الأخبار
مصر: مباحث مديرية امن الغربية ووحدة مباحث سمنود تضبط مرتكبى عملية السطو على شركة الخولىرام الله اليومعقد صلح عشائري بين عائلتي "شواهنة والعاروي" مع عائلة"جبارين"في قرية الطيبة غرب جنينقف أيها المتقاعد فللعمر بقيةنادي الأسير : الإفراج عن الأسيرين الإداريين موسى والنجاربالصور د.غنام تضيء شجرة العيد في بيرزيت وتتمنى إضاءتها بالقدس محررةتغطية اليوم الدراسي الأول "المعلم الفلسطيني في عصر التنافسية العالمية"المالكي يكشف التعديلات المهمة التي ادخلت على مشروع القرار الفلسطيني المقدم لمجلس الامنالمالكي: تعديلات اساسية ومهمة ادخلت على مشورع القرار الفلسطيني المقدم لمجلس الامنمصطفى بكري: رئيس المخابرات الجديد أكبر عدو للإخوانالسبسي رئيسا لتونس وحملة المرزوقي تعترضأبو مرزوق: لهذه الأسباب خرجت حماس من سوريا ؟نتنياهو يعترف: بعثنا برسالة لحركة حماسوزارة الصحة تحيي فعاليات اليوم العالمي لمرض الإيدز"بنك القدس" يكرّم عاملات النظافة في مستشفيات محافظة طولكرمالمكتب الحركي للمهن الهندسية المساعدة يختتم مؤتمرات الاقاليم الفرعية استعدادً لعقد المؤتمر المركزيوصول 23 مرحل من السجون المصرية إلي معبر رفحجاكوار لاند روڤر تطوّر دعامة شفّافة مع مشروع بحثيّ لنظام ملاحة عبر تتبّع مركبة شبحنادي الأسير يُحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة الأسير جعفر عوضلأول مرة في فلسطين... معرض للقهوة والشوكولاته في رام اللهإلى متى.... غالبية اليد المنتجة في فلسطين بلا ضمان اجتماعيبالفيديو.. قرد ينقذ رفيقه المصاب بصدمة كهربائيةمغادرة 8 حافلات عبر معبر رفح بعد شهرين من الإغلاقوزير الحكم المحلي يطلع على احتياجات الهيئات المحليةالاتحاد العام للمهندسين الفلسطينيين فرع لبنان يقيم احتفالا بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين لتأسيسهمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد أعمال الاحلال والتجديد لمحطة مياه المنطقة الصناعيةفدا رفح يواصل زياراته الميدانية الاجتماعيةمصر: محافظ الاسماعيلية يستقبل وفد ممثلى المجلس القومى لشؤن القبائل العربيةالجروان يدعو البرلمان الألماني للاعتراف بدولة فلسطينالمسافرون يناشدون باستمرار فتح المعبر..براء المقعدة تنتظر وسط البرد القارص أن يسمح لها بالسفر للعلاجنقل قائد منطقة طولكرم العميد الأعرج لتسلم مهامه قائداً لمنطقة أريحا والأغوارعرب 48: مجهولون يقتحمون نادي التجمع ومكتب زعبي بالناصرةهيئة الأسرى: نقل الأسير جعفر عوض إلى مشفى "أساف هروفية" اثر تدهور وضعه الصحي بشكل خطيراليمن: حلقة نقاشية حول المحددات الدستورية الخاصة بحقوق وسائل الإعلاميوم السبت ذكرى المولد النبوي الشريف
2014/12/21
عاجل
حملة المرزوقي تعترض على إعلان فوز السبسيحملة السبسي: المؤشرات الأولية تظهر فوز السبسي بالرئاسة في تونس

شريط بكاميرا هاتف نقال يظهر تفاصيل مروعة لجريمة قتل اطوار بهجت

شريط بكاميرا هاتف نقال يظهر تفاصيل مروعة لجريمة قتل اطوار بهجت
تاريخ النشر : 2006-05-08
غزة-دنيا الوطن

حصلت صحيفة صنداي تايمز البريطانية علي شريط صور بكاميرا هاتف نقال رصد اللحظات الأخيرة للصحافية اطوار بهجت وهي تذبح ويمثل بها، ويظهر لأول مرة عمل فرق الموت العراقية في الميدان، لكن دون أن يعرف من يقف وراءها، رغم بعض الإشارات المتناقضة.

ومنعت الحواجز في 22 شباط (فبراير) الماضي الشهيدة أطوار من دخول مسقط رأسها مدينة سامراء لتتابع تفجير مرقد الإمام العسكري، وقد بدا القلق واضحا في آخر تقرير لأطوار.

وفي ذلك اليوم اقترب رجلان علي متن سيارة من جمع صغير من الناس وسألا عنها، واستغاثت أطوار بمن حولها، لكن ما من مغيث.

وقيل حينها إن أطوار قتلت رميا بالرصاص، مع مصورها وفني الصوت، لكن تبين الآن أن معاناتها كانت تفوق ذلك.

وتظهر أطوار في الشريط بين يدي رجلين مفتولي العضلات في لباس عسكري، وقد أوثقت يداها خلف ظهرها، وتجمد الدم في وجهها ذعرا، وعندما بدأ التصوير، كانت عيناها قد عصـــــبتا بعصابة بيضــــاء، والدم ينزف من جرح في الجزء الأيسر من الرأس.

واقترب رجل ضخم بلباس عسكري وجزمة وقلنسوة من أطوار من الوراء وكم فمها بيده اليسري، وأمسك في يده اليمني بسكين كبيرة بمقبض أسود وشفرة طولها ثماني بوصات، وبدأ في ذبحها من الوريد الي الوريد، وتسمع صرخات أطوار تتعالي فوق صيحات الله أكبر التي يرددها حامل الهاتف النقال.

ويأتي بعد ذلك رجل آخر يرتدي قميصا أسود ويضع جزمته اليمني علي بطنها ويدفع بقوة ثماني مرات لينزف الدم من جروحها، وهي تحرك رأسها من اليمين الي اليسار، وحينها فقط يعود ذابحها ليكمل عمله، ويجز الرأس.

تفاصيل أخري لم يلتقطها الفيلم، لكن احتفظ بها أحد أصدقاء بهجت لم يشأ ذكر اسمه، متحدثا عن تسعة ثقوب في يدها اليمني وعشرة في اليسري، وثقوب في رجليها وبطنها وعينها اليمني.

وإذا كانت الملابس التي يرتديها قتلة بهجت هي ملابس الحرس الوطني العراقي فإنها لا تقيم دليلا قاطعا، لأنها قد تكون ملابس مسروقة من أجل التمويه، حسب الصحيفة.

كما أنه رغم أن المصدر الذي زود صنداي تايمز بالفيلم أكد أن الهاتف عثر عليه مع عنصر من مليشيات بدر لقي مصرعه في اشتباك في بغداد، فلا سبيل الي الجزم بأن المنظمة مسؤولة عن قتلها.

وتواصل الصحيفة صحيح أنه يحكي في العراق أن المثقاب هو الطريقة المفضلة لدي عناصر بدر لتعذيب ضحاياهم، لكن لم يعثر علي دليل جازم بتورط جهة معينة.

وقالت صنداي تايمز إن كل ما هناك إذن إشارات متناقضة، والأكيد أن الطريقة التي قتلت بها أطوار شهادة علي حالة الفوضي التي وصل إليها العراق، وشهادة علي أن الانتماء لهذا الفريق أو ذاك لن يحميك، فأطوار كانت شيعية وسنية، في الوقت نفسه، لكنها جمعت في مقتلها عذابات الفريقين.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف