الأخبار
تأبين الشهيد السيد حمزة وجيه زلزلي في ديرقانون النهر1615 مستوطناً وعنصراً احتلالياً اقتحموا ودنسوا المسجد الأقصى خلال شهر أيلولالشعبية: منع الزيارة عن القائد سعدات محاولة يائسة وعقيمة لكسر إرادة قياداتنا ورموزنالجنة طوارئ محافظة سلفيت تناشد وزارة الاشغال توفير المعدات اللازمة لمواجهة الكوارثالقواسمي: خطاب الرئيس في الامم المتحدة اسس لمرحلة جديد تضع العالم امام مسؤولياتهجامعة الخليل تنفذ فعاليات الملتقى التربويلأول مرة منذ سنوات… إسرائيل تسمح لأهالي غزة بأداء الصلاة في المسجد الأقصىالعراق: دبلوم القيادة المدرسية يطرق ابواب المدارس الفلسطينيةمصر: زوجة المتحدث لمجلس الوزارء المصري تدعم العمال بقناة السويس بـ"12.000" جنية مصريالصحة تصدر التقرير السنوي للأمراض المعدية 2013 في قطاع غزةالصحة تصدر التقرير السنوي للأمراض المعدية 2013 في قطاع غزةالهيئة الفلسطينية للتنمية ومؤسسة أمان فلسطين – ماليزيا تتواصل مع المجتمع على الهواتف الخلويةالاحتلال يعتقل 17 مواطناًالقائد العام لشرطة دبي يستقبل سفير الاعلاميين العرب ويقدم له درعاً تقديرياًوفد نرويجي يزور الجامعة العربية الأمريكية لبحث سبل التعاون مع الجامعات النرويجيةالمؤتمر الأول للطلاب الأكاديميين في طرعان"تك باي" تطلق عروضاً حصرية لمهرجان أكتوبر الرقميرئيس البلدية المتحدة واعضاء يهنئ الشعب الفلسطيني بعيد الأضحي المباركالهيئة الاسلامية المسيحية تصدر تقرير الانتهاكات في القدس لشهر أيلولخمسة أسرى من غزة والضفة يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالبلدية البيرة: امنعوا دخول منتجات الاحتلال الفاسدة الى الحسبةالبنتاغون: وحدة للتدخل السريع من مشاة البحرية في الشرق الأوسطالاحتلال اعتقل (165) مواطناً خلال شهر أيلول وفرض (50 ألف شيكل) غراماتاعتقال 28 طفلا خلال النصف الثاني من شهر أيلول /2014مصر: أحكام بالسجن لتسعة أشخاص في مصر بسبب التظاهر غير المرخصمليار دولار من البنك الدولي لتمويل مشاريع في لبنان والمغربالأمن الجزائري يتعرف على بعض قاتلي الفرنسي غوردالوزارة التربية تعقد دورة متخصصة في المحاسبة الحكوميةلبنان: "رادار" جنبلاط التقط "ذبذبات" بأنّ أمراً خطيراً يُحضّر للمنطقة فزارهامجندات داعش المراهقات يردن إنجاب المزيد من "المجاهدين"
2014/10/1

خفايا الأمير بندر بن سلطان ..الأمير الأكثر إثارة في العالم

خفايا الأمير بندر بن سلطان ..الأمير الأكثر إثارة في العالم
تاريخ النشر : 2006-11-13
غزة-دنيا الوطن

ينسب كتاب صدر أخيرا للمؤلف البريطاني ويليام سمبسون، بعنوان "الأمير: خفايا الأمير بندر بن سلطان .. الأمير الأكثر إثارة في العالم"، الى الأمين العام لمجلس الأمن الوطني السعودي، والسفير السابق للرياض في واشنطن قوله: "من يقولون أننا نرقص على أنغام أميركا مخطئون، إننا نعمل معاً استناداً إلى مصالحنا القومية المتبادلة، وهي تلتقي أحياناً، ولا تلتقي أحياناً أخرى، ولا أرى جديداً في هذا". الكتاب، الصادر عن دار النشر "هاربر كولينز"، سيرة ذاتية تعرض سنوات الأمير بندر بن سلطان سفيرا في واشنطن، المدينة الأكثر نفوذاً وتأثيراً في العالم، حيث يتوجب على السفراء أن يقضوا أوقاتاً كثيرة لجذب الانتباه، فهم يتنافسون في الحصول على العناوين الرئيسية (في الإعلام الأميركي) مع أعضاء مجلس الشيوخ والكونغرس، وبالطبع مع الرئيس الأميركي نفسه. ومعروف ان دور السفراء العرب ضعيف في واشنطن، فوزراء الخارجية ورؤساء الدول يفضلون ممارسة المهام الدبلوماسية عالية المستوى بأنفسهم. وكما أخبرني أحد السفراء العرب بصراحة: " معظم تركيزي على التجارة، أترك الدبلوماسية لرؤسائي".

لكن، وكما لكل قاعدة استثناء، فإن الأمير بندر بن سلطان هو أحد الاستثناءات. فقد عمل في منصب سفير المملكة العربية السعودية إلى الولايات المتحدة لمدة ثلاثة وعشرين عاماً، لكنه كان أكبر بكثير من مجرد مبعوث تقليدي، فقد كان لاعباً ذا امتياز في واشنطن، وصانعاً عالمياً لعملية السلام، وعنصراً مغيراً للتاريخ، وهو قام بدور محوري في معظم القضايا العالمية خلال الثمانينات والتسعينيات، وألقى بتأثيره في تعيين الوزراء، ولعب دوراً في المواجهات ضد الشيوعية السوفياتية أيام الحرب الباردة، وقضى على تأثير اللوبي الإسرائيلي النافذ في معارضة صفقة أسلحة اميركية مع السعودية.

وبين دفتي الكتاب مفاجآت تستحق الذكر، مثل:

• تسريب الأمير بندر إلى صحيفة "التايمز" اللندنية رسالة شديدة اللهجة من الرئيس بوش إلى صدام حسين، لأنه أراد أن يجعل تجنب الحرب صعباً عليه.

• كانت السعودية على وشك الدخول في الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973 بعشر طائرات (إحداها بقيادة الأمير بندر) في غضون دقائق من شن هجومٍ على أحد مخازن الوقود الإسرائيلية، وذلك قبل أن يقرروا الانسحاب.

• خلال الصفقة الشهيرة لشراء السعودية للقذائف الصينية أخبر الأمير بندر الأميركيين أنه كان في بيكين لإقناع الصينيين ألا يبيعوا أسلحة إلى إيران. "كان ذلك هو بندر الشرقي، الذي يتتبع دبلوماسية مليكه السرية ويتمنى ألا يتمكن الأميركيون من كشفها."

ويعرض مؤلف الكتاب بالتفصيل بعضاً من مبادرات السلام التي تولاها الأمير بندر بنفسه، ومنها:

• دبلوماسية مكوكية بين بيروت وواشنطن ودمشق والرياض لإنهاء الحرب في لبنان.

• جهود دبلوماسية للسماح لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية بالخروج من لبنان بأمان بعد الاحتلال الإسرائيلي في 1982.

• دور بارز في الدبلوماسية السعودية لإنهاء الحرب الإيرانية العراقية التي استمرت من 1980 إلى 1988.

• دور أساسي في جهود السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ويسرد الكتاب تفاصيل كثيرة عن اجتماعات الأمير. إحدى الروايات تقول أنه إبان الاحتلال الإسرائيلي للبنان في 1982 رفع وزير الخارجية الأميركي آنذاك، ألكسندر هيغ، يده بعدائية وصرخ: "أيها الأمير، عليك أن تُخرِج أعضاء منظمة التحرير حالاً قبل أن يأكلهم شارون أحياءً". وحين وضع الأمير بندر خطة للعمل بين الأمير فهد، ولي العهد السعودي آنذاك، وياسر عرفات رفض هيغ أن يوصل الرسالة إلى الإسرائيليين. فأجاب الأمير بندر غاضباً: "أنت لست شارون. ابعث بالرسالة إلى الإسرائيليين ولنر ردة فعلهم. إن كان شارون قد تمكن من الانقضاض على منظمة التحرير في بيروت وتدميرها فلن ينتظر إذناً منك أو من غيرك. إن ما يحصل مصيدة لسفك الدماء، مدينة تضم مليون شخص، معظمهم مسلحون. ستكون مذبحة وستكلف الإسرائيليين ثمناً باهظاً".

لان هيغ بعدها وتحدث إلى شارون. وبعد عدة دقائق جاء وأخبر الأمير بندر أنه عقد اتفاقاً معه. ويشير المؤلف ويليام سمبسون إلى أنه لولا إصرار الامير بندر ومناقشته هيغ، لكان تصاعد الوضع وخرج عن السيطرة.

ويمكن القول إن التفاصيل التي ذكرها سمبسون عن جهود الحكومة السعودية هزيمة اللوبي الإسرائيلي من طريق شراء الطائرات المقاتلة F-15 ومعدات AWACS ثرية بالمعلومات. إذ استعمل الأمير بندر خلال هذه العملية السلاح السري السعودي المعروف، المال. فعندما تباطأ ديفيد روكفيلر، رئيس بنك تشيس مانهاتن، في مساعدة السعوديين، يزعم المؤلف انه في محاولة لكسب التأثير اقترح الأمير بندر على المسؤولين في الرياض أن يحولوا 200 مليون دولار من بنك روكفيلر. وفعلوا، فانتقل روكفيلر بسرعة إلى مرحلة التنفيذ. وفي موقفٍ آخر، حسب ادعاء المؤلف، طلب سيناتور جنوبي من الأمير بندر إيداع 10 ملايين دولار في أحد البنوك الجنوبية. ولم تكن هذه رشوة، وإنما وسيلة للتأثير على رئيس البنك الذي كان يتبرع بسخاء للسيناتور.

يعرض الكتاب كذلك للتعاون بين كل من رونالد ريغان ومارغريت تاتشر والملك فهد للقضاء على الشيوعية. ومع أن حالة أفغانستان، كمثال على ذلك، معروفة جيداً، إلا أنه جرى التعتيم على دور الأمير بندر في هزيمة الشيوعيين الإيطاليين. ويزعم الكاتب انه حين أرادت كل من واشنطن ولندن التأكد من هزيمة الشيوعيين في إيطاليا في انتخابات 1983 أُرسِل الأمير بندر إلى روما وفي حوزته 10 ملايين دولار نقداً أودعها في بنك الفاتيكان، وأكد كاهن هناك على توزيعها على خصوم الشيوعية.

ويقول ويليام سمبسون: "بمزجهم بين المال والسرية ومعاداتهم الشيوعية مثل السعوديون عنصراً حاسماً في هجوم أميركا الاستراتيجي على الكتلة السوفياتية." وحسب الكتاب، يقول الأمير بندر أن الرياض كانت تنظر إلى الاتحاد السوفياتي "الملحد" باعتبار أنه خطر يهدد مصالحها. وعلى الرغم من أن الكتاب لا يُعتبر سيرة ذاتية "مُجازة رسمياً"، فإن سمبسون، الذي كان صديقاً للأمير بندر في كلية كرانويل في إنجلترا، أبدى إعجابه بشخصيته واستطاع الوصول إلى أصدقاء الأمير وعائلته، وهو ما يسعى إليه كل مؤلف لكتاب سيرة ذاتية "مُجازة".

ما لم يُوفّق الكاتب في توضيحه بشكلٍ كافٍ هو فترات الغياب المطولة التي كان يغيبها الأمير بندر عن واشنطن في التسعينات خلال فترة إدارة كلينتون، حينما كان نادراً ما يظهر في السفارة، ونادراً ما يحضر الاحتفالات باليوم الوطني. وبالرغم من أنه أقام علاقة جيدة مع بيل كلينتون إلا أنه لم يتمتع بالنفوذ والتأثير اللذين تمتع بهما خلال عهد كل من رونالد ريغان وجورج بوش الأب. وطوال هذه الفترة استمر الأمير بندر في دوره كمبعوث خاص من قبل الملك يجول العالم حاملاً مهماتٍ خاصة. ولكن السعودية كانت أيضاً بحاجة الى سفير يسخر الساعات الطوال في القيام ببعض المهام، مثل إلقاء الخطب في المدن الأميركية، وتشجيع الصحافة، واللقاء مع ذوي التأثير في واشنطن، وفهم ديناميكيات القوى الجديدة، بدل الاعتماد على زمرة قديمة من المستشارين بالكاد يستوعبون "واشنطن الجديدة".

ربما يكون منصب السفير أضجر الأمير بندر لبقائه فيه ثلاثاً وعشرين سنة. ربما أراد أمراً جديداً. في منصبه الجديد، الأمين العام لمجلس الأمن الوطني، يستطيع الأمير بندر أن يقوم بأحسن ما قام به: خدمة المصالح الأمنية السعودية. وفي هذه الأثناء فإن الأمير تركي الفيصل، الذي قضى وقتاً طويلاً في عالم التجسس والدبلوماسية ذات المخاطر العالية، يؤدي العمل الذي تحتاجه السعودية من سفرائها في واشنطن الآن: الوصول إلى مجالس الخبراء، والصحافيين، والجامعات، والجمعيات التجارية، والشعب الأميركي. قد لا تحمل المهمة الجديدة سحر عقد صفقات القذائف مع الصينيين، ولكنها بمثل أهميتها بالنسبة لمستقبل السعودية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف