الأخبار
وفد من جامعة الخليل يزور الغرفة الصناعية التجارية الخليلطموح تنظم ورشة عمل بعنوان "رعاية الأطفال الموهوبين""التحرير "تشيد بعملية استهداف غليك في القدس وتحذر من منع المصلين للصلاة في الاقصىقوة خاصة من الاحتلال تختطف مواطناً في بيت جالاشعث يحذر من تداعيات الهجوم الاسرائيلي الخطير على القدسعرب 48: الطيبي : نتانياهو بقراره إغلاق الأقصى سيحولها إلى حرب دينيةبورصة فلسطين: أخبار الشركات المدرجة في أسبوعمخامرة وأمين سر اقليم فتح يبحثان مع وزيرة التربية والتعليم تشغيل مديرية يطايارا تحقق نجاح كبير في البومها "عايش بعيوني"وزير الأشغال العامة والإسكان يعلن بدء آلية توزيع الأسمنت للمتضررينكتلة الوحدة الطلابية تطلق حملة دعم الطالب الجامعي 4مراد سويطي يتألق في"ماشي منك اجت مو مني"فن أبوظبي في دورته السادسة يقدم المزيد من عروض الأداءتربية قلقيلية تنفذ سلسلة ورش عمل تدريبية في فن المناظرةكتلة الوحده العماليه تنجز المرحله الاولى من حملة مقاطعة البضائع الاسرائيليهأسرى فلسطين ينعى الشهيد الأسير المحرر معتز حجازيمصر: محافظ الاسماعيلية يشهد اجراء القرعة العلنية لتخصيص أراضى قرية الأمل بالقنطرةتربية الخليل تختتم الورش التدريبية في تنمية مهارات القراءةعرب 48: غنايم يدعو خلال جلسة لجنة التربية وزارتي التربية والمالية لتنفيذ التزاماتهما تجاه سكرتاريا المدارسالأسطل: فلنضع أيدينا بأيدي بعض ولنتمسك بقدسنا ومسجدنا بوجه الطغيان الإسرائيلي الصهيونييوم دراسي في جامعة النجاح الوطنية بعنوان المؤسسة الرسمية والأهلية وخدمات الأشخاص ذوي الإعاقاتحاد المدربين الفلسطينيين يستقبل وفداً من اتحاد المدربين العربمجموعة الاتصالات الفلسطينية تُعلن نتائجها المالية نهاية الربع الثالث من العام الحاليمصر: جامعة أسيوط تستقبل وفد من الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتمادكتائب تحرير الاسرى تتبنى اطلاق نار على مواقع عسكرية "صهيونية"تنظيم بطولة " الوفاء للشهداء " بمدارس وجامعات القطاعنجاح باهر لمهرجان كرة الطائرة المصغرة في مدرسة امين الحسيني الاساسية بالبيرة"كلام في سرك" ينطلق السبت المقبل... مع راغدة شلهوب على الحياة المصرية !مصر: مجموعة النيل العربية تشارك في البرنامج المهني بمعرض الشارقة"فتح " تدين اغتيال الشهيد معتز حجازي وتحذر من الاعتداءات على الاقصىالافصاح عن المعلومات في عمل الهيئات المحلية يحد من فرص الفسادمركز راشد يكرم نجوم الفن والاعلام والسيدة مريم عثمان تشيد بدور الاعلامعرب 48: بلدية عكا تقوم بتجهيز نادي الفنار في عكا القديمة استعدادا لافتتاحه في الفترة القريبةالمتحف الفلسطيني ينظم سلسة جولات إلى المتاحف الفلسطينيةمدير تربية أريحا يتفقد دورة تدريبية للمرشدين التربويين
2014/10/30

شريط بكاميرا هاتف نقال يظهر تفاصيل مروعة لجريمة قتل اطوار بهجت

شريط بكاميرا هاتف نقال يظهر تفاصيل مروعة لجريمة قتل اطوار بهجت
تاريخ النشر : 2006-05-08
غزة-دنيا الوطن

حصلت صحيفة صنداي تايمز البريطانية علي شريط صور بكاميرا هاتف نقال رصد اللحظات الأخيرة للصحافية اطوار بهجت وهي تذبح ويمثل بها، ويظهر لأول مرة عمل فرق الموت العراقية في الميدان، لكن دون أن يعرف من يقف وراءها، رغم بعض الإشارات المتناقضة.

ومنعت الحواجز في 22 شباط (فبراير) الماضي الشهيدة أطوار من دخول مسقط رأسها مدينة سامراء لتتابع تفجير مرقد الإمام العسكري، وقد بدا القلق واضحا في آخر تقرير لأطوار.

وفي ذلك اليوم اقترب رجلان علي متن سيارة من جمع صغير من الناس وسألا عنها، واستغاثت أطوار بمن حولها، لكن ما من مغيث.

وقيل حينها إن أطوار قتلت رميا بالرصاص، مع مصورها وفني الصوت، لكن تبين الآن أن معاناتها كانت تفوق ذلك.

وتظهر أطوار في الشريط بين يدي رجلين مفتولي العضلات في لباس عسكري، وقد أوثقت يداها خلف ظهرها، وتجمد الدم في وجهها ذعرا، وعندما بدأ التصوير، كانت عيناها قد عصـــــبتا بعصابة بيضــــاء، والدم ينزف من جرح في الجزء الأيسر من الرأس.

واقترب رجل ضخم بلباس عسكري وجزمة وقلنسوة من أطوار من الوراء وكم فمها بيده اليسري، وأمسك في يده اليمني بسكين كبيرة بمقبض أسود وشفرة طولها ثماني بوصات، وبدأ في ذبحها من الوريد الي الوريد، وتسمع صرخات أطوار تتعالي فوق صيحات الله أكبر التي يرددها حامل الهاتف النقال.

ويأتي بعد ذلك رجل آخر يرتدي قميصا أسود ويضع جزمته اليمني علي بطنها ويدفع بقوة ثماني مرات لينزف الدم من جروحها، وهي تحرك رأسها من اليمين الي اليسار، وحينها فقط يعود ذابحها ليكمل عمله، ويجز الرأس.

تفاصيل أخري لم يلتقطها الفيلم، لكن احتفظ بها أحد أصدقاء بهجت لم يشأ ذكر اسمه، متحدثا عن تسعة ثقوب في يدها اليمني وعشرة في اليسري، وثقوب في رجليها وبطنها وعينها اليمني.

وإذا كانت الملابس التي يرتديها قتلة بهجت هي ملابس الحرس الوطني العراقي فإنها لا تقيم دليلا قاطعا، لأنها قد تكون ملابس مسروقة من أجل التمويه، حسب الصحيفة.

كما أنه رغم أن المصدر الذي زود صنداي تايمز بالفيلم أكد أن الهاتف عثر عليه مع عنصر من مليشيات بدر لقي مصرعه في اشتباك في بغداد، فلا سبيل الي الجزم بأن المنظمة مسؤولة عن قتلها.

وتواصل الصحيفة صحيح أنه يحكي في العراق أن المثقاب هو الطريقة المفضلة لدي عناصر بدر لتعذيب ضحاياهم، لكن لم يعثر علي دليل جازم بتورط جهة معينة.

وقالت صنداي تايمز إن كل ما هناك إذن إشارات متناقضة، والأكيد أن الطريقة التي قتلت بها أطوار شهادة علي حالة الفوضي التي وصل إليها العراق، وشهادة علي أن الانتماء لهذا الفريق أو ذاك لن يحميك، فأطوار كانت شيعية وسنية، في الوقت نفسه، لكنها جمعت في مقتلها عذابات الفريقين.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف