الأخبار
الاسلامية المسيحية تحذر: دعوات للسيطرة على الاقصىالعراق: العمل تتخذ اجراءات قانونية بحق الشركات المخالفة لاحكام قانون العملالعراق: العمل : جهود استثنائية لتحقيق الاهداف المتعلقة بالصحة والسلامة المهنيةالعراق: تعاون بين العمل والتربية لاشراك الاحداث في مناهج التعليم المسرعالوادية يؤكد أن أطراف مستفيده من عدم نجاح حكومة التوافق الوطني في غزةالعراق: العمل تعلن اعادة مقابلة المتقدمين للتعاقد ضمن برنامج البحث الاجتماعي لمحافظتي الديوانية والمثنى"الأمة " تهنئ أبو زهري لتوليه منصب رئاسة جامعة الأقصىالفلاح الخيرية في فلسطين توزع الهدايا والألعاب على الاطفال المرضى في مشافي قطاع غزةشاهد الصور… "دنيا الوطن" في نابلس - أشقاء ثلاثة إبداع من نوع آخر رغم الإعاقة !اوقاف سلفيت تعقد اجتماعا لمدرسي ومدرسات دور القرآن الكريم"مهجة القدس": تجديد الاعتقال الإداري للأسير المريض مصطفى بريجيةأمسية شعرية لملتقى الفينيق الثقافي في رفحالتحالف الدولي يشن غارة كل ساعة على داعش بالعراقتجارب أشخاص يعانون من "متلازمة الرأس المنفجر"مجلس الأمن يطالب بإدخال المساعدات إلى مخيم اليرموكهنجاريا تقرر منح دولة فلسطين خمسين منحة دراسيةمجلس التعاون: على الحوثيين تنفيذ قرار مجلس الأمن أولاًبنك الفجيرة الوطني كابيتال يجمع مليار درهم إماراتي لباسيفيك كنترول سيستيمزالعراق: خلال لقائه ممثل الامم المتحدة المرجع اليعقوبي :الشعب العراقي متوحد خلف قواته المسلحةالأسرى للدراسات: اعتقال التجار ظاهرة متجددة على حاجز بيت حانون " ايرز"رسالة إلى إدارة جامعة الأقصى"مهجة القدس": تجديد الاعتقال الإداري للأسير المريض مصطفى بريجيةلبنان: السفير خميدي زائراً الشيخ جبري: السفارة الأندونيسية في لبنان جاهزة لتعزيز العلاقة مع كلية الدعوة الجامعيةاسرى فلسطين: الاحتلال يضيف حكماً جديداً للأسير صابر ذياب للمرة الرابعة500 طالب غادروا اليمن… السفير اللوح يوضح ظروف استشهاد المواطن حردان وتضرر السفارة من القصف؟
2015/4/21

شاهد عيان يروي تفاصيل مروعة حول عملية اغتيال اللواء جاد التايه ومرافقيه

شاهد عيان يروي تفاصيل مروعة حول عملية اغتيال اللواء جاد التايه ومرافقيه
تاريخ النشر : 2006-09-17
غزة-دنيا الوطن

قال شاهد عيان من مخيم الشاطئ أن سيارة اللواء جاد التاية وصلت إلى نقطة معينة فخرجت سيارة ماجنوم من شارع جانبي واعترضتها واصطدمت بها لإيقافها.

وأضاف شاهد العيان لدنيا الوطن:وفور توقف سيارة اللواء جاد أطلقت النيران من المسلحين على السيارة فقفز مرافقان للواء وأخذا مكانهما خلف سيارة اللواء كساتر وأطلقا النار على المسلحين وخرج اللواء من السيارة وأطلق النار من مسدسه على المسلحين .ولكن سيارة أخرى جاءت من الخلف وبها عدد آخر من المسلحين وهي سيارة مساندة وأطلقت النار بغزارة على المرافقين فقتلتهما وأطلقت النار على اللواء التايه فسقط على الأرض.

وقال شاهد العيان:وفور إصابة اللواء جاد ومرافقيه وسقوطهم على الأرض تقدم المسلحين بعضهم إلى السيارة حيث قاموا بتفتيشها وآخرين إلى الضحايا حيث قاموا بتفتيشهم والاستيلاء على هواتفهم النقالة "الجوال".وقد شاهد الجيران في المنطقة كل تفاصيل الحادث الإجرامي حيث قام احد المسلحين بنزع اللثام عن وجهه وتقدم الى جثث القتلى واحدا بعد الآخر واخذ يركلهم بقدمه ليتأكد من موتهم واقترب من بعضهم ووضع يده على رقبة الضحية ليتأكد انه مات فعلا وعندما يشعر ان احد الضحايا ما زال يتنفس يطلق النار على رأسه .

واضاف:لقد كان القتلة في حالة من الاطمئنان لدرجة أن احد المسلحين تناول ورقة من السيارة ونظر إليها فلم ير بها أهمية فعاد ورماها داخل السيارة .وتقدر المدة الزمنية التي استغرقتها عملية الاغتيال 8 دقائق .وفور مغادرة سيارة الماجنوم مسرح الجريمة مر رجل عجوز في الشارع فتوقفت سيارة الماجنوم حتى تجاوز الرجل العجوز الشارع وأكملت السيارة باتجاه مخيم الشاطئ.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف