بأن يسلموها لنا حال الانتهاء منها لكنهم لم يحددوا اي موعدا لذلك".



وفيما يتعلق بالمصحف الذي كان دائما بيد صدام حسين ، قال الغزاوي "سألت عن القرأن لان الرئيس (صدام) اوصى به علنا لبدر وهو محام يدافع حاليا عن والده عواد البندر (رئيس محكمة الثورة السابق المحكوم عليه بالاعدام في قضية الدجيل)". واضاف "قال الاميركيون انه ليس بحوزتهم وانه عند مساعد المدعي العام منقذ ال فرعون".

وحتى لحظة دخوله غرفة الاعدام التي اقتيد اليها صبيحة الثلاثين من الشهر الماضي مقيد اليدين كان صدام حسين يمسك بيده بالمصحف الشريف قبل ان يسلمه لاحد الحاضرين ويطلب منه تسليمه الى شخص يدعى بدر.

وكان الغزاوي قام بزيارة الى بغداد يومي الاربعاء والخميس الماضيين التقى خلالها برزان التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام حسين وعواد البندر رئيس محكمة الثورة السابق ونائب الرئيس السابق طه ياسين رمضان ونائب رئيس الوزراء طارق عزيز.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف