الأخبار
العراق: محلل روسي: موسكو لن تسمح لأحلام أنقرة بالهيمنة على النفط العراقيمصر: محافظ أسيوط يتفقد تجهيزات معرض " أهلا رمضان " للمواد الغذائية واللحوم بأسعار مخفضةالاردن: أبوغزاله يدعو لوحدة الجهود العسكرية من خلال استعمال تقنية المعلومات الإتصالات"مهجة القدس": الأسير القائد بسام أبو عكر يتنسم عبير الحريةهيئة الأمم المتحدة للمرأة تطلق فيلماً وثائقياً يجسد مشاركة المرأة الفلسطينية في العمل السياسي والاجتماعيأنصار الأسرى تحذر الصليب الاحمر من مغبة تنفيذ قراره القاضي بتقليص زيارات الاسرىاجتماع هيئة الكتل والقوائم البرلمانية والحملة الوطنية للضمان الاجتماعيالإفراج عن الأسير حربي مصفر بعد 12 عاماً من الأسرالعراق: اسدال الستار على فعاليات كرنفال القراءة الأول في تكريتأولي العزم الثقافية تفتتح دورة صحفيات على طريق الاحترافالشرطة تضبط 2600دينار اردني مزورة بحوزة سيدتين في رام اللهجامعة القدس تؤكد جاهزيتها لحفل التخرج للفوج الخامس والثلاثيناريحا: حفل تكريم لعائلة المرحوم المختار متري طبهمصر: هركي: أطالب الرئيس السيسي بتبني مشروع تنموي للنوبة لأنه لا أمن بدون تنمية ولا تنمية بدون أمنالنائب فريج يرحب باعتذار زهافي ويقترح عليه زيارة رام اللهتخريج الدفعة التاسعة من طالبات مركز الرحمةبلدية تفوح تنظم فعاليات يوم التوظيف المهني لخريجي الجامعاتوزير الخارجية المالكي يودع سفيرة كندا بمناسبة إنتهاء مهامها لدى دولة فلسطينجامعة بوليتكنك فلسطين تحتفل بتخريج الفوج الرابع والثلاثين لطلبة الماجستير والبكالوريوسرابطة النازحين والمُهَجّرين الفلسطينيين تختتم دورة تدريبية بعنوان الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب "ICDL"مركز "حياة" ينفذ المناورة الصحية بعنوان : كيف تنقذ حياة إنسان في دقيقةالجهاد لدنيا الوطن: نثمن دور مصر بفتح معبر رفح وتخفيف الحصار عن غزةاليمن: الجناح اليمني في ايطاليا يبهر العالم وووسائل الاعلام الاجنبيه تشيد به وتوصي بزيارتهالشرطة تستكمل اتفاقية التوامة مع شرطة ولاية بوزلي الايطاليةمياه الجليل تنظم محاضرة وفحص ميداني لموضوع الاشعاعات ومخاطرها
2016/5/31

محمد مهدي عاكف :الاخوان سيضربون بالجزمة من يهاجمهم اذا وصلوا للحكم

محمد مهدي عاكف :الاخوان سيضربون بالجزمة من يهاجمهم اذا وصلوا للحكم
تاريخ النشر : 2006-05-26
غزة-دنيا الوطن

ما أن هدأت معركة" طز في مصر" التي قالها مرشدها العام محمد مهدي عاكف في حديث مسجل له مع سعيد شعيب حتي انفجرت معركة الجزمة، كما وردت في حديث له مع احد طلاب كلية الاعلام واسمه طارق مصطفي ونشرت جريدة روزاليوسف قصته، وتوالت الهجمات ضد المرشد لقوله ان انصار الاخوان سيضربون بالجزمة من يهاجمهم اذا وصلوا للحكم، وقد كان غلاف مجلة المصور عن يد ممسكة بفردة حذاء وعنوان صارخ يقول: جزمة المرشد برنامج الاخوان لحكم مصر .

كما كتب رئيس تحريرها عبدالقادر شهيب مقالا قال فيه: يجب أن نسعي جميعا الآن لاجبار اعضاء جماعة الاخوان علي خلع أحذيتهم والسير حفاة، ومصادرة كل ما لديهم من أحذية وشباشب، حتي لا نتعرض للضرب بالأحذية كما هددنا المرشد العام للاخوان، المرشد اعترف صراحة في حديث صحافي جديد مسجل أنه عندما يصل الاخوان الي السلطة اذا قال أحد كلاما سيئا ضدنا فسيضربه محبو الاخوان بالأحذية !

هكذا كشف المرشد عما يخفيه الاخوان لنا جميعا في مصر اذا لا قدر الله وصلوا للحكم، لن يقبل معارضة أو نقدا للاخوان، وانما سيضرب بالأحذية المعارضين والذين ينتقدون سياستهم.

لقد قلنا من قبل ان الاخوان مثل أي جماعات فاشية يستخدمون الديمقراطية كسلم للوصول فقط الي الحكم وبعدها سوف يكسرون ويحطمون هذا السلم حتي لا يصعد أحد عليه غيرهم ليظفر بالسلطة.

وقلنا ان الاخوان يخفون تحت شعار الاسلام هو الحل نواياهم الحقيقية وبرنامجا سوف يصادر الحريات ويقوض مبدأ المواطنة ويكرس الانقسام الطائفي ويحارب الفنون والعلوم، ويدفن المرأة في المنزل، الآن دعونا من تاريخ الاخوان الذي يحضنا علي الشك في نواياهم، ويكفينا ما يعلنه مرشدهم الآن.

ويا أيها المخدوعون في ديمقراطية الاخوان واصلاحهم أفيقوا قبل فوات الأوان! .

طبعا، لا بد أن نفيق خاصة اذا رفض الاخوان المسلمون خلع الاحذية والشباشب، والقباقيب كدليل لاثبات حسن نواياهم، ولكن المشكلة ليست في الاحذية وانما فيما هو أخطر وحذرنا منه مشكورا مأجورا زميلنا عبد الله كمال رئيس تحرير جريدة روزاليوسف بقوله يوم الخميس: ان أخطر ما في حوار طظ الشهير، وتصريح الجزمة الذي تلاه، هو حالة العلياء التي يعبر عنها مهدي عاكف في نظرته الي المعارضين والمخالفين خصوصا، وفي نظرته الي الأمة بوجه عام، في مضمون كلامه كبر وعنصرية، فكل من هم ليسوا بأخوان سيكون عقابهم الجزمة وكل من هو مصري ولا يؤمن بأفكار تنظيمه طظ فيه ليس فقط فيه بل في مصر وأبو مصر واللي في مصر كما قال نصاً وحرفاً.

فاذا ما كان ينظر الينا بكل هذا الاحتقار والتعالي كيف به يريد ان يحكمنا، ويسعي الي أصواتنا ويريد ان يدير بلدنا، تري هل ينظر الينا باعتبارنا عبيدا، هل نسي اننا مواطنون أصحاب حقوق ولنا كرامة وشخصية أم ان علينا جميعا ان نقبل يديه كما يفعل معه أتباعه. الأشد خطورة في هذا الكلام الذي لا يضع اعتبارا لأحد من أبناء هذا البلد هو ان قيمة العنف راسخة في ذهن وعقيدة الاخوان، عنف ضد الديمقراطية وضد الحرية فمن يضرب الناس بالجزمة يمكن ايضا ان يطلق عليهم الرصاص، لا فرق بين هذه وذاك، كلاهما عنف، وكلاهما تعبير عن موقف عقابي، وكلاهما يعني أن الاخوان لا يقبلون الا بنفي أي آخر .

وقالت صحيفة المسائية :"كشفت مصادر أمنية عن أن جماعة الاخوان المسلمين المحظورة تمتلك تنظيمات سرية تعمل في الخفاء وتتلقي تمويلات سخية من السفارة الأمريكية وبعض الاثرياء العرب وجهودها لخدمة أغراضهم السياسية ودعم حلمهم بالوصول الي حكم مصر. وأكدت المصادر ان المانيا كانت من أوائل الدول الأوروبية التي احتضنتهم وأسسوا هناك جمعيات اسلامية تلقت ثروات ضخمة من بعض الحكام العرب وأثرياء الخليج وكذلك كانت السفارة البريطانية بالقاهرة من اهم ممولي التنظيم الذي ارتبط بعلاقات مع منظمات ارهابية وفتحوا خطوط اتصال مباشرة وسرية مع أعوان أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وحاولوا السيطرة علي الصناعات الغذائية باعتبار انها عصب الاقتصاد في الدول ".
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف