الأخبار
بالفيديو- عكاشة : مهنتي كمهنة الانبياء والرسلمفوضية رام الله تنظم لقاء استكمالياً مع تربية المحافظة والغرفة التجارية لتنفيذ نشاطات مشتركةنادي الأسير يحذر من خطورة الوضع الصحي للأسير علاء الهمصالفساد وخطورته على المجتمع ضمن خطه استراتجيه لمحاربة حاضنة الفسادإطلاق مشروع الدعم النفسي الاجتماعي للمتضررين ذوي الإعاقة وأسرهمالازبط : نبارك عملية الدهس بالقدس ونؤكد أنها حق طبيعي وندعو للمزيدبالفيديو: شاهد ردة فعل رضيع لحظة وضع دجاجة بيضهاجامعة بوليتكنك فلسطين تقيم يوماً طبياً مجانياً لموظفي الجامعة وطلبتهااحراق السفارة المصرية في طرابلس وضرب عمال مصريين بالأيدي والعصي والأرجل والاسلاك الكهربائيةاليمن: السقاف: مشروع القانون المقدم من وزارة حقوق الإنسان خطيئةوينبغي التراجع عنه فوراًبعد اختفاء 4 سنوات.. ببغاء من كاليفورنيا يعود لصاحبه متحدثا الإسبانيةمصر: السوداني : تقديم طلبات الشمول باعانة شبكة الحماية الاجتماعية سيكون الكترونياًطرق الوقاية من نزلات البرد في العمل"مشاركة المرأة في صنع القرار .. ضمان لتحقيق الانتصار"زيني مائدتك بأزهار سلطة السجق والفلفل الحارادعيس: تم تشكيل لجنة دولية لمتابعة ما يدور بالأقصىفندق هوليداي أن أبوظبي وسط المدينة يستضيف ممثلي وسائل الاعلاماوقاف اريحا تبحث سبل تعزيز التعاون المشترك مع مديرية السياحةبالصور: فنان يرسم تحت تأثير مخدرات مختلفة ليتنوع رسمه حسب تأثير كل منهامتاجر بيع هواتف "آى فون 6" فى الصين تحتال على المستخدمينبالصور: أفكار لصنع مكتبة صغيرة لكتب أطفالكالانتهاكات الاسرائيلية في محافظة سلفيت خلال اليومين الماضيينوزارة الشؤون الاجتماعية تقدم مساعدات لكافة العاملين في الوزارت والهيئات الحكوميةمكافحة الوسطى تضبط 48 فرش حشيش بمنزل أحد التجارنادي الأسير: الأسرى في "مجدو" يشتكون من الظروف المعيشية الصعبةكنيسة الأرض المقدسة تحتفل بعيد "سيدة فلسطين"اللجنة الاقليمية للتنظيم والتخطيط العمراني في محافظة قلقيلية تعقد جلستها العاشرة لهذا العامالخضري: إسرائيل تريد "إعمارا إعلاميا".. والمانحون قدموا أموالا ومطلوب ترجمتها لإعمار غزةنقل مريم فخر الدين لمستشفى المعادي العسكري"يداً بيد" يستذكر العلاقات التاريخية بين الإمارات ومصر
2014/10/23

دكتورة مصرية تتحدث عن الجنس بلا خجل

دكتورة مصرية تتحدث عن الجنس بلا خجل
تاريخ النشر : 2006-12-09
غزة-دنيا الوطن

في بادرة غير مألوفة وغريبة على المجتمع اليمني "القبلي المحافظ" الذي لازال يعتبر الحديث عن الجنس والمعاشرة الزوجية عيباً بل ومحرماً في الأعراف القبلية السائدة ، وبمبادرة من إحدى الشركات المحلية الكبرى التي حصلت مؤخراً على توكيل حصري لأحد العقارات المنشطة جنسياً ، قدمت الدكتورة هبة جمال قطب عضو الأكاديمية الأميركية للطب الجنسي والمتخصصة في الطب والاستشارات الجنسية والتي أصبحت معروفة في بعض وسائل الإعلام بمثيرة الجدل منذ أن اختارت تخصصها في الطب الجنسي والاستشارات الخاصة بثقافة الجنس والمعاشرة الزوجية أو ما يسمى بالـ(Sexology) ، فهي كما هو معروف أول طبيبة عربية تطرق أبواب هذا التخصص الشائك غير مكترثة بالصعوبات والتحفظات التي قد تواجهها فيه.

في المحاضرة التي حضرها ما يقارب الـ1000 يمني من مختلف الشرائح والطبقات والنوع الجنسي أكدت الدكتورة هبة التي بدأت محاضرتها بـ"إلي يخاف يروّح" أنه لا توجد معدلات ثابتة للممارسة الجنسية بين الرجل وزوجته ، ناصحة ألا يمر أسبوع دون أن يتم لقاء واحد على الأقل ، مطالبة بأن يتم تدريس الجنس في المدارس والجامعات دون قلق لأن الموضوع لا يتعلق بثقافة الفراش كما هو سائد لدى العامة.

ورغم تغليف الدكتورة هبة لمحاضرتها بالاستشهادات الكثيرة من القران الكريم والسنة المطهرة إلا أنها لم تترك شاردة ولا واردة في ممارسة الجنس بين الرجل وزوجته إلا وتحدثت عنها من عدد المرات التي تنصح بها إلى الأوضاع أثناء الممارسة إلى التهيئة النفسية أثناء الجماع وهي ما أثارت احد أعضاء البرلمان "الدكتور صالح السنباني" الذي عقب على المحاضرة منتقداً حديث الدكتورة عن إباحتها للرجل أن يتخيل أي شئ أثناء المعاشرة الجنسية لزوجته حتى يستطيع أن يفيها حقها ، وكان اعتراضه دينياً إذ قال انه لا يجوز شرعاً للرجل أن يتخيل أي شئ آخر غير زوجته لأنه إن تخيل غيرها فهو حرام "شرعاً".

وقالت الدكتورة هبة قطب التي ذكرت أنها صمّمت على دراسة تخصصها "الغريب" بعد أن لمست خطورة انتشار العلاقات الزوجية الغير الصحية بين الأزواج في المجتمعات العربية وما ينتج عن ذلك من مشاكل تنعكس على الأسرة وإنتاج الفرد في المجتمع ، مشيرة إلى أن العرب يعانون لقرون طويلة من أزمة جنسية بسبب التعتيم والفهم الذكوري للعلاقة الحميمة التي تجرد المرأة من حقها في الاستمتاع وتجعله مقتصراً على الرجل فقط.

وفي المحاضرة أكدت الدكتورة هبة أن الكلام في الجنس ممكن أن يكون محترما جدا وممكن أن يكون ساقطا مثله مثل أي موضوع آخر كالسياسة وغيرها ، مؤكدة أن الجنس جزء من الحياة "لا هو عيب ولا حرام" والقرآن والسنة النبوية تحدثوا في هذا الأمر كثيرا ووضعوا له أصولا للممارسة الصحيحة ، متسائلة "لماذا نخجل من الخوض في الحديث عن جزء مهم من حياتنا"

وتشير الدكتورة هبة أن هروب الآباء من الإجابة على استفسارات أبنائهم حول القضايا الجنسية وخجلهم من ذلك يتسبب في مشاكل كثيرة بالنسبة لهم حيث يصاب العديد من الشباب بحالات من الاكتئاب والعزلة خصوصا البنات في مرحلة البلوغ أو يلجأ معظمهم لمصادر رخيصة تمدهم بمعلومات خاطئة تؤثر بشدة على حياتهم الصحية والنفسية خصوصاً اليوم وقد انتشر كل شئ عبر الانترنت والموبايل وغيرها.

وتقول الدكتورة هبة التي تحمل شهادة الدكتوراه من جامعة مابمونيدس بولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية عن النموذج الإسلامي للممارسة الجنسية أنها تستخدم في عيادتها ومدرستها المتخصصة في الثقافة الجنسية النموذج الإسلامي وتدعم أقوالها بالقران الكريم والسنة النبوية حتى تستطيع أن تنقل المعلومات بشكل صحيح وحتى لا يخجل الشباب من تلك الدروس ، مشيرة إلى أنها ترى أن تدريس الجنس في المدارس سوف يحتاج لجهود كبيرة وضرورة إعداد مدرسين قادرين على تقديم المعلومة في إطار ديني وأخلاقي حتى لا يكونوا سببا في فساد الشباب وسوف تحتاج إلى نوع من المعاملة الخاصة نظرا للطبيعة الحساسة لدي الشعوب العربية في التعامل مع تلك الموضوعات.

وكشفت الدكتورة قطب عن خيانات زوجية من قبل الزوجات، بعكس ما كان متوقعا أن الخيانات دائما ما تأتي من الرجال ، مشيرة إلى أن تلك المشكلة إلى سوء تعامل الأزواج مع زوجاتهم ولأنهم لم يشركوهن في المشاكل العائلية.

كما كشفت عن تزايد مشكلة العجز الجنسي لدى الشباب العربي ، مشيرة إلى أنها كانت تستقبل في عيادتها فوق سن الأربعين من الرجال إلا أنها أصبحت الآن تستقبل شباباً في العشرينات معتبرة ذلك مشكلة كارثية.

واختتمت الدكتورة هبة قطب محاضرتها ببروتوكول العلاقات الزوجية الحياتية كما أسمته ويتمثل بالآية الكريمة : "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا أليها وجعل بينكم مودة ورحمة، إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون".

وكشفت الدكتورة هبة قطب عن ارتفاع معدل الخيانات الزوجية من قبل الزوجات بعد أن كانت مقتصرة على الرجال فقط ، مشيرة إلى أن الأرقام ترتفع بين الزوجات اللاتي يعانين من تسلط ذكوري وجهل الزوج لأسس ومبادئ التعاملات الزوجية .

ودعت الدكتورة هبة إلى تجاوز العقد القديمة إزاء التعامل بين الزوجين والتي كانت تتم في غياب الثقافة الخاصة بهذا الأمر , وتثقيف الأبناء ثقافة جنسية سليمة لتصحيح أي معلومات شاذة وغير سوية إزاء العلاقات الجنسية بين الزوجين.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف