الأخبار
السبسي رئيسا لتونس وحملة المرزوقي تعترضأبو مرزوق: لهذه الأسباب خرجت حماس من سوريا ؟نتنياهو يعترف: بعثنا برسالة لحركة حماسوزارة الصحة تحيي فعاليات اليوم العالمي لمرض الإيدز"بنك القدس" يكرّم عاملات النظافة في مستشفيات محافظة طولكرمالمكتب الحركي للمهن الهندسية المساعدة يختتم مؤتمرات الاقاليم الفرعية استعدادً لعقد المؤتمر المركزيوصول 23 مرحل من السجون المصرية إلي معبر رفحجاكوار لاند روڤر تطوّر دعامة شفّافة مع مشروع بحثيّ لنظام ملاحة عبر تتبّع مركبة شبحنادي الأسير يُحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة الأسير جعفر عوضلأول مرة في فلسطين... معرض للقهوة والشوكولاته في رام اللهإلى متى.... غالبية اليد المنتجة في فلسطين بلا ضمان اجتماعيبالفيديو.. قرد ينقذ رفيقه المصاب بصدمة كهربائيةمغادرة 8 حافلات عبر معبر رفح بعد شهرين من الإغلاقوزير الحكم المحلي يطلع على احتياجات الهيئات المحليةالاتحاد العام للمهندسين الفلسطينيين فرع لبنان يقيم احتفالا بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين لتأسيسهمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد أعمال الاحلال والتجديد لمحطة مياه المنطقة الصناعيةفدا رفح يواصل زياراته الميدانية الاجتماعيةمصر: محافظ الاسماعيلية يستقبل وفد ممثلى المجلس القومى لشؤن القبائل العربيةالجروان يدعو البرلمان الألماني للاعتراف بدولة فلسطينالمسافرون يناشدون باستمرار فتح المعبر..براء المقعدة تنتظر وسط البرد القارص أن يسمح لها بالسفر للعلاجنقل قائد منطقة طولكرم العميد الأعرج لتسلم مهامه قائداً لمنطقة أريحا والأغوارعرب 48: مجهولون يقتحمون نادي التجمع ومكتب زعبي بالناصرةهيئة الأسرى: نقل الأسير جعفر عوض إلى مشفى "أساف هروفية" اثر تدهور وضعه الصحي بشكل خطيراليمن: حلقة نقاشية حول المحددات الدستورية الخاصة بحقوق وسائل الإعلاميوم السبت ذكرى المولد النبوي الشريف«الديمقراطية» تحذر من خطورة ما يدور في مجلس الأمن الدولي وتدعو لصون الوحدة الداخلية على أسس سياسيةمهجة القدس: الأسير المريض جعفر عوض في حالة صحية حرجة جدامهجة القدس: الأسير المجاهد ماهر الساعد يتنسم عبير الحريةمساعد محافظ محافظة الخليل يتطلع على إنجازات المستشفى الأهلي بالخليلبالفيديو..كبسولة ناسا الفضائية تخترق الغلاف الجوياللجنة التحضيرية تنهي اجتماعها برام الله وتنفي تحديد موعد رسمي ودقيق لاجراء مؤتمر فتح السابعالأمن الوقائي يضبط ثلاثة مشاتل لزراعة 'الماريغوانا' جنوب الخليلغلعاد يزعم: حماس غير معنية بالتصعيد في غزة وصراعاتها مع السلطة تؤخر الاعمارمنظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير تقيم حفلاً تأبينياً للشهيد العقيد ابراهيم الصفوري في الرشيديخلال حفل تكريمها..د.غنام: التكامل في وجه سياسة الإحتلال تجاه القدس واجب وطني وديني
2014/12/21
عاجل
حملة المرزوقي تعترض على إعلان فوز السبسيحملة السبسي: المؤشرات الأولية تظهر فوز السبسي بالرئاسة في تونس

نساء قبرص يقبلن على مدارس الرقص الشرقي

نساء قبرص يقبلن على مدارس الرقص الشرقي
تاريخ النشر : 2006-04-12
غزة-دنيا الوطن

تجتاح ظاهرة الرقص الشرقي الجزء اليوناني من جزيرة قبرص، حيث ظهرت عدة مدارس لتعليم هذا الفن، كما تقام حفلات تحييها الراقصات القبرصيات في عدد من المطاعم والنوادي الليلية.

وتقبل النساء القبرصيات من مختلف المهن على الرقص الشرقي باعتباره فنا وهواية ورياضة تصقل الجسم، في حين تتخذ منه بعضهن مهنة يمارسنها في الليل بجانب عملهن في النهار.

وتقول سيلفيا حاجيجورجيو صاحبة مدرسة للرقص الشرقي في نيقوسيا إن عدد الطالبات لديها يتجاوز الثمانين، وتتراوح أعمارهن بين 8 أعوام و60 عاما، في حين يقدر العدد الإجمالي لمن يتعلمن الرقص في المدن القبرصية باكثر من ألفين.

وتشير سيلفيا إلى أن معظم الطالبات يتعلمن الرقص كهواية ووسيلة للمحافظة على الرشاقة، بينما يتعلمه عدد قليل منهن لاحترافه.

وفي حفل سنوي أقامته إحدى مدارس الرقص الشرقي في نيقوسيا هذا الأسبوع، خرجت الراقصات على المسرح الذي امتلأ بالحضور ببذلات رقص ملونة زاهية في مشهد بدا وكأنه من ليالي ألف ليلة وليلة.

وقدمت الفتيات فقرات راقصة على أنغام موسيقى وأغان عربية لم يكن يفقهن كلماتها على الأرجح لكنهن أجدن الرقص على ايقاعاتها. واستقبل الجمهور الراقصات بالتصفيق في بلد لا ينظر فيه الناس إلى الرقص الشرقي بالنظرة السلبية الذي ربما ارتبطت به في بعض دول الشرق الأوسط.

محامية تهوى الرقص الشرقي

وتقول طالبة الرقص الشرقي آنا (30 عاما) التي تعمل نهارا في شركة للمحاماة، إنها أحبت الرقص الشرقي لما فيه من فن جميل وحركات متناسقة تساعد على إضافة الكثير من الرشاقة الى الجسم.

وتوضح "لقد عشقت الرقص الشرقي وبدأت اتعلمه بعد أن شدتني الموسيقى الشرقية بشكل كبير. وبعد سنوات من الخبرة والتدرب، بدأت في ممارسته ليلا في بعض المطاعم خاصة التي تقدم المأكولات العربية" والتي أصبحت منتشرة في انحاء الجزيرة.



ولا تخجل آنا التي ارتدت ثوب رقص باللون الاحمر تحضيرا لتقديم فقرة في الحفل الذي أقامته المدرسة، من ارتداء الزي الذي يكشف عن جسمها وتقول "إن الرقص أمر مقبول بين سكان الجزيرة باعتباره فنا جميلا ومعبرا تختلط فيه الموسيقى بحلم الشرق الجميل".



وتؤكد معلمة الرقص سيلفيا على ذلك وتقول إن التحفظات التي ربما ترتبط بالرقص الشرقي في العالم العربي تغيب عن المجتمع القبرصي الأكثر انفتاحا على الغرب.

أما ماريا طالبة الرقص (25 عاما) التي ارتدت ثوب رقص ازرق استعدادا للمشاركة في الحفل، فتقول إنها شغفت بالرقص الشرقي حين رأت إحدى الراقصات تؤديه على شاشة التلفزيون. وتضيف ماريا التي تعمل مسؤولة في إحدى شركات السياحة في قبرص أنها تمارس الرقص الشرقي كهواية فقط ولا تنوي احترافه.

الغرب سبب الانتشار

وقد يظن البعض أن انتشار الرقص في قبرص يعود إلى قربها من الدول العربية، إلا أن ستافرو كاراياني الذي يعلم الرقص الشرقي، يقول إن انتشار هذه الظاهرة في قبرص يعود الى رواجها في الغرب.

ويقول ستافروس الذي يعمل استاذا محاضرا في الادب الانكليزي في إحدى الكليات القبرصية، إن إعجاب النساء القبرصيات بالرقص الشرقي ليس غريبا حيث تتشابه موسيقى هذا البلد المستمدة من الموسيقى اليونانية كثيرا مع الالحان العربية.

ويوضح ستافروس الذي ألف كتابا بعنوان "الرقص الشرقي بين الخوف والرغبة" وجاب العديد من دول العالم محاضرا عن أصول الرقص الشرقي في الجامعات ومنها جامعة كانبيرا باستراليا وجامعة برتيش كولومبيا بكندا، أن موجة الرقص الشرقي بدأت تجتاح قبرص منذ ثلاث سنوات.

ويقول إن عدد المدارس التي تدرس الرقص الشرقي في هذا الشطر من الجزيرة قد جاوز الـ 15 مدرسة إضافة إلى صالات الرياضة التي تخصص دروسا لتعليم هذا الرقص ولكن كرياضة.

ويفسر ستافروس- الذي يقول إن راقصته المفضلة هي المصرية تحية كاريوكا- انتشار الرقص الشرقي في الجزيرة بانه "فن كباقي الفنون يسري في العروق وليس له علاقة بثقافة البلد نفسه، فالناس من مختلف الثقافات والبلدان يمارسون العديد من فنون الرقص التي لم تنشأ فيها".

ويقول ستافروس إنه تعرف على الرقص الشرقي أول مرة في كندا وسنحت له فرصة تعلم بعض الدروس على يد الراقصة المصرية نجوى فؤاد والراقصة فريدة فهمي ومحمود رضا من "فرقة رضا" المصرية الشهيرة للرقص الشعبي.

أما سيلفيا فتقول إن علاقتها بالرقص الشرقي بدأت في نيويورك حيث كانت تتعلم الرقص الغربي، مؤكدة أن حبها للرقص الشرقي دفعها إلى حضور دورات في مصر وسوريا ولبنان وغيرها من الدول.

ورغم ارتباط الثقافة التركية بالرقص الشرقي، إلا أن هذا النوع من الفنون لا يلقى قبولا في الجزء الشمالي من الجزيرة المقسمة منذ عام 1974، حيث ينظر المجتمع المحافظ اكثر هناك الى ذلك النوع من الرقص بشيء من التحفظ، كما تؤكد مدرسة الرقص سيلفيا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف