الأخبار
"ياسر ومحمد" أصمّان من غزة هتفا بلغة الإشارة وسط الجندي المجهول : شكراً لإنهائكم الإنقسام .. صور6.6 مليون مشاهد لأغنية "حلاوة روح" على يوتيوبكتائب شهداء الأقصى تحذر الإحتلال: إفشال إتفاق المصالحة يعني إعدام التهدئةالمطران عطاالله حنا يعود الاعلامية الفلسطينية ايمان عياد بعد الوعكة الصحية التي المت بهاالشيخ تيسير التميمي يزور المطران عطاالله حنا في القدسرئيس البرلمان العربي يشيد ببدء تطبيق المصالحة الفلسطينيةالاحتفال بتخريج دورة للشرطة السياحية في هيئة التدريب في أريحااليمن: دور المرأة ضمن فعاليات العروض المسرحية التوعوية بخيمة المرحلة الانتقالية بمأربدبي.. القبض على عصابة متخصصة بسرقة عملاء البنوكمبيعات "تويوتا" تتجاوز 10 ملايين سيارة سنوياالسعودية تعلن عن 11 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا""أجناد مصر" تتبنى استهداف العميد أحمد زكىتأجيل محاكمة البلتاجى وحجازى فى قضية تعذيب ضابط رابعةمحامي نادي الاسير يقوم بزيارة الاسيرة المحامية شرين العيساويمميش: عائدات قناة السويس 40 مليارًا
2014/4/24

حكاية أبو القعقاع السوري من الفلوجة إلى ساحة الأمويين بدمشق

حكاية أبو القعقاع السوري من الفلوجة إلى ساحة الأمويين بدمشق
تاريخ النشر : 2006-06-04
غزة-دنيا الوطن

حصلت "العربية.نت" على شريط فيديو لـ"أبو القعقاع"، وهو الاسم الذي تردد كثيرا في الآونة الأخيرة بسوريا بعد عثور وزارة الداخلية السورية على اشرطة تحوي خطبا حماسية مع الجماعة التي حصلت معها مواجهة عسكرية منذ أيام ، وتحمل هذه الأشرطة اسم جماعة "غرباء الشام" وأبو القعقاع.

وبحسب مراقبين سوريين أنقذت قوات الأمن السورية العاصمة دمشق من مجزرة كانت مجموعة وصفتها وزارة الداخلية بـ"الإرهابية" خططت للقيام بها قرب مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في ساحة الأمويين . وأشارت الداخلية السورية إلى أن هذه المجموعة أرادت القيام "بأعمال تخريبية تستهدف بعض الأهداف الحيوية والمصالح الوطنية". وتعتبر منطقة ساحة الأمويين من المناطق الحيوية والاستراتيجية في دمشق ويطل عليها مبنى هيئة أركان الجيش السوري ومبنى الاذاعة والتلفزيون ومكتبة الأسد وإدارة الجمارك.

ويحمل افراد المجموعة معهم اقراصا مدمجة (سي. دي) تتضمن "خطباً جهادية" للدكتور محمود قول آغاسي الملقب بـ "ابو القعقاع" الذي "عرف بتسهيل ارسال جهاديين الى العراق من دون علم السلطات السورية" على حد تعبير "الحياة" اللندنية. وقالت "الحياة" إن اتباع اغاسي أطلقوا على انفسهم "غرباء الشام" واقاموا موقعا على الانترنت تحت هذا الاسم، وانها تحمل خطبا للدكتور اغاسي (ابو القعقاع).

كلام أبو القعقاع في الشريط

ويظهر أبو القعقاع في الشريط، الذي حصلت عليه "العربية.نت"، بلحية طويلة وهو يخطب خطبا حماسية يبكي فيها مئات الحضور من الشباب والكهول. وتحدث عن توزيع القوات الأمريكية لبيان على الحدود السورية باسم جماعة دينية تدعو لفتنة واقتتال داخل سوريا.

ويصرخ في أعلى صوته مخاطيا جموع الشباب :" سنلقن أعداءنا درسا هل أنتم جاهزون .." . يرد عليه الشباب بالايجاب، ولكنه يطلب منهم رفع صوتهم "حتى يسمعه جورج بوش".

وبعد ذلك وبينما يخطب يأخذ بالبكاء ويتبع جمع الحاضرين بالبكاء ، ويقول : سنغسل ذنوبنا بدمائنا. وظهرت إلى يساره لافتة كتب عليها "غرباء الشام".

وقال :" جماجم وأشلاء ودماء لا بد أن تقدم في سبيل الله الواحد الديان، ولا تفتح خزائن النصر إلا بالأرواح التي تغادر الأجساد في ساحة الاستشهاد..".

كما تحدث عما اسماها "الدول الفاجرة والأنظمة الخائرة الجائرة تقف أمامنا وهذا يستلزم منا استنفاذ كل الطاقات..". وقال :" هناك ضيوف نزلوا في أرضنا فأحسنوا الضيافة واذبحوهم كالنعاج والدجاج واحرقوهم إنهم الأمريكان يدنسون الأرض وهذه فرصة يجب ألا تضيع".

أبو القعقاع.. من العراق إلى دمشق

ووفق خبير في شؤون الجماعات الاسلامية، تحدث لـ"العربية.نت"، إن معلوماته تشير إلى أن ابو القعقاع "سوري الاصل ويحمل الجنسية الباكستانية الآن، وهناك لقب اخر له وهو "اسحق الدخيل"،وساهم في تشكيل أول نواة لتنظيم القاعدة في العراق، من خلال إرسال المتطوعين إلى العراق والفلوجة"ولكن أعتقد ولست جازما أن غرباء الشام تحولوا فيما بعد إلى جند الشام"، على حد تحليله لشخصية أبو القعقاع.

وأوردت تقارير صحفية أن والد أبي القعقاع كان "صوفيا من الريف السوري (شمال حلب) وذاع صيته في حلب عام 1999 ووصلت أصداء دعوته للمنطقة عبر التسجيلات والأقراص المدمجة والتي تم توزيعها سرا".

كما ذكرت أنه بحلول عام 2001 اجتذب أبو القعقاع حوالي 1000 شاب ولم يكن أحد يعرف شيئا عنهم، لكن هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 منحته تغطية إعلامية، وبعد أسبوعين من الهجمات شعرت الجماعة بالجرأة بما يكفي للاحتفال علنا في حلب وعرضت في الاحتفال شريط فيديو عن التدريب على فنون القتال.بعد ذلك اعتقلت السلطات السورية أبا القعقاع، ثم أطلق سراحه خلال ساعات.

ومن جهتها ذكرت "الوطن" السعودية اليوم أنه "بعد تدفق الشباب على الجهاد في العراق وصدور الفتاوى التي تدعم الجهاد , شجع أبو القعقاع توجه المتطوعين إلى هناك , لكن بعد الحرب ومنع السلطات السورية لعبور المجاهدين عبر حدودها للعراق تم استدعاء أبي القعقاع إلى أمن الدولة مع عشرات من قادة خلايا الجهاد، وأبلغ مسؤولو الأمن أبا القعقاع أنه يجب أن يتوقف عن تهريب المقاتلين".

وكان مقاتل يمني في الفلّوجة أعرب عن شكوكه نحو "أبو القعقاع" في الخريف الماضي. وظهر بيان على شبكة الإنترنت لما يسمى مركز خدمات المجاهدين في العراق حذر ممن وصفهم بالمندسين والمنافقين، حيث اتهم "أبو القعقاع" بالتجسس والعمالة لسلطات الاحتلال الأمريكية.

ويقول الخبير ، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه في تقرير العربية.نت ، إن " نشاط هذه الجماعات سوف يزداد وذلك لوجود الدعم والتمويل المادي ولوجود البذرة الخصبة لتجنيد الاشخاص واقصد بالبذرة الخصبة الظروف السياسية التي تمر بها المنطقة العربية".

ويعتقد هذا الخبير، بناء على كلام أبو القعقاع الوارد في هذا الشريط، حيث تحدث عن تهديد وزير الدفاع الأمريكي لسوريا واتهمها بإدخال نواظير ليلية للعراق، أنه يعود إلى مارس/آذار 2003 ، وقال "كنت أعتقد أنه توفي ولكن بعد تحرياتي عنه اكشتفت أنه لايزال على قيد الحياة وينتقل بين بلدان عربية بأسماء مختلفة".

"رسالة سياسية أم مجزرة"؟

ويبدو بحسب المعطيات الأولى الراشحة حتى الآن من دمشق، ووفقا لقراءة بعض المحللين في بيان الداخلية السورية، أن عمل هذه المجموعة يستهدف إما : إيصال رسالة من جهة مجهولة للسلطات السورية مفادها القدرة على الوصول إلى مصالح وطنية حيوية ومواقع استراتيجية، مما يشير إلى وجود رسالة من جهة سياسية ما مناوئة للنظام وتتخذ من بلد عربي مجاور مقرا جديد لها، أو تنفيذ مجزرة حقيقة في قلب دمشق نظرا للازدحام الذي تشهده هذه المنطقة.

ويبدو أن هذه المجموعة من الشباب, وبعضهم يصل عمره إلى 12 عاما، تأثرت بالخطب الحماسية لـ"أبو القعقاع" ، ولا يعرف بعد على وجه الدقة إذا كان أبو القعقاع فعلا مسؤولا عن توجيه هذه المجموعة لتنفيذ مهمتها في ساحة الأمويين، وما هي حقيقية حجم تنظيم غرباء الشام.

إلا أن بعض المراقبين السوريين ذكروا لـ"العربية.نت" احتمال تواجد "أبوالقعقاع" خارج سورية، وربما يكون في الشيشان، محذرين من تأثير خطبه على الشباب السوري، والتي قد تدفعهم مع خطب "دعاة آخرين" للقيام بأعمال عنف.

تقول وكالة جايكا اليابانية للتنمية في تقرير سابق لها :" تشهد ساحة الأمويين كثافة مرورية شديدة بحدود 9 آلاف سيارة في الساعة ما كان يستدعي من كل سيارة الوقوف لعدة دقائق". وفي قراءة لهذه الأرقام ، بصرف النظر عن انخفاضها، يتضح أنه فيما لو أن هذه الجماعة نجحت باحتلال المكان المهجور الواقع خلف مبنى الاذاعة والتلفزيون وانتظرت في مكانها حتى ساعة الازدحام في منتصف النهار وخرجت بالأسلحة التي بحوذتها لكانت نفذت مجزرة.

وأسلحة المجموعة المؤلفة من 10 أشخاص، وفق الداخلية السورية ، هي : عشر بنادق اميركية الصنع مع مذخراتها وذخيرة اضافية لها بالاضافة الى عبوات متفجرة مصنعة محلياً وأشرطة تسجيل لخطب ومواعظ دينية وأسلحة أخرى" . وأشار التلفزيون السوري إلى وجود "رشاش " بين الاسلحة .

قصة المبنى المهجور ..

وكانت الوكالة السورية للانباء نقلت عن مصدر في وزارة الداخلية قوله ان قوات الامن "اجهضت صباح الجمعة (2/6) عملية ارهابية استهدفت مباني مهجورة خلف مبنى الاذاعة والتلفزيون " . ولكن لماذا تستهدف جماعة إرهابية مباني مهجورة ؟

يبدو أن القصد من كلام مصدر وزارة الداخلية - بحسب بعض المحللين- أن هذه الجماعة استهدف مباني مهجورة هو " اتخاذها مقرا لها" ، وعلى الأرجح أن هذه الجماعة حاولت مع بزوغ الفجر الاستيلاء على مقر مفتوح على المكان المستهدف وتنفيذ المجزرة في منتصف النهار ، إلا أن انتباه أفراد الأمن الموجودين في المنطقة إلى الحركة الغريبة في المباني المهجورة أدى إلى إنقاذ العاصمة السورية من "مجزرة إرهابية".

وكان لافتا في الكلام المنسوب إلى مصدر وزارة الداخلية أن "تأمين السلاح لهذه المجموعة كان من دولة مجاورة للقيام بأعمال تخريبية تستهدف بعض الأهداف الحيوية والمصالح الوطنية". وهنا يبرز تساؤل لدى المتابعين عن هوية هذه الدولة المجاورة وفيما إذا أرادت إيصال رسالة ما إلى السلطات السورية حول "قدرتها إلى الوصول إلى مكان استراتيجي مثل ساحة الأمويين" . كما يمكن فهم كلام المصدر السوري أن المقصود ليس دولة بعينها وإنما جماعة مسلحة تقيم في دولة مجاورة ، وهي التي أرادت إيصال رسائل ما إلى النظام في سوريا.

طلاس والشيخ الرفاعي في ساحة الأمويين

وكان آخر ما نشر عن ساحة الأمويين، وهي المنطقة ذات الطبيعة الاستراتيجية في التاريخ السياسي السوري، قصة غريبة وردت في مذكرات وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس (مرآة حياتي) .

وفي فصل " اميريكا تستحث رفعت الأسد للوصول إلى السلطة في العام 1984"، يتحدث المسؤول السوري السابق عن حلم ترآى له في ساحة الأمويين.

وفي التفاصيل أن اقترح الرئيس الراحل حافظ الأسد على العماد طلاس أن لا ينام كل يوم في مكتبه خشية عليه، لكن العماد صمم على المبيت في المكتب "حتى أعطي مثلا للاخرين بأن القائد يموت دفاعا عن وطنه حتى ولو في مكتبه". فقال الرئيس: "إذا كان هذا رأيك فأنا موافق لأنه من الضروري أن تترك أمثولات ومآثر للتاريخ".

وفي 12 آذار 1984 سمع العماد في منامه "جلجلة كبيرة" في ساحة الأمويين لا تصدر عن اقل من "ألف رجل يرقصون رقصة الحرب" وفي مقدمهم "الشيخ الجليل أحمد الرفاعي" الذي كان يهتف "بصوت يشق عنان السماء: "يا أيها النبي والكوكب الدري أنت إمام لحضرة سلطانها القوي ". وعند عبارة "سلطانها القوي تهوي الف قدم على الأرض فترتج ساحة بني أمية كأن زلزالا ضربها".

استيقظ العماد وأطل من الشرفة على ساحة الأمويين فلم يجد شيئا، لكن المنام عاوده ثانية وثالثة حين كان يعود إلى النوم. "وبعد انتهاء الأزمة اعترف النقيب مالك مصطفى من سرايا الدفاع بأن العميد رفعت السد أمره ثلاث مرات بأن يطلق مدفعية ...على مكتبي وبعد خمس دقائق كان يأتيه أمر معاكس بأن ينزع القذيفة. وهكذا كانت العناية الالهية تحرس مبنى القيادة العامة".
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف