الأخبار
فتح تؤكد أن التصدي لاقتحامات المستوطنين للأقصى فرض وواجب ديني ووطني4 إصابات في حادث سير بين مركبتين على الطريق الرئيسي مفرق بلدة جبعالشرطة تقبض على 18 شخص من متعاطي ومروجي المواد المخدرة في الرامالرئاسة: ندعم دولة البحرين في إجراءاتها للحفاظ على وحدتها الوطنيةجبهة النضال الشعبي تؤكد على أهمية اجراء الانتخابات المحلية في كافة مناطق السلطة الفلسطينيةلبنان: النشرة الرعوية الجديدة عن ابرشية صور للروم الملكيين الكاثوليكعرب 48: مطلب الفحص والمراقبة للنواقص في مدارس العرب في الجنوبلبنان: الرعاية تستضيف أبناء المناطق الحدودية على مائدتها الرمضانيةمفوضية كشافة ومرشدات محافظة بيت لحم تستقبل د. عاطف عبد المجيد والوفد الكشفي العربي المرافقالمكونات والمجموعات الدولية في مجلس حقوق الإنسان تطالب بالوقف الفوري للانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة ضد الشعب الفلسطينيالعراق: وليد الحلي : أنقذتم الانسانية بتحريركم الفلوجة"كروس جاكوار F-Pace" تباع في روسيا"أوبك": السعودية ستقود استثمارات الطاقةاشتعال طائرة في مطار سنغافورة دون إصاباتفرار دب روسي من مركز لرعاية الحيوانات!باريس تصدّ التجارة الحرة مع واشنطنمعارضة الداخل: لا مرحلة انتقالية بلا الأسدالأغلبية للمحافظين في انتخابات برلمان إسبانياشركة روسية تصمم منظومات تشويش لطائرات الجيل السادسإيطاليا تنقذ أكثر من 3300 مهاجر في أسبوعدار الأمل التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية تنفذ مجموعة من النشاطات الرمضانية بدعم من المجتمع المحليادعيس يتفقد تكية "ستنا مريم " ولجنة الزكاة في محافظة بيت لحمسلطات الاحتلال تعتقل أب يرافق ابنه المريض من معبر بيت حانون.. الميزان يستنكر ويطالب بتدخل دوليالعراق: هارب متهم بممارسة فساد في مناقصات لوزارة العدلأطفال أسرة المعتقل الحلبي يتذكرون والدهم عند كل موعد افطار ويتمنون أن يحتضنوه قبل حلول العيد
2016/6/27

شاهد عيان يروي تفاصيل مروعة حول عملية اغتيال اللواء جاد التايه ومرافقيه

شاهد عيان يروي تفاصيل مروعة حول عملية اغتيال اللواء جاد التايه ومرافقيه
تاريخ النشر : 2006-09-17
غزة-دنيا الوطن

قال شاهد عيان من مخيم الشاطئ أن سيارة اللواء جاد التاية وصلت إلى نقطة معينة فخرجت سيارة ماجنوم من شارع جانبي واعترضتها واصطدمت بها لإيقافها.

وأضاف شاهد العيان لدنيا الوطن:وفور توقف سيارة اللواء جاد أطلقت النيران من المسلحين على السيارة فقفز مرافقان للواء وأخذا مكانهما خلف سيارة اللواء كساتر وأطلقا النار على المسلحين وخرج اللواء من السيارة وأطلق النار من مسدسه على المسلحين .ولكن سيارة أخرى جاءت من الخلف وبها عدد آخر من المسلحين وهي سيارة مساندة وأطلقت النار بغزارة على المرافقين فقتلتهما وأطلقت النار على اللواء التايه فسقط على الأرض.

وقال شاهد العيان:وفور إصابة اللواء جاد ومرافقيه وسقوطهم على الأرض تقدم المسلحين بعضهم إلى السيارة حيث قاموا بتفتيشها وآخرين إلى الضحايا حيث قاموا بتفتيشهم والاستيلاء على هواتفهم النقالة "الجوال".وقد شاهد الجيران في المنطقة كل تفاصيل الحادث الإجرامي حيث قام احد المسلحين بنزع اللثام عن وجهه وتقدم الى جثث القتلى واحدا بعد الآخر واخذ يركلهم بقدمه ليتأكد من موتهم واقترب من بعضهم ووضع يده على رقبة الضحية ليتأكد انه مات فعلا وعندما يشعر ان احد الضحايا ما زال يتنفس يطلق النار على رأسه .

واضاف:لقد كان القتلة في حالة من الاطمئنان لدرجة أن احد المسلحين تناول ورقة من السيارة ونظر إليها فلم ير بها أهمية فعاد ورماها داخل السيارة .وتقدر المدة الزمنية التي استغرقتها عملية الاغتيال 8 دقائق .وفور مغادرة سيارة الماجنوم مسرح الجريمة مر رجل عجوز في الشارع فتوقفت سيارة الماجنوم حتى تجاوز الرجل العجوز الشارع وأكملت السيارة باتجاه مخيم الشاطئ.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف