الأخبار
اليمن: مخيم طبي مجاني هو الأكبر في رُصُد يافعتم انتاج فلم قصير إهداء لأهل غزة " سأقاوم "فيديو مذهل.. شرطي أمريكي ينجح في إنقاذ منتحر حاول القفز من جسر ارتفاعه 90 قدماًخبير علاقات زوجية ينصح الفتيات بعدم الزواج قبل بلوغ 25 عامًا نظرًا لمشاكل العصر الحديثالعراق: نتائج ندوة الاسلام والحياة المركز الاسلامي في انجلترامصر: اشادة من الفنانين والنقاد باداء طلاب جامعة النهضة في " انت حر" علي مسرح وزارة الشباب والرياضةالقافلة الثامنة من المساعدات الطبية تصل مستشفيات قطاع غزة بدعم من إتحاد الأطباء العربكتائب شهداء الاقصى تقصف مراكز ومواقع اسرائيلية الجمعة 22/8/2014بعد كثرة الشائعات .. صافيناز تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة زواجهاكيف إستشهد القائد الفتحاوي عزمي الصغير ومن العميل الذي أبلغ عنهمصر: Fwd: مين بيحب مصر تنظم قافلة طبية و مؤتمر صحفي عالمي لانقاذ 4 مليون مواطن يقطنون القبورأغنية" لو" لها بقية .. فيديوالهند تمنع عرض فيلم يمجّد قاتلي "أنديرا غاندي"اسعار العملات مقابل الشيكلشاهد بالصور: كيف تضامن كاظم الساهر مع "غزة" في الجزائراعتقال طالب مدرسة أمريكية بتهمة قتل "ديناصور" في قصة من وحي خياله!معالي زايد تتعرض لحادث سيرمحمد عساف يغني لطفلة فلسطينية مصابة بالسرطانبالصور والفيديو.. شاب يسجد شكرا لله لانه سلم على المطرب تامر حسنى وباسهباطلالة مثيرة.. ميريام فارس تتسوق في شوارع بيروتبعد طلاقها بعام .. ديمة الجندي ترتدي ثوب الزفاف مرة أخرىعقاب طالبة بمدرسة ثانوي قالت لزميلها في الفصل: «يرحمكم الله»شاهد بالفيديو : هروب مراسل فضائية اسرائيلية وجنود الاحتلال بعد سقوط قذائف هاونشاهد الفيديو : فتح -كتائب الاقصى تقصف البلدات الاسرائيلية بصواريخ متنوعةأكلات يفضلها رؤسا مصر: مبارك والسيسي يفضلان الفول..والفتة عشق مرسيننشر النص الكامل لقرار"مجلس الأمن" لوقف إطلاق النار بغزةموقع أمريكي ينشر 16 صورة حائزة على جائزة "بوليتزر" صدمت العالمالمفاوضات.. من عبد السلام ... الى عزاماعلامي مصري ينعى الشاعر قاسم وشهداء حماس بكلمات ثورية مؤثرة .. فيديوكي مون يقود مبادرة لوقف النار ويتصل بكل الاطراف:توقعات بعودة الوفدين الى القاهرة بعد لقاء"سيسي-عباس"
2014/8/23
عاجل
يديعوت: الاصابة الحرجة بصاروخ إسدود لجندي شارك بحرب غزةواللا العبري: الجيش يدرس القيام بعملية برية أخرى بقطاع غزةالرشق : حماس وقعت على وثيقة تطالب أبو مازن الذهاب لمحكمة الجنايات الدولية لملاحقة قادة العدوانفجار يسمع دويه في المناطق الوسطى من قطاع غزةألوية الناصر صلاح الدين تقصف عسقلان وزيكيم وكرميا ونتيفوت وأشكول بصواريخ غرادالقناة الثانية العبرية : الجيش هاجم الليلة نحو 30 هدفاً في قطاع غزة7 إصابات بقصف منزل في محيط مسجد دار السلام بحي الزيتون جنوب غزةطائرات حربية تقصف مسجد العائدون بحي الشجاعيةالطائرات الحربية الاسرائيلية تشن غارات وهمية في سماء مدينة غزةأضرار بالغة بقصف أرض زراعية بمحيط مسجد الفاروق بحي الزيتون جنوب غرب غزة

شريط بكاميرا هاتف نقال يظهر تفاصيل مروعة لجريمة قتل اطوار بهجت

شريط بكاميرا هاتف نقال يظهر تفاصيل مروعة لجريمة قتل اطوار بهجت
تاريخ النشر : 2006-05-08
غزة-دنيا الوطن

حصلت صحيفة صنداي تايمز البريطانية علي شريط صور بكاميرا هاتف نقال رصد اللحظات الأخيرة للصحافية اطوار بهجت وهي تذبح ويمثل بها، ويظهر لأول مرة عمل فرق الموت العراقية في الميدان، لكن دون أن يعرف من يقف وراءها، رغم بعض الإشارات المتناقضة.

ومنعت الحواجز في 22 شباط (فبراير) الماضي الشهيدة أطوار من دخول مسقط رأسها مدينة سامراء لتتابع تفجير مرقد الإمام العسكري، وقد بدا القلق واضحا في آخر تقرير لأطوار.

وفي ذلك اليوم اقترب رجلان علي متن سيارة من جمع صغير من الناس وسألا عنها، واستغاثت أطوار بمن حولها، لكن ما من مغيث.

وقيل حينها إن أطوار قتلت رميا بالرصاص، مع مصورها وفني الصوت، لكن تبين الآن أن معاناتها كانت تفوق ذلك.

وتظهر أطوار في الشريط بين يدي رجلين مفتولي العضلات في لباس عسكري، وقد أوثقت يداها خلف ظهرها، وتجمد الدم في وجهها ذعرا، وعندما بدأ التصوير، كانت عيناها قد عصـــــبتا بعصابة بيضــــاء، والدم ينزف من جرح في الجزء الأيسر من الرأس.

واقترب رجل ضخم بلباس عسكري وجزمة وقلنسوة من أطوار من الوراء وكم فمها بيده اليسري، وأمسك في يده اليمني بسكين كبيرة بمقبض أسود وشفرة طولها ثماني بوصات، وبدأ في ذبحها من الوريد الي الوريد، وتسمع صرخات أطوار تتعالي فوق صيحات الله أكبر التي يرددها حامل الهاتف النقال.

ويأتي بعد ذلك رجل آخر يرتدي قميصا أسود ويضع جزمته اليمني علي بطنها ويدفع بقوة ثماني مرات لينزف الدم من جروحها، وهي تحرك رأسها من اليمين الي اليسار، وحينها فقط يعود ذابحها ليكمل عمله، ويجز الرأس.

تفاصيل أخري لم يلتقطها الفيلم، لكن احتفظ بها أحد أصدقاء بهجت لم يشأ ذكر اسمه، متحدثا عن تسعة ثقوب في يدها اليمني وعشرة في اليسري، وثقوب في رجليها وبطنها وعينها اليمني.

وإذا كانت الملابس التي يرتديها قتلة بهجت هي ملابس الحرس الوطني العراقي فإنها لا تقيم دليلا قاطعا، لأنها قد تكون ملابس مسروقة من أجل التمويه، حسب الصحيفة.

كما أنه رغم أن المصدر الذي زود صنداي تايمز بالفيلم أكد أن الهاتف عثر عليه مع عنصر من مليشيات بدر لقي مصرعه في اشتباك في بغداد، فلا سبيل الي الجزم بأن المنظمة مسؤولة عن قتلها.

وتواصل الصحيفة صحيح أنه يحكي في العراق أن المثقاب هو الطريقة المفضلة لدي عناصر بدر لتعذيب ضحاياهم، لكن لم يعثر علي دليل جازم بتورط جهة معينة.

وقالت صنداي تايمز إن كل ما هناك إذن إشارات متناقضة، والأكيد أن الطريقة التي قتلت بها أطوار شهادة علي حالة الفوضي التي وصل إليها العراق، وشهادة علي أن الانتماء لهذا الفريق أو ذاك لن يحميك، فأطوار كانت شيعية وسنية، في الوقت نفسه، لكنها جمعت في مقتلها عذابات الفريقين.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف