الأخبار
مجلس الدفاع المصري يعقد اجتماعا طارئاعقب هجمات العريشعمار الكوفي في مصر قريبا من أجل " عذرا"اليمن: استمراراً لبرنامج " أتعلم لأعمل "... تنسيقية الفرق التطوعية بالشحر تستكمل تدشين العملرانيا يوسف : فشل زيجاتي يدمّر حياتيبالفيديو.. ممثل روسى من التمثيل للإسلام ثم الى داعشمقتل أكثر من 100 داعشي بمعركة كركوكبلدية غزة تطلع وفدا من البنك الدولي على أهم مشاريعهاسوريا: المرصد والمفوضية الدولية لحقوق الإنسان: بعض مخيمات النازحين السوريين لها وضعية أمنيةمي كساب تستعد لـ"تامر ساب شوقية""مجزرة العريش" أثناء مباراة الزمالك والأهلي .. بتوقيت الارهاب !جمعية كرامة لتنمية المرأة تستقبل الوفد الصحراوي في اطار التواصل بين اقصى الشمال والأقاليم الصحراويةتقديم الأسبوع الثالث من دوري "جوال" للكرة الطائرةنائبة أمريكية تطالب المسلمين بإثبات ولائهم لأمريكاسميوني يسقط بأخطاء مورينهو وانشلوتي وانريكي يجد نفسه اخيرا :بقلم..هيثم زبدةنادي قلقيلية الأهلي ينظم الاحتفال التكريمي لخريجي الدورات الأخيرةليبرمان: سياسة إسرائيل تجاه حزب الله تشجع الإرهاباليوم : القضاء المصري يُحاكم "كتائب القسام" !صديق والدها .. شخص يزرع كاميرا بغرفة مراهقة لمدة 4 سنوات لأغراض "جنسية""داعش" يشن هجوما على بلدة عامرية الفلوجة غربي العراقنادي أهلي قلقيلية يحقق فوز هام على نادي شباب نابلسعرب 48: جمعية انماء في حملة " شاركونا دفئكم "سلامة يقدم إستقالته من تدريب الصداقةحورية فرغلي: مشهد "السحاق" الأصعب في حياتي و أنا لست نجمة " إغراء"صحيفة اسرائيلية: فلسطينيون يوظفون مواقع التواصل الاجتماعي لاختطاف جنود إسرائيليينمقتل أكثر من 100 من عناصر داعش بمعركة كركوك العراقيةمدرسة بنات فاطمة سرور الثانوية تقلّد المتفوقات وسام التميزعرب 48: شخصيات سياسية وثقافية وشعبية تختتم "القائمة المشتركة""إسرائيل" تحاول احباط المساعي الفلسطينية في البرلمان الإيطالياللجنة التنفيذية لـم ت ف :الاستيطان وكسب تأييد المستوطنين جزء من معركة انتخابات الكنيسيتالهند تختبر صاروخاً يصل مداه إلى الصين وأوروبا
2015/1/31
عاجل
سكاي نيوز: إصابة جندي مصري في إطلاق نار في وسط سيناءالعبادي: الخطاب المتشدد يتحمل مسؤولية دماء الأبرياء من العراقيينالعبادي: انا ملتزم بكل فقرات البرنامج الحكوميالعثور على رفات جثة شمال رام اللهالعبادي: انجاز الموازنة تم بوقت قياسيالعبادي: من يتعرض للعراقيين ليسوا أقل من داعشالعبادي: الحشد الشعبي يضم كافة الطوائف وهو ليس منظومة حزبيةالعبادي: تحديات توجه العراق اضافة "للارهاب"الإحتلال يزعم أن القسام أطلق 13 صاروخا تجريبياً من غزة نحو البحر

نساء قبرص يقبلن على مدارس الرقص الشرقي

نساء قبرص يقبلن على مدارس الرقص الشرقي
تاريخ النشر : 2006-04-12
غزة-دنيا الوطن

تجتاح ظاهرة الرقص الشرقي الجزء اليوناني من جزيرة قبرص، حيث ظهرت عدة مدارس لتعليم هذا الفن، كما تقام حفلات تحييها الراقصات القبرصيات في عدد من المطاعم والنوادي الليلية.

وتقبل النساء القبرصيات من مختلف المهن على الرقص الشرقي باعتباره فنا وهواية ورياضة تصقل الجسم، في حين تتخذ منه بعضهن مهنة يمارسنها في الليل بجانب عملهن في النهار.

وتقول سيلفيا حاجيجورجيو صاحبة مدرسة للرقص الشرقي في نيقوسيا إن عدد الطالبات لديها يتجاوز الثمانين، وتتراوح أعمارهن بين 8 أعوام و60 عاما، في حين يقدر العدد الإجمالي لمن يتعلمن الرقص في المدن القبرصية باكثر من ألفين.

وتشير سيلفيا إلى أن معظم الطالبات يتعلمن الرقص كهواية ووسيلة للمحافظة على الرشاقة، بينما يتعلمه عدد قليل منهن لاحترافه.

وفي حفل سنوي أقامته إحدى مدارس الرقص الشرقي في نيقوسيا هذا الأسبوع، خرجت الراقصات على المسرح الذي امتلأ بالحضور ببذلات رقص ملونة زاهية في مشهد بدا وكأنه من ليالي ألف ليلة وليلة.

وقدمت الفتيات فقرات راقصة على أنغام موسيقى وأغان عربية لم يكن يفقهن كلماتها على الأرجح لكنهن أجدن الرقص على ايقاعاتها. واستقبل الجمهور الراقصات بالتصفيق في بلد لا ينظر فيه الناس إلى الرقص الشرقي بالنظرة السلبية الذي ربما ارتبطت به في بعض دول الشرق الأوسط.

محامية تهوى الرقص الشرقي

وتقول طالبة الرقص الشرقي آنا (30 عاما) التي تعمل نهارا في شركة للمحاماة، إنها أحبت الرقص الشرقي لما فيه من فن جميل وحركات متناسقة تساعد على إضافة الكثير من الرشاقة الى الجسم.

وتوضح "لقد عشقت الرقص الشرقي وبدأت اتعلمه بعد أن شدتني الموسيقى الشرقية بشكل كبير. وبعد سنوات من الخبرة والتدرب، بدأت في ممارسته ليلا في بعض المطاعم خاصة التي تقدم المأكولات العربية" والتي أصبحت منتشرة في انحاء الجزيرة.



ولا تخجل آنا التي ارتدت ثوب رقص باللون الاحمر تحضيرا لتقديم فقرة في الحفل الذي أقامته المدرسة، من ارتداء الزي الذي يكشف عن جسمها وتقول "إن الرقص أمر مقبول بين سكان الجزيرة باعتباره فنا جميلا ومعبرا تختلط فيه الموسيقى بحلم الشرق الجميل".



وتؤكد معلمة الرقص سيلفيا على ذلك وتقول إن التحفظات التي ربما ترتبط بالرقص الشرقي في العالم العربي تغيب عن المجتمع القبرصي الأكثر انفتاحا على الغرب.

أما ماريا طالبة الرقص (25 عاما) التي ارتدت ثوب رقص ازرق استعدادا للمشاركة في الحفل، فتقول إنها شغفت بالرقص الشرقي حين رأت إحدى الراقصات تؤديه على شاشة التلفزيون. وتضيف ماريا التي تعمل مسؤولة في إحدى شركات السياحة في قبرص أنها تمارس الرقص الشرقي كهواية فقط ولا تنوي احترافه.

الغرب سبب الانتشار

وقد يظن البعض أن انتشار الرقص في قبرص يعود إلى قربها من الدول العربية، إلا أن ستافرو كاراياني الذي يعلم الرقص الشرقي، يقول إن انتشار هذه الظاهرة في قبرص يعود الى رواجها في الغرب.

ويقول ستافروس الذي يعمل استاذا محاضرا في الادب الانكليزي في إحدى الكليات القبرصية، إن إعجاب النساء القبرصيات بالرقص الشرقي ليس غريبا حيث تتشابه موسيقى هذا البلد المستمدة من الموسيقى اليونانية كثيرا مع الالحان العربية.

ويوضح ستافروس الذي ألف كتابا بعنوان "الرقص الشرقي بين الخوف والرغبة" وجاب العديد من دول العالم محاضرا عن أصول الرقص الشرقي في الجامعات ومنها جامعة كانبيرا باستراليا وجامعة برتيش كولومبيا بكندا، أن موجة الرقص الشرقي بدأت تجتاح قبرص منذ ثلاث سنوات.

ويقول إن عدد المدارس التي تدرس الرقص الشرقي في هذا الشطر من الجزيرة قد جاوز الـ 15 مدرسة إضافة إلى صالات الرياضة التي تخصص دروسا لتعليم هذا الرقص ولكن كرياضة.

ويفسر ستافروس- الذي يقول إن راقصته المفضلة هي المصرية تحية كاريوكا- انتشار الرقص الشرقي في الجزيرة بانه "فن كباقي الفنون يسري في العروق وليس له علاقة بثقافة البلد نفسه، فالناس من مختلف الثقافات والبلدان يمارسون العديد من فنون الرقص التي لم تنشأ فيها".

ويقول ستافروس إنه تعرف على الرقص الشرقي أول مرة في كندا وسنحت له فرصة تعلم بعض الدروس على يد الراقصة المصرية نجوى فؤاد والراقصة فريدة فهمي ومحمود رضا من "فرقة رضا" المصرية الشهيرة للرقص الشعبي.

أما سيلفيا فتقول إن علاقتها بالرقص الشرقي بدأت في نيويورك حيث كانت تتعلم الرقص الغربي، مؤكدة أن حبها للرقص الشرقي دفعها إلى حضور دورات في مصر وسوريا ولبنان وغيرها من الدول.

ورغم ارتباط الثقافة التركية بالرقص الشرقي، إلا أن هذا النوع من الفنون لا يلقى قبولا في الجزء الشمالي من الجزيرة المقسمة منذ عام 1974، حيث ينظر المجتمع المحافظ اكثر هناك الى ذلك النوع من الرقص بشيء من التحفظ، كما تؤكد مدرسة الرقص سيلفيا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف