الأخبار
القواسمي يلتقي الجالية الفلسطينية في شيكاغو ويؤكد على دورهم المحوريالزيوت النباتية تختتم أكبر وأضخم حملة عروض على منتجاتهاندوة سياسية في جامعة النجاح الوطنية حول الاعلام والحرب على قطاع غزةوفد نقابي دنماركي يطلع على معاناة العمال الفلسطينيينإياد الجلاد رئيس بلدية طولكرم يستقبل رئيس هيئة مقاومة الجدار والإستيطانوفد قيادي من الشعبية بغزة يزور القنوات والفضائيات الإعلامية تثميناً لدورهم أثناء العدوانالشوبكي يضع القائم بالأعمال التركي في صورة مستجدات الوضع الفلسطينيقائد إسرائيلي كبير: العملية الأخيرة بغزة لا تشبه بأي شكل سيناريوهات المعركة الكبرىمجلس الوزراء يرحب بإشادة الدول المانحة بشفافية ونزاهةالإجراءات المالية والإدارية التي تتخذها الحكومةمركز التدريب الرياضي برام الله يخرج دفعة جديدة من لاعبي الكراتيهعرض فيلم "رافقتكم السلامة" في جامعة بيرزيتقلقيلية : ورشة عمل في القيادة التربوية لمديري المدارس الحكوميةتيسير خالد : خطاب نتنياهو في الجمعية العامة للامم المتحدة اغلق الطريق امام التسوية السياسيةبعثة الحج في مكة تستعد لتصعيد الحجاج الى عرفات واداء المشاعر المقدسةمركز تطوير الإعلام ينفذ في مكتبه بغزة تدريبًا متخصصًا في التصوير والإضاءةالحمد الله يبحث مع المبعوث الياباني الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط سبل حشد الدعم المالي لإعادة إعمار غزةأزمة رواتب موظفي غزة تثير "بلبلة" إعلامية… وحماس تتبرأ من حسابي الحية والدعاليسمن هو "الدينامو" في موسم الحج !؟د. عواد يبحث مع "الصحة العالمية" واقع القطاع الصحي الفلسطينيالارتباط العسكري نابلس يؤمن الافراج عن مواطنيند. الاغا : خطاب نتنياهو تضليلي مليء بالأكاذيبوفاة طفل على اثر حادث سير دهس في جنينمؤسسة الاقصى ترمم قباب مسجد الظاهر عمر في عكاإنقاذ أفغاني علق داخل خزان مياه"منظمة بيتسيلم" تلتقي بمدير DCO رام الله لبحث الاعتداءات الاسرائيلية."متاهات أنثوية" رواية بسيطة لحالة اجتماعية معقدةيعلون: اسرائيل قررت عدم اسقاط حماس أثناء الحرب او احتلال غزةالشرطة "الإسرائيلية" تعثر على ثغرة في الجدار الفاصل قرب شعفاط‏الجعبري: نسبة النجاح في الامتحان الشامل بلغت 93%اشتية: نسعى لبناء تحالفا دوليا لإنهاء الاحتلال
2014/9/30
عاجل
إصابة شقيقين أحدهما بجروح خطيرة جراء انفجار جسم مشبوه ببيت لحم

صديقة لـصدام أوصلته لمنصب وزير الخارجية: ناجي صبري كان عميلا لـCIA داخل النظام العراقي

صديقة لـصدام أوصلته لمنصب وزير الخارجية: ناجي صبري كان عميلا لـCIA داخل النظام العراقي
تاريخ النشر : 2006-03-21
غزة-دنيا الوطن

كشفت شبكة NBC الاخبارية الأمريكية أن وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية CIA كانت على اتصال قبل غزو العراق مع وزير خارجيته ناجي صبري ( الحديثي) والذي زودها بمعلومات عن برامج أسلحة الدمار الشامل مقابل مبلغ 100 ألف دولار.

وناجي صبري خلف محمد سعيد الصحاف في وزارة الخارجية بعد أن كان سفيرا لبلاده في النمسا، وتفيد مصادر عراقية أن النظام العراقي أعدم أحد أشقائه فيما لعبت مهندسة عراقية مقربة إلى صدام في إيصاله إلى منصب وزير الخارجية.

صبري .. عميل الاستخبارات الأمريكية

وذكرت الشبكة الاخبارية، في تقرير بثته لمرات متتالية ونشرته على موقعها الإلكتروني، أنه في سبتمبر /أيلول 2 0 0 2 ، وخلال اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة، جاء صبري الى نيويورك لتمثيل النظام العراقي وشن هجوما عنيفا على الإدارة الأمريكية حيث قرأ رسالة من صدام حسين جاء فيها ان" الادارة الاميركية تتصرف باسم الصهيونية "، نافيا وجود أسلحة دمار شامل في العراق، لكنه خرج بعد ذلك، حسب الشبكة الأمريكية، من مبنى الأمم المتحدة وتوجه ليلتقي في أحد فنادق نيويورك الوسيط الذي يربطه بالاستخبارات الأمريكية.

و اللافت في تقرير الشبكة الإخبارية الأمريكية هو الحديث عن تورط فرنسي في موضوع تعاون صبري مع الاستخبارات الأمريكية، علما أن فرنسا كانت تعارض الغزو الأمريكي للعراق وإسقاط نظام صدام حسين. وأشارت الشبكة الاخبارية الى انه خلال تلك الرحلة جرت اتصالات سرية بواسطة الاستخبارات الفرنسية . وذكرت مصادر الاستخبارات ان لقاء عقد في أحد فنادق نيويورك ضم وسيطا يمثل صبري وضباطا من الـCIA.

وتضيف الشبكة الأمريكية في تقريرها أن ناجي صبري كان يلتقي CIA من خلال طرف ثالث، بعد أن دفعت له نحو 100 ألف دولار مقابل معلومات عن أسلحة صدام.

وأبرز المعلومات التي قدمها ناجي صبري للاستخبارات الأمريكية :

- لم يملك صدام برنامجا فاعلا للاسلحة البيولوجية، علما أن CIA قالت إن لدى صدام برنامجا "فاعلا " لانتاج أسلحة بيولوجية مثل الانثراكس.

- صدام كان يسعى بشكل كبير لامتلاك القنبلة النووية.

- العراق لديه مخزون من الاسلحة الكيميائية ,ويمتلك "غازا ساما " من مخلفات حرب الخليج الأولى .

وقال محلل الأخبار لدى "NBC"، الجنرال المتقاعد واين داونينغ، إن صبري كان "منجم ذهب للمعلومات". وتابع تقرير الشبكة الأمريكية أن العلاقة مع صبري انتهت عندما طلبت CIA منه القيام بانقلاب علاقات عامة ,وضغطت عليه للفرار الى الولايات المتحدة إلا انه رفض ذلك مرارا ثم انقطعت العلاقة.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس CIA السابق جورج تينيت قال عام 2004 إن"لديه اتصالا مباشرا بصدام ودائرته الداخلية". واشارت "NBC" إلى أن تينيت كان يشير الى صبري.. وبعد الحرب لم يعتقل صبري ولم ترد صورته بين صور "أوراق اللعب " التي حملت صور المسؤولين العراقيين المطلوبين للولايات المتحدة .

قصة إعدام شقيق صبري

وتعليقا على هذه المعلومات، قالت مصادر عراقية إن هذا الأمر لا يفاجئ أحدا لأن ناجي صبري كان وزيرا للخارجية وبنفس الوقت كان ضحية للنظام وهذه من المفارقات الغريبة في النظام العراقي السابق. وأوضحت هذه المصادر التي تابعت علاقة أركان النظام العراقي ببعضها عن قرب ، وفضلت عدم ذكر اسمها، أن " العديد من المسؤولين العراقيين المقربين إلى صدام كانوا يخططون دوما لعزل صبري من منصب وزير الخارجية عبر تحريض صدام حسين عليه".

وتابعت :" هذا كلام يعرفه جيدا أعضاء دائرة الحكم في النظام السابق ، وأكده محمد الدوري سفير العراق الأسبق لدى الأمم المتحدة في نيويورك عندما أدلى بحوار نشر في كتاب ( انتهت اللعبة) حيث أشار إلى أن ناجي صبري لم يكن على ود كبير مع بعض كبار المسؤولين العراقيين، وخاصة بعد تعيينه وزيراً للخارجية ووصل الخلاف إلى الحدّ الذي دفع هؤلاء إلى رفع الموضوع إلى صدام ، إذ كان الخلاف يرتكز أساساً حول السياسة الخارجية للعراق، و حسم هذا الخلاف لمصلحتهم ما أثّر كثيرا على نفسية ناجي صبري".

ويلفت هذا المصدر إلى أن إحدى عجائب النظام العراقي السابق قدرته على خلق المسؤولين والضحايا من نفس العائلة ، مشيرا إلى إعدام أحد اشقاء ناجي صبري، وهو محمد صبري الحديثي الذي كان نائبا لوزير الخارجية في بداية الثمانينات بعد خلاف مع علي حسن المجيد الملقب بـ"علي الكيماوي" وابن أخيه حسين كامل اللذين قدما عشرات التقارير إلى صدام تتهم محمد صبري بأنه يتآمر لقلب النظام.

صديقة صدام أوصلته للخارجية

لكن انتقال ناجي صبري في تلك الفترة الزمنية إلى منصب وزير الخارجية ليحتل كرسي محمد سعيد الصحاف أثار تساؤلات كثيرة خاصة أن شقيقه اتهم بالتآمر وتم إعدامه. وهنا تذكر المصادر العراقية ذاتها أن مهندسة معمارية عراقية مقربة من الرئيس صدام حسين هي التي جاءت بـ"ناجي صبري" إلى وزارة الخارجية.

وقالت المصادر :" هذه المهندسة العراقية التي كان صدام يهتم لأمرها سافرت إلى فيينا ذات يوم للعلاج الطبي وكان برفقتها بعض حراس صدام ولقيت عناية كبيرة من قبل صبري الذي بادر إلى الاهتمام بها بعد أن عرف باهتمام الرئيس المخلوع بها، وعندما عادت إلى العراق تحدثت للرئيس عن إخلاص ناجي صبري له وكيف اهتم بها ورشحت صبري لمنصب وزير الخارجية وجاء إليه بعد أشهر قليلة".

وتشير المصادر إلى أن أحد أركان النظام العراقي السابق نشر كتابا تم تداوله بشكل كبير في العراق وبعض الدول المجاورة ولم يكشف اسمه وإنما اكتفى بذكر اسم مستعار هو فالح العامري، وكان اسم الكتاب "نساء في حياة صدام" ونشره بعد أن انشق عن صدام وتحدث فيه عن النساء اللواتي قربهن صدام إليه وجاء فيه قصة المرأة التي رشحت ناجي صبري لمنصب وزير الخارجية. ولم يتسن لـ"العربية.نت" الاتصال بـ"ناجي صبري" لأنه يرفض التعاطي مع وسائل الإعلام منذ خروجه من العراق.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف