الأخبار
لبنان: تجمع العلماء المسلمين يصدر ردا على تصريح باراك أوباما الأخير حول لبنانمصر: نئب رئيس حزب المستقبل: يجب الإنتهاء من مشروع المجرى الملاحي الجديد لقناة السويس الجديدة خلال عاممستوطن يدهس إطفائي فلسطيني بعد مشاركته بإخماد حريق بمستوطنةالرشق: حرق الطفل دوابشة يثبت دموية الاحتلالهنية يهاتف عائلة الرضيع دوابشةلبنان: الشيخ علي ياسين يدعو المسؤولين للالتفات الى مصالح الناساغلاق سدة طريق رايمن من قبل جيش الاحتلال الأسرائيلي والضحايا مواطنين بلدة رامينمدير "المركز الجامع" الشيخ هشام عبد الرازق: لا أمن بغياب الدولة والمرجعيات الدينية والسياسيةمستوطن يدهس مقدسي أثناء صلاته في راس العامودرياض الخير و joy ودار القمر بغزة تدين جريمة حرق الرضيع الفلسطيني بالضفة الغربية المحتلةلجنة التابعة العليا تعتبر عملية دوما الفلسطينية بمثابة عملية ارهاب احتلالي لسرائيلي برائحة داعشيّة(صور) مسيرة عفوية غاضبة في مخيم جباليا على جريمة حرق الطفل دوابشةمواجهات وإصابات ... وصلوات في شوارع القدسقوات الاحتلال تقمع مسيرة كفر قدوم السلميةنتائج تشريح الشهيد دوابشةوزارة الإعلام تدين إحراق المستوطنين للطفل علي دوابشةقوات الاحتلال تقمع مسيرة كفر قدوم السلميةعلى شرف الذكرى الثالثة لانطلاقتها حركة المبادرة الوطنية تكرم الطلبة الناجحين بالثانوية العامة في بيت لحمكهرباء القدس جاهزة للتعامل مع أي طارئ في ظل موجة الحر التي تشهدها فلسطينعشراوي: المستوطنون الإرهابيون ينفذون عمليات إبادة برعاية دولة الإحتلالنتنياهو يتصل بالرئيس أبو مازن وأمريكا تصف الاعتداء بـ"الارهاب الشرس" وتدعو للقبض على القتلةرئيس التشريعي بالانابة يهاجم دحلان : أموال حفل زفاف نجل دحلان يجب ان تذهب للمقاومة والمنازل المدمرةالوزراء الخمسة حلفوا اليمين أمام الرئيس : صبري صيدم يستقيل من حركة فتح (وثيقة الاستقالة)جمعية منتدى التواصل تفعل الدور الشبابي لدى مؤسسات الإعلامالزعنون يدين جريمة إحراق الطفل دوابشة ويدعو لمواجهة عنف الاحتلال ومستوطنيه
2015/7/31

د.هبة قطب تحدد الوقت المثالي للقاءات الفراش بعد الافطار:القبلات والطبطبة والأحضان الدافئة أثناء الصيام

د.هبة قطب تحدد الوقت المثالي للقاءات الفراش بعد الافطار:القبلات والطبطبة والأحضان الدافئة أثناء الصيام
تاريخ النشر : 2006-10-01
غزة-دنيا الوطن

طالبت د. هبة قطب أستاذة الطب الجنسي والشرعي بجامعة القاهرة الأزواج بعدم الانقطاع عن العلاقة الحميمة في رمضان بحجة افراد الشهر كاملا بأيامه ولياليه للعبادة، مؤكدة ان ممارسة الجنس بين الزوجين في وقت الاباحة صدقة مضاعفة الأجر.

وأكدت د. هبة وهي أول طبيبة عربية تتخصص في أمور العلاقات الجنسية أن أفضل أوقات الأداء الجنسي بعد صلاة التراويح، مشيرة إلى أنه لا مانع من القبلات والطبطة والأحضان الحنونة أثناء الصيام.

وقالت: لا رهبانية في الاسلام، وهذه مسألة محسومة بالقرآن الكريم والسنة. النفس البشرية لا تصبر، ويرى بعض الفقهاء ذلك من تمام العبادة، فالرجل عندما يأتي زوجته يؤجر أجر صدقة، ومن ثم فالأجر مضاعف في رمضان.

بروتوكول الجنس في رمضان

وأوضحت أن بروتوكول العلاقة الجنسية في رمضان، يبدأ أولا من الالتزام بالمواعيد المباح فيها ذلك وهي من اذان المغرب إلى اذان الفجر، أي من الافطار إلى الامساك، والعلاقة الجنسية بين الزوجين مستحبة جدا في هذه الفترة حتى لا ينقطع الود بينهما طوال الشهر بحجة تخصيص ليله للعبادة فقط.

وأضافت أن هناك شكوى من الطرفين بامتناع الطرف الآخر عن ممارسة الجنس في رمضان اعتقادا أن ذلك تقرب من الله ، وأنا أرى أنه فهم خاطئ يؤثر سلبا على علاقة الزوجين وعلى حبهما أيضا للعبادة، فنحن لا نريد أن يتململ الناس من رمضان احساسا منهم بأنه يمنع شهواتهم الطبيعية كأن تعتاد المرأة أن يبتعد عنها زوجها في هذا الشهر فتبدأ عندها مرحلة القلق كلما اقترب دخوله.

وتساءلت: ما دام القرآن والسنة حللا اللقاء الجنسي بعد اذان المغرب، فلماذا نسعى إلى تقييده. نريد أن يظل الناس على حبهم لرمضان، معززين هذا الحب بالأفعال والتصرفات.

الممارسة الجنسية أثناء الاعتكاف

وبالنسبة لأيام الاعتكاف في العشر الآواخر من رمضان والتي ينقطع فيها الزوجان عن العلاقة الجنسية أوضحت د. هبة قطب: الجهاز العصبي يقوم ببرمجة نشاط الجسم الجنسي عند الزوجين في أيام الاعتكاف على عدم الممارسة، وبالتالي لا يشعر أي منهما بالحرمان.

وضربت مثلا بالصيام عن الطعام والشراب في النهار، فالاحساس بالجوع والعطش يكون أقل بعد التعود على ذلك بسبب ما يقوم به الجهاز العصبي من برمجة، بينما الانسان لو تأخر غداءه مثلا في غير رمضان لشعر بالجوع الشديد.

وأشارت د. هبة إلى ان المشاكل الجنسية في رمضان لا تزيد عنها في غير رمضان، لأن الناس يشعرون أنهم أقرب إلى الله وإلى التصرف بحكمة وعقلانية نحو حل مشاكلهم.

وضربت أمثلة بنوعية هذه المشاكل الجنسية الرمضانية، مثل شكوى الزوجة من هجر زوجها لها في رمضان وانقطاعه للعبادة، أو رفض الزوجة لقاء زوجها في ليل رمضان بدعوى أنه يجب تأجيله إلى بعد انقضاء رمضان اكراما له وحرصا على تخصيصه للعبادة فقط، بل انها ترفض حتى تقيبله لها، معتبرة أن القبلة تفطر، مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقبل وهو صائم.

التقبيل أثناء الصيام

وأضافت: لا مشكلة في التقبيل في نهار رمضان إذا علم الزوجان بأنهما يستطيعان أن يملكا نفسيهما ولا تتطور الامور إلى أكثر من ذلك، لكن ما دام اللقاء الجنسي مسموح بعد الافطار فمن الأفضل تأخير المقدمات القوية إلى بعد الافطار للابتعاد عن الاثارة التي قد تؤدي إلى ما يبطل الصوم، لكن القبلات والطبطة والأحضان الحنونة فلا مانع أبدا في نهار رمضان بشرط ألا تؤدي إلى استثارة ينتج عنها ما يفطر الصائم.

وعن الوقت المثالي لممارسة الجنس بعد الافطار قالت د. هبة قطب: لا توجد أضرار صحية للممارسة بعد الافطار مباشرة، لكن الأداء لن يكون جيدا، وان كان ذلك يتوقف على كمية الطعام ونوعيته على مائدة الافطار.

وأشارت إلى انه لا يجب الفصل بين النشاط الجنسي وأي نشاط آخر ومن ضمن ذلك نشاط الجهاز الهضمي، فاللقاء الجنسي يحتاج لمجهود دورة دموية وتوافق عضلي عصبي. الانسان يحس بالخمول والكسل بعد تناول الافطار، ومن ثم فان الاداء الجنسي لا يكون سليما لعدم حدوث ضخ دماء بالشكل المطلوب لعملية جنسية ناجحة، بسبب انهاك الجهاز الهضمي، خاصة إذا كانت العناصر الغذائية التي تناولها غير خفيفة.

متى يلتقي الزوجان على الفراش؟

وأوضحت: إذا افطر الزوجان على عناصر غذائية خفيفة فيمكن لهما الممارسة بعد الافطار بعشر دقائق، إما اذا كان الافطار على المحشيات والمحمرات وغير ذلك من العناصر الدهنية الثقيلة، فهو يحتاج إلى عدد من الساعات لكي ترتاح المعدة ويتم الهضم، وهذا يختلف حسب نوعية الأكل، فكلما احتوى الافطار على دهون أعلى كلما كان الأداء الجنسي أسوأ لأنها تستغرق وقتا أطول في الهضم.

والوقت المثالي للممارسة حسبما ترى د. هبة بعد العودة من صلاة القيام، حيث يكون قد تم الهضم بصورة أكبر وارتاحت المعدة نتيجة المجهود البدني في تلك الصلاة.

وتنصح المقبلين على الزواج بتأخير الزفاف إلى ما بعد رمضان بسبب احتياجهم إلى عدد مرات أداء اكثر في اليوم الواحد مع شهوة جنسية عالية، وهذا يلزمه مجهود لا يكفي معه فترة ما بعد الافطار إلى الامساك.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف