الأخبار
مساعد مدير مدرسة اقتحم فصلاً وصفع طالباً أمام معلمه وزملائه.. والمُعلم يتقدم بالشكوىمصر: "أوقاف أسيوط" تحيل مدير إدارة صدفا و 34موظفًا للتحقيق لعدم التزامهم بمواعيد العملبالصور والفيديو.. حقيقة "سبايدر مان" بنسخته المصريةحمدونة : هذه هي تفاصيل إتفاق إنهاء الإضراب المفتوح عن الطعام في السجونعرب 48: غطاس يزور المستشفى الانجليزي للاطلاع على اجراءات تسجيل قومية الاطفالندوة بخان يونس بعنوان "القدس فى القلب وستبقى عاصمتنا الابدية"خلال زيارته لعائلات الاسرى في رام الله.قراقع : قضية حرية الاسرى وحقوقهم عنوان العام القادمعمرو مصطفى: لا توجد بمصر مطربات سوى شيرين وأنغام وآمال ماهرسوريا: الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء السوريين تزود المشافي الميدانية في الداخل السوري بالمسلتزمات الطبيةإنهاء العزل الانفرادي ل 12 معتقلين وتحسين شروط عزل الأسير نهار السعديتدهور الوضع الصحي للاسرى علاء الهمص ومحمد راشد وموسى صوفانمستوطنون يدهسون طفلا أثناء توجهه إلى مدرسته شمال رام اللهبالفيديو: الإجابة الأسوأ في تاريخ "من سيربح المليون"أبو الليف يدهش جمهوره برقصة بـ " الزجاجة "وزير الحكم المحلي يلتقي المدير الجديد لمؤسسة التعاون الألمانيغروب أخر من غزةالفنان الأردني منذر ريحانة: يهمني الدور وإن عرضي للإنتقادوفاة طفل هندي بعدما ضربه ناظر مدرسته لأنه لم يدفع القسطصديقتان ولدتا وتوفيتا في نفس اليومالكتلة الإسلامية تكرم 18000 معلم في يوم المعلم الفلسطينيوفاة زوجة عبد المنعم مدبولي بعد صراع طويل مع المرضالكتلة الإسلامية تحيي ذكرى الانطلاقة 27 لحركة حماسرجل يقطع أطراف زوجته الأربعة بالسكين بدافع الغيرةبالفيديو والصور.. طفلان يتعرضان للاعتداء الجنسى من قبل والديهما بالتبنى وتركهما يموتانأحرار يطالب الإفراج عن 22 نائبا ووزيرين مختطفين في سجون الاحتلالتوتر شديد في الأقصى واعتقالات واعتداءات على النساء من قبل المستوطنينشاهد "العمانية "صاحبة أجمل عيون ساحرة في العالممصر: تقرير.. توقيع عقود بين دول الخليج ومصر مع روسيا لشراء غواصات نووية"إطلع مش طالع "..."بنات الخير" أغنية للسخرية من حلقة ريهام سعيد عن "الجن"ريهام سعيد تشكك في وطنية حسن الشافعي .. والأخير " ميستهلوشي "تكريم المعلمين بمدرسة ذكور بني سهيلا الاعدادية بمجموعة كشافة ومرشدات الشهيد ياسر عرفات تشارك باحتفالات انطلاقة الجبهة الشعبية في مخيم بلاطةسوريا: ضابط ينتحر ويقتل معه عشرات الجنودبعد وعكة صحية شديدة.. الفنان حمدي أحمد: " أنا تحسنت كثيرا"وكيل وزارة الصحة يبحث تطوير الخدمات الصحية شمال القطاع ويتفقد سير العمل بالمستشفى الاندونيسي
2014/12/18
عاجل
مستوطنون يدهسون طفلاً من بلدة اللبن الغربية شمال رام الله

رنا صدام حسين: لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية

رنا صدام حسين: لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية
تاريخ النشر : 2007-01-07
غزة-دنيا الوطن

قالت رنا صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الاسبق انه "لا يزال يحدوها امل أنه بمعجزة ما، وبفعل الخالق في آخر لحظة، أن النتيجة إعدام صدام لن تكون بالفعل كذلك" . ونشرت صحيفة الصنداي تلغراف اليوم في مقال تحت عنوان " صدام كان ابي" الأسباب التي جعلت رنا صدام تنتحب على إعدام والدها الأسبوع الماضي في بغداد و قالت ، وقد احمرت عيناها من شدة النحيب "لقد سمحت لنفسي بالاعتقاد-ولكي يتواصل عندي الأمل-أنه بطريقة ما، وفي مكان ما سيلتئم شملنا مرة أخرى، فأنا لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية".

و كانت رنا و شقيقتها رغد قد لجاتا الى الاردن بدعوة من العاهل الأردني الملك عبدالله في أواخر شهر يوليو/ تموز 2003 ومعهما أولادهما التسعة ، حيث اكدتا في مقابلة صحافية ان المرة الاخيرة التي تكلمتا مع والدهما، كانت قبل سبعة أيام من نشوب الحرب في التاسعة عشر من مارس / آذار الماضي. وتلقت الاختان الاسبوع الماضي "برباطة جأش" نبأ تنفيذ حكم الاعدام في والدهما رغم "حزنهما الشديد". وقال محام فضل عدم الكشف عن اسمه والذي كان موجودا مع رغد إن "رغد واختها رنا واطفالهما التسعة كانوا قد تجمعوا بانتظار الاخبار". واضاف ان عددًا من محامي صدام كانوا معهم في منزل رغد غرب عمان من اجل مؤازرتهم. وكانت الاختان قد طالبتا مرارًا بتوفير محاكمة دولية لأبيهما.

ملاحظات وقصائد واشعار وكتب صدام حسين ما زالت بحوزة الاميركيين

واكد احد اعضاء فريق الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين اليوم ان ملاحظاته وقصائده واشعاره وكتبه لازالت بحوزة الاميركان الذين يريدون الاطلاع عليها بالكامل قبل تسلميها الى فريق الدفاع. وقال المحامي عصام الغزاوي في اتصال هاتفي ان "مقتنيات صدام من ملاحظات واشعار وكتب وقصائد التي طلبناها لم تسلم الينا من قبل الاميركيين الذين طلبوا قراءتها بالكامل قبل تسليمها الينا". واضاف "وعدونا بأن يسلموها لنا حال الانتهاء منها لكنهم لم يحددوا اي موعدا لذلك".



وفيما يتعلق بالمصحف الذي كان دائما بيد صدام حسين ، قال الغزاوي "سألت عن القرأن لان الرئيس (صدام) اوصى به علنا لبدر وهو محام يدافع حاليا عن والده عواد البندر (رئيس محكمة الثورة السابق المحكوم عليه بالاعدام في قضية الدجيل)". واضاف "قال الاميركيون انه ليس بحوزتهم وانه عند مساعد المدعي العام منقذ ال فرعون".

وحتى لحظة دخوله غرفة الاعدام التي اقتيد اليها صبيحة الثلاثين من الشهر الماضي مقيد اليدين كان صدام حسين يمسك بيده بالمصحف الشريف قبل ان يسلمه لاحد الحاضرين ويطلب منه تسليمه الى شخص يدعى بدر.

وكان الغزاوي قام بزيارة الى بغداد يومي الاربعاء والخميس الماضيين التقى خلالها برزان التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام حسين وعواد البندر رئيس محكمة الثورة السابق ونائب الرئيس السابق طه ياسين رمضان ونائب رئيس الوزراء طارق عزيز.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف