الأخبار
مهجة القدس: تثبيت الاعتقال الإداري بحق الأسير محمد أبو فنونةانطلاق مؤتمر "استثمر فى مصر" بأبو ظبى بمشاركة "السعودية المصرية" للرجال الأعمالنادي الأسير يحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن اعتقال زوجة الأسير غوادرة وطفليهاالأورومتوسطي: ندعو التونسيين إلى نبذ دعوات الكراهية وتعزيز خطاب التسامح"جويك" تعقد دورة حول "السلامة المهنية في المصانع" في دبيبلدية غزة تبدأ بتنفيذ مشروعين طارئين لمواجهة كميات المياه المتزايدةالإعلان عن أعمال الدورة الثالثة من مؤتمر "أوتوديسك الجامعة بدبي"فعاليات طلابية في جامعات الضفة وزيارات تفقدية لطلبة السكناتوفد جامعة الأزهر بغزة يلتقي فخامة الرئيس محمود عباس "أبو مازن"فستان هيفاء وهبي "سيحرّك الخلية اللبنانية الخاصة بـ"داعش" للانتقام"..!!توقيع مذكرة تفاهم حول المدن الصناعية بين فلسطين وتركياجمعية الإحسان الخيرية تنظم ورشة عمل بالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعيةالمشرف الرياضي سمير نجم في ذمة اللهالعميد السعودي : مستوى المياه ببركة الشيخ رضوان غير مقلق حتى الآنالاحتلال يعتقل 20 مواطناً في مدن الضفةحتفالا بأسبوع مناهضة العنف ضد المرأة جدارية في الخليل باسماء شهيدات القطاع خلال العدوان الاخيرمجلس الصحة الامريكي ومايكروسيف يكرمان مؤسسات طبية في الشرق الاوسطقاسم النجار يُوجه رسالة اعتذار لأهل "غزة"فيديو مروع لانقلاب سيارة 21 مرة في صحراء حائلمزارعو الضفة يطالبون بسياسات أكثر دعما لقطاع الزيت والزيتونمصر: تكريم 117 مدرسة فائزة فى مشروع الصيانة البسيطة " سماف " بأسيوطمصر: وزير التموين والتجارة الداخلية يفتتح مؤتمر المديرين التنفيذيين ورؤاهم لمستقبل الاقتصاد المصري لعام 2015شخصيات: ما حققته "راية" انجاز تاريخي أوصل فلسطين للعالميةمصر: الانتهاء من المخطط العام لمنتجع اسيوط السكنى على مساحة812 فدانمنظمة: المفاوضات النووية فخ امريكى غربى لضرب ايران عسكريامصر: في الاسماعيلية الضغط الشعبي تحمل المحافظ مسئولية تدهور قطاع الصحةتواصل إنتهاكات الجيش الإسرائيلي بحق السكان المدنين في الأراضي الفلسطينيةالارصاد الجوية: كميات الامطار التي هطلت الاراضي الفلسطينية تبشر بموسم مطري جيد"الشاباك" الإسرائيلي يزعم اعتقال خلية عسكرية كبيرة لحركة حماسالشعبية تدعو لإعلان حالة الطوارئ لمساعدة المواطنين بعد غرق منازلهم جراء شدة الأمطارالاحتلال يعتقل 20 مواطناً"فاجعة جدة" : تأجيل النطق بالحكم ضد " فنان سعودي" متهم بالرشوة والتزويرمقتل 4 في هجوم انتحاري في أفغانستانبالفيديو: "صفع الوجه" أحدث صرعات عمليات التجميلبالصور: خالد الصاوي يحتفل بعيد ميلاده على سرير المرض
2014/11/27
عاجل
وصول الحافلة الأولى من المسافرين العالقين تقل "75" مسافر إلى الجانب الفلسطيني

فتح قبر عبد الحليم حافظ حديث الناس في القاهرة :جثته لا زالت على حالها وكأن صاحبها دفن للتو

فتح قبر عبد الحليم حافظ حديث الناس في القاهرة :جثته لا زالت على حالها وكأن صاحبها دفن للتو
تاريخ النشر : 2006-07-30
غزة-دنيا الوطن

أصبحت قضية جثة عبد الحليم حافظ التي لم تتحلل في قبرها رغم مرور 29 عاما على وفاته حديث الناس في القاهرة بعد أن كشفت عنها مجلة روز اليوسف المصرية والتي أكدت نقلا عن الذين رأوا الجثمان أن جثة عبد الحليم لا زالت على حالها وكأن صاحبها دفن للتو ... عبد الحليم الذي توفي قبل ثلاثين عاما في لندن بعد أن اصيب بنزيف حاد اثر ابرة لوقف النزيف أعطاها له الطبيب المعالج.

الكشف عن جثة عبد الحليم في قبره جاءت بعد قيام لجنة من أسرته ولجنة حكومية بفتح قبره لحماية المقبرة من تسرب المياه الجوفية اليها وكانت المفاجأة أن جثة عبد الحليم موجودة بكامل ملامحها ولم تتحلل.

وقالت روز اليوسف ان فريقا تشكل من أسرة المطرب الراحل وضم اثنين من حراس مقبرته بمنطقة البساتين ومثلهم من المشايخ الذين يتبعون مسجد الدندراوى الذى يقع على ناصية شارع الرحمة الذى به مقبرة عبد الحليم حافظ أكدوا أن عبد الحليم ما زال محتفظا بالصورة التى فارقنا بها بشعره الأسود وجسده النحيل حتى رموشه وملامح وجهه كاملة.

قصة فتح مقبرة عبد الحليم كما تقول المجلة تعود إلى التقرير الذي نشرته روز اليوسف في منتصف العام الماضى والذى تضمن تحذيرا بتسرب المياه الجوفيه إلى مقبرته.. في هذا الوقت خاطبت الأسرة محافظة القاهرة للتدخل لإنقاذ مقبرة حليم، فرد عليهم أحد المسئولين بسخرية بما يعنى - لماذا كل هذا الهلع على عظام وتراب!!

فقامت الأسرة باستدعاء مكتب متخصص ومسئول عن الحد من مخاطر البيئة برئاسة د. عصام عبد الحليم - وهو مركز تابع لجامعة القاهرة – والذى من جانبه قدم تقريرا للأسرة يتضمن أن الخطر قادم فعلا ولابد من حماية المقبرة وفى نهاية تقريره أوصى باللجوء إلى محافظة القاهرة باعتبارها الجهة التى تمتلك أجهزة متخصصة وفريدة فى مصر لمنع الضرر والتعامل مع مثل هذه الحالات لكن صمت المحافظة دفع الأسرة كما قال عبد العليم عون رئيس جمعية تخليد عبد الحليم حافظ وهو نفسه المسئول من جانب الأسرة منذ الذكرى السابعة بالإشراف عليها - للجوء إلى دار الافتاء للحصول على فتوى شرعية لفتح المقبرة وكان الرد بجواز فتحها للاطمئنان على وضعها ومع حسن معاملة جثث الموتى ومعاملتها كالأحياء

عبد العليم عون قال أيضا أن الأسرة برئاسته وبحضور زينب الشناوى ابنة الحاجة علية والحاجة فردوس ابنة خالة عبد الحليم ومحمد شبانه ابن شقيق عبد الحليم في حضور اثنين من حراس المقابر وهما محمد حسن صابر وابنه محمد ومؤذن ومقيم شعائر صلاة بمسجد الدندراوى الشيخ نصر القريب من المقبرة حضروا أثناء فتح المقبرة وأضاف عون: جسم عبد الحليم كما هو وكأنه نائم وأنا وضعت يدى على وجهه، المفاجأة كانت مذهلة بالنسبة لي باعتباري أول من دخل المقبرة فقمت باستدعاء مؤذن الجامع وحراس المقبرة وأحد الأصدقاء وهو من أعضاء الجمعية اسمه معتز الذي سقط من هول المفاجأة.. فجثمان حليم كما هو تقريبا متماسك وبدون تغيير يذكر كما أن الرمال تحت جثمانه كانت شبه بيضاء ونقية جداً

روز اليوسف ذكرت انها اتصلت بالشيخ نصر مؤذن مسجد الدندراوى والذي أكد رئيس جمعية تخليد حليم إنه حضر فأكد لها بدوره ما قاله «عون» وأضاف: هذه حقيقة أحاسب عليها.. نعم رأيت عبد الحليم كما هو مغمض العينين ورأسه كما هي وأنفه وشعره !! وهذا المشهد ليس خرافة بل حقيقة أشهد بها بعد أن طلبت منى الأسرة متابعة إجراءات فتح المقبرة وتنفيذ ما جاء بالفتوى الشرعية بفتحها

ويقول الشيخ نصر: هذا المشهد يكاد يكون ثابتا وتكرر في أحباء الله ورسوله وليس خرافة.

يعود عبد الحليم عون ويفجر مفاجأة أخرى بقوله: بعد إحياء ذكرى حليم في أواخر هذا الشهر من المقرر أن يواصل فريق عمل الحد من المخاطر مهمته بفتح المقبرة وتأمينها بأسلوب علمى لأن خطر المياه الجوفية ما زال قائما على المقبرة تفاديا لأي ضرر كما حدث في المقابر المجاورة الغارقة بالمياه الجوفية.

وفى المقابل بسؤال محمد شبانه ابن شقيق عبد الحليم حافظ عن الواقعة بكى واكتفى بالقول بأن حلمه برؤية عبد الحليم حافظ قد تحقق.. في إشارة إلى أنه رآه فعلا.

وهنا يعلق الشيخ على أبو الحسن رئيس لجنة الفتوى السابق وأمين مساعد مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر بقوله: اكتشاف موتى مرت عليهم سنوات دون تحلل أمر ثابت في صحيح السنة.. والأحاديث النبوية، فهناك أنواع من الناس لا يتعفنون ولا يتحللون وكثيرا ما يعثر البعض على نماذج لهذا قديما والآن وإذا وصلتنا أخبار في هذا الشأن ومثبتة لا نكذبها فهي تكون صادقة أو كاذبة حسب مشاهدتها، وعموما مثل هذه المشاهدات تدلل على أن الإنسان لابد ألا ييأس من رحمة الله وأن الأعمال بخواتيمها.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف