الأخبار
هيثم خلايلي يتألق بأغنية زيديني عشقامنال موسى تشعل اراب ايدول ب "زريف الطول"عاش آراب آيدولمناشدة عاجلة للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازنقيادة الأمل : هذا ما يحتاجه الشعب الفلسطيني !إصابة 7 جنود في تفجير مدرعة بشمال سيناءقصر أردوغان الجديد .. وأكثر من رسالة ! .. صور وفيديومهجة القدس: الأسير المجاهد خليفة القواسمة يتنسم عبير الحريةداعش تدعو المقاتلين للحشد استعدادا لغزو سيناءكيف ردّ أحمد عسّاف على "جندلمان" في ظل الارهاب في القدس !؟ .. فيديورغم حظر التجول.. 7 إصابات في تفجير مدرعة جنوبي العريشاتحاد الجاليات الفلسطينية المانيا يرحب بإعلان السويد رسميا اﻻعتراف بدولة فلسطينصحفي بريطاني: اسرائيل حولت غزة الى سجن هائل والاعمار بطئ وحسب احتياجاتها الامنيةالناطق باسم جيش الاحتلال: الانتشار المصري في سيناء بموافقتناخارجية الاحتلال تسحب سفيرها من السويد بعد اعترافها بدولة فلسطينتواصل المنخفض الجوي حتى الثلاثاءوفد من "القدس المفتوحة" يزور سفير الكويت في عمّان ويهنئه على اختيار الأمير الصبّاح الشخصية الإنسانية الأولى عالميًاكلية فلسطين التقنية تكرم طلبتها وخرجيها الذين ارتقوا خلال الحرب الأخيرة على غزةخطيب الأقصى: إغلاق المسجد الأقصى المبارك جريمة كبرى وعدوان خطيراللجنة الشعبية للاجئين بالبريج تطلق دوري كرة السلةالفنان درغام يجسد في كتابه " هنا القدس " حكاية صمود وتحدي لشعبنا وحجم المؤامرة التي تتعرض له قضيتهالقدس تنزف والمسجد الأقصى يئن من جرائم الاحتلال اليهودي والسلطة والحكام يتآمرون مع كيان يهودجمعية الفلاح الخيرية في فلسطين تفتتح 6 آبار جديدة بغزةالدكتور ياسر الوادية/ يطالب بفتح معابر غزة التجارية والسماح بالاستيراد والتصدير دون قيودأدنى مستوى له منذ يوليو تموز عام 2010.. انخفاض أسعار الذهب والفضةحركات كشفت هويتهم الفلسطينية.. وحدة المراقبة الاسرائيلية: لم نستطع تمييز مقاتلي المقاومة عن جيشناجنود قاتلوا بالشجاعية: كنا نشتم رائحة احتراق زملائناالمطران عطاالله حنا:ان اغلاق المسجد الاقصى المبارك امام المسلمين هو انتهاك خطير لحقوق الانسانقلقيلية : المحافظ يلتقي وفدا من المدرسة العمريةقلقيلية : المحافظ يلتقي وزير الأوقافالجهاد تدعو لجمعة غضب نصرة للقدس وتندد بالصمت العربي والإسلاميمصر: القوى الصوفية: تعقد اجتماعاً تحضيرا ً للمشاركة في الانتخابات المقبلةالأغا: ممارسات الاحتلال وصلت ذروتها وما يجري بالأقصى تعدي للخطوط الحمراءعريقات: الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة للأوضاع الحالية وإنهيار عملية السلامالمالكي يلتقي رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان
2014/11/1

معلومات خاصة عن الزوج .. والزواج:عائشة القذافي زوجة لضابط شاب.. من القذاذفة

معلومات خاصة عن الزوج .. والزواج:عائشة القذافي زوجة لضابط شاب.. من القذاذفة
تاريخ النشر : 2006-04-17
غزة-دنيا الوطن

ودعت عائشة القذافي عقدها العشرين بزفافها على الضابط الليبي أحمد القذافي في طرابلس الليلة الماضية والزوج أحمد القذافي القحصي ضابط شاب في فرقة خاصة في الجيش، ويدعى القحصي نسبة الى فرع القحوص في قبيلة القذاذفة ، وهو الفرع او بلغة القبائل.. الفخذ ، الذي ينتمي اليه العقيد القذافي نفسه واحمد قذاف الدم وشقيقه سيد.

وشارك عدد كبير من زوجات الرؤساء والملوك والامراء العرب الذين توجهوا تواليا إلى طرابلس الللية الماضية للمشاركة في الفرح الليبي في الوقت الذي لم تشر وكالة الأنباء الليبية الى الخبر بتاتا والذي يتزامن مع ذكرى مرور 20 عاما على الغارات الأميركية على الجماهيرية التي احيى ذكراها أول من أمس المغني الأمركي ليونيل ريتشي ومغنية السوبرانو أوفيليا سالا ومغني الأوبرا الاسباني خوسي كاريراس، وعلمت "إيلاف" من مصار ليبية أن ريتشي احيى حفل زفاف العروس الليبية.

وكان معارض ليبي أشار أن خبر الزفاف جاء مفاجئا، وقد أثار ضجة في الأوساط المتابعة لتحركات عائشة التي يشبهها أبناء شعبها بالعارضة الأجنبية كلوديا شيفر، تحببا، نظرا للكاريزما التي تتمتع بها القذافي وحضورها المميز خصوصا بعدما اتشحت خصل شعرها باللون الذهبي.

وأشارت مصادر متابعة للشأن الليبي الى متانة العلاقة التي تربط عائشة بأبيها العقيد معمر تشبها بالمثل القائل "وكل فتاة بأبيها معجبة"، وهو ما أكدته عائشة في تصريحات صحافية سابقة قالت فيها "ابي يعطينا الكثير من الوقت، وعلاقتي به غريبة. احيانا اشعر معه بدور الحاكم والمحكوم، وفي احيان اخرى اشعر انه صديقي العطوف. وفي كل الاحوال هو دوائي ضد اوجاعي وحصني ضد احزاني".

ولدت عائشة القذافي عام 1976 وتخصصت في القانون أثناء تلقيها دراستها الجامعية، وكانت بصدد الحصول على دكتوراه في القانون الدولي عام 2003 من جامعة السوربون بفرنسا حين قررت قطع رسالتها لأنها وجدت "أنه من العبث إذاعة الوقت في دراسة شيء لا وجود له "، في إشارة منها الى الحرب الأميركية البريطانية على العراق.

ويشبه الكثيرون البنت بأبيها، نظرا للمواقف المثيرة للجدل التي اتخذتها عائشة نذكر منها اعتلاؤها منبر الخطباء في "هايد بارك" ببريطانيا ومهاجمة السياسات الأميركية والبريطانية في أوج الأزمة الليبية الأميركية جراء قضية لوكربي التي انتهت بدفع ليبيا تعويضات للضحايا مقابل رفع الحصار الأميركي عنها، كما أثارت عائشة جدلا حين انضمت الى فريق الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين مشبهة إياه بعمر المختار.

وتقول عائشة انها "رضعت الطبع الثوري مع الحليب، تربيت عليه منذ نعومة اظفاري" كما تلقت تدريبا على استعمال المسدس والكلاشنيكوف والغدارة والرمانة، وهو الأمر الذي يعكسه موافقها الجرئية وشخصيتها القوية، أما في الشق الآخر من شخصيتها فهي تعترف أنها تحاول ان تكون "ربة بيت ناجحة، وفشلت في البداية محاولاتي، واخيرا اصبت بعض النجاح، بفضل والدتي، وتعلمت اعداد اكلات معينة وتنظيم البيت". تحب الشعر ونظمه كما تحب الاغاني والشعر الخليجي، وتتمنى أن تختبر شعور الأمومة يوما ما.

وتربت عائشة مع 6 أخوان هم (بالترتيب من الأكبر الى الأصغر) محمد (متزوج)، سيف الإسلام، الساعدي، والمعتصم وهانيبعل وخميس. يذكر أن محمد هو ابن السيدة صفية زوجة القذافي الأولى التي شهد على عقد قرانهما الرئيسان جمال عبد الناصر و جعفر محمد النميري. أما اخوانها الباقون فهم من الزوجة الثانية التي كانت تمتهن التمريض وعالجت القذافي في إحدى فترات حياته فأحبها وتزوجها.

يذكر أن الساعدي، ثالث أكبر انجال معمر القذافي، متزوج من السيدة كريمة، ابنة عضو مجلس قيادة الثورة اللواء الخويلدي الحميدي، فيما لا يزال سيف الإسلام وهانيبعل يتمتعان بشبابهما خارج الأقفاص الزوجية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف