الأخبار
كتائب شهداء الأقصى تحذر الإحتلال: إفشال إتفاق المصالحة يعني إعدام التهدئةالمطران عطاالله حنا يعود الاعلامية الفلسطينية ايمان عياد بعد الوعكة الصحية التي المت بهاالشيخ تيسير التميمي يزور المطران عطاالله حنا في القدسرئيس البرلمان العربي يشيد ببدء تطبيق المصالحة الفلسطينيةالاحتفال بتخريج دورة للشرطة السياحية في هيئة التدريب في أريحااليمن: دور المرأة ضمن فعاليات العروض المسرحية التوعوية بخيمة المرحلة الانتقالية بمأربدبي.. القبض على عصابة متخصصة بسرقة عملاء البنوكمبيعات "تويوتا" تتجاوز 10 ملايين سيارة سنوياالسعودية تعلن عن 11 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا""أجناد مصر" تتبنى استهداف العميد أحمد زكىتأجيل محاكمة البلتاجى وحجازى فى قضية تعذيب ضابط رابعةمحامي نادي الاسير يقوم بزيارة الاسيرة المحامية شرين العيساويمميش: عائدات قناة السويس 40 مليارًاالخارجية السورية: الشرعية الحقيقية سيحددها الشعب السورى بكامل حريتهقرار دولي بوقف تمويل سد النهضة الإثيوبي
2014/4/24

شاهد عيان يروي تفاصيل مروعة حول عملية اغتيال اللواء جاد التايه ومرافقيه

شاهد عيان يروي تفاصيل مروعة حول عملية اغتيال اللواء جاد التايه ومرافقيه
تاريخ النشر : 2006-09-17
غزة-دنيا الوطن

قال شاهد عيان من مخيم الشاطئ أن سيارة اللواء جاد التاية وصلت إلى نقطة معينة فخرجت سيارة ماجنوم من شارع جانبي واعترضتها واصطدمت بها لإيقافها.

وأضاف شاهد العيان لدنيا الوطن:وفور توقف سيارة اللواء جاد أطلقت النيران من المسلحين على السيارة فقفز مرافقان للواء وأخذا مكانهما خلف سيارة اللواء كساتر وأطلقا النار على المسلحين وخرج اللواء من السيارة وأطلق النار من مسدسه على المسلحين .ولكن سيارة أخرى جاءت من الخلف وبها عدد آخر من المسلحين وهي سيارة مساندة وأطلقت النار بغزارة على المرافقين فقتلتهما وأطلقت النار على اللواء التايه فسقط على الأرض.

وقال شاهد العيان:وفور إصابة اللواء جاد ومرافقيه وسقوطهم على الأرض تقدم المسلحين بعضهم إلى السيارة حيث قاموا بتفتيشها وآخرين إلى الضحايا حيث قاموا بتفتيشهم والاستيلاء على هواتفهم النقالة "الجوال".وقد شاهد الجيران في المنطقة كل تفاصيل الحادث الإجرامي حيث قام احد المسلحين بنزع اللثام عن وجهه وتقدم الى جثث القتلى واحدا بعد الآخر واخذ يركلهم بقدمه ليتأكد من موتهم واقترب من بعضهم ووضع يده على رقبة الضحية ليتأكد انه مات فعلا وعندما يشعر ان احد الضحايا ما زال يتنفس يطلق النار على رأسه .

واضاف:لقد كان القتلة في حالة من الاطمئنان لدرجة أن احد المسلحين تناول ورقة من السيارة ونظر إليها فلم ير بها أهمية فعاد ورماها داخل السيارة .وتقدر المدة الزمنية التي استغرقتها عملية الاغتيال 8 دقائق .وفور مغادرة سيارة الماجنوم مسرح الجريمة مر رجل عجوز في الشارع فتوقفت سيارة الماجنوم حتى تجاوز الرجل العجوز الشارع وأكملت السيارة باتجاه مخيم الشاطئ.
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف