الأخبار
العراق: تعاون مشترك بين وزارة العمل ولجنة العمل النيابيةالمرة الثانية خلال أقل من 24 ساعة .. اطلاق النار على فلسطيني بدعوى محاولة طعن جنديبلديتا الخليل وجنوى تَبحثان اقامة مشاريع حيوية جديدة في المدينةأول فيديو لعناصر داعش في اليمن: جئناكم يا حوثة بالقتلديرالبلح: مسجد يافا يخرج دورات قرآنيةمشاركة رسمية وشعبية واسعة في فعاليات مؤتمر فلسطينيي أوروبا الثالث عشرمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة 2015 يطلق "جائزة الإمام الحسن بن علي للسلم" الدوليةمصر: "الاعتماد على الكفاءات الوطنية" في خطبة جمعة موحدة بمساجد أسيوطالخارجية تدين جريمة إغتيال الفتى أبو غنام وتعمل من أجل تحويل ملفها إلى المحكمة الجنائية الدوليةفرنسي وبلجيكي وسنغالي نفذوا هجمات طريبيلمصر: الرئيس المصري يصدر قرارًا جمهوريًا بوقف العمل بالتوقيت الصيفي هذا العامداعش يقتل عشرات الجنود والضباط في الأنبارالهيئة العليا: مجزرة قتل الأعمار يجب أن تتوقفمصر: بالصور البابا تواضروس خلال لقاءه مع رأفت صليب : لن نزكى أحدا للترشح فى الانتخابات البرلمانيةميرنغي فلسطين تواصل تجمعاتها بنجاح كبيرمصر: السيسي يحضر إحتفالية عيد العمال بإكاديمية الشرطةلبنان: الحسيني: نرفض ونحرم سب الصحابة و نؤکد على عدم جواز المس بأمهات المؤمنين مطلقاالحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا تسير القافلة الواحدة والثلاثين للداخل السوريمعبر الكرامة : 27 ألف مسافر تنقلوا الأسبوع الماضي وتوقيف 33 مطلوبامصر: ازالة ٣٦ حالة تعدى على الاراضي الزراعية وأملاك الدولة بأسيوطست إصابات بحادث تصادم مركبتين غرب مدينة رام اللهست إصابات بحادث تصادم مركبتين غرب مدينة رام اللهمشاركين في يوم دراسي يدعون الى ضرورة تعزيز الثقة بالنفس لطلبة الثانويةمؤسسة التعاون تمنح جائزتها للشباب 2014 "لغدٍ أفضل نبدع" لخمس مبادرات شبابية مميزةبيان صادر عن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الذكرى السنوية الأولى لاتفاق الشاطئ لإنهاء الانقسام
2015/4/25
عاجل
الاحتلال يضرب طوقا امنيا الآن في محيط الحرم الابراهيمي الشريف بعد طعن جندي اسرائيلي في الرقبهالعثور على جثة مواطنة 37 عاما في منزلها بحي الامل غرب خانيونسفلسطيني يطعن شرطيا إسرائيليا قرب المسجد الإبراهيمي والشرطة تطلق النار على المنفذ.الاحتلال يدعي قيام شاب فلسطيني بطعن شرطي قرب الحرم الابراهيمي بالخليل

آصف شوكت .. في دائرة الضوء بعد انتحار كنعان وابتعاد سليمان

آصف شوكت .. في دائرة الضوء بعد انتحار كنعان وابتعاد سليمان
تاريخ النشر : 2005-10-20
غزة-دنيا الوطن

لم يمض اسبوع على "انتحار" وزير الداخلية السوري غازي كنعان حتى انطلقت تسريبات جديدة من تقرير المحقق الدولي ديتليف ميليس في قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري، وهو التقرير المزمع تسليمه إلى الأمم المتحدة يوم الجمعة القادم. وتدور التسريبات الجديدة حول شخصية رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية اللواء آصف شوكت، صهر الرئيس السوري بشار الأسد والذي تصفه بعض وسائل الإعلام بأنه الرجل القوي الثاني في سوريا بعد الأسد.

وكانت مجلة "شتيرن" الألمانية ذكرت الثلاثاء ان محققا تابعا للامم المتحدة اشار الي صهر الرئيس السوري بشار الاسد باعتباره مشتبها به في واقعة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري. واشارت مجلة شتيرن الي رئيس المخابرات العسكرية السورية آصف شوكت باعتباره مشتبها به في التحقيق الذي يقوده كبير محققي الامم المتحدة الالماني ديتليف ميليس.

واللافت أن المجلة الألمانية ذكرت نقلا عن مصادرها أن التحقيق مع آصف شوكت جرى باعتباره "مشتبها به"، علما أن ديتليف ميليس كان قد أعلن قبل توجهه إلى دمشق أنه "لا يوجد سوري مشتبه به حتى الآن".

شخصية آصف شوكت

إلا أن مراقبين للشأن السوري حذروا من التعاطي بجدية مع هذه المعلومات رغم أنهم لم يستغربوا أبدا أن ينطوي تقرير ميليس على اتهامات لشخصيات سورية بارزة عديدة، وتحذير المراقبين السوريين يقوم على مجموعة من النقاط التي سردها بعضهم لـ"العربية.نت" ، ومنها :



- يعتبر هؤلاء المراقبون أن اللواء شوكت محسوب على التيار الإصلاحي في النظام السوري، فهو من جهة لا تسجل له منظمات حقوق الإنسان أي انتهاكات في هذا المجال، ومن جهة أخرى كان يحتل موقعا قياديا في الأجهزة الأمنية لا علاقة لها بالشؤون السياسية الداخلية والمعارضة ولا حتى الشؤون اللبنانية أو العراقية وهو فرع أمن القوات، قبل أن يأتي لرئاسة شعبة الاستخبارات العسكرية هذا العام.

- لاحظ المراقبون أن الإعتقالات في صفوف المواطنين والتوقيفات بشكل عام انخفضت بنسبة كبيرة من قبل الاستخبارات العسكرية بعد تسلم اللواء شوكت لرئاسة هذه الإستخبارات، وهذا ما أرجعه المراقبون إلى كون شوكت خريجا لكلية الحقوق في جامعة دمشق، وله اهتمامات أكاديمية وحقوقية.

كما أوضحت تلك المصارد أن مرسوم تعيين اللواء شوكت رئيسا لشعبة الاستخبارات العسكرية حصل بعد اغتيال الحريري بأيام بعد أن كان نائبا لرئيس هذه الشعبة اللواء حسن خليل الذي أحيل للتقاعد .

وذكرت تلك المصادر بتصريحات الرئيس بشار الأسد قال في لقاء مع قناة "سي إن إن " الأمريكية والتي أكد فيها أن كل شخص يثبت تورطه في اغتيال الحريري سيكون خائنا ويحاكم أمام القضاء المحلي الدولي- " والرئيس بشار الأسد لن يقول مثل هذا الكلام لو لم يكن على قناعة وعلم تام أن شوكت (صهره) لا علاقة له باغتيال الحريري "ا.

السؤال البارز الآن بعد تقرير المجلة الألمانية : لو جاء تقرير ميليس باتهامات لشوكت وغيره من الشخصيات السورية الكبيرة هل ستبادر سوريا إلى التطبيق العملي لما أعلنه الرئيس بشار الأسد في حواره مع "سي إن إن" ، أم أن سوريا سوف تعتبر التقرير "مسيّسا"؟ .

وهنا سوف يلاحظ مراقبو الشأن السوري أن النظام السوري سيكون في مرحلة تاريخية حساسة وخطيرة : إما القبول بمحاكمة هذه الشخصيات أو رفض ذلك وبالتالي الإنتقال إلى مرحلة جديدة من المواجهة مع مجلس الأمن الدولي. ولكن، ومع كل هذه الإحتمالات المفتوحة، يجب دوما بنظر بعض الصحفيين أصحاب المراس والخبرة عدم أخذ أية تقارير صحفية الآن على محمل الجد، والتريث لمعرفة ما سيقوله المحقق ديتليف ميليس، خاصة ,ان المجلة الألمانية قالت أن شوكت تم التحقيق معه كـ"مشتبه به" بينما ذكر ميليس قبل توجهه إلى دمشق أنه " لايوجد سوري مشتبه به حتى الآن( أي تاريخ زيارته إلى دمشق)".

يذكر أن اللواء شوكت زار باريس منذ فترة قصيرة وذلك على خلفية تداعيات الحدث اللبناني وتقرير ميليس، ولم يعرف آنذاك إن كانت شوكت نقل إلى الرئاسة الفرنسية عرضا سوريا يجنب نظام بلاده أي أخطار خارجية، إلا أن الحكومة الفرنسية لم تعط تفصيلات واضحة حول تلك الزيارة، التي ربما كانت ميزتها اللافتة أنها "غير سرية" وعلمت بها الصحافة.

إعادة بناء النظام

في جانب آخر من هذا الملف، صدرت في وقت سابق تقارير صحفية نشرت على مواقع الكترونية عديدة تتوقع قيام بشار الأسد بانقلاب داخلي على رموز النظام وبطلب من الولايات المتحدة الأمريكية التي، وفق هذه التقارير، آثرت أن يقوم النظام السوري بإعادة إنتاج نفسه على أن تأتي قوى اسلامية معارضة للحكم أو حصول فوضى مشابهة للفوضى العراقية.

ويبدو بحسب مراقبي الشأن السوري والمؤيدين لوجهة النظر القائلة بإعادة إنتاج النظام أن إبعاد اللواء بهجت سليمان في المخابرات السورية كرئيس للفرع الداخلي في المخابرات العامة، ومن ثم "انتحار كنعان"، ما نشرته المجلة الألمانية حول شوكت، الحديث عن إمكانية ابتعاد فاروق الشرع عن الخارجية السورية وقدوم وليد المعلم؛ مجموعة من الأساسات الصلبة المقبولة غربيا والتي يمكن أن تقوم عليها عملية إعادة إنتاج النظام .

يشار إلى أن شوكت من مواليد محافظة طرطوس الساحلية عام 1950، و درس القانون والتاريخ في جامعة دمشق ونال درجة الدكتوراه في التاريخ عام 1976 قبل أن يكون له أي منصب رسمي ، وتعرف هناك إلى بشرى الأسد ابنة الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد واقترن بها بعد ذلك.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف