الأخبار
عرب 48: غنايم يدعو خلال جلسة لجنة التربية وزارتي التربية والمالية لتنفيذ التزاماتهما تجاه سكرتاريا المدارسالأسطل: فلنضع أيدينا بأيدي بعض ولنتمسك بقدسنا ومسجدنا بوجه الطغيان الإسرائيلي الصهيونييوم دراسي في جامعة النجاح الوطنية بعنوان المؤسسة الرسمية والأهلية وخدمات الأشخاص ذوي الإعاقاتحاد المدربين الفلسطينيين يستقبل وفداً من اتحاد المدربين العربمجموعة الاتصالات الفلسطينية تُعلن نتائجها المالية نهاية الربع الثالث من العام الحاليمصر: جامعة أسيوط تستقبل وفد من الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتمادكتائب تحرير الاسرى تتبنى اطلاق نار على مواقع عسكرية "صهيونية"تنظيم بطولة " الوفاء للشهداء " بمدارس وجامعات القطاعنجاح باهر لمهرجان كرة الطائرة المصغرة في مدرسة امين الحسيني الاساسية بالبيرة"كلام في سرك" ينطلق السبت المقبل... مع راغدة شلهوب على الحياة المصرية !مصر: مجموعة النيل العربية تشارك في البرنامج المهني بمعرض الشارقة"فتح " تدين اغتيال الشهيد معتز حجازي وتحذر من الاعتداءات على الاقصىالافصاح عن المعلومات في عمل الهيئات المحلية يحد من فرص الفسادمركز راشد يكرم نجوم الفن والاعلام والسيدة مريم عثمان تشيد بدور الاعلامعرب 48: بلدية عكا تقوم بتجهيز نادي الفنار في عكا القديمة استعدادا لافتتاحه في الفترة القريبةالمتحف الفلسطيني ينظم سلسة جولات إلى المتاحف الفلسطينيةمدير تربية أريحا يتفقد دورة تدريبية للمرشدين التربويين"حماية" يطالب باعادة فتح المسجد الأقصى ومحاكمة قادة الاحتلال على جرائمهمالفتياني يطلع ممثل مؤسسة التعاون والتنسيق التركي على الاوضاع في الاغوارتنظيم بطولة " الوفاء للشهداء " بمدارس وجامعات القطاعالحمد الله: فخورون بعمل المؤسسات الحقوقية في فلسطين ونعمل على تعزيز مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسانفتح : اغلاق الحرم القدسي امام الفلسطينيين يفتح ابواب جهنم في المنطقةالعراق: منظمة أور تتفقد العوائل النازحةالزعلان : اعتداءات اسرائيل المستمرة بحق مدينة القدس تدعونا لتحرك عاجل لوقف العدوان ولجم الاحتلالحمد: نشيد بجهود الرئيس لمتابعته شؤون الفلاحينقيادة منطقة جنين تستقبل طلاب مدرسة و روضة أطفال الزرعينيالأسطل: فلنضع أيدينا بأيدي بعض ولنتمسك بقدسنا ومسجدنا بوجه الطغيان والجبروت الإسرائيليالعهد يجمع كل النجوم في مسلسل واحدمختصون يوصون بضرورة بناء المتاحف للمحافظة على الإرث الحضاري الفلسطيني العريقالعراق: رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمه: معالجة مشكلة الموازنة يتطلب ضغط النفقات غير الضروريةالعراق: النائب عبد الحسين الموسوي يطالب وزارة الصحة بتقديم خطتها للحد من انتشار الامراض الانتقاليةمدير تربية أريحا يتفقد دورة تدريبية للمرشدين التربوييناعتصام موظفات وموظفي الوكالة الوطنية للتأمين الصحي (ANAM) هذه الأثناء أمام مقر وزارة الصحةشعث : اعتراف السويد خطوة رائدة تكرس الحق الفلسطينيفتح: ليكن يوم غد الجمعة يوم غضب نصرة للأقصى والقدس في الوطن والشتات
2014/10/30

صور تنشر لاول مرة لظهور المهدي المنتظر بالمسجد الاقصى

صور تنشر لاول مرة لظهور المهدي المنتظر بالمسجد الاقصى
تاريخ النشر : 2006-10-20
غزة-دنيا الوطن

وصلت الى موقع بانيت اول صور التقطها احد المصلين في الاقصى الليلة الفائتة والتي يظهر فيها شخص ظهر امام المصلين في المسجد الاقصى المبارك بلباس اخضر في ليلة القدر أي امس ، ظهر وادعى انه هو ( المهدى المنتظر ) !.

وقد اثار ظهوره في الاقصى كما ذكر لنا شاهد العيان وهو الشاب محمود حشمة من قرية الرينة - الناصرة ، ردود فعل صاخبة ضده الى درجة ان بعض المصلين وحراس المسجد منعوه من التحدث ثم كما يبدو ضرب على يد عدد من شهود العيان وحكى ملتقط هذه الصور محمود حشمة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما تفاصيل ما حدث الليلة الفائتة كما يلي :



" عندما كنا نصلي صلاة الوتر ظهر شخص يلبس عمامة خضراء واعتلى احدى الرافعات التى تستعمل في المسجد وبدأ يتحدث وهو يحمل ورقة ويقرأ عنها .

وهنا تجمع حوله عدد كبير من المصلين الذين ابدوا استياء لما رأوه ولقوله بانه هو المهدى المنتظر وسرعان ما حدث في المكان هرج ثم تدافع نحو هذا الشخص الذي ابعد من المكان والذي اعتقد انه ضرب من قبل شهود العيان الى ان اغمى عليه كما يبدو .

وذكر شاهد العيان ان هذا الشخص قال في بداية حديثه انه كان في المدينة المنورة في بداية شهر رمضان المبارك وانه ابعد من هناك . وحسب ما فهمنا فانه كان على الورقة التي يحملها تفاصيل نسب وعائلته الرسول صلى الله عليه وسلم ، منذ فجر الاسلام وحتى يومنا هذا . "

الى هنا اقوال شاهد العيان لمراسل موقع بانيت مع العلم ان هذا هو اولى نشر لشاهد عيان ولصور وفيديو من مكان الحدث في المسجد الاقصى حول هذا الموضوع .

نلفت الانتباه ان رداءة التصوير هي من المصدر.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف