الأخبار
أصباغ متعددة في غزة:جهات الرقابة غافلة والمواطنون الضحايا,قد تسبب السرطان والفشل الكلوي والصحة غائبةموظفون من غزة لم يتلقوا منحة 1200 دولار يصرخون..مأمون أبو شهلا كعادته : اطمئنوا !!القناة السابعة:إسرائيل ستسمح بدخول 8 آلاف عامل من الضفة وغزةعلى ذمة تويتر وزير الخارجية : بشار الأسد يقدم إستقالته ...فضوله القاتل أغرقه في وحل التخـابرREFORM تنفذ لقاءً تنسيقياً بعنوان: "أمهات الاطفال ذوي الاعاقة مسؤولية وتحدي"د.غنام: رصاص الإحتلال لا يفرق بين مسلم ومسيحي ونحن شركاء بالدم والمصيروفد اسباني يزور محافظة سلفيت ويطلع على عمل الجمعيات التعاونيةالاحتلال يفرج عن الأسير حمدان حمد من رفح بعد 7 سنوات من الاعتقالجامعة بيرزيت: اختتام ندوة حول مناطق "ج"بتسيلم تفوز بجائزة ستوكهولم لحقوق الإنسان لعام 2014د.غنام: براية رفعة الراية وعبر أثيرها كسرت كافة الحواجزفريق مبادرة نحو شتاء دافئ لأطفال قطاع غزة ينظم اجتماع تحضيري في مقر بلدية دير البلحمصر: السفير عمرو معوض يناشد كافة الصيادين المصريين بعدم دخول المياه الإقليمية لأي دولة إلا بترخيصبالأسماء .. غزة: وفاة طفلين في حريق بسبب "دفاية" داخل شقة مقابل مطعم التايلنديالشكعة يلتقي بوفد برلماني من الأرجنتينفلسطينيات تبدأ تدريبا في السلامة المهنية للصحفياتالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تستقبل وفداً من مؤسسة GIZ الألمانيةالحمدالله: سلطة النقد الفلسطينية استطاعت بإنجازاتها وعملها الدؤوب أن تكرس لفلسطين مكانة هامةلماذا يهودية الدولة الان.....؟؟انتهت حرب غزة و تراجعت حملات مقاطعة المنتجات الإسرائيليةاعتقال زوجة أسير من جنين أثناء زيارتهشاب من مخيم اليرموك يفوز بمسابقة الاونروا للتصوير الفوتوغرافي لعام 2014يستكمل وفد المنظمة "الدرع العالمية " جلسته في وزارة الزراعه الفلسطينيةتكريم لائق للطلبة الفائزين في المشاريع الريادية في جامعة خضوريانطلاق قمة المدن المستضيفة اليوم بحضور سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي وعصام كاظم، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاريبالصور : وادي القلط اثناء جريان مياه الامطارقيادة الامن الوقائي باريحا تستضيف اعلاميو المحافظةفي اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، الميزان يطالب بحماية النساء الفلسطينيات وملاحقة من اقترفوا جرائم بحقهناختتام وتوزيع شهادات دورة فن التعلم باللعب ضمن فعاليات القدس في العيون نفنى ولاتهونعقب تأجيل قرار التصويت في البرلمان الأوروبي مجلس العلاقات يبذل جهوداً كبيرة للدفع باتجاه الاعتراف بدولة فلسطينتحت رعاية محافظ سلفيت عصام ابو بكر بلدية بديا تنظم حفل استلام وتسليم بلدية بدياشاهر سعد يجتمع مع مستشار مشروع التعاون الفلسطيني الدنمركي لتجديد الاتفاقية في السنتين المقبلتين لتطوير ودعم عدد من نقابات ودوائر الاتحادبالفيديو: داعش يدرّب أطفال الرقة في معسكر للأشبالجامعة الأزهر بغزة تمنح درجة الماجستير للباحث الاقتصادي نور الدين السميري
2014/11/26

نساء في اسرائيل يستخدمن حبوب التنويم لاغتصاب ونهب الشباب

تاريخ النشر : 2006-04-28
غزة-دنيا الوطن

فوجئت الشرطة الاسرائيلية في مدينة حيفا ان فتاة عمرها 27 عاما وهي من سكان تل ابيب اعتادت على اغواء عدد من الشباب والذين تصطادهم في النوادي الليلية فتقوم بدس مادة مسكنة ( تنويم ) لهم من خلال الشراب دون علمهم وتقوم بنهب ما يملكون وتلوذ بالفرار .

ومن خلال التحقيقات ظهر ان الشابة اليهودية كررت الحادثة عدة مرات بعد ان وافق الشباب - الابرياء - على اصطحابها لقضاء الليلة برفقتها ، وقد حلموا جميعا بليلة ماجنة ، ولكنهم لم يتصوروا ان بنات تل ابيب قد وقعن على المادة المخدرة التي تصفها الصحف العبرية بانها - حبوب الاغتصاب - والتي يستخدمها الشباب في تنويم الصبايا واغتصابهم لعدة ساعات قبل القائهن على قارعة الطريق .

واعترفت الفتاة بانها اعتادت على اغراء الشاب او اكثر على اخذها الى منزله وحين كان يدخل الى الحمام كانت تدس المادة المنومة الى مشروبه وحين يغط هو في نوم عميق كانت هي تنهب ما تريد وتغادر بكل هدوء .

وتعتقد الشرطة الاسرائيلية ان معظم الشباب الضحايا لن يجرؤوا على تقديم شكوى في قسم التحقيقات درءا للفضيحة امام اقرانهم وعائلاتهم .

وكانت الشرطة الاسرائيلية حذرت في شهر اب من السنة 2005 لفتيات من مادة مخدرة يستخدمها الشبان في تسهيل مهمة اغتصابهن ، وقالت الشرطة ان المادة تذاب في الشراب ولا يمكن اكتشافها .

وعلى ما يبدو تعرضت مئات النساء والفتيات اليهوديات في مدينة تل ابيب كبرى المدن الاسرائيلية الى الاغتصاب عن طرق التحايل والتخدير بمواد مخدرة سهلة الاستخدام وسريعة المفعول كما ورد في تقارير منسوبة لعلماء المختبرات والشرطة هناك .

واللافت للانتباه ان الضحايا لا يتذكرن اي شئ حول هذه القصص وانهن وجدن انفسهن غداة تلك الليلة عاريات في حدائق عامة او في شقق سكنية واماكن لا يعرفنها اصلا .

وقد سجلت الشرطة الاسرائيلية ستمائة حالة اغتصاب اضافة الى المئات من الحالات التي لا تفضل النساء ذكرها او تسجيلها للحفاظ على سرية الامر .

وفي معظم الحالات فان المغتصبات هن من الفتيات باعمار 16 – 24 سنة ومن رواد النوادي الليلية حيث يأتي شخص لدعوتهن لاحتساء الشراب ثم وبعد دقائق تظهر عليهن اعراض التعرق وضغط الدم والهزال والنعاس والرغبة في المضاجعة وعدم القدرة على المقاومة او الرفض ، وبعد ساعات تجد الفتاة نفسها في مكان اخر وهي عارية ولا تتذكر شيئا مما حدث لها .

ومن المواد المخدرة المستخدمة – اكستازي سائل والمعروف باسم G H B او مادة روهيفنول او كتامين وهي مواد يسهل اذابتها ولا تخرج طعم او رائحة ويصعب على المختبرات اكتشافها .

ويكفي نقطتين من السائل ليبدأ مفعول المخدر الجزئي بعد 20 دقيقة ويستمر ما بين 3 – 8 ساعات تتعرض فيه الفتاة لجميع ما يفكر به الرجل بينما هي تستجيب وتطيع الاوامر دون ان تتمكن من الرفض او المعاندة او حتى التذكر ، وهذه المواد التي عرفت الشرطة نوعيتها هي :

G H B وهي مادة من دون طعم او رائحة او لون تسمى اكتسازي سائل ، ويجري تصنيعها في البيوت وقد يتسبب الاكثار منها بالموت ويبدأ مفعولها بعد 20 دقيقة ومن اعراضها الدوخة ، والهزال ، وضغط الدم ، والهيجان الجنسي ، ضيق التنفس ، وفقدان الوعي ممكن ايضا .

كما يقول الاطباء ان هذه المادة تفقد المقاومة والذاكرة رغم مواصلة من يتعرض لها للتعاطي والاستجابة مع المثيرات ويستمر مفعولها بين 3– 8 ساعات ويصعب كشفها في المختبر .

ROHEPHINOL وهي حبوب للتهدئة تباع في اوروبا وامريكا اللاتينية وتذوب بسرعة في الماء لا طعم لها ولا رائحة ويشبه مفعولها مفعول المادة الاولى .

KATAMIN وهو مخدر خطير ونشط ، بدأ كمسكن الام يستخدمه الاطباء في غرف العمليات الجراحية ، وتأثره يظهر خلال 20 دقيقة ويستمر عدة ساعات ، من اعراضه الشعور بالهزال ونشاط في دقات القلب وسلوكيات غريبة او فاحشة ، وفقدان شهية وفقدان ذاكرة مؤقت وستمر مفعوله 3 ساعات الى يومين ويخلط احيانا باكوكايين والهيروين .

وتقول التقارير ان الفتيات اللواتي تعرضن للمخدرات المذكورة ، وجدن انفسهن عاريات بعد ساعات ولا يتذكرن شيئا مما حدث لهن او مع الرجال الذين كانوا بصحبتهن وهن يتذكرن انهن كن يرقصن وفقط .

د.رومانش طبيب اسرائيلي من مستشفى تل هشومير يقول : ان المادة يصعب كشفها في المختبر وان النادل في الحانة ربما هو الذي يتولى دس المخدر في شراب البنات الصغار اللواتي يقعن تحت رجال خططوا لذلك مسبقا .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف