الأخبار
هل خطبت أم تستعد لاغنية جديدة ؟! ..النجمة السورية ايناس لطوف نشرت صور لها بفستان ودبلة خطوبةجمعية اركان تنفذ دورة " الإعلامي الرياضي " وتستقبل طلبات تطوع بالجمعيةالحملة الأوروبية تطلق حملة تغريد إلكترونية دعماً وترحيباً بأسطول الحرية الثالثأحرار: الاحتلال يحكم على رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك بالسجن 12 شهر وغرامة مالية 6 آلاف شيقلالحمد الله: اتخذنا العديد من الخطوات الأساسية لضمان ترسيخ بنية مؤسساتية واحدة موحدة في غزة والضفةالعراق: هيئة رعاية ذوي الإعاقة و الإحتياجات الخاصة تحدد موعدا لمقابلات المتقدمين لعضوية مجلس إدارة الهيئةالخارجية/ الوزير د. المالكي يعمم على جميع السفارات بضرورة التحرك حتى يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياتهانشاء منتجع سياحي باستثمارات 5ر1 مليار جنيه بخليج راس الحكمةنقابة المهندسين بغزة تفتتح دورة إعداد مهندس معماري ممارسورشتي عمل لجامعة بيرزيت في قطاع غزةالعراق: المحمداوي: تشكيك وزير الدفاع الامريكي بارادة الجيش العراقي يهدي زخما مجانيا لداعشخبير إقتصادي يثمن جهود الرئيس واهتماماته بالمشاريع الحيوية الهامةطهران تستنفر عقب اشتباك حدودي بين أكراد إيران وتركيامصر: "العجمي":وزير الأوقاف أكد على دعمه للعمل النقابي القانونيعائلة "خليفة" تتبرأ من قاتل شقيقيه وتناشد الجهات المختصة سرعة القصاصصدفية نجلاء فتحي دمرت عظامها وعلاجه بالحقن البيولوجي.. 10 عمليات لـ«أحلام» بسبب البكتيرياجمعية الوداد تختتم دورة ICDLبالصور.. أول اطلالة جريئة وغير متوقعة لابنة أصالة في حفل زفاف شقيق مصمم لبنانيلن يعود لغزة: أبو مرزوق يتولى ملف "العلاقات الخارجية" في حماس وسيديره من قطرد.عيسى يلتقي وفدا من جمعية اهالي يالو الخيريةأحدث صورة لشريهان تبرز جمالها ورشاقتهاالأسرى للدراسات : المعتقل عدنان يحتاج لجهد الجاليات والسفاراتتحاد لجان الرعاية الصحية يفتتح مركزا طبيا متطورا في خانيونسمصر: "العجمي":وزير الأوقاف أكد على دعمه للعمل النقابي القانونيميريام فارس في وصلة رقص مثيرة في دبي
2015/5/25

نوال السعداوي: المرأة العربية تعيش من أجل الجنس فقط و المسيار أفضل من الزواج الرسمي

نوال السعداوي: المرأة العربية تعيش من أجل الجنس فقط و المسيار أفضل من الزواج الرسمي
تاريخ النشر : 2006-06-23
غزة-دنيا الوطن

ما أن تنطوي صفحة جدل ساخن جدا بسبب تصريحات أو كتابات لها، حتى تعود الكاتبة المصرية نوال السعداوي لتفجيره ثانية، خصوصا وأنها تخوض في مسائل شائكة من وجهة نظر نسبة مقدرة جدا من قرائها ومتابعيها. وعلى الرغم من النقد الذي تواجهه دائما، واتهامها المرة تلو الأخرى بمختلف التهم بما في ذلك الكفر والإساءة للدين الإسلامي، إلا أنها لا تكف أبدا عن طرح رؤى جديدة، يختلف معها الكثيرون.

وفي حوار أجراه الزميل أيمن عبد الملاك ونشرته صحيفة "الكفاح العربي" اللبنانية الجمعة 23-6-2006 قالت السعداوي إن المرأة العربية تعيش من أجل الجنس فقط لأن التربية هي التي اوجدت ذلك و"البنت في العالم العربي تربى على انها مخلوق لا جنسي وتربى طوال سنوات ما قبل الزواج على ان لا رغبة لديها في الجنس".

وتضيف السعداوي: وإذا هي فكرت في ذلك تكون فاسدة وتحافظ على عذريتها رغم ان 30% من البنات لا ينزفن ليلة الزواج رغم انهن لم يلتقين برجل جنسيا قبل ذلك وهو ما يدفع بعض الازواج الى طلاق زوجاتهم او قيام الآباء بقتل بناتهم نتيجة لذلك رغم ان البنات مظلومات وشريفات, وفجأة ليلة الزفاف تتحول البنت الى مخلوق جنسي لا هدف له سوى ممارسة الجنس, وينتج من ذلك شخصيات مشوهة.

واعتبرت أن الحجاب نوع من الكذب والنفاق و"لا يوجد اشارات في القرآن حول الحجاب وحتى اذا كان يوجد فإن سيدنا محمد قال انتم اعلم بشؤون دنياكم".

وأوضحت بأنها تعتقد أن الحجاب حجاب العقل وان الحجاب والنقاب الحالي يؤديان الى مصائب عديدة لدرجة ان "البعض يرتكب جرائم تحت ستار النقاب والحجاب. وانا قرأت ان رجلاً كان على علاقة غير شرعية بسيدة متزوجة وكان يذهب اليها منقبا ويقوم الزوج المخدوع من زوجته بفتح الباب له والترحيب به دون ان يعرف انه عشيق زوجته ويدخل الرجل المنقب الى حجرة الزوجة ويمارس معها الرذيلة ولا يستطيع زوجها الدخول الى الغرفة لان المنقبة لا تستطيع ان تكشف وجهها حتى امام زوج صديقتها. والحجاب لا يدل على الاخلاق".

وحول اتهامها بأنها تطالب بتعدد الازواج والاباحية، قالت "هذا كلام ظالم وغير حقيقي". وأضافت "أنا اعتبر الزواج مسؤولية, وانا متزوجة منذ فترة طويلة جدا والزواج مستقر, ولدي بنت وولد وأعرف مسؤوليتي تماما لان الزواج مسؤولية واحترام واخلاق وانا اقول ان الحرية مسؤولية لانها استقامة للخلق فأنا اطالب بجوهر الاخلاق وجوهر الاسلام وجوهر المسيحية وجوهر السياسة وجوهر الطب".

وأشارت السعداوي إلى أن زواج المسيار يحل مشكلة وأن الدين هو دراسة الواقع وكل ما يخدم مصالح الناس يتجاوب مع الواقع شيء جيد لأن أي شيء بعيد عن الواقع لن يجد صدى.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف