الأخبار
اتحاد الجاليات الفلسطينية المانيا يرحب بإعلان السويد رسميا اﻻعتراف بدولة فلسطينصحفي بريطاني: اسرائيل حولت غزة الى سجن هائل والاعمار بطئ وحسب احتياجاتها الامنيةالناطق باسم جيش الاحتلال: الانتشار المصري في سيناء بموافقتناخارجية الاحتلال تسحب سفيرها من السويد بعد اعترافها بدولة فلسطينتواصل المنخفض الجوي حتى الثلاثاءوفد من "القدس المفتوحة" يزور سفير الكويت في عمّان ويهنئه على اختيار الأمير الصبّاح الشخصية الإنسانية الأولى عالميًاكلية فلسطين التقنية تكرم طلبتها وخرجيها الذين ارتقوا خلال الحرب الأخيرة على غزةخطيب الأقصى: إغلاق المسجد الأقصى المبارك جريمة كبرى وعدوان خطيراللجنة الشعبية للاجئين بالبريج تطلق دوري كرة السلةالفنان درغام يجسد في كتابه " هنا القدس " حكاية صمود وتحدي لشعبنا وحجم المؤامرة التي تتعرض له قضيتهالقدس تنزف والمسجد الأقصى يئن من جرائم الاحتلال اليهودي والسلطة والحكام يتآمرون مع كيان يهودجمعية الفلاح الخيرية في فلسطين تفتتح 6 آبار جديدة بغزةالدكتور ياسر الوادية/ يطالب بفتح معابر غزة التجارية والسماح بالاستيراد والتصدير دون قيودأدنى مستوى له منذ يوليو تموز عام 2010.. انخفاض أسعار الذهب والفضةحركات كشفت هويتهم الفلسطينية.. وحدة المراقبة الاسرائيلية: لم نستطع تمييز مقاتلي المقاومة عن جيشناجنود قاتلوا بالشجاعية: كنا نشتم رائحة احتراق زملائناالمطران عطاالله حنا:ان اغلاق المسجد الاقصى المبارك امام المسلمين هو انتهاك خطير لحقوق الانسانقلقيلية : المحافظ يلتقي وفدا من المدرسة العمريةقلقيلية : المحافظ يلتقي وزير الأوقافالجهاد تدعو لجمعة غضب نصرة للقدس وتندد بالصمت العربي والإسلاميمصر: القوى الصوفية: تعقد اجتماعاً تحضيرا ً للمشاركة في الانتخابات المقبلةالأغا: ممارسات الاحتلال وصلت ذروتها وما يجري بالأقصى تعدي للخطوط الحمراءعريقات: الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة للأوضاع الحالية وإنهيار عملية السلامالمالكي يلتقي رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الانسانالدكتور مصطفى البرغوثي يتحدى إجراءات الاحتلال ويصل الأقصى للصلاة فيهحركة فتح والقوى الوطنية في سلفيت تخرج بمسيرة نصرة للأقصىقوات الاحتلال تقمع مسيرة المعصرة والمتضاهرين يغلقون شارع 60 الاستيطاني نصرة للاقصىمصر: جولة تفقدية لوكيل وزارة التربية والتعليم بمدرستيى كفر مسعود وكفر خضر التابعتين لادارة غرب طنطاأوضاع صعبة تنتظر الأسرى مع دخول الشتاءإصابة العشرات بالاختناق الشديد في بلعين نصرة للقدس والمقدسات الاسلامية في جمعة الغضباصابة العشرات بحالات اختناق في كفرقدومالقيادي أبو سيف خلال مسيرة شاركت فيها الحركة : الاقصي خط أحمر ونحذر من الاعتداء عليهمدرسة علار الثانوية تنظم لقاء كلاسيكو علار والتعادل خيم على المشاهداتمركز أبو جهاد يستنكر قيام الاحتلال بإعدام أسيرين محررين وتصعيد الهجمة على الأقصىاصابتين في النبي صالح بعد قمع الاحتلال مسيرتها الاسبوعية
2014/10/31

وزارة الشؤون المدنية تعد الأوراق الخاصة بمعاملات جمع شمل العائلات والمتأخرين

وزارة الشؤون المدنية تعد الأوراق الخاصة بمعاملات جمع شمل العائلات والمتأخرين
تاريخ النشر : 2005-11-25
غزة-دنيا الوطن

أعلنت وزارة الشؤون المدنية، اليوم، أنها أعدت الأوراق الخاصة بمعاملات "جمع شمل العائلات"، والمتأخرين في قطاع غزة، والتي سيتم تقديمها قريباً إلى الجانب الإسرائيلي، بناءً على الاتفاق الذي تم التوصل إليه بهذا الشأن.

وكان محمد دحلان، وزير الشؤون المدنية، وشاؤول موفاز، وزير الجيش الإسرائيلي، أبرما في الخامس عشر من الشهر الجاري، اتفاقاً يقضي بالعمل على معالجة عشرة آلاف حالة"جمع شمل"، منها خمسة آلاف في قطاع غزة، ومثلها في الضفة الغربية، على طريق علاج هذا الملف.

وأوضح معروف زهران، وكيل مساعد في وزارة الشؤون المدنية، أن لدى الوزارة، أربعةً وخمسين ألف طلب ومعاملة "جمع شمل" وتسوية أوضاع "متأخرين"، إضافة إلى مائة وعشرين ألف طلب "جمع شمل" لمواطنين يعيشون خارج الوطن.

ونوه زهران، إلى أن العمل بدأ بالفعل بتحضير ملفات هذه الحالات في الضفة الغربية، حيث سيتم تقديمها فور الانتهاء من حصة قطاع غزة، مشيراً إلى أن الجانب الإسرائيلي، شكل لجنة واحدة للنظر في هذه الحالات.

وشدد، على أن وزارة الشؤون المدنية، هي جهة الاتصال الوحيدة مع الجانب الإسرائيلي في هذا الملف، وأنه سيتم تسوية أوضاع الحالات المقدمة في العام 1994.

ولفت الوكيل المساعد في الوزارة، إلى أن الاتفاق الذي كان قائماً حتى العام 2000 مع الجانب الإسرائيلي، يقضي بتخصيص خمسة آلاف حالة جمع شمل سنوياً، من الضفة الغربية وقطاع غزة، إلا أنه منذ شهر أيلول- سبتمبر 2000، لم تلتزم إسرائيل بهذا الاتفاق، لذا فان الاستحقاق الواجب تنفيذه هو السماح لخمسة وعشرين الف حالة لتسوية اوضاعها. كما أن هناك 600 حالة تم الموافقة عليها عام 2000 ولم تنفذ.

وأوضح زهران، أن عامل الزمن يلعب دوراً مهماً، في أولويات تقديم الطلبات، وبين زهران أن مؤشر الزمن هو الأهم، حيث أن هناك أولوية لمن قدم الطلب في العام 1995، عمن قدمه في العام 2000، وأن هناك أولوية للحالات الإنسانية.

وبين أن الحالات الإنسانية، لا يقصد بها فقط الحالات المرضية، فإذا كان هناك مواطن مسن قدم طلب لم شمل لقريب له من الدرجة الأولى للعناية به، فله أولوية، وكذلك حالات الأزواج، التي يعيش كل منهم في بلد وعندهم أطفال، وحالات الطلاق والوفاة.

وأضاف كذلك من بين المؤشرات القوية في التعامل مع طلبات المتأخرين، الموظفون بشكل عام في السلطة والمستثمرون، حيث سيتم وضع نقاط لكل معيار وعليه يتم فرز المعاملات بناء عليها.

وأشار زهران، إلى أنه سيتم التعامل مع جميع الحالات، على اعتبار أنها حالات متأخرين، بغض النظر، إذا كان له قريب من الدرجة الأولى أو الثانية، طالما أنه يقيم في أراضي السلطة الوطنية، موضحاً أنه لن يتم النظر في أي حالة تقيم خارج الوطن.

وأكد الوكيل مساعد في وزارة الشؤون المدنية، أن صيغة الأرقام الوطنية، لم تعد قائمة، وأن كل الحالات سيتم التعامل معها ضمن معاملات "جمع الشمل"، وأنه لا يوجد لها أية امتيازات، مثل الحصول على سيارة أو إدخال أثاث بدون جمارك.

ونوه زهران، إلى أن أية حالات لها علاقة بمنظمة التحرير الفلسطينية أو حالات خاصة، يتم علاجها وفق "الكوتا" ومن قبل المستوى السياسي، وأنه سيتم إخراج معاملات الحالات الإنسانية والأجنبيات من هذه "الكوتا"، حيث أن إسرائيل هي المعنية بتسوية أوضاعهن، فهن وصلن إلى الأراضي الفلسطينية من خلال معاملات مباشرة مع الجانب الإسرائيلي.

وشدد زهران، على أن الجانب الفلسطيني رفض في المفاوضات مع الإسرائيليين، إخضاع هذه الطلبات للفحص الأمني، إذ أن من دخل إلى الأراضي الفلسطينية، دخل بتصريح مرخص من قبلهم، وتم إجراء فحص أمني له، لافتاً إلى أن الوزارة تصر على أن كل من هو موجود، ليس هناك أي مبرر لرفضه أمنياً.

وأعرب عن تقديره الشخصي، بأنه لن يكون هناك رفض أمني، حيث أن الوزارة أبلغت الجانب الإسرائيلي رفضها إخراج أية حالة متأخرة، مؤكداً في الوقت ذاته أنه، سيتم التعامل مع كل الحالات التي تصل الوزارة، حتى لو كانت طلبات متأخرة، وأن الوزارة أعلنت أكثر من مرة للمواطنين في الصحف الرسمية، ولكن لن يتم إهمال أية حالة متأخرة، وسوف يتم إلحاقها.

وعن القضايا الأخرى المتعلقة بملف السكان، أوضح زهران أن هناك تحسناً عن الشهرين الماضيين، حيث استأنفت إسرائيل منح تصاريح زيارة للأجنبيات والمستثمرين، والحالات الإنسانية، التي لن تدرج تحت اسم الحالات المرضية، ولكنها حتى اللحظة ما زالت محدودة، وخاضعة للوضع الأمني.

وأضاف، أنه تم خلال هذا الشهر الحصول على اثني عشر ألف تصريح عمل، منها عشرة آلاف في الضفة وألفان في القطاع، إلى جانب ثلاثة آلاف تصريح لتجار من الضفة وألف من القطاع، لافتاً إلى أنه تم استئناف عملية تقديم طلبات زيارة المواطنين لأقاربهم داخل أراضي الـ"48"، والتي تقدم إلى مكاتب الشؤون المدنية في المحافظات المختلفة، إضافةً إلى قيام الوزارة بعمل تصاريح المرور لكبار موظفي السلطة، من مدير عام فما فوق.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف