الأخبار
هنا مقابر غزةالهباش يدعو العرب والمسلمين الى الغاء كافة مظاهر عيد الفطر والاقتصار على الشعائر الدينيةعبد الهادي : يطلع السفير الصيني بدمشق على آخر تطورات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزةصباحي: يجب تعديل المبادرة المصرية والاستماع للمقاومة الفلسطينيةهندسة المتفجرات: 10000 طن من المتفجرات تم اسقاطها على القطاع خلال العدوانالنجار :الصحة غير مسؤولة عن دفع رواتب الموظفين غير التابعين لنا..وسنوفر مساعدات طبية لغزة لـ 3 شهورطالع: جميع أسماء شهداء العدوان 788 شهيد حتى الآنالعصف المأكول:معركة برسم استعادة الكرامة الفلسطينيةفي اقل من ساعة : 14 شهيد في خانيونس والشمال والوسطى يرفع #عداد_العدوان إلى 788 ..177 منهم اليومسرايا القدس تؤكد مقتل 4 جنود اسرائيليين وإصابة أخرين في كمين محكم بالشجاعيةلكي ننتصر فلا بد من الصبرالأردني ياسر ابو هلالة مديرا لقناة الجزيرة الإخباريةالرئيس يغادر رام الله عبر طائرة أردنية لاجتماع طارىء في عمان وسيعود الليلةفيصل : نسلم ارواحنا ولانسلم سلاحناولاتهدئة بدون وقف العدوان وفك الحصارمؤسسات حقوق الانسان في غزة ترحب بقرار مجلس حقوق الانسان بتشكيل لجنة للتحقيق في الجرائم الاسرائيليةقوات الاحتلال ترتكب جريمة حرب جديدة: مجزرة في مركز إيواء تابع للأمم المتحدة وعشرات الشهداء والجرحىالبوم "عن تجربه لكريم محسن غدا بالاسواقالأمن الوطني ينظم مأدبة إفطار لدار اليتيم العربيمصر: تلفزيون الحياة : لم ندل بتصريحات ضد التلفزيون المصريمؤسسة كاريتاس القدس تطلق نداءً عاجلاً لاغاثة أهالي قطاع غزةكليب هالله هالله يا غزة للفنان ابراهيم صبيحاتعبد الهادي : يطلع السفير الصيني بدمشق على آخر تطورات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزةالملياردير الأحمر يقرر قضاء العيد في عدن"مرور أبوظبي" تُتَوّج ببطولة الظفرة الرمضانية لكرة القدم"مرور العين" تحذّر السائقين من مخاطر الوقوف في الدوارات
2014/7/24
عاجل
سقوط صاروخ على مبنى في اشكول يسفر عن إصابة إسرائيلي بجراحسرايا القدس تعلن قصف تل أبيب وأسدود وبئر السبع وعسقلان، ومستوطنات غلاف غزة بـ 115 صاروخاًبان كي مون: موظفون من الامم المتحدة قتلوا في القصف على مدرسة للأونروا في غزةسرايا القدس تعلن تقصف تل أبيب وبئر السبع وأسدود وعسقلان والمستوطنات ب115 صاروخاطائرات الاحتلال تقصف أرضاً زراعية في دير البلحقصف عنيف بالقرب من مستشفى الدرة للاطفال يوقع عدة اصاباتسقوط صاروخين على بئر السبع قبل قليلطائرات الاحتلال تستهدف منزلا لعائلة الرملاوي على مفترق الشرفا في شارع يافا شرق غزةكتائب الشهيد عبد القادر الحسيني تقصف أشكول بصاروخينكتائب شهداء الأقصى لواء العامودي تقصف موقع العين الثالثة بـ3 صواريخ 107وابل من الصواريخ يسقط على بني شمعون وبئر السبع وعسقلانطائرات الاحتلال تقصف منزلاً في منطقة الفخاري شرق خانيونسكتائب شهداء الأقصى لواء العامودي تقصف موقع العين الثالثة بـ3 صواريخ 107صفارات الإنذار تدوي في بئر السبع12 إصابة وصلت مستشفى الشفاء بغزة نتيجة الغارة على شارع يافا شرق غزةصفارات الإنذار تدوي في المجلس الإقليمي اشكولطائرات الاحتلال تستهدف منزل يعود لعائلة الشرفا في جباليا وأنباء عن إصاباتشهيد قصف القرارة هو أحمد يوسف عوض وشهيدا عبسان هم هاني جلال عصفور ومحمد يوسف القرااستهداف شقتين سكنيتين قرب ملعب فلسطين بحي الرمال غرب مدينة غزةكتائب المجاهدين تتصدى لقوة راجلة شرق خانيونس وتوقع إصابات

خالد خطاب زوج حنان ترك بعد انفصالهما:اختلفت معها بسبب التمثيل بالحجاب، ولم أطلب خلعه

خالد خطاب زوج حنان ترك بعد انفصالهما:اختلفت معها بسبب التمثيل بالحجاب، ولم أطلب خلعه
تاريخ النشر : 2006-12-27
غزة-دنيا الوطن

كان اسم الفنانة حنان ترك قاسماً مشتركاً في الكثير من الأخبار الساخنة، سواء كانت تتعلق بأعمالها، أو حياتها الشخصية، ولا نعلم تفسيراً واضحاً لذلك. هل هو القدر الذي كتب لها أن تكون دائماً في بؤرة الساحة الفنية؟ أم أنه حب الجمهور الذي قد يزيد على الحد، فيبحث عن أخبارها في الساحة، حتى لو وصل الأمر إلى حد اختلاق هذه الأخبار؟ أم يكمن السر كما يعتقد البعض في شخصية حنان ترك ذاتها التي تتراوح بين التقلب والاستقرار؟ خلال الأسبوع الماضي كانت الساحة الفنية على موعد مع حلقة جديدة من خلافات حنان الزوجية، وهي الخلافات التي تستحق دراسة مستقلة لظروفها؛ بسبب كثرة الحديث عن هذه العلاقة الزوجية؛ التي قيل مراراً إنها وصلت إلى نهايتها بالطلاق، أو إنها علاقة «آيلة للسقوط» على أقل تقدير.

«سيدتي» التقت الزوج وتحرّت عن الحقيقة من خلاله..

في هذه المرة يبدو أن أحاديث النجمة لم تكن مبالغاً فيها إلى حد كبير في وصف ما وقع في الحقيقة، وللمرة الأولى يعترف زوجها خالد خطاب بوجود خلافات عاصفة بينهما ولكنه في الوقت ذاته ينفي وقوع الطلاق، حتى كتابة هذه السطور على الأقل.

غادرت حنان ترك منزل الزوجية فعلا في حالة غضب شديد؛ بعد أن تفجر النقاش بينهما حول مسألة حساسة قد يربط البعض بينها وبين القضية التي أثارها وزير الثقافة المصري الفنان فاروق حسني عن الحجاب، والتي لم تنطفئ جذوة اشتعالها حتى الآن.

فوجئت حنان ترك بزوجها يطلب منها اعتزال الفن نهائياً كخطة طبيعية مرتبطة بارتدائها الحجاب؛ حتى تتم عملية تصحيح الأوضاع الخاطئة التي استمرت طويلاً داخل بيت الزوجية، فهل كان خالد ضد حجاب زوجته حنان ترك؟

عن ذلك السؤال يجيب خالد لـ«سيدتي» قائلاً: ليس هذا صحيحاً بالطبع فلم ولن أكن ضد الحجاب؛ الذي أؤمن به كفريضة، كما أنني لا أستطيع ولا أجرؤ على مطالبة زوجتي بخلع الحجاب؛ لأن حنان لن تفعل ذلك مهما حدث، فقد اتخذت قرارها بالحجاب؛ دون أي تدخل مني على الإطلاق، وفرحت جداً بقرارها وشجعتها على السير في هذا الطريق.

> إذا كان هذا رأيك فما المشكلة بينكما إذاً؟

ـ المشكلة هي بعد قرارها بالحجاب، لابد أن تهتم بنا الآن، نحن أفراد عائلتها الصغيرة، فالأم عندما تجلس مع أولادها تكون أكثر قرباً منهم، وأكثر معرفة باحتياجاتهم، ويختلف هذا عن الأم التي تكتفي برؤية أبنائها ساعتين أو ثلاثاً على الأكثر في اليوم!

> كيف سيكون موقفك إذا أصرت حنان على استكمال مسيرتها الفنية بالحجاب؟

ـ في الحقيقة لم نتفق على القرار الملائم لموقف كهذا، ولكن أي قرار سأتخذه سيكون لصالح ابنينا في المقام الأول.

رغم شبح الطلاق الفعلي الذي يتقافز بين كلمات خالد خطاب، إلا أنه يبدو متمسكاً بزوجته الشابة الى آخر لحظة؛ مؤكداً أن علاقة الحب والمودة والاحترام هي ما يجمعهما معاً، وأن وجود خلاف حاد بينهما في الوقت الحالي لا يعني أبداً أن الحب الذي قامت عليه هذه الأسرة يمكن أن يتحول في لحظة إلى كراهية.

جوهر المشكلة برأي خالد هو مصير الولدين وحياتهما والضرر الذي قد يتعرضان له، إذا ما صممت الأم على موقفها، وقول خالد «لا بد من تصحيح الكثير من الأمور فقد ضحيت كثيراً، ولا يجوز لها أن تظهر في التليفزيون أو تقدم برامج دينية؛ لأنها ليست عالمة أزهرية، أما إذا أصرت على ممارسة عمل فلديها مجلتها التي تملكها، وتركز على تطويرها، وفي الوقت نفسه تمنحنا الاهتمام الكافي الذي أستحقه أنا وأولادي».

> لماذا كان انتظارك طوال هذه الفترة؟

ـ كان الفن بالنسبة لحنان كالماء والهواء اللذين تعيش بهما، وليس بوسع أحد أن يناقشها في ذلك، وهذا كان في الماضي، أما الآن فقد اختلف الوضع، وأصبح عملها بالفن يشكل عالماً من التناقض مع حجابها، ولدينا مثل رائع هو الفنانة المعتزلة شادية والفنانة شمس البارودي، فعندما اختارتا الحجاب ابتعدتا نهائياً ورفضتا التقاط صورة لهما، وكان بوسعهما أن تفعلا مثل الأخريات، ولكن فضلتا الابتعاد عن كل شيء يتعلق بالفن والأضواء فعلياً، ورغم ذلك لم ينسهما الناس حتى الآن.


الجمع بين الحجاب والفن

الد من خلال حوار «سيدتي» معه يرفض تماماً جمع حنان ترك بين الفن والحجاب، ويؤكد أن

ذلك بالنسبة له قرار نهائي؛ لأنه يرى في ذلك ازدواجية وتناقضاً.

ولا يخفي خالد قلقه أيضاً من القرار النهائي الذي ستتخذه حنان، ومع ذلك يبدو مستجمعاً كامل إصراره، وهو يقول: كل ما سأفعله سيكون فقط من أجل أولادي!

ترى: ما القرار الذي ستتخذه حنان ترك

في هذه الأزمة؛ التي تبدو أكثر عصفاً من أزماتها السابقة؟ وهل تساهم هذه الأزمة في تسرب بعض مشاعر الندم إلى قلبها بسبب قرار الحجاب؟ أم أننا سنسمع ونقرأ قريباً عنواناً يقول: «اعــــــتزال حنان ترك!».

حنان ترك... لا رد

محاولات حثيثة بذلتها «سيدتي» للإتصال بالنجمة حنان ترك للوقوف عند رأيها من الانفصال، ولكن بقي هاتفها المحمول الخاص مغلقاً حتى تاريخ طباعة هذا العدد. وبالتالي تعذَّر الإطلاع على ما حدث من ناحيتها بانتظار خروج حنان من عزلتها لتوضيح الصورة آملين بعودتها الى كنف زوجها وولديها عما قريب.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف