الأخبار
الشارقة للتحكيم التجاري الدولي" يبحث سبل تطوير التعاون مع هيئة الأوراق المالية والسلععلى شاطئ البحرمصر: فلسطين و177 دولة حول العالم أحتفلوا بمرور 48 عاما على انطلاق الاولمبياد الخاصمصر: الاحرار الاشتراكين يهنئ السيسي بذكرى ثورة يوليو المجيدةوفاة طفل 8 سنوات غرقا في حوض سباحه برام اللهعرب 48: نواب القائمة المشتركة يقومون بزيارة تواصل وعمل للأهل في قرية برطعةالعراق: شهيد الغالبي، ممثل التيار المدني الديمقراطي في مجلس محافظة ذي قار يدعو الى مقاومة ألغاء التعليم المجانيالفنان المحبوب " مهند خلف " يبدع في مهرجان عيد مارالياس بمدينة لوس أنجلوساليمن: هل الهيئة الشرعية الجنوبية فص ملح وذاب ؟!اليمن: توافق رباعي دولي على طي صفحة هادي وبدء مرحلة توافقية جديدة باليمن3 الآف عامل نظافة بمكة على ضيافة نادى النشامى التطوعيحملة استيطانية مسعورة تشهدها القدس وباقي المحافظات في الضفة الغربية المحتلةينطلق نهاية الشهر الجاري المخيم الكشفي الإسلامي الأول بأمريكاثقافي طولكرم ومركز طولكرم في تكريم الشهيد ابو عمار القائد في عرض كروي اليوم السبت الساعه 6 على ملعب بلدية نابلسمصر: هــــــركى : اطالب الرئيس والحكومه بوضع برنامج محدد وواضح لاستكمال خارطة طريق تنمية النوبهسيادة المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا كنسيا بلغاريا : " ان فلسطين وطن نسكن فيه ولكنه ساكن في قلوبنا وفي وجداننا "يوم ترفيهي لأطفال مرضى السرطان بمستشفى الرنتيسيمصر: حزب الوفد : إعمال سيف القانون ضد كل من ينتهك حقوق المواطنهثمانية أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلالمشروع الانتعاش الاقتصادي في قطاع غزة مبادرة رياديون في المقدمة "برنامج تطوير الشركات التكنولوجية"سوريا: باحث سياسي: أردوغان استخدم عناصر من داعش سوريا لتنفيذ العليات الارهابية في ألمانيامنفذ هجوم ميونيخ يصرخ "أنا ألماني"الأمومة لدى الكلابمصر: (تضامن) تشارك فى المؤتمر الصحفى لعلماء الأمة لدعم الشعب التركى ضد الإنقلاببإستخدام القلم الرصاص في الرسم...رسومات ثلاثية الأبعاد
2016/7/23

نوال السعداوي: المرأة العربية تعيش من أجل الجنس فقط و المسيار أفضل من الزواج الرسمي

نوال السعداوي: المرأة العربية تعيش من أجل الجنس فقط و المسيار أفضل من الزواج الرسمي
تاريخ النشر : 2006-06-23
غزة-دنيا الوطن

ما أن تنطوي صفحة جدل ساخن جدا بسبب تصريحات أو كتابات لها، حتى تعود الكاتبة المصرية نوال السعداوي لتفجيره ثانية، خصوصا وأنها تخوض في مسائل شائكة من وجهة نظر نسبة مقدرة جدا من قرائها ومتابعيها. وعلى الرغم من النقد الذي تواجهه دائما، واتهامها المرة تلو الأخرى بمختلف التهم بما في ذلك الكفر والإساءة للدين الإسلامي، إلا أنها لا تكف أبدا عن طرح رؤى جديدة، يختلف معها الكثيرون.

وفي حوار أجراه الزميل أيمن عبد الملاك ونشرته صحيفة "الكفاح العربي" اللبنانية الجمعة 23-6-2006 قالت السعداوي إن المرأة العربية تعيش من أجل الجنس فقط لأن التربية هي التي اوجدت ذلك و"البنت في العالم العربي تربى على انها مخلوق لا جنسي وتربى طوال سنوات ما قبل الزواج على ان لا رغبة لديها في الجنس".

وتضيف السعداوي: وإذا هي فكرت في ذلك تكون فاسدة وتحافظ على عذريتها رغم ان 30% من البنات لا ينزفن ليلة الزواج رغم انهن لم يلتقين برجل جنسيا قبل ذلك وهو ما يدفع بعض الازواج الى طلاق زوجاتهم او قيام الآباء بقتل بناتهم نتيجة لذلك رغم ان البنات مظلومات وشريفات, وفجأة ليلة الزفاف تتحول البنت الى مخلوق جنسي لا هدف له سوى ممارسة الجنس, وينتج من ذلك شخصيات مشوهة.

واعتبرت أن الحجاب نوع من الكذب والنفاق و"لا يوجد اشارات في القرآن حول الحجاب وحتى اذا كان يوجد فإن سيدنا محمد قال انتم اعلم بشؤون دنياكم".

وأوضحت بأنها تعتقد أن الحجاب حجاب العقل وان الحجاب والنقاب الحالي يؤديان الى مصائب عديدة لدرجة ان "البعض يرتكب جرائم تحت ستار النقاب والحجاب. وانا قرأت ان رجلاً كان على علاقة غير شرعية بسيدة متزوجة وكان يذهب اليها منقبا ويقوم الزوج المخدوع من زوجته بفتح الباب له والترحيب به دون ان يعرف انه عشيق زوجته ويدخل الرجل المنقب الى حجرة الزوجة ويمارس معها الرذيلة ولا يستطيع زوجها الدخول الى الغرفة لان المنقبة لا تستطيع ان تكشف وجهها حتى امام زوج صديقتها. والحجاب لا يدل على الاخلاق".

وحول اتهامها بأنها تطالب بتعدد الازواج والاباحية، قالت "هذا كلام ظالم وغير حقيقي". وأضافت "أنا اعتبر الزواج مسؤولية, وانا متزوجة منذ فترة طويلة جدا والزواج مستقر, ولدي بنت وولد وأعرف مسؤوليتي تماما لان الزواج مسؤولية واحترام واخلاق وانا اقول ان الحرية مسؤولية لانها استقامة للخلق فأنا اطالب بجوهر الاخلاق وجوهر الاسلام وجوهر المسيحية وجوهر السياسة وجوهر الطب".

وأشارت السعداوي إلى أن زواج المسيار يحل مشكلة وأن الدين هو دراسة الواقع وكل ما يخدم مصالح الناس يتجاوب مع الواقع شيء جيد لأن أي شيء بعيد عن الواقع لن يجد صدى.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف