الأخبار
رسمياً : أكثر من 860 قائمة سجلّت للمنافسة على انتخابات الهيئات المحليةلم تتقدم بقوائم للانتخابات باسمها .. الضميري :"حماس" فازت في انتخابات 2006 بـ"تياستنا"بالأسماء مرشحو قائمة حركة فتح في مدينة الزهراءتنويه من فتح بغرب غزة حول "فيديو" تم تداوله على التواصل الاجتماعيحصاد مدينة الخليل : 4 قوائم انتخابية تتنافس وفتح تُعلن عن قائمتها في اللحظات الأخيرة - أسماءفتح بالبريج تعلن عن أسماء مرشحيها للانتخابات المحليةبلدية بارتي !!حماس تهني الجبهة الشعبية بانتصار الاسير بلال كايد على السجان الاسرائيلياليمن: مسيرة جماهيرية بالعاصمة عدن بيوم الاسير الجنوبي و التأكيد على التصعيد الثوري للمطالبة باستقلال الجنوبالوزير الشاعر يلتقي رئيس جامعة القدسأبو النجا: فتح مستعدة لخدمة شعبنا وتنمية وبناء المجتمع ومتمسكة بالثوابت الوطنيةاليمن: "الهلال الإماراتي" يوقع اتفاقية تنفيذ الإعمال المدنية لإدخال أبار فلك في الخدمة بالمكلاالمحرر أبو عكر:الأسرى يطالبون بتعزيز الوحدة الوطنيةاليمن: مدير أمن عدن ينظم زيارة لمصلحة خفر السواحل بعدنالاحتلال ينصب حاجز عسكري في بلدة يعبد جنوب جنينالاحتلال يفرج عن اسير من قرية رمانة غرب جنينجمعية المستقبل تنفذ مشروع الزي المدرسي الممول من مؤسسة مسلم ايد بأسترالياعرب 48: جمعية ومجلة الغد المنار الجديد تُكَرّم الطيبي تقديرا لعطائه بحضور قيادات ورؤساء سلطات محليه واكاديميينالقوى والفعاليات الوطنية تنظم مسية تضامنية مع الاسرى في رام اللهمصر: بيت الخبرة لحزب الوفد يلتقي بهيئة الاوقاف المصريةنادي الزيتون والإغاثة الزراعية يختتمان المرحلة الثالثة من مشروع "التمكين القانوني للمزارعين"وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: الحل في اليمن مبني على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار وقرار مجلس الأمند. مجدلاني : الائتلاف الوطني الديمقراطي يعلن استكمال تسجيل قوائمه الانتخابيةاسماء مرشحي القوائم الاربعة لبلدية نابلستحالف جبهة النضال مع فتح وحماس في خربة المصباح برام لله
2016/8/26

نوال السعداوي: المرأة العربية تعيش من أجل الجنس فقط و المسيار أفضل من الزواج الرسمي

نوال السعداوي: المرأة العربية تعيش من أجل الجنس فقط و المسيار أفضل من الزواج الرسمي
تاريخ النشر : 2006-06-23
غزة-دنيا الوطن

ما أن تنطوي صفحة جدل ساخن جدا بسبب تصريحات أو كتابات لها، حتى تعود الكاتبة المصرية نوال السعداوي لتفجيره ثانية، خصوصا وأنها تخوض في مسائل شائكة من وجهة نظر نسبة مقدرة جدا من قرائها ومتابعيها. وعلى الرغم من النقد الذي تواجهه دائما، واتهامها المرة تلو الأخرى بمختلف التهم بما في ذلك الكفر والإساءة للدين الإسلامي، إلا أنها لا تكف أبدا عن طرح رؤى جديدة، يختلف معها الكثيرون.

وفي حوار أجراه الزميل أيمن عبد الملاك ونشرته صحيفة "الكفاح العربي" اللبنانية الجمعة 23-6-2006 قالت السعداوي إن المرأة العربية تعيش من أجل الجنس فقط لأن التربية هي التي اوجدت ذلك و"البنت في العالم العربي تربى على انها مخلوق لا جنسي وتربى طوال سنوات ما قبل الزواج على ان لا رغبة لديها في الجنس".

وتضيف السعداوي: وإذا هي فكرت في ذلك تكون فاسدة وتحافظ على عذريتها رغم ان 30% من البنات لا ينزفن ليلة الزواج رغم انهن لم يلتقين برجل جنسيا قبل ذلك وهو ما يدفع بعض الازواج الى طلاق زوجاتهم او قيام الآباء بقتل بناتهم نتيجة لذلك رغم ان البنات مظلومات وشريفات, وفجأة ليلة الزفاف تتحول البنت الى مخلوق جنسي لا هدف له سوى ممارسة الجنس, وينتج من ذلك شخصيات مشوهة.

واعتبرت أن الحجاب نوع من الكذب والنفاق و"لا يوجد اشارات في القرآن حول الحجاب وحتى اذا كان يوجد فإن سيدنا محمد قال انتم اعلم بشؤون دنياكم".

وأوضحت بأنها تعتقد أن الحجاب حجاب العقل وان الحجاب والنقاب الحالي يؤديان الى مصائب عديدة لدرجة ان "البعض يرتكب جرائم تحت ستار النقاب والحجاب. وانا قرأت ان رجلاً كان على علاقة غير شرعية بسيدة متزوجة وكان يذهب اليها منقبا ويقوم الزوج المخدوع من زوجته بفتح الباب له والترحيب به دون ان يعرف انه عشيق زوجته ويدخل الرجل المنقب الى حجرة الزوجة ويمارس معها الرذيلة ولا يستطيع زوجها الدخول الى الغرفة لان المنقبة لا تستطيع ان تكشف وجهها حتى امام زوج صديقتها. والحجاب لا يدل على الاخلاق".

وحول اتهامها بأنها تطالب بتعدد الازواج والاباحية، قالت "هذا كلام ظالم وغير حقيقي". وأضافت "أنا اعتبر الزواج مسؤولية, وانا متزوجة منذ فترة طويلة جدا والزواج مستقر, ولدي بنت وولد وأعرف مسؤوليتي تماما لان الزواج مسؤولية واحترام واخلاق وانا اقول ان الحرية مسؤولية لانها استقامة للخلق فأنا اطالب بجوهر الاخلاق وجوهر الاسلام وجوهر المسيحية وجوهر السياسة وجوهر الطب".

وأشارت السعداوي إلى أن زواج المسيار يحل مشكلة وأن الدين هو دراسة الواقع وكل ما يخدم مصالح الناس يتجاوب مع الواقع شيء جيد لأن أي شيء بعيد عن الواقع لن يجد صدى.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف