الأخبار
المطران عطاالله حنا يترأس قداسا في الجثمانية على نية مطارنة حلب المخطوفين"إسرائيل" تحتجز 2000 شاحنة تحمل مواد لغزة على كرم ابو سالمبعد اختراق أجوائها.. الاحتلال يتدرب على اعتراض طائرات من دون طيارقتيل وجريح في حادث سير قرب رام اللهتربية الخليل تنجز 110 مبادرات تربوية ملهمةالشيخ عكرمة صبري و المطران عطاالله حنا:مسلمون و مسيحيون معا في مواجه العنصريةالبطريرك ميشيل صباح و المطران عطاالله حنا:لا للانخراط في جيش الاحتلالالمطران عطاالله حنا يستقبل وفدا كنسيا قبرصياالاردن: أكثر من مئة وكيل سياحة وسفر وحج وعمرة اجتمعوا في المقر الجديد لمجموعة شركات جبل النور الأردنية السعوديةسعود بن نايف أمير المنطقة الناطقة بالطاقة شرقية الخير يرعى جائزة السويدان للتميز بنسختها الثانيةالاحتلال يفرج عن الأسير محمد السوقي من جنين بعد قضاء 6 سنوات خلف قضبان سجون الاحتلالالمالكي يودع ممثل الهند بمناسبة انتهاء مهامه في دولة فلسطينالوزير المالكي و وزير خارجية الأوروغواي يوقعان على مذكرة تفاهم بشأن المشاورات السياسية بين البلديناليمن: مركز اليمن يطالب بإعادة الاعتبار لمدينة لحج وتراثها الثقافي والفني والأدبي في فعاليته الثقافية والفنية والأدبية التي أقامها يوم أمس في كلية الزراعة بلحجندوة صحفية ضد السطو على مسلسل " ألف ليلة و ليلة " لمنتجته "صوفيا أغيلاس "
2014/4/25

صور لمجندات من حماس يتدربن على السلاح في قطاع غزة

صور لمجندات من حماس يتدربن على السلاح في قطاع غزة
تاريخ النشر : 2005-08-18
غزة-دنيا الوطن

في منطقة شبه خالية، تلفها الأشجار كانت تجري التدريبات العسكرية لخلية من كتائب القسام، وبالرغم من أن هذه التدريبات لم تكن مختلفة عن باقي التدريبات التي تقوم بها مجموعات الكتائب من رماية للذخيرة الحية والتدريب على استخدام القنابل اليدوية وزرع العبوات الناسفة وإطلاق القذائف والصواريخ إلا أن الأمر المفاجيء يكمن في أن هذه الخلية التي تجري التدريبات مشكلة من النساء لا الرجال، وكان "للرسالة" الحوار التالي مع قائدة أول خلية نسائية تابعة لكتائب الشهيد عز الدين القسام.

* في البداية نريد أن نتعرف من أنتن ؟

- نحن خلية من الأخوات تابعة للجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" كتائب الشهيد عز الدين القسام

* لماذا انضممتن إلى كتائب القسام من دونها من المجموعات المسلحة ؟

- لأن كتائب القسام نعتبرها العلم الأول والرائدة في الجهاد وتركنا كل سبيل غير سبيل حماس وجناحها العسكري كتائب القسام

* هل أحد طلب منكن العمل في القسام أم أنتن طلبتن ذلك

- لم يطلب منا ولكننا نحب الجهاد وطريق الجهاد فانضممنا إلى كتائب القسام

* ما الهدف الذي تسعَين إلى تحقيقه من خلال انضمامكن للجهاز العسكري ؟

- الهدف واحد، هدفنا الجهاد والمقاومة حتى تحرير الأرض

* ألم يكن من الأفضل أن تكون اهتماماتكن خاصة بتربية النشء والجيل المؤمن الذي تتحدثن عنه؟.

- الطريق واحد، نحن نربي أبناءنا ونقوم بواجباتنا البيتية والدعوية والخاصة بكل أمور حياتنا وعلى رأسها وذروة سنامها الجهاد في سبيل الله .فالجهاد فرض عين خاصةً في فلسطين على كل مسلم قادر على الجهاد، فانضمامنا للجهاز العسكري هو من ضمن مشاريعنا الحياتية واليومية.

* هل نفهم أنكن تنافسن الرجال في ميادين المقاومة ؟

- يشرفنا أن ننافس الرجال ولو أن الرجال مجالهم متقدم أكثر، فهم أصحاب الميدان والبطولات والتضحيات، ولكننا نحاول أن نخفف عنهم شيئاً من هذا العبء ومن جهة ثانية تقف كل امرأة خلف رجل، فكل رجل وراءه امرأة تشد من أزره .

* كيف توفقون بين عضويتكن في خلية عسكرية وتربية الأبناء ورعاية الأزواج والمنازل ؟

- هذا أمر عادي جداً، نحن ننظم وقتنا ونعرف ما علينا من واجبات ملقاة على عاتقنا، ومثل أي امرأة عاملة كل أمر يأخذ حقه ودوره.

* هل تتلقين تدريبات على استخدام الأسلحة والتدريب على بعض العمليات

- نوعاً ما نتلقى بعض التدريبات على أسلحة خفيفة

* هل أزواجكن يعلمون أنكن أعضاء في خلايا عسكرية وهل يقومون بتشجيعكن أم الأمور تسير عكس ذلك ؟

- نعم الأزواج على دراية بالأمر وهم يشجعوننا ونحن نشجع بعضنا

* كيف تنظروا إلى الاستشهاديات التي نفذن عمليات أمثال الشهيدة ريم الرياشي التي تنتمي إلى كتائب القسام .

- الشهيدة ريم الرياشي نعتبرها تاج على رؤوسنا ورائدة في المقاومة، ولا احد يعرف كم هيًّ قدمت من تضحيات.

* هل تتمنين أن تكن مثل ريم الرياشي ؟

- والله نتمنى أن نكون مثلها اليوم قبل غداً

* ماذا تقول أمثالكن لأبنائها وأطفالها ؟

- هذه رسالتنا أن نربيهم على الجهاد الذي هو واجب مقدس ولا يجب أن نتخلى عنه، ونحن نربي أبناءنا على الجهاد الذي هو عبادة مفروضة علينا وهذا أمر يجب أن نراعيه ونضعه في الاعتبار عند تربية أبنائنا .

* كيف تنظروا إلى دور المرأة الفلسطينية خلال انتفاضة الأقصى ؟

- دورها كان كبيراً جداً ولا يقل أهمية عن دور الرجل صاحب الميدان، والمرأة هي زوجة وأخت المرابط والمجاهد، وحملت عبء الحياة الاقتصادية الصعبة وشؤون المعيشة، وتربية الأبناء على الجهاد.

* يقال أن حركة حماس لا تهتم فقط بالجانب العسكري، فهي تهتم بالجانب التربوي أيضاً والإيماني والروحاني ؟

- حركة حماس لا تغفل عن أي جانب من جوانب الحياة الاجتماعية والتربوية والعمل العسكري ولا تغفل أي دور في المجتمع.

* ماذا تقولن للشهيدات والأسيرات في هذه الأيام ؟

- نترحم على الشهيدات ونقول إنكن قدمتن الواجب الذي عليكن، ونحن نتمنى أن نبقى على الدرب ونقدم ما قدمته الشهيدات، وللأسيرات نقول لهن "اصبروا وصابروا ورابطوا " وإن شاء الله يأتي اليوم الذي تخرجن فيه من سجون الاحتلال وتكملن دوركن ورسالتكن.

* ماذا تقلن للنساء العربيات المسلمات وأنتن أمام اندحار العدو الصهيوني من غزة؟

- نحييهم ونشد على أياديهم ونقول لهم أن ينظروا نظرة اعتبار إلى المرأة المسلمة الفلسطينية ونحن نجني ثمار العمل الذي قدمناه وضحينا وتعبنا كثيراً وقمنا بمجهود كبير ، والحمد لله ما ذهب ذلك هدراً واليوم نجني ثمار المقاومة ، ونأمل أن هذه الخطوات يتبعها خطوات حتى تحرير كل فلسطين .

* هل يقتصر عملكن على الرصد والمساعدة، فنحن رأينا أسيرات من حماس قمن بنقل استشهاديين، فهل هذا مجال عملكن فقط ؟

- العمل المسلح ليس قائماً على نقل أحد أو إطلاق النار وإنما هناك أنواع عديدة وأشكال عديدة للجهاد والمقاومة.

* كيف تنظرون إلى الاندحار الصهيوني عن غزة وشمال الضفة الغربية؟

- الحمد لله نعتبره إنجازاً ونصراً كبيراً للمقاومة ومن يقول غير ذلك فقوله مردود عليه ، فهذا الانتصار وهذا الهروب من المستوطنات إنما جاء بفعل ضربات المقاومة الموجعة .

* هل يمكن أن نراكن في احتفالات حركة حماس بالانسحاب ؟

- نحن نتمنى أن نشارك ونجني ثمرة الجهاد والتضحيات.

* انتن كخلية عسكرية ما هي الكلمة التي توجهونها إلى الاحتلال وخاصة إلى نساء الجنود الذين قتلوا أبناء شعبنا ؟

- نقول لهم ان ياخذوا عبرة وياخذوا موعظة من هذا الدرس الذي لقنته المقاومة ورجالها المجاهدون الأبطال للحكام الصهاينة الذين كانوا يتحدثون عن (إسرائيل) الكبرى ، والآن ينحسر ملكهم شيئاً فشيئاً ، وتقول لهم ان يرحلوا عن أرضنا التي اغتصبوها فهي ليست ارضهم ، ونحن ليست لدينا رغبة في قتلهم ، لكن هذه حقوقنا ونريد انتزاعها ، وإذا لم يرحلوا من تلقاء أنفسهم فسيندحروا أشلاء .

* كلمة أخيرة توجهونها

- كلمتنا لأبناء شعبنا الفلسطيني المقاوم الذي دحر العدو الصهيوني ذليلاّ مطأطيء الرأس أن يكونوا أمناء ويحافظوا على النصر من الضياع، فهذا نصر حققناه بتضحياتنا.

* هل أنت أم شهيد أو أسير وإذا كنت كذلك، كيف تنظري إلى الاحتلال الذي يرحل الآن وابنك الشهيد قد نفذ عملية ضد إحدى المستوطنات التي يرحل عنها الاحتلال ؟

- نعم لي أبناء شهداء وابن أسير وأبناء جرحى، لكن كل هذا يهون في سبيل الله، والحمد لله لم أجزع أو اندم بل على العكس أنا سعيدة كل السعادة أنني قدمت وجنيت، والحمد لله دم أبنائي لم يذهب هباءً ولا أسر ابني ذهب سدى وأثمرت مقاومتنا ثمراً يانعاً، ونعتبر هذا المنعطف التاريخي مقدمة للانتصار الكبير واستعادة باقي أجزاء وطننا وحقوقنا.






صورة رقم 1




صورة رقم 2




صورة رقم 3




صورة رقم 4




صورة رقم 5




صورة رقم 6




صورة رقم 7




اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف