الأخبار
عرب 48: "الفرقان" تستضيف النائب طلب ابو عرارمصر: بالصور..شباب جامعة النهضة فى زيارة وحدات المظلات ويهتفون :"الجيش والشعب أيد واحدة"اتحاد المرأة اليمني ينظم ست بطولات بمشاركة 475 لاعبةالمجلس المحلي ومركز محمود درويش في عرابة يكرمان احلام نعامنة المتطوعة لبلدها بحضور جلال صفديهيئة مكافحة الفساد ووزارة الصحة يبدآن بتدقيق ملفات الاعفاءات الجمركيةبرنامج يسعد صباحك في التلفزيون الأردني يطلع على الواقع الزراعي في محافظة طوباسلبنان: العجوز: نثني على دورالعاهل السعودي في إتمام هذه المصالحة التاريخيةمدارس عنقود "جيل النهضة" تحتفل بيوم المعلم الفلسطينيإغلاق فوضوي لمخيم النازحين في شمال كيفونصائح خاصة بالعروس من المصمم العالمي عبد محفوظلبنان: العجوز: نثني على دورالعاهل السعودي في إتمام هذه المصالحة التاريخيةمصر: منتدى الصحافة الإلكترونية الرابع يختتم فعالياته بمشاركة 12 دولة عربيةاختاري طلاء الأظافر المناسب للون بشرتكوفد وزارة الاقتصاد الوطني يطلع على التجربة الأردنية في سلامة الغذاء وحماية المستهلكبرنامج غزة للصحة النفسية يفتتح دورة تدريبية اضطرابات الطفولة المتعلقة بالصدمة النفسية والفقدانأمين عام مجلس الوزراء يستقبل ممثل هولندا لدى دولة فلسطينمصر: "الأصبحي": نسعى لتفعيل الدور الحقوقي للجامعة العربيةبحضور د. خليل الحية الكتلة الاسلامية في الجامعة الاسلامية يحيي ذكرى انطلاقة حماسزيارة انجال الشيخ ذياب بن سيف آل نهيان لبينالي الشارقةجبهة التحرير الفلسطينية تنعى الشهيد المناضل محمد عمر سليم العمرالشرطة تختتم دوره فنية لنزلاء مركز إصلاح وتأهيل نابلسالمكتب الحركى للخريجين اقليم الشرقية يؤكد على ثقته بالرئيس عباستربية شرق خان يونس تختتم بطولة كرة الطائرة للمرحلتين العليا والثانوية بنين وبناتمحافظ طولكرم اللواء د. كميل يترأس اجتماع اللجنة التحضيرية لفعاليات مهرجان الانطلاقة الخمسين للثورة الفلسطينيةمصر: محافظ الغربية يتفقد مصنع تدوير القمامة بدفرة لاعادة تطويرة ورفع كفاءتةهيئة الأسرى: إدارة مصلحة السجون تواصل منع دخول الأغطية والملابس الشتوية للاسرى في معظم السجونالدعوة الى تعزيز التعاون الاقتصادي خلال لقاء وفد غرفة الخليل برجال الاعمال بغزةبلدية الزبابدة وكاريتاس القدس تنظمان ورشة عمل حول واقع قطاع المياه في فلسطيناجتماع للقيادة الفلسطينية والفصائل الوطنية والاسلامية في لبنانتربية شرق خان يونس تختتم بطولة كرة الطائرة للمرحلتين العليا والثانوية بنين وبناتوزراة الحكم المحلي والـ GIZ تعقدان ورشة عمل لمناقشة ورقة سياسات المشاركة الشبابية في الحكم المحليصائب عريقات يجتمع بوزير الخارجيه الروسي سيرجي لافروفاسرى فلسطين: اجهزة التشويش الحرب الخفية على الاسرىبالفيديو: ممرضات يتسوقن بسيارة إسعافلبنان: النائب الدكتور علي فياض يجول بساتين جنوب لبنان ويلتقي مزارعيها
2014/12/22

نساء في اسرائيل يستخدمن حبوب التنويم لاغتصاب ونهب الشباب

تاريخ النشر : 2006-04-28
غزة-دنيا الوطن

فوجئت الشرطة الاسرائيلية في مدينة حيفا ان فتاة عمرها 27 عاما وهي من سكان تل ابيب اعتادت على اغواء عدد من الشباب والذين تصطادهم في النوادي الليلية فتقوم بدس مادة مسكنة ( تنويم ) لهم من خلال الشراب دون علمهم وتقوم بنهب ما يملكون وتلوذ بالفرار .

ومن خلال التحقيقات ظهر ان الشابة اليهودية كررت الحادثة عدة مرات بعد ان وافق الشباب - الابرياء - على اصطحابها لقضاء الليلة برفقتها ، وقد حلموا جميعا بليلة ماجنة ، ولكنهم لم يتصوروا ان بنات تل ابيب قد وقعن على المادة المخدرة التي تصفها الصحف العبرية بانها - حبوب الاغتصاب - والتي يستخدمها الشباب في تنويم الصبايا واغتصابهم لعدة ساعات قبل القائهن على قارعة الطريق .

واعترفت الفتاة بانها اعتادت على اغراء الشاب او اكثر على اخذها الى منزله وحين كان يدخل الى الحمام كانت تدس المادة المنومة الى مشروبه وحين يغط هو في نوم عميق كانت هي تنهب ما تريد وتغادر بكل هدوء .

وتعتقد الشرطة الاسرائيلية ان معظم الشباب الضحايا لن يجرؤوا على تقديم شكوى في قسم التحقيقات درءا للفضيحة امام اقرانهم وعائلاتهم .

وكانت الشرطة الاسرائيلية حذرت في شهر اب من السنة 2005 لفتيات من مادة مخدرة يستخدمها الشبان في تسهيل مهمة اغتصابهن ، وقالت الشرطة ان المادة تذاب في الشراب ولا يمكن اكتشافها .

وعلى ما يبدو تعرضت مئات النساء والفتيات اليهوديات في مدينة تل ابيب كبرى المدن الاسرائيلية الى الاغتصاب عن طرق التحايل والتخدير بمواد مخدرة سهلة الاستخدام وسريعة المفعول كما ورد في تقارير منسوبة لعلماء المختبرات والشرطة هناك .

واللافت للانتباه ان الضحايا لا يتذكرن اي شئ حول هذه القصص وانهن وجدن انفسهن غداة تلك الليلة عاريات في حدائق عامة او في شقق سكنية واماكن لا يعرفنها اصلا .

وقد سجلت الشرطة الاسرائيلية ستمائة حالة اغتصاب اضافة الى المئات من الحالات التي لا تفضل النساء ذكرها او تسجيلها للحفاظ على سرية الامر .

وفي معظم الحالات فان المغتصبات هن من الفتيات باعمار 16 – 24 سنة ومن رواد النوادي الليلية حيث يأتي شخص لدعوتهن لاحتساء الشراب ثم وبعد دقائق تظهر عليهن اعراض التعرق وضغط الدم والهزال والنعاس والرغبة في المضاجعة وعدم القدرة على المقاومة او الرفض ، وبعد ساعات تجد الفتاة نفسها في مكان اخر وهي عارية ولا تتذكر شيئا مما حدث لها .

ومن المواد المخدرة المستخدمة – اكستازي سائل والمعروف باسم G H B او مادة روهيفنول او كتامين وهي مواد يسهل اذابتها ولا تخرج طعم او رائحة ويصعب على المختبرات اكتشافها .

ويكفي نقطتين من السائل ليبدأ مفعول المخدر الجزئي بعد 20 دقيقة ويستمر ما بين 3 – 8 ساعات تتعرض فيه الفتاة لجميع ما يفكر به الرجل بينما هي تستجيب وتطيع الاوامر دون ان تتمكن من الرفض او المعاندة او حتى التذكر ، وهذه المواد التي عرفت الشرطة نوعيتها هي :

G H B وهي مادة من دون طعم او رائحة او لون تسمى اكتسازي سائل ، ويجري تصنيعها في البيوت وقد يتسبب الاكثار منها بالموت ويبدأ مفعولها بعد 20 دقيقة ومن اعراضها الدوخة ، والهزال ، وضغط الدم ، والهيجان الجنسي ، ضيق التنفس ، وفقدان الوعي ممكن ايضا .

كما يقول الاطباء ان هذه المادة تفقد المقاومة والذاكرة رغم مواصلة من يتعرض لها للتعاطي والاستجابة مع المثيرات ويستمر مفعولها بين 3– 8 ساعات ويصعب كشفها في المختبر .

ROHEPHINOL وهي حبوب للتهدئة تباع في اوروبا وامريكا اللاتينية وتذوب بسرعة في الماء لا طعم لها ولا رائحة ويشبه مفعولها مفعول المادة الاولى .

KATAMIN وهو مخدر خطير ونشط ، بدأ كمسكن الام يستخدمه الاطباء في غرف العمليات الجراحية ، وتأثره يظهر خلال 20 دقيقة ويستمر عدة ساعات ، من اعراضه الشعور بالهزال ونشاط في دقات القلب وسلوكيات غريبة او فاحشة ، وفقدان شهية وفقدان ذاكرة مؤقت وستمر مفعوله 3 ساعات الى يومين ويخلط احيانا باكوكايين والهيروين .

وتقول التقارير ان الفتيات اللواتي تعرضن للمخدرات المذكورة ، وجدن انفسهن عاريات بعد ساعات ولا يتذكرن شيئا مما حدث لهن او مع الرجال الذين كانوا بصحبتهن وهن يتذكرن انهن كن يرقصن وفقط .

د.رومانش طبيب اسرائيلي من مستشفى تل هشومير يقول : ان المادة يصعب كشفها في المختبر وان النادل في الحانة ربما هو الذي يتولى دس المخدر في شراب البنات الصغار اللواتي يقعن تحت رجال خططوا لذلك مسبقا .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف